جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 359 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عمر حلمي الغول: عمر حلمي الغول : الفهم الخاطىء للتطبيع
بتاريخ السبت 01 ديسمبر 2018 الموضوع: قضايا وآراء

#نبض_الحياة
#الفهمالخاطىءللتطبيع
#عمرحلميالغول



#نبض_الحياة
#الفهمالخاطىءللتطبيع
#عمرحلميالغول
إستوقفني لقاء إذاعي مع أحد أعمدة الرأي في المشهد السياسي والإعلامي الفلسطيني يوم الأربعاء الماضي الموافق 28 تشرين ثاني / نوفمبر 2018 عندما سأله المذيع عن هجوم التطبيع الرسمي العربي مع دولة الإستعمار الإسرائيلية، فجاءت الإجابة غريبة وبعيدة عن الدقة، حيث إعتبر صاحب الرأي، عدم وجود تطبيع بالمعنى الدقيق للكلمة، وكل ما هنالك لا يعدوعن محاولات إختراق مع النظام الرسمي، وهي قنوات ضيقة ومحدودة. وأضاف صاحب الرأي، ان الساحات العربية المرتبطة بإسرائيل في علاقات ديبلوماسية وعلنية لم ينجح فيها التطبيع. ومازال الرأي العام العربي لا يقبل التطبيع مع إسرائيل.
ما تقدم من جواب يتناقض مع الواقع في النظام الرسمي العربي، الذي يتسابق قادته ومؤسساته الحاكمة بشكل علني وسري على إقامة علاقات تطبيعية مع إسرائيل إستجابة لإملاءات إدارة ترامب المتصهينة، ونتيجة ضعف وتهالك النظام الرسمي العربي، وعدم تمكن أقطابه من الدفاع عن أنظمتهم بقواهم الذاتية، مما دعا العديد منها إلى الركض في دوامة التطبيع مع دولة الإستعمار الإسرائيلية. والتطبيع هنا لا يعني مستوى وحجم النجاح بين هذا النظام أو ذاك في العلاقة مع إسرائيل المارقة، وإنعكاس هذا النجاح في الأوساط الشعبية. لإن التطبيع كأي علاقة تطبيع بين دولتين في حالة عداء يبدأ أولا بالعلاقات الرسمية ثم يتحول فيما بعد للإطار الأشمل. وبالتالي التطبيع مع العرب يبدأ في العلاقة الرسمية بين دولة العدو وبين الأنظمة العربية المتهافتة، كمقدمة لإختراق مزاج الجماهير الشعبية الرافض لمبدأ العلاقة مع دولة التطهير العرقي الإسرائيلية.
وهنا دلالة التطبيع تكمن وتتمثل في كسر التابو العربي السياسي والديبلوماسي والإقتصادي والتجاري والأمني والإعلامي والثقافي والرياضي، الذي تسعى من خلاله الإنظمة العربية المتورطة في عملية التطبيع المجانية إلى خلق ميكانيزمات ومناخ إيجابي يهيء لتوسيعه، ونقله من الحيز الرسمي المحدود إلى الحيز الشعبي العام، والتأصيل له. وبالتالي الحديث عن التطبيع، وبغض النظر عن حجمه، وطبيعته، والجهة المتورطة به، لا يمكن إختزاله، أو التقليل من شأن ما يجري على الأرض، ولا يجوز ربطه بمدى إنتشاره وتعميمه في أوساط الجماهير العربية. لإن ما تريده دولة الإستعمار الإسرائيلية، هو العلاقات الديبلوماسية والسياسية والإقتصادية والأمنية بهدف ترسيخ القبول الرسمي بها كدولة "شرعية" في المنطقة العربية، وإستثمار ذلك على أكثر من مستوى وصعيد في المشهد الداخلي، وفي العلاقة مع الشعب العربي الفلسطيني، ومع الشعوب العربية والإسلامية ومن ثم مع المجموعات القارية والأممية.
وما تقدم يحقق أكثر من هدف وغاية لدولة الإستعمار الإسرائيلية، منها: أولا قلب معادلة الصراع رأسا على عقب؛ ثانيا شطب وتصفية عملية السلام، أو على أقل تقدير إحالتها لمسألة ثانوية غير ذات شأن؛ ثالثا إحداث نقلة نوعية في طبيعة العلاقات مع الدول العربية، وتحويلها لعلاقات طبيعية، لا تحمل أية أبعاد عدائية؛ رابعا إقامة تحالفات إسرائيلية عربية رسمية ضد قوى إقليمية؛ رابعا تسيد إسرائيل على رأس الإقليم الشرق أوسطي الكبير، وليس فقط على الوطن العربي، وهو ما يعني تغيير السيناريو، الذي طبق سابقا مع نهاية 2010 بالإعتماد الأميركي الإسرائيلي على جماعة الإخوان المسلمين لإحداث التغيير المطلوب، إلى الإعتماد على الأنظمة العربية الرسمية المتهالكة والمهزومة والتابعة للغرب عموما والولايات المتحدة خصوصا؛ خامسا إجهاض أي عملية تحول ديمقراطي في الوطن العربي، وضرب المشروع القومي النهضوي في مقتل؛ سادسا فتح المجال أمام إسرائيل لإختراق الدول الإسلامية والقارات الأفريقية والأسيوية واللاتينية الأميركية، ومن ثم المنظمات القارية والأممية؛ سابعا تغيير قواعد العمل السياسي والديبلوماسي في الإقليم لصالح إسرائيل.
وعليه فإن التقليل من عملية التطبيع، والخلط غير المتعمد بينه وبين مستوى إختراقه للجماهير الشعبية العربية فيه نكوص، وتسطيح وتبسيط لما يجري، وكأنه أمر ثانوي ليس ذات شأن هام وخطير. وهنا تكمن الثغرة العميقة في قراءة التطبيع وتداعياته وأبعاده. وهو ما يفرض على أصحاب وجهة النظر التبسيطية إعادة نظر فيما ذهبوا إليه، وقراءة اللوحة بالشاكلة الصحيحة والواجبة.
oalghoul@gmail.com
a.a.alrhman@gmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.28 ثانية