جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 306 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
حنا عيسى: متابعات اعلامية يكتبها الدكتور حنا عيسي
بتاريخ السبت 23 فبراير 2019 الموضوع: متابعات إعلامية

https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1493452700_7490.jpg&w=690
متابعات اعلامية يكتبها الدكتور حنا عيسي


العلاقة تنتهي بعد انتهاء ألمصلحة .. خلصت ألمصلحة ، راحت المرحبة(أ.د.حنا عيسى)
يا بحر ليه شطك مالح .. حكالي كل الدنيا مصالح
"تسقط الأقنعة عندما تنتهي المصالح و لكن الدنيا تدور والوجوه تتقابل من جديد في ظروف مختلفة وعندها لن يكون هناك وقت لارتداء أقنعة جديدة"
"الشخصيات العظيمة كثيرا ما واجهت المعارضة العنيفة من قبل أصحاب العقول الضعيفة"
إن مصالح الفرد ، التي تتحدد موضوعيا بمكانته في النسق المعني من العلاقات الاجتماعية بانتمائه إلى هذه أو تلك من الطبقات أو الفئات الاجتماعية , قد تقترن عما يدعى ب(مصالحه الشخصية ) ،أي رغباته وأهوائه التي تعود إلى الظروف الحياتية الملموسة . وتكون مصالح الطبقات, التي تساعد على التطور الصاعد للمجتمع،مصالح تقدمية ، في حين تكون مصالح الطبقات التي تعيق هذا التطور رجعية الطابع .




"الدولة تهمل الشباب ،وتحول الوطن إلى دار مسنين " (أ.د.حنا عيسى)
(إن قوة وأمن أي مجتمع يتوقفان على تفكير شبابه السليم وخلقهم القويم " نزولا عند الحكمة القائلة " ما لم تزهر الشجرة في الربيع فمن العبث ان تتوقع منها ثمرا في الخريف)
إن الشباب الذي يدور الحديث عنهم هم الشريحة الأكثر أهمية في مجتمعنا الفلسطيني . وإذا كانوا اليوم يمثلون نصف الحاضر فإنهم في الغد سيكونون كل المستقبل، ومن هذه القاعدة جاء القول بأن الشباب عماد المستقبل وبأنهم وسيلة التنمية وغايتها ، فالشباب يسهمون بدور فعال في تشكيل ملامح الحاضر واستشراق آفاق المستقبل، والمجتمع لا يكون قوياً الا بشبابه والاوطان لا تبنى إلا بسواعد شبابها. وعندما يكون الشباب معداً بشكل سليم وواعياً ومسلحاً بالعلم والمعرفة فإنه سوف يصبح أكثر قدرة على مواجهة تحديات الحاضر وآكثر استعداداً لخوض غمار المستقبل.




الإسلام دين التسامح والصفح الجميل (أ.د.حنا عيسى)
"علينا احترام الديانات الاخرى كاحترامنا لدينا فالتسامح المجرد لا يكفي"
"انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"..دستور جليل وضعه الرسول صلى الله عليه وسلم ، يحمل في طياته معاني التسامح والتعايش. ويرسم خارطة الانسانية جمعاء محورها قبول الاخر ، ويبني مستقبلا للمجتمعات لا يعرف الاقصاء)
بالنسبة للتعايش السلمي في الإسلام فإن الإسلام لا ينكر الأديان الأخرى ، بل يشجع التعايش معها في أمان وسلام ، وفي التاريخ الإسلامي الدليل الواضح على ذلك ، فقد عقد رسول الله - صلىالله عليه وسلم - العهود والمواثيق مع اليهود ، التي تضع أسس العيش المشترك ، مع الاحتفاظ بدينهم وبشريعتهم التوراتية. وتعامل الصحابة والخلفاء مع المسيحيين ، واحترموا عقيدتهم السماوية ، التي جاء بها السيد المسيح عليه السلام ،وإضافة إلى ذلك وقبله ، فإن الإسلام أوجب الإيمان بجميع الرسل وعدم التفرقة بينهم ، قال الله تعالى : "آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله ".





"لا تبع الثلج فى بلاد الاسكيمو ، ولا تبع الجهل فى بلاد العرب" .."ثم تسأل حضرتك البحر بيضحك ليه؟ طبعاً بيضحك علينا"(أ.د.حنا عيسى)
"إن الشتائم في السياسة تعبر عن مدى عجز صاحبها على تقديم نقد علمي لخصومه السياسيين "
"مأساة العالم الذي نعيش فيه تكمن في أن السلطة كثيرا ما تستقر في أيدي العاجزين"
"في عالم السياسة عرفت أن رجال السلطة لا يعرفون إله غير عروشهم"
"لست سياسياً ولا أفهم في السياسة أكثر مما يفهم القرد بنظرية (داروين) التي هو محورها وجوهر مناقشته"ا
(في عالم السياسة اليوم كل شيء ممكن «في هذا العالم ثمة أهداف خارجية قصيرة المدى ومصالح بعيدة المدى »، في عالم السياسة لا تدرك كيف تتشابك المصالح وتتداخل ، وبحكم تحقيق هذا الهدف تجرى التحالفات على حساب المبادئ والأخلاق ، ولم تتوقف المواجهات إما بحجة المطالبة بالحقوق وتكريس القيم الديمقراطية أو الدفاع عن أنظمة سياسية لا تحترم حقوق الانسان تعيش حالة من الفوضى السياسية)

أنا الدولة والدولة أنا
(هذه هي السياسة التي حرص لويس الرابع عشر على تطبيقها بمجرد توليه شؤون البلاد فقد قام على فرض سياسة الطاعة على كل من حوله ، فهو مصدر السلطة الأول والأخير بالبلاد حتى أنه أبعد جميع الوزراء والأمراء عن مركز القرار بالدولة ، كما قام إلغاء الكثير من المؤسسات الإدارية بالدولة وجعل القرار الأخير بالدولة عنده ، كانت حكومة لويس الرابع عشر حكومة مثقلة بالديون ، وذلك نتيجة لرغبة الملك الشديدة في التوسعات الشديدة للدولة كما أنه كان محبًا للترف والحفلات التي كانت عبء شديد على خزانة الدولة).


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية