جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 355 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حمادة فراعنة : فلسطين أقوى من أفعالهم
بتاريخ الأحد 18 نوفمبر 2018 الموضوع: قضايا وآراء

فلسطين أقوى من أفعالهم
حمادة فراعنة


فلسطين أقوى من أفعالهم
حمادة فراعنة

أطاحت تداعيات تسلل خلية عسكرية أمنية من قبل قوات العدو الاسرائيلي الى غزة يوم 11 تشرين الثاني، وفشلها في تحقيق مرادها، ومواصلة الصمود الفلسطيني وبتأثير مسيرات العودة المتكررة منذ يوم الأرض في الثلاثين من أذار 2018، بهدف كسر الحصار الظالم والتجويع المتعمد على شعب قطاع غزة، أطاحت هذه العوامل بوزير الجيش والحرب والعدوان العنصري المتطرف ليبرمان. 
استجابة حركة حماس ورغبتها الشديدة للتكييف مع المعطيات السياسية بعيداً عن الادعاءات الفارغة بالبطولة، وخيارها نحو السير على طريق المفاوضات والتوصل الى اتفاقات مع العدو الاسرائيلي، وتحقيق خطوات مهما بدت صغيرة متواضعة كما يراها البعض، ولكن قيادة حماس ترى أنها تراكمية على الطريق الطويل مستفيدة من خبرات متعددة وهي : 
أولاً : من تجربتها الحزبية الكفاحية ومفادها أن الرغبات ليست هي من يُقرر النتائج السياسية، بل موازين القوى والعوامل الصانعة للحدث وفرضه بهدف تغيير الواقع، والانتفاضتين الأولى والثانية أبرز وضوح في اظهار المشهد السياسي الفلسطيني وتشكيله وطنياً. 
ثانياً : انتماؤها لحركة الاخوان المسلمين أكثر الأحزاب السياسية الاسلامية برجماتية وتكيفاً واستعداداً للتفاهم مع الأعداء والخصوم، فتاريخهم حافل بالتعاون مع الولايات المتحدة طوال الحرب الباردة وحرب أفغانستان وخلال أحداث الربيع العربي، ومن قبلها مع رموز وأدوات ومؤسسات الاستعمار البريطاني في مصر، ومع الأنظمة  غير الديمقراطية أو مع تلك غير المتصلة بتطلعات الخلافة وأحكام الشريعة. 
ثالثاً : منافسة حركة فتح الملتزمة بالتنسيق الأمني مع تل أبيب برعاية أميركية، مقابل اتفاقات التهدئة الأمنية بين غزة وتل أبيب للمرة الثالثة برعاية مصرية، الأول عام 2012، والثاني 2014، وها هو الاتفاق الثالث الأكثر مساحة بما يلبي تطلعات حماس لتعزيز نفوذها وتفردها بادارة قطاع غزة منذ الانقلاب 2007 وحتى يومنا هذا. 
ومثلما تقود حركة فتح عملاً نضالياً مدنياً مثمراً مزدوجاً في الضفة الفلسطينية، سواء لحماية المسجد الأقصى وكنيسة القيامة وما تمثلان من خلفية وقناعة وتاريخ ومبدئية، ولدى الخان الأحمر وأهميتها الواقعية، ومقاومة الجدار، وتقود سياسة باسلة شجاعة على المستوى الدولي لمواجهة سياسات الرئيس الأميركي ترامب واجراءاته المتطرفة لمصلحة العدو الاسرائيلي ومشروعه الاستعماري التوسعي، وتحقيق خطوات ناجحة بارزة لدى الأمم المتحدة ومؤسساتها وفي طليعتهم الجمعية العامة واليونسكو والأونروا، رغم تعطيل واشنطن مجلس الأمن ومحاولاتها احباط المشاريع السياسية الفلسطينية لدى هذه المؤسسات وغيرها، وخلاصة هذه السياسة أن حركة فتح تسير بازدواجية العمل على مساري التنسيق الأمني مع العدو الاسرائيلي، ومواجهته في نفس الوقت.
حماس تسير على نفس النهج وتتعلم من أخطائها وتضحياتها، بنفس أسلوب الازدواجية وعلى قاعدة النهج في التوصل الى اتفاق التهدئة الأمنية وتجديده مع العدو الاسرائيلي والالتزام به عبر الوساطة المصرية، وتعمل في نفس الوقت على مواصلة مسيرات العودة والأفعال الكفاحية المدنية ما أمكنها ذلك، في مواجهة سياسات الاحتلال واجراءاته وأفعاله
18/11/2018-الدستور

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية