جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 316 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: الدكتور سلام فياض
بتاريخ الأربعاء 22 يونيو 2011 الموضوع: متابعات إعلامية


الدكتور سلام فياض

كتب هشام ساق الله – اسم يتردد كل يوم صباح مساء يذكره المؤيدين له والمعارضين يرددونه شغل وسائل الاعلام جميعها وانقسم شعبنا حوله بين مؤيد ومعارض لتوليه رئاسة الحكومة


الدكتور سلام فياض

كتب هشام ساق الله – اسم يتردد كل يوم صباح مساء يذكره المؤيدين له والمعارضين يرددونه شغل وسائل الاعلام جميعها وانقسم شعبنا حوله بين مؤيد ومعارض لتوليه رئاسة الحكومة الفلسطينية القادمة حكومة التكنوقراط التي اتفقت عليها فتح وحماس ومن خلفهم جميع الفصائل الفلسطينية هذا الرجل الذي اشاد البنك الدولي بتوجهاته المالية والاقتصادية ومؤسسة الشفافية العالمية .
سلام فياض لا تريده حماس كونه رئيس الحكومة الفلسطينية طوال فترة الانقسام وكان احد الذين حاربوها إداريا وماليا ونافسهم إداريا وسياسيا واتهم بشتى انواع التهم وكيل له سيل كبير منها وكان احد الأعداء في أدبياتها صعب عليهم قبوله فقبوله هي تتحدث بلغتين إمام عناصرها ومؤيديها وكوادرها لا تستطيع تقبله نفسيا بان يتولى هذه المهمة فسيستخدم ضدها هذا الأمر بأي انتخابات قادمة كما أنها بقبوله تحرم حماس حقها من اختيار مرشحها كونه اكبر كتله برلمانيه في المجلس التشريعي وأيضا على قاعدة انه فش الا سلام فياض الشعب الفلسطيني لديه مستقلين كثر يمكن اختيار احدهم وفياض يمتلك فقط بالمجلس التشريعي عضوين هو وحنان عشراوي فلا يمكن قبول انه مستقل .
إما حركة فتح فهي علنا تجهر بمعارضة سلام فياض ولا تريده ان يواصل تولي هذه المهمة كون الرجل عمل بمنطق إداري وسياسي تعارض مع الفئوية التنظيمية ونفذ رؤية وسياسة الرئيس التي تتعارض مع سطوة وقوة حركة فتح على ساحة العمل في الضفة الغربية وقد حاولت فتح واتخذت عدة قرارات ضد الرجل وحكومته في اللجنة المركزية والمجلس الثوري وصرح الكثيرون منهم ضده في السر والعلن وعمل الكثيرون ايضا ضده في السر والعلن فقواعد فتح لاتريده كونه مارس ضدهم تطهير عرقيا وأبعدهم عن المواقع الحساسة بالهيكليات الحكومية وأحاط نفسه بمجموعه من المستشارين من الذين تركوا التنظيمات الفلسطينية وعينهم بدرجات وزراء وهم من يتحفظ عليهم ابناء حركة فتح لكونهم يمارسون حقد تنظيمي قديم حسب ما ذكر لي احدهم يوما من الايام .
اما فصائل منظمة التحرير الفلسطينية فهم بمعظمها يريدون سلام فياض لكون الرجل ليس من حركتي حماس وفتح وهو قريب للجميع فيهم باستثناء بعض الفصائل اليساريه التي ايضا لديها تحفظات على جمله من المستشارين والمساعدين الذين يحيطون بالرجل لغيره تنظيميه او تحفظ شخصي على هؤلاء ولكنهم بمجملهم يرغبون بتوليه هذا الموقع .
لا يقبله ولا يريده الا الرئيس محمود عباس وله وجهة نظر خاصة فالرجل يحظى باحترام دولي وقبول المؤسسات الدولية به وهو يستطيع أن يجلب المساعدات من فم الأسد الأمريكي وحلفائه ولدى هؤلاء ثقه كبيره فيه فهو يتبع المقاييس والمعايير الدولية في الشفافية وينفذ خطة الرئيس ببناء مؤسسات الدوله الفلسطينية التي يمكن ان يعلن عنها خلال الصيف الحالي وهو من حضر لكل توجهات الرئيس القادمة على صعيد التحركات الدولية .
ومجتمع الموظفين يريد الدكتور سلام فياض ابو خالد لتولي هذا المنصب بغض النظر عن انتماءاتهم التنظيمية فالرجل ضمن له الاستقرار المالي طول الخمس سنوات الماضية وقام بسداد كل الديون على السلطة بشكل منتظم ورائع وفي ظل حكومته عرف كل موظف موعد تلقي تلك الرواتب وهذا هو المهم عندهم فهؤلاء لا يهتمون لنقابة الوظيفة الحكومية ومعارضتها الدائمه له لابعاد شخصيه وسياسيه وإنما يريدون انتظام موعد الراتب فهم اكثر مؤيدي تولي سلام فياض.
رجال الاعمال والاقتصاديين وأصحاب المشاريع الاستثمارية في الضفه يريدون الرجل ان يستمر فهناك ازدهار واضح بأعمالهم ونشاطاتهم وهو يشجع الاستثمار بشكل كبير وقد زادت نسبته بشكل واضح هناك فالمشاريع البنية التحتية تقام هناك والمدن الاسكانيه هناك وكل انواع المشاريع السياحية وغيرها تقام بالضفة وهذا ساعد ويساعد في تقليل نسبة البطاله في الضفه الغربيه وهم جميعا يطالبونه بالبقاء على رأس الحكومة القادمة .
الحالمين بتحسين أوضاعهم من رجال اعمال واقتصاديين ومواطنين وفقراء في قطاع غزه يحلمون بتولي سلام فياض رئاسة الحكومة القادمة أن يتحسن الوضع بشكل كبير اسوه بما يحدث بالضفة ألغربيه وخاصة وان عنوان الحكومة القادمة إعادة اعمار ما هدمته الحرب في غزه ورفع الحصار فكل تلك القطاعات ستستفيد من توليه لهذه الحكومة أضافه الى تدفق المليارات الموعودة من مؤتمر باريس الذي اقيم عشية الحرب على غزه ومؤتمر القمة العربي والصندوق المالي الموعود بإعادة اعمار غزه كل هذا سينعش الامور .
دائما تشكيل الحكومات الفلسطينيه المتعاقبه يتحفظ عليها المجتمع الدولي وخاصة وان تلك الحكومات مدعومة من الدول والمؤسسات الدوليه وكون الحكومه الفلسطينية لا تمتلك موارد اقتصاديه خاصة تساعدها على سد مصاريفها واستحقاقها الشهري فهي تعتمد على الضرائب من الداخل الفلسطيني والرسوم الحكومية أضافه الى مسترجعات الضرائب من الجانب الاسرائيلي والذي اصبحت الحكومه الاسرائيليه تتحكم فيه بشكل كبير وهي توقفه بين الفينة والفينة وعلى اثر أي موقف سياسي فلسطيني .
أردنا من هذا المقال ان نمهد بشكل حيادي لإعلان رئيس الوزراء سلام فياض اليوم، أنه لن يقبل أن يكون عقبة امام تشكيل حكومة توافق وطني. ويؤشر فياض بذلك الى نيته الانسحاب من الترشح الى رئاسة الحكومة الفلسطينية لإتاحة المجال أمام تشكيل حكومة توافق وطني.
ودعا فياض الصحافيين والكتاب الى لقاء معه عصر اليوم في مقر رئاسة الوزراء في رام الله، في وقت تشير تقديرات متطابقة الى أنه سيقدّم في هذا اللقاء كشف حساب عن عمل حكومته في السنوات الأربع الماضية، يختتمها بالإعلان أنه لن يقبل أن يكون محلَّ تجاذب وخلاف بين «فتح» و «حماس»، داعياً الطرفين الى البحث عن رئيس حكومة آخر.
سلام خالد فياض (مواليد 1952)، ولد في قرية دير الغصون قضاء طولكرم، انتقل بعد حرب 1967م مع إسرته للعيش في الأردن، يشغل حاليا منصب رئيس الوزراء في الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية ومقرها رام الله وحكومته تعتبر حكومة أمر واقع وحكومة غير شرعية لم تطلب الثقة من المجلس التشريعي الفلسطيني ولم تمنح لها[1]، وتم تعيينه بهذا المنصب بقرار رئاسي في 15 يونيو 2007.
حصل سلام فياض على درجة البكالوريوس في الهندسة من (الجامعة الأمريكية في بيروت) في عام 1975م، ثم انتقل إلى (أمريكا) حيث حصل في عام 1980 على درجة الماجستير في المحاسبة من جامعة سانت ادوارد في ولاية تكساس (الأمريكية) وفي عام 1986م حصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة تكساس (الأمريكية).
    بعد حصوله على الدكتوراه في الاقتصاد مباشرة، عمل في (رئاسة البنك الدولي) في واشنطن، حيث تقلد وظيفة (مساعد المدير التنفيذي)، ثم بعد ذلك تمت ترقيته بسرعة إلى منصب (مستشار المدير التنفيذي) واستمر في هذه الوظيفة من عام 1992 وحتى عام 1995م.
    بعد توقيع اتفاقية أوسلو في عام 1993م، تم تحويل وظيفة الدكتور سلام فياض من البنك الدولي إلى (صندوق النقد الدولي) وتولي منصب الممثل المقيم في القدس لصندوق النقد الدولي كممثل للسلطة الفلسطينية، واستمر عمله خلال الفترة من عام 1995م وحتى عام 2001م.
    بعد ذلك تحول إلى (البنك العربي) في وظيفة المدير الإقليمي للبنك لدى السلطة الفلسطينية.
    في عام 2002، وبضغط مكثف من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، قام الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بتعيين سلام فياض في منصب وزير المالية الفلسطيني، وبعد تعيينه كوزير وافقت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على تقديم المزيد من المعونات والمساعدات، بحيث وصل حجم الميزانية المتاحة أمامه مبلغ 1،28 مليار دولار.
    إضافة إلى منصب وزير المالية، فقد تولى سلام فياض منصب وزير الزراعة، ووزير السياحة، ووزير الاقتصاد الوطني، ووزير الطاقة، ووزير التخطيط.
بعد استقالة محمود عباس السابقة من مجلس الوزراء الفلسطيني، تم تعيين سلام فياض كوزير في حكومة رئيس الوزراء أحمد قريع، وذلك حتى نهاية عام 2005م. في مطلع عام 2006م خاص سلام فياض الانتخابات التشريعية الفلسطينية ضمن (حزب الطريق الثالث) الذي قام بتأسيسه، واستطاع هذا الحزب الحصول على مقعدين في البرلمان الفلسطيني.
انضم في العام 1987 إلى البنك الدولي في واشنطن قبل أن يصبح ممثلا لصندوق النقد الدوليالقدس بين العامين 1995 و2001. وخلال توليه هذا المنصب، اشرف على الإصلاحات المالية للسلطة الفلسطينية قبل أن يصبح وزيرا، وذلك بعد فترة عمل قصيرة في البنك العربي كرئيس لمجلس إدارته في الضفة الغربية. شخصية عملية يحظى باحترام الغرب لجهوده في مكافحة الفساد.
هو سياسي مستقل ترشح في الانتخابات التشريعية في يناير 2006، وكونه لا ينتمي لا إلى فتح ولا إلى حماس، انتخب على قائمة الطريق الثالث التي يترأسها هو مع النائبة والناشطة في مجال الدفاع عن الحقوق المدنية حنان عشراوي كما أنه يحظى بدعم الإدارة الأمريكية ونال ثقة الحكومات الإسرائليلة المتعاقبة.
تولى وزارة المالية من العام 2002 وحتى 2005، وبعد ذلك في حكومة الوحدة الوطنية التي شكلت في مارس 2007 وأقالها الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس 14 يونيو 2007. وخلال سنوات توليه وزارة المالية، أطلق سلسلة من الإصلاحات لضمان مزيد من الشفافية في إدارة المال العام ولمكافحة الفساد داخل السلطة الفلسطينية.
طمأنت جهوده الدول المانحة لدرجة اقنعتها بتحويل التبرعات مباشرة إلى السلطة الفلسطينية بدلا من تحويلها عبر المنظمات غير الحكومية، إلا ان هذه الجهود تسببت في خلافات بينه وبين رئيس الوزراء الفلسطيني السابق احمد قريع.
استقال من منصبه في نوفمبر 2005 في خطوة قالت المصادر إنها جائت نتيجة غضبه وإحباطه من زيادة إنفاق حكومة أحمد قريع من دون موافقته.حيث ان الفساد الذي كان موجود ايام تزعم قيادات حركة فتح مناصب إدارية وغير إدارية مما ساهم بعدم كشف هذه التصرفات إلى ان جاء الدكتور فياض إلى الحكومة. عاد واختاره عباس لتولي وزارة المالية في حكومة الوحدة الوطنية التي تشكلت في مارس 2007 عقب اتفاق لتقاسم السلطة بين حركتي فتح وحماس. الأستقالة من وزراة المالية لم تكن من أجل الفساد ولكن كانت بسبب ترشح فياض للأنتخابات حيث استقالته من منصبه شرط لترشح للأنتاخبات وكانت الاسقالة مع مجموعة من الوزراء لنفس السبب وليس كما اضاف كاتب التقرير
في 15 يونيو 2007 كلفه الرئيس محمود عباس بتشكيل حكومة الطوارئ فلسطينية. وقد شكل الحكومه وأدت اليمين الدستوري أمام الرئيس محمود عباس في 17 يونيو 2007 في مقر الرئاسه في رام الله. لتصبح سلطة أمر واقع محدودة على مناطق الضفة الغربية الواقعة تحت السيطرة الفلسطينية وبدعم من الاحتلال الإسرائيلي وأمريكا، وهى حكومة غير شرعية حيث لم تحظي بمنح الثقة من المجلس التشريعي الفلسطيني وتخالف مواد القانون الأساسي الفلسطيني ومنها المادة 79 التي تحذر على الوزارء ممارسة أي مهام دون منح الثقة من المجلس التشريعي حيث تقول: «لا يجوز لرئيس الوزراء أو لأي من الوزراء ممارسة مهام منصبه إلا بعد الحصول على الثقة به من المجلس التشريعي».

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية