جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 324 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: متابعات اعلامية يكتبها الدكتور حنا عيسي
بتاريخ الأحد 30 ديسمبر 2018 الموضوع: متابعات إعلامية


https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1493452700_7490.jpg&w=690
متابعات اعلامية يكتبها الدكتور حنا عيسي




شباب ملائكي ، شيخوخة شيطانية (أ.د.حنا عيسى)
"سئمت كل السأم ، من رجال عجائز يحلمون بالحروب ، لن يموت فيها إلا رجال فى ربيع الشباب "
"سعد زغلول يستمع إلى نصائح الشيوخ و لكنه اتبع غالباُ آراء الشباب"
إنني أفهم طبيعة الشباب في هذا الزمان .. نعم ، إن أدمغتنا قد شاخت حتى قبل أن تنضج"
"الأفكار مشلولة .. العقول مخدرة .. الأوفياء يعيشون الوحدة .. الشباب يائس ومنحرف .. كسروا الأقلام .. كمموا الأفواه .. هذه سمات هذا العصر"
(إن الظاهرة الشبابية المتصاعدة في مجتمعنا الفلسطيني تستحق العناية والاهتمام وخاصة في ظل ظروف التحرر الوطني التي نعيشها. فالشباب يطالبون ويناضلون بشعارات واقعية وفي مقدمتها انهاء الانقسام للوصول إلى إنهاء الاحتلال. وهذا لا يعني بأنه لا يوجد هناك هموم أخرى تعترض حياة الشباب وفي مقدمتها الحريات العامة والديمقراطية وأقساط الجامعات والحياة المعيشية بالإضافة إلى حاجتهم الماسة الى توفير شواغر عمل بعد التخرج. فالنضال الشبابي في فلسطين مشهود له عبر التاريخ في الانخراط النضالي وفي تصدر العمل الوطني. فالقيادات الثورية الشابة استطاعت الحفاظ على الوجود الوطني وتكريس حركة المقاومة حتى أصبحت محط اهتمام وأنظار العالم أجمع)

د. عيسى: فتح هي الإطارالوطني الشامل لأبناءالشعب الفلسطيني الصامد الصابر
أكد الأمين العام للهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات أ.د.حنا عيسى اليوم الأحد الموافق 30/12/2018م، على أن الذكرى الــ 54 لانطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، تأتيوالشعب الفلسطيني بمختلف شرائحه وفئاته وطبقاته مصمم على مواصلة النضال الوطني المشروع، لإحقاق الثوابت الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها حق إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف، وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين وفقاً لقرارات الشرعية الدولية، مشيراً الى ان حركة فتح كان لتأسيسها هدف إعادة تنظيم الشعب الفلسطيني للعمل على تحرير وطنه وبدمه وروحه والاعتماد على نفسه ليكون طليعة الشعب العربي في معركة التحرير.
واضاف د. عيسى: "أن حركة فتح وهي تحتفي بذكرى انطلاقتها الــ 54 تتمسك بكونها حركة تحرير وطنية تهدف إلى دحر الاحتلال الإسرائيلي، وتحقيق الحرية والاستقلال للشعب العربي الفلسطيني على اعتبارها جزء لا يتجزأ من حركة التحرير العالمية، ومن صف القوى العالمية الساعية إلى حرية واستقلال الشعوب.وقد أثبتت حركة فتح على مدار وجودها كحركة تحرير بأنها صمام الأمان للشعب الفلسطيني في كل مساعيه الرامية لقيادة البلد نحو الاستقلال.وتعمل حركة فتح من خلال برنامجها السياسي على النضال الشعبي المناهض للاستيطان ولإنقاذ القدس ورفض تهويدها ومقاطعة المنتجات الإسرائيلية في داخل الوطن وخارجه من خلال التحرك الشعبي..وأثبتت حركة فتح من خلال التفاف الجماهير حولها بأنها قادرة في الزمان المحدد العودة إلى هيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن لتحميلهما مسؤولياتهما في حل الصراع وإنهاء الاحتلال، ومواصلة العمل لاستصدار قرارات من مجلس الأمن لوقف الاستيطان الإسرائيلي من جهة،واستطاعت كذلك من خلال سياستها الحكيمة رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية لحماية حقوق اللاجئين وحقوق أهلنا في أراضي الــ 48 من جهة اخرى.
كما وأكد أن الهدف الأسمى لحركة فتح هو تأكيدها على تحقيق المصالح العليا للشعب الفلسطيني من خلال تكريس مبادئ ومنهجية الوحدة الوطنية على اعتبارها السلاح الأمضى التي يمتلكها الشعب الفلسطيني من اجل إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
واضاف ان التناقض الأساسي هو مع الاحتلال الإسرائيلي، وان حركة فتح بالرغم من الصعاب والتحديات الراهنة مصمصة على تحقيق الحلم الفلسطيني ليصبح قائما بإقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة المطلقة .. وان ما يميز ذكرى حركة فتح أنها تأتي مع أعياد الميلاد والسنة الميلادية لتغرس في النفوس ميلاد القضية الفلسطينية إلى جانب الأعياد الدينية وبذلك يصبح مزيج الأعياد الدينية والوطنية شعلة الحرية لأبناء الشعب الفلسطيني بمسيحييه ومسلميه لتحقيق الوحدة الوطنية المرجوة للجميع.
وتتسمك حركة فتح بقرارات الشرعية الدولية وفتوى لاهاي حول القدس التي تؤكد بطلان قرارات إسرائيل بالضم والاستيطان، وبناء الجدار العازل، وان القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل في عدوان عام 1967.ولا ننسى عبر التاريخ بان صمام الوحدة الوطنية للفلسطينيين هي حركة فتح التي عملت منذ تأسيسها على النهوض بمؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وكرستها شخص من أشخاص القانون الدولي بفعل النضال ونسج العلاقات الممتازة مع الدول الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني.
ومن خلال تزعم حركة فتح للسلطة الوطنية لفلسطينية منذ تاريخ 1/7/1994 بقيادة الأخ القائد الشهيد أبو عمار – رحمه الله ومن بعده الرئيس محمود عباس "أبو مازن" على مبادئ الديمقراطية والتعددية والتداول السلمي للسلطة، وحماية حرية الأفراد وحقوقهم باعتبارها أسس بناء الدولة وتحقيق الأمن والأمان واحترام القانون وإعادة بناء وتنظيم الأجهزة الأمنية على أسس وطنية ومهنية. حيث استطاعت حركة فتح بنجاحاتها من محاربة الفساد، وتحقيق الإصلاح، واحترام القانون والعمل على بلورة آليات الحكم الصالح، والفصل بين السلطات، وتفعيل مبدأ المساءلة، ويشهد التاريخ الفلسطيني بان حركة فتح عززت بشكل ملحوظ حضور ومشاركة منظمات المجتمع المدني، التي تضطلع بدور مشهود وفعال.
نعم، أن حركة فتح من خلال موقعها الريادي والطليعي منذ نشأتها وحتى ألان ومستقبلا تلتزم بالقانون الدولي وتشجع التعايش السلمي، ونبذالعنصرية و الاحتلال والإرهاب والتعصب والتطرف، مع التمييز بين الإرهاب والمقاومة الشرعية ..كل ذلك منحها مصداقية وثقة الشعب الفلسطيني لان تكون الإطار الوطني الشامل لكل أبناء الشعب الفلسطيني الصامد الصابر.

"ترقد الطيور على بيضها لتفقس ، ويرقد الحكام على شعوبهم لتفطس"(أ.د.حنا عيسى)
"النخب الحاكمة اكتفت ببناء الرعايا المطيعين لولي نعمتهم "
"من أجل تطبيق الديمقراطية ، أصبحنا نعالج الدولة على نفقة المواطن"
"أعطوا الفرصة للحكومة ولو عاما آخر حتى يتمكن الشعب كله من بيع ملابسه"
"سألها الملك : ألا يشبع أبدا هؤلاء الفقراء ، قالت شهرزاد : يشبعون ضرب في الاقسام ومراكز الشرطة مولاي "
(إن الذي يعيق الديمقراطية وتطوراتها في الدرجة الاولى هو طبيعة الثقافة السائدة, فعند وجود قابلية للفساد في الثقافة, فان الديمقراطية تتلاشى حتى وان تظاهرت الدولة او المجتمع بها، فالثقافة الديمقراطية تختلف تماما عن ثقافة المبايعة, فقد أصبح العالم العربي وبسبب الثقافة السائدة امام ممارسات متعددة كلها تتلبس بثوب الديمقراطية رغم انها لا تغزو في الحقيقة المبايعة أو الاستفتاء العام، ومثاله الانتخاب على خلفية مذهبية وقبلية فهي كممارسة لايمكن وصفها بالانتخاب, وإنما هي مبايعة يؤديها الطائفيون والقبليون بنوع من الرضا والتوافق الداخلي في ظل ثقافة المبايعة التي تعتمد على المذهبية والعرقية, ولا يوجد فرصة لتطور الديمقراطية الحقيقية التي تعتمد على المنافسة طبقا لما يمتلكه كل شخص من كفاءة ذاتية)




بحلول رأس السنة الميلادية 2019 م
الحضور المسيحي في فلسطين بما فيها العاصمة القدس
بقلم: د.حنا عيسى – أستاذ القانون الدولي
أمين عام الهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات
الشعب الفلسطيني متعدد الأعراق والمذاهب والأديان، فغالبية سكان فلسطين عرب مسلمون، والعديد منهم مسيحيون، ينتمون لطوائف وكنائس مختلفة، كالأرثوذوكسية والكاثوليكية والمارونية والسريانية وغيرها؛ إضافة إلى الطائفة السامرية التي يعيش أبناؤها في منطقتي حولون (داخل الخط الأخضر) وجبل جرزيم جنوبي مدينة نابلس، كما تعيش في فلسطين عدة جاليات إثنية، كالأرمن، والأكراد، والأرناؤوط، والبشناق، والشركس، والدوم، والأفارقة، وتشكل مع الأكثرية السكانية العربية النسيج العضوي للمجتمع الفلسطيني، وتزيده ثراء وتنوعًا.


التوزيع الديموغرافي للمسيحيين
الحضور المسيحي في المجتمع الفلسطيني في الوقت الحالي يشكل اقل من1% فقط من تعداد سكان الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة، وذلك لأن معظم مسيحيي فلسطين قد توجهوا إلى العيش في بلاد أخرى لأسباب مختلفة منها وجود الاحتلال الإسرائيلي في هذه الأراضي، والوضع الاقتصادي السيئ .
تشير بعض التقديرات إلى أن أعداد الفلسطينيين المسيحيين تصل إلى 2،300،000 نسمة ، لكن اغلبيتهم المطلقة تقيم خارج الوطن، بينما بقي اقل من خمسة واربعين ألف مسيحي في الأراضي المحتلة منذ العام 1967، موزعين بين الضفة الغربية التي يقطنها 40 ألفاً، وقطاع غزة الذي يقطنه 733 مسيحي والقدس ما يقارب 4000 مسيحي ، فيما تبين أحدث التقديرات أن نسبتهم لا تتجاوز0,60 % من جميع الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية.

في المقابل، تشير بعض الإحصاءات إلى أن عدد المسيحيين من أبناء الشعب الفلسطيني في إسرائيل يصل إلى 114،500 ألف نسمة، من مجموع السكان البالغ 8،900،000 نسمة "تشير إحصاءات حديثة إلى أن عدد المسيحيين انخفض إلى 110 آلاف نسمة في الوقت الحالي .

وبحسب توزيع المسيحيين الفلسطينيين في إسرائيل، يتبين أن 66070 منهم ينتمون إلى كنائس الروم الكاثوليك وإلى الكاثوليك بشكل عام، و45424 ينتمون إلى الروم الأرثوذكس، و5505 إلى البروتستانت. وتبلغ نسبة الروم الأرثوذكس 51% من المسيحيين في الضفة والقطاع، فيما تتوزع البقية على الكنائس المختلفة على النحو التالي: اللاتين (الكاثوليك) 33%، الروم الكاثوليك 6%، البروتستانت 5%، السريان والأرمن الأرثوذكس 3% لكل طائفة، الأقباط والأحباش والموارنة وغيرهم من المسيحيين 2%.

مكمن الخطر... الصراع العربي الإسرائيلي
الصراع العربي الإسرائيلي ترك أثاره السلبية على حركة المواطنين الفلسطينيين وتهجيرهم خارج الوطن، فمع الحرب العربية الإسرائيلية الأولى في سنة 1948 هجر ما يقارب 950 ألف فلسطيني عن أرضهم وأصبحوا لاجئين بين عشية وضحاها، ومن بين السكان الذين عانوا تجربة اللجوء ما بين 40,000 ألف إلى 50,000 من المسيحيين العرب الذين كانوا أكثر من ثلث السكان المسيحيين في فلسطين في سنة 1948م.
ففي مدينة القدس كان مجمل السكان المسيحيين في العام 1944 يتجاوز 30,000 فردا، وأصبحوا الآن اقل من 4000 فرد. وذلك بسبب الاحتلال هاجر الكثير من المسيحيين سنة 1967 إلى الأردن والسكن في العاصمة عمان، بسبب توف الفرص أكثر بكثير منها في القدس، ولا غرابة أن نقول بأن عدد المسيحيين في استراليا اكبر منه في مدينة القدس الشرقية، وان عدد المسيحيين الفلسطينيين في الولايات المتحدة الأمريكية أكثر بكثير مما هو موجود الآن في مدينة رام الله.

عوامل انخفاض نسبة المسيحية في فلسطين
العامل السياسي والذي مثله الاحتلال الإسرائيلي، وفرض ظروف اقتصادية سيئة ومناخ اجتماعي صعب لعب دوره أساسي في دفع الناس إلى ترك الأراضي الفلسطينية المحتلة.
كان من الأسباب المباشرة لانخفاض نسبة المسيحيين في فلسطين يعود إلى انخفاض معدل المواليد بين المسيحيين بسبب ارتفاع مستواهم الاقتصادي والاجتماعي، وفشل مشاريع التنمية والنهضة في معظم دول المنطقة، وشعور المسيحيين وفئات اجتماعية أخرى بلا جدوى البقاء بسبب تدني الأوضاع الاقتصادية والسياسية فيها.

بالرغم من مصاعب المعيشية، فالأسر التي تسكن في المدن كانت أكثر عرضة للهجرة من الأسر في المناطق الريفية أو في مخيمات اللاجئين، وكان سبب المباشر الذي دفعهم للهجرة هو الوضع الاقتصادي السيئ والظروف السياسية غير المستقرة.

لتخفيف الهجرة يجب أن يسبقه تحسين الظروف السياسية والاقتصادية وإيجاد فرص العمل للحد من البطالة، وإقناع المواطن بالثقافة الوطنية.

تحديات البقاء للفلسطينيين
العمل على سبيل العدل والسلام والخروج من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بالحل العادل الدائم بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

العمل على توفير القيم المجتمعية التي توثق العلاقات في هذه الأيام الصعبة بين مختلف أبناء الوطن ولاسيما في المجال الديني، ومواجهة الأوضاع الاقتصادية الخانقة بدعم اقتصادي جاد، الأمر الذي يولد الثقة في قلوب من يرون في الهجرة نجاة وخلاصاً.
هناك حاجة ماسة مشتركة لإيجاد نظرة متكاملة لقضايا الوطن وعمل جاد من قبل المسلمين والمسيحيين معا لمواجهة التحديات المختلفة ..علماً بأننا بمختلف طوائفنا المسيحية، فان الكنائس تتفاعل قدر المستطاع مع احتياجات المجتمع بروح الانفتاح والمحبة واحترام الحياة البشرية دون اعتبار لأية خاصية أو خفية دينية أو غيرها .

ولكنهم هنا في فلسطين انصهروا فلسطينيين !(أ.د.حما عيسى)
(عِندمَا أتكلَم عَنْ فلسطين ، فأنَا أتكلَمْ عَنْ عَالمْ ، عَنْ دُنيَا ، عَنْ جنَة ، عَن وَطن جّميلْ وعن حب لا يموت أبداً)
"سنعيش صقوراً طائرين ، وسنموت أسوداً شامخين ،وكلّنا للوطن .. وكلّنا "فلسطينيين".
نعم ، نحن في فلسطين وجدنا موحدين ، ونحن النموذج الطبيعي للمجتمع والإنسانية وللعلاقة بين الأديان، وعلينا أن نعطي نموذجاً ليس فقط في العلاقة بين الأديان ، وليس فقط في الوطنية ، وإنما بشئ أرقى وأشمل وهو الإنسانية. إن الحضارة العربية بنيت بيد أبناء الأمة مسيحيين ومسلمين معا ، وإن فلسطين ستبقى دائماً منارة للأمم في تعزيز روح التآخي الديني ، وإن وعي أبنائها سيظل الضامن الأكبر لخروجها منتصرة في مواجهة الفتن.
كانت ولا زالت تتمتع فلسطين بتنوع جميل، فتنوعت تضاريسها، فرسمت الجبال والسهول والصحاري والاغوار خارطتها بروعة وعناية، وتسلسل التاريخ والحضارات بانسياب بين حقب ازمنتها، فدخلها الفرس والروم والصليبيون، وعمر في حضارتها واثارها الفاطميون والأمويون والعباسيون، وهبط فيها الرسل والانبياء، وباتت قبلة المصلين والمؤمنين، فهي مهد وقيامة يسوع المسيح له المجد ومسرى الرسول محمد صلىالله عليه وسلم . مدن فلسطين وقراها وحاراتها وشوارعها خير شاهد على تنوع انساني طائفي عرقي جميل، بنوا وعمروا وعاشوا هنا في فلسطين، جاؤا منذ زمن بعيد من قارات ومدن بعيدة، ليكونوا جزءً من حضارة عريقة، حضارة فلسطين ، فعاش فيها الاقباط والأرمن والتركمان والبهائيون والاحمديون والأفارقة، وجاورهم الشركس والسريان والسامريون والدروز، واحاط بهم الموارنة والغجر الروم والاكراد، لكل منهم عاداته وتقاليده، ماضيه وحاضره، ولكنهم هنا في فلسطين انصهروا فلسطينيين، فيها عاشوا واقاموا، رابطوا ودافعوا.
ففي فلسطين من اي مكان جئت ومن اي بلد قدمت تشعر وللوهلة الأولى انك في موطنك، ففلسطين بتنوعها وبهائها تجد فيها من كل حضارة قبس، ولكل ديانة فيها نفس، فالمساجد والكنائس تتعانق، ولمختلف الاطياف والاعراق فيها مقام ، فالزوايا والتكايا والأديرة والمدارس لكل الطوائف والاعراق، لا طائفة تتعدى على أخرى ، ولا عرق يزاحم آخر، ففلسطين وحدها رغم صغر مساحتها، وانتهاكات المحتل فيها، كانت ولا زالت وستبقى مهبط الانبياء ، ومهد الحضارات.

(ما هو الوطن .. ليس سؤالا تجيب عليه وتمضي .. إنه حياتك وقضيتك معاً)
"النظام الدكتاتوري ، قد يبني التماثيل في الوطن ، لكنه يهدم الإنسان في المواطن “(أ.د.حنا عيسى)
"لإعدام أخف عقاب يتلقاه الفرد العربي .. أهنالك أقسى من هذا .. طبعاً .. فالأقسى من هذا أن يحيا في الوطن العربي"
"قد نختلف مع النظام لكننا لا نختلف مع الوطن ونصيحة أخ لا تقف مع (ميليشيا) ضد وطنك، حتى لو كان الوطن مجرد مكان ننام على رصيفه ليلاً"
"عندما تسمع من يقول : سوف أضحي بوطني من أجل ديني .. فاعلم أنه لم يفهم معنى الدين ولا معنى الوطن"
"نموت كي يحيا الوطن.. يحيا لمن.. نحن الوطن.. إن لم يكن بنا كريماً آمنا ولم يكن محترماً ولم يكن حراً .. فلا عشنا ولا عاش الوطن"
(هذه الكلمات توضح اختلاف مفهوم الوحدة الوطنية في الدولة بين المنظرين والقادة السياسيين ، بسبب اختلاف أيدلوجيات وثقافات وبيئات كل هؤلاء عن بعضهم البعض ، لكن اتفقوا جميعاً على أن الوحدة الوطنية ، هي انصهار جميع أبناء الشعب في بوتقة واحدة وكيان واحد ، وعدم وجود أي صراع فيما بينهم ، بحيث يؤمن الجميع أنهم أبناء وطن واحد ، إلا أن وسيلة تحقيق ذلك قد اختلف معظم الباحثين حولها ، فبعضهم رأى أن اللغة هي مصدر الوحدة الوطنية ،وبعضهم الآخر رأى أن إيمان الشعب بالحاكم وطاعته هي أساس هذه الوحدة ، وبعضهم رأى أن الإرادة الحرة للأفراد هي التي تصنع الوحدة الوطنية ، وآخرون رؤوا أن إنهاء الصراع الطبقي في المجتمع هو السبيل إليها ، وعلى هذا فان للوحدة الوطنية هدف واحد لكن وسائلها قد اختلفت باختلاف الباحثين نتيجة اختلاف أوضاعهم عن بعضهم البعض)






بحلول عام 2019 م نقول للأم الفلسطينية : بغيرك لن يكون العيد سعيد (كل عام وانت بخير)
وتبقي الأم أجمل ما في الحياة (أ.د.حنا عيسى)
تساءل أحدهم في محضر نابليون : ما الذي ينقص الشباب الفرنسيين ليكونوا مؤدبين ؟ أجابت إحدى السيدات: ينقصهم أمهات ..فعلق نابليون قائلا: هذه كلمة حق.
إن أرق الألحان وأعذب الأنغام لا يعزفها إلا قلب الأم
الأم كلمة عظيمة كبيرة الكل يشعر بها. كلمة تحمل كتلة لا حدود لها من معاني الحب والعطف والحنان ، انها الام بريق في سماء الكون، اعجاز من الله، أقدس معاني الانسانية وأعظم هبات الحياة، قيتارة الدنيا وإلياذة السماء، وملحمة الارض.






تذكروا : ليست المشكلة في الفساد أو الطمع ، المشكلة هي النظام الذي يدفع دفعا لتكون فاسدا (أ.د.حنا عيسى)
"ان الفراعنة والأباطرة تألهوا ، لأنهم وجدوا جماهير تخدمهم بلا وعي"
"حينما ينعم الحاكم في أي دولة بالترف والنعمة ، تلك الأمور تستقطب إليه ثلة من المرتزقين والوصوليين الذين يحجبونه عن الشعب ، ويحجبون الشعب عنه ، فيصلون له من الأخبار أكذبها
، ويصدون عنه الأخبار الصادقة التي يعاني منه الشعب"
(يعرف الفساد السياسي بمعناه الأوسع بأنه إساءة استخدام السلطة العامة (الحكومية) لأهداف غير مشروعة وعادة ما تكون سرية لتحقيق مكاسب شخصية. كل أنواع الأنظمة السياسية معرضة للفساد السياسي التي تتنوع أشكاله إلا أن اكثرها شيوعاً هي المحسوبية والرشوة والابتزاز وممارسة النفوذ والاحتيال ومحاباة الأقارب)




الدبلوماسية فن إطلاق الإبتسامات والتحديات بدل الصرخات والشتائم (أد.حنا عيسى)
( الدبلوماسي رجل يدير لسانه في فمه سبع مرات قبل ان يتكلم ودبلوماسي نتيجة خبراته قال: في الدبلوماسية الكلام المقتضب كلام القادرين . وهذا الكلام يظهر في حسن جواب المرء في أمر ما فيدل على لباقته وسرعة بديهته وخبرته الدبلوماسية )
(الشخصية الدبلوماسية : هي الشخصية التي تتعامل ببساطة ومرونة مع من حولها و تحاول دائماً المحافظة على هدوء أعصابها و تتجنب الوقوع في خلافات ومشكلات مع الآخرين وتمتاز الشخصية الدبلوماسية بمجموعة من الصفات أهمها اللباقة ،والقدرة على التأثير في الآخرين ،وامتلاك أساليب وطرق الإقناع)
(الدبلوماسي هو الشخص الذي يعرف كيف ومتى وأين يتحدث ، لذا يختارون بعناية وحنكة ترى السياسيون والسفراء والوزراء هم من يطلقون عليهم هذا اللقب لانهم يتصرفون ويتكلمون بطريقة جيدة ويعرفون أيضا التصريحات التي ممكن أن تثير الناس ويتفادونها )




لن تصبح أوروبا مثل أمريكا أبدا ، فأوروبا صنعها التاريخ ، أما أمريكا فصنعتها الفلسفة (أ.د.حنا عيسى)"
لو سُئلت :ما الذي تتمنى أن تشربه دون أن تفيق ؟، لقلت : عصير الكتب ، خلاصة الفكر ، مسحوق الفلسفة"
(يمكن القول إن الفلسفة هي المعرفة والبحث والاكتشاف والتفكير التي تهدف إلى تفسير الأسرار ، وتحاول أن تفهم المعرفة والحقائق. تتحدث الفلسفة عن الارتباطات القائمة بين الأفراد والطبيعة ، وبين الشخص والمجتمع. والفلسفة نابعة من الاستغراب وحب المعرفة والاستطلاع والاكتشاف والرغبة في المعرفة والبحث. فلسفة لا يمـكـن تعريفها بحذر وبدقـة لأنها صعبة جدًا ومثيرة للحديث والجدال. الفلسفة عرفت منذ زمن طويل في الصين والهند. الفلسفة الغربية تختلف اختلاف كبير عن الفلسفة الشرقية بسبب عدم التبادل الثقافي بين الشرق والغرب لصعوبة الاتصال قديما.







"سُئِل حكيم: بم ينتقم الإنسان من عدوه؟ فقال : بإصلاح نفسه" (أ.د.حنا عيسى)
• "سئل حكيم ذات مرة: ما هو أجمل شيء قد رأيته؟ فقال لم أرى أجمل من شخص رأى جميع عيوبي وما زال يحبني"
"في سن الثامنة عشرة يفكر المرء في إصلاح العالم، و في سن الثلاثين يفكر في إصلاح وطنه، وفي الأربعين يفكر في إصلاح منطقته، وفي الخمسين يفكر في إصلاح بيته، أما في الستين فيفكر في إصلاح نفسه فقط"
"قالوا لجمال الدين الأفغاني : إن المستعمرين ذئاب , فقال : لو لم يجدوكم نعاجاً لما كانوا ذئابا"
"حين تفشل جميع محاولات الاصلاح ، و تتحول الجهود المبذولة الى سلسلة من الاحباطات و الانتكاسات المتلاحقة ، فان المطلوب هو القيام بمراجعة تربوية شاملة ، جريئة و صريحة و فاعلة"
أصبح من الظاهر لكل مواطن في فلسطين بان الإصلاح ليس عملا سياسيا فحسب بل عمل حضاري شامل يتناول المفاهيم والأفكار والقيم هذا بالإضافة إلى أن الإصلاح عملية مستمرة باستمرار . ذلك أن معالجة معوقات النهوض وبالذات في الإطار الاجتماعي لا يمكن أن يحددها سقف زمني محدد وذلك بكونها تمس القيم والأفكار وطرق التفاعل الاجتماعي, ومن ناحية أخرى انه لن يأتي الوقت الذي يتم فيه معالجة كل شيء. لكن المهم في كل مرحلة التشخيص العلمي للواقع وتبيان المشاكل والإشكالات التي في بعض الأحيان تعبر عن حالة الأزمة والتي تتطلب فعلا إصلاحيا جذريا وسريعا وخصوصا عندما تكون المشكلة القائمة تهدد وحدة وسلامة المجتمع ويمكن أن تجره الفوضى والاحتراب مما يسهل على الخارج قدرته على الهيمنة والتحكم بمصائر المجتمع. من جانب آخر, فلا بد من فهم أن الإصلاح عملية صعبة ومعقدة وتحتاج إلى نفس طويل.. ذلك أن الإصلاح ليس عملية إرادية تحدث بمجرد الرغبة في تحقيقها بل هي عملية شاقة وطويلة.







" لا تنس أبدا أن الأسماك الميتة هي التي تسبح مع التيار" (أ.د.حنا عيسى)
كلمة السياسة في الانجليزية تتكون من مقطعين : بولي= “العديد” وتيكس= “طفيليات تمتص الدم"
"سيفعل السياسي أي شيء للحفاظ على وظيفته، حتى لو اضطر لأن يصبح وطنياً"
"نحن لسنا احراراً و ديمقراطيتنا ليست سوى اسم ! .. فما معنى ان ننتخب ؟ كل ما نفعل اننا نختار بين ناكر و نكير"
" إذا تفوهت بالعديد من التلميحات الذكية فأنت رئيس وزراء وإن دونتها فأنت شكسبير"
"للأسف الشديد لا يمكن التخلص من الأوغاد عن طريق الانتخابات، لأننا لم ننتخبهم أصلاً"
"لو ماتت شاة على شط الفرات ضائعة لظننت أن الله تعالى سائلي عنها يوم القيامة"
" من حسن حظ الحكام أن الناس لا يفكرون"
السياسة: هي الإجراءات و الطرق المؤدية لاتخاذ قرارات من أجل المجموعات والمجتمعات البشرية، ومع أن هذه الكلمة ترتبط بسياسات الدول وأمور الحكومات، فإن كلمة سياسة قد تستخدم أيضا للدلالة على تسيير أمور أي جماعة وقيادتها ومعرفة كيفية التوفيق بين التوجهات الإنسانية المختلفة والتفاعلات بين أفراد المجتمع الواحد بما فيها التجمعات الدينية والأكاديميات و المنظمات. وتعرف السياسة بكيفية توزع القوة والنفوذ بمجتمع ما أو نظام معين.

الفكر السياسي: هو الافكار والنظريات والقيم التي تحرك الحكومه والسلوك السياسي، وهو البنيان الفكري المجرد المرتبط بتفسير الوجود السياسي، وهو يمثل كل ما يخطر في ذهن الانسان حول تنظيمه السياسي، وحياته العامة كما هي أو كما يجب أن تكون.. والفكر السياسي يعد في طليعة مجالات علم السياسة وتنقسم الدراسات في هذا المجال الي نوعين:

1. تاريخ الافكار السياسية: وهي دراسة تاريخية تقوم علي المتابعة الزمنية للتراث الفكري المرتبط بتفسير ظاهرة السلطة، مهتما باراء وتصورات المفكرينن والفلاسفة للظاهرة السياسية عبر العصور.

2. النظرية السياسية: وهي حين تتجه النظرية السياسية نحو التخلص من عناصر الزمان والمكان وتسير نحو ايجاد احكام مطلقة جامعة بين المنهاجية التجريبية والواقع او الحركة (محاولة الربط بين مباديء معينة ونتائج معينة لاكتشاف قواعد التحكم في النشاط ).

أنماط الفكر السياسي

1. الفكر السياسي التنبؤي: هو النتاجات الفكرية التي تستهدف تغيير الواقع السياسي، فإذا التغيير المنشود جذري وشامل فهو فكر سياسي تنبؤي جذري، واذا كان التغيير المنشود جزئي ومحدود، فهو فكر سياسي تنبؤي إصلاحي.
2. الفكر السياسي التبريري: هو النتاجات الفكرية التي تستهدف تبرير الواقع السياسي، لضمان استمراره وديمومته.
3. الفكر السياسي الوصفي: وهو الدراسات التي تقوم بمهمة وصف وعرض الافكار السياسية التي تم انتاجها من قبل.
مراحل الفكر السياسي
1. الفكر السياسي القديم ويتكون من ثلاثة اقسام رئيسية هي (الفكر السياسي في بلاد الشرق القديم وهي مصر، وادي الرافدين، الهند، فارس، الصين).

2. الفكر السياسي في اليونان القديمة: وهذا الفكر يعد من أرقى انواع الفكر السياسي في التراث الفكري الانساني، وذلك لما قدمه من مساهمات فكرية بالغة الاهمية، ونتيجة لتأثيره الواضح في كل الفلسفات الفكرية التي اعقبته تقريبا، وقد تبلور هذا الفكر خلال ما يسمى بـ (لعصر الذهبي) لأثينا، ذلك العصر الذي يعتبر العصر الذهبي للفلسفة السياسية، بصفة عامة ، وقد امتد منذ القرن الخامس قبل الميلاد، وحتى القرن الثاني قبل الميلاد تقريبا، وقد إرتقت هذه الفلسفة وبلغت الشأن العظيم بفضل مساهمات العديد من الفلاسفة ابرزهم (سقراط، افلاطون، وأرسطو ).

3. الفكر السياسي الروماني: وهو الفكر الذي عقب الفكر اليوناني، وأقام مبادئه على نفس مبادئ الفكر اليوناني فكان مقلد يندر فيه الابداع ويبدأ هذا الفكر بإزدهاره وسيادته بظهور الفلاسفة الرومان الكبار امثال بوليب وشيشرون وسنكا. ينتهي ببداية العصور الوسطى .
وتقسم فترة العصور الوسطى إلى قسمين
• الفكر السياسي في مرحلة المسيحية والاقطاع، وقد بدأت هذه الفترة بظهور الدين المسيحي، في الجزء الاخير من العصور القديمة وتقارب الفلسفة السياسية مع مبادئ الدين المسيحي ساعد في ظهور فئة من الفلاسفة السياسيين المسيحيين، الذين قدموا أفكار سياسية قائمة على مبادئ الدين المسيحي وابرز المواضيع التي خاضوا فيها العلاقة بين الدولة والكنيسة.

ثم كان عصر الاقطاع الذي يبدأ بزوال امبراطورية شارلمان سنة 422م، ثم بدأ في التلاشي في أوروبا منذ القرن الثالث عشر الميلادي، وساد في عصر الاقطاع خليط من الافكار المسيحية والافكار التي تجسد تفكك الامبراطوريات والمماليك وقيام الدويلات الاقطاعية ، كأهم الوحدات السياسية في أوروبا المسيحية في تلك الفترة، استمر عصر الاقطاع حتى بزوغ عصر النهضة، وبداية ظهور وقيام الدولة القومية ومن ابرز فلاسفة المرحلة المسيحية الاقطاعية هم:

جون سالسبوري القديس توماس الاكويني – دانتي اليغري – مارسيلو بادو.
• الفكر السياسي في صدر الإسلام: لقد ساد العالم في فترة العصور الوسطى الحضارة الإسلامية الناشئة، التي كان لها اساسات فكرية وحضارية واسعة والتي تبدأ بظهور الدين الاسلامي الحنيف في بداية القرن السابع الميلادي على يد خاتم الانبياء سيدنا محمد صلى الله عليه واله وسلم، وازدهار العلوم والمعارف في تلك الفترة. ومنها الجانب السياسي، فجاءت المبادئ الاسلامية موضحة ما يجب ان تكون عليه الدولة الاسلامية، وتاركة الكثير من تفاصيلها لاجتهادات الفقهاء والمفكرين المسلمين حسب راي عدد منهم، فوضع الاسلام على عاتق المسلمين إيجاد السبل التي تكفل تحقيق المبادئ الاسلامية في كل المجالات العلمية والفكرية والانسانية ومنها السياسية.

• الفكر السياسي في العصور الحديثة: ويبدأ هذا العصر بإنتهاء العصور الوسطى في عام 1453م، وهناك من يؤرخ لبدئها بإندلاع الثورة الفرنسية عام 1789م، اما تاريخ انتهائها فهو محل جدل كبير بين المؤرخين، وطريقة تقديم الفلسفة السياسية لهذا العصر تم عادة بعرض افكار اهم الفلاسفة السياسيون وهم:
1. نيقولا ميكاقيلي: وفلسفته الواقعية القائمة على الفصل بين السياسة والاخلاق.
2. توماس هوبز: وفلسفة العقد الاجتماعي والتنظير للملكية الفردية.
3. جان لوك: العقد الاجتماعي وسياسة الامة والشعب.
4. جان جاك روسو: العقد الاجتماعي وسياسة الامة والشعب.
5. مونيسكو : الفصل بين السلطات.

الفكر السياسي المعاصر: وتبدأ هذه الفترة منذ بداية القرن العشرين، وتستمر حتى الآن، ومن أهم أحداث وسمات هذه الفترة الزمنية هو:

1. أستتباب قوة القومية وتبلور مفهومها العام.
2. نشوء وتبلور الإيديولوجيات السياسية الكبرى.
3. التأكيد بأن الديمقراطية هي إسلوب الحكم الطبيعي. و (الاسلم) والبديل الوحيد للـ (الديكتاتوري) وتحفل هذه الفترة بوجود عدد يصعب حصره من التيارات والاتجاهات الفكرية والسياسية، ولكن معظم الافكار هذه تدور في إطار مذاهب سياسية أيدلوجيات محدودة فالفكر السياسي المعاصر يتجسد في هيئة أيدلوجيات سياسية، هذا الفكر إنقسم منذ بداية القرن العشرين الى ثلاث أقسام رئيسة، او ثلاث مذاهب سياسية كبرى هي :

أ‌- (المذهب الفردي، ويتمثل في الديمقراطية التقليدية، المحافظة أو المتحددة).
ب‌- (المذهب الاشتراكي يتمثل في الديمقراطية الاشتراكية ويمكن ان نضيف اليه الماركسية).
ت‌- المذهب الاجتماعي: وهو وسط، أي مذهب وسط بين الفردية والاشتراكية


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 2.00 ثانية