جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 624 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: متابعات اعلامية يكتبها الدكتور حنا عيسي
بتاريخ الأحد 25 نوفمبر 2018 الموضوع: متابعات إعلامية

https://www.s-palestine.net/arabic/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1493452700_7490.jpg&w=690
متابعات اعلامية يكتبها الدكتور حنا عيسي
مهد المسيح (أ.د.حنا عيسى)
بين الدبلوماسية والنفاق شعرة، فهل تعرف الفرق بينهما؟ (أ.د.حنا عيسى)
"ابدؤوا بإصلاح الأخلاق فإنها أول الطريق" (أ.د.حنا عيسى)
لا تمنحني السمك وإنما علمني كيف أصطاد (أ.د.حنا عيسى)


بين الدبلوماسية والنفاق شعرة، فهل تعرف الفرق بينهما؟ (أ.د.حنا عيسى)


إن الأولى ذوق وفهم وإحساس بالآخرين، والثانية صفة لا أخلاقية تسعى لهدف، فبأي الصفتين تتمتع؟
(نصيحتنا الأولى لك: الدبلوماسية صفة تكتسب بخطوات، وخطط محكمة، فهيا اجعل فضولك يمتد إلى كل ألوان المعرفة، واكتسب الخبرة بخوض التجارب، وتعلم لغة وثقافة البلدان)
(نصيحتنا الثانية لك: الحرص والدقة في التعبير بالكلمات؛ حتى لا تؤذي الآخرين. تعلم فن المراوغة والبعد عن الصراحة اللاذعة، لتنقذ موقفاً ما ليس عيباً، كما أن مجاملة الناس بكلمة أو لمسة حنان، ربما شجعتهم ودفعتهم إلى الأمام)
(حتّى يصبح الشّخص دبلوماسيّاً عليه أن يتواصل بفعاليّة مع من حوله. ويكون هذا التّواصل من خلال أمور وهي اختيار الكلمات بدقة وعناية: قبل التّحدث في أي موضوع حسّاس لا بدّ من أن يتحقّق الشخص من العبارات الّتي سوف يقولها، وأن تكون هذه العبارات صحيحة ومفيدة، وألا يكون هدف العبارات إلقاء اللوم على الآخرين)
كثيرًا ما نسمع عن بعض من كتبوا في الدبلوماسية عمن يلقبونهم بالدبلوماسيين الهواة، أي هؤلاء الذين يعهد اليهم بمهام أو بمناصب دبلوماسية هامة دون أن يكونوا أصلا من اهل المهنة الذين تدرجوا في مختلف وظائفها ومارسوها الوقت الكافي لاكتساب الخبرة التي تؤهلهم لتولي المفاوضات وادارة الشؤون والعلاقات الخارجية... ويقف هؤلاء الكتاب من الريق من الدبلوماسيين موقف النقد الشديد محاولين بطريقة او باخرى التدليل على عدم كفاءتهم وعدم صلاحيتهم للقيام بالمهام الدبلوماسية كالدبلوماسيين المحترفين. ويعتبرون الدبلوماسي الهاوي يهتم بالشكليات الدبلوماسية، ولا طاقة له باحتمال تقاليدها ويحاول عبر تقاريره ورسائله عرض ذكائه وابراز لمعانه الادبي بدلا من أن يمد حكومته ببيان معقول ودقيق للحقائق.
غير أن الكلام والتقييم ان صح، وقل يصح لحدٍ ما، فان ما فيه من نقد يمكن أن يوجه مثله للكثيرين من أهل المهنة ذاتها ممن تدرجوا في وظائفها من بدايتها الى قمتها . فكم من دبلوماسي محترف خيَب فيه الآمال فكان مفاوضاً فاشلا أو ممثلأً غير مشرف لبلاده في اساليبه وتصرفاته، وقدرته على الاضطلاع بمهامها وحقق من الخير لبلاده ما لم يفعله الكثيرون من القدامى . فالدبلوماسية هي علم وفن معاً.
أما العلم فيكتسب بالدرس والاطلاع والمتابعة، وليس هناك ما يمنع ان تكون حصيلة الدبلوماسي الحديث منه بقدر حصيلة الدبلوماسي المحترف أو يزيد. وأما الفن فيعتمد أولا على المواهب الشخصية، وهذه يصقلها المران ويهذبها ان وجدت، لكن لا يخلفها ان لم توجد.
وقد يصلح شخص بطبيعته لممارسة الدبلوماسية اذا كانت لديه هذه المواهب ولو لم يكن من أهل المهنة اصلاً ، كما انه قد يكون من ارباب المهنة من هم غير أهل لها فلا تكسبهم مزاولتها ما ينقصهم ابتداء ولا يفيدهم المران او تصقلهم التجارب . فالحصافة واللباقة والكياسة واللياقة والدقة وحسن التصرف والتبصر في الامور وغير ذلك من الصفات اللازمة لممارسة الدبلوماسية ليست وقفاً على الدبلوماسيين المحترفي، وقد تتوافر للكثيرين غيرهم كما قد لا تتوفر للكثيرون منهم .
وما نشاهده أو نقرأه أو نسمع به من يوم لآخر عن تصرفات البعض من هذا الفريق أو ذاك يؤيد ما نقول وما خفيٌ عنا يكون أدل وأعظم .
فالدبلوماسي هو انسان متعلم، مثقف، يمارس مهنته عن علم وفن، ويتقن عمله في تمثيل دولته ومصالحها الوطنية، غيور في الدفاع عنها وقت السلم والحرب، واخيرا رسول لشعبه في تدعيم السلم وتجنب الحرب ...الخ .




لا تمنحني السمك وإنما علمني كيف أصطاد (أ.د.حنا عيسى)
"لا يمكن للمرء أن يحصل على المعرفة إلا بعد أن يتعلم كيف يفكر"
"انتبه ادعاء المعرفة أشد خطرا من الجهل (جورج برنارد شو)"
"كل إنسان أصادفه لا بد أن يفوقني من ناحية أو أخرى و لذلك أحاول أن أتعلم منه" ( إمرسون)
(سئل سقراط : لماذا اخترت أحكم حكماء اليونان ؟ فقال : ربما لأنني الرجل الوحيد الذي يعترف أنه لا يعرف شيئاً)
(إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس الملوك و بئس العلماء ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم الملوك ونعم العلماء)
أهمية العلم: للعلم أهمية بالغة في حياة الأفراد والمجتمعات والحضارات ، فلم تكن البشرية لتتقدم وتتطور وتصل إلى ما وصلت إليه في زماننا من دون العلم والتعلم والبحث العلمي. فالاهتمام بالعلم وتحصيله هو من أسباب ازدهار العديد من الحضارات على مر العصور والأزمان ، وإهمال العلم وتحصيله هو السبب في تخلف الكثير من الشعوب وشيوع الجهل فيها ، فالعلم هو مقياس الازدهار والتحضر والتطور في الدول والمجتمعات.
ويتطابق ظهور العِلم مع نشأة الإنسانية ، وقد شهد خلال تاريخه سلسلة من الثورات والتطورات خلال العديد من الحقبات ، لعل أبرزها تلك التي تلت الحرب العالمية الثانية ، مما جعل العلم ينقسم لعدة فروع أو علوم.

وظائف العلم:
1. الاكتشاف والتعبير : وتتمثل هذه الوظيفة للعلم في اكتشاف القوانين العلمية العامة والشاملة للظواهر والأحداث المتشابهة والمترابطة والمتناسقة عن طريق ملاحظة ورصد الأحداث والظواهر وتصنيفها وتحليلها عن طريق وضع الفرضيات العلمية المختلفة ، وإجراء عمليات التجريب العلمي للوصول إلى قوانين علمية موضوعية عامة وشاملة تفسر هذا النوع والوقائع والأحداث.
2. التنبؤ العلمي : بمعنى أن العلم يساعد على التنبؤ الصحيح لسير الأحداث والظواهر الطبيعية وغير الطبيعية المنظمة بالقوانين العلمية المكتشفة .. ولا يقصد بالتنبؤ هنا ، التخمين أو التكهن بمعرفة المستقبل ، ولكن المقصود هو القدرة على توقع ما قد يحدث إذا سارت الظروف سيرا معيناً ، مع التذكير بأن التنبؤات العلمية ليست على نفس الدقة في جميع مجالات العلم ، ففي العلوم الطبيعية ، تكون أكثر دقة منها في مجالات العلوم السلوكية ، ومجالات المعرفة الاجتماعية.
3. الضبط والتحكم : يساهم العلم والبحث العلمي في عملية الضبط والتحكم في الظواهر والأحداث والوقائع والأمور والسيطرة عليها وتوجيهها التوجيه المطلوب ، واستغلال النتائج لخدمة الإنسانية.






"ابدؤوا بإصلاح الأخلاق فإنها أول الطريق" (أ.د.حنا عيسى)
"الأخلاق نبتة جذورها في السماء ، أما أزهارها و ثمارها فتعطر الأرض "
"إذا أردت أن تعرف أخلاق رجل فضع في يده سلطة ثم انظر كيف يتصرف"
"شيئان ما انفكا يثيران في نفسي الاعجاب و الاحترام : السماء ذات النجوم من فوقي ، و سمو الأخلاق في نفسي"
"متى صلحت أخلاقنا، وعاد لجوهرنا العربي صفاؤه وطهره، وغسلت عنه الأدران، استعدنا فلسطين، وأعدنا ملك الجدود"
(النزعة الأخلاقية في المجتمع الفلسطيني على سبيل الذكر لا الحصر شديدة الارتباط بالنزعة الدينية عند الإنسان الفلسطيني ,فلا دين بدون أخلاق ولا أخلاق بدون دين فالتلازم بينهما ضروري لان كل منهما يكمل الآخر لقول الرسول محمد (صلعم) "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ",فكأنما الدين الأخلاق) (والأخلاق في مجتمعنا الفلسطيني هي قواعد راسخة لا تغير بتغيرالزمان والمكان فالسرقة يحرمها الشرع في أي زمان وأي مكان وعقوبتها ثابتة لا تتغير أيضا ,وهذا هو موقف الدين من كثير من القضايا مثل الكذب والزنا وغيرها )


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/46760652_601140743660619_3879067754254303232_n.jpg?_nc_cat=106&_nc_ht=scontent-mad1-1.xx&oh=11b5ead3bc70348e4f4bbcef502e11bc&oe=5C729A2F

مهد المسيح (أ.د.حنا عيسى)
يا بيت لحم الفخر والشهداء .. يا قمة للمجد في العلياءِ
فيك الكنائس والمساجد تؤأم .. والشعبُ فيك موَحدٌ بإخاءِ
يا بيت لحمٍ أنت مهدُ مسيحنا .. يسوع ومريم فيك رمزُ وفاءِ
فعلى ثراك المعجزات ُ تتابعت .. والى قيام الدين بيت عطاءِ
فإليك يا بيت الشهامة قبلةً .. من نجل عيسى عاشق الشرفاءِ
من أهل عين عريك ألف تحيةٍ .. يا بيت عزِ بيت كُلِ رجاء







 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية