جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 301 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مع الحياة: بعد مرور 63 عاما عادت الحاجة مريم يوسف النجار الي يبنا _ شاهد الصور
بتاريخ الأحد 19 يونيو 2011 الموضوع: منوعات


بعد مرور 63 عاما عادت الحاجة مريم يوسف النجار الي يبنا _ شاهد الصور

كتب المخرج الفلسطيني فايق جراده

بعد مرور 63 عاما عادت الحاجة مريم يوسف النجار الي يبنا

عايدة الي يبنا.....

بعد اثنين وخمسون عاماً من التهجير القصري ومع قيام السلطة الفلسطينية عادت الحاجة مريم النجار الى قطاع غزة مع أبناءها ولدى عودتها طلبت منهم زيارة بلدتها ومسقط رأسها " يبنا" .,


بعد مرور 63 عاما عادت الحاجة مريم يوسف النجار الي يبنا _ شاهد الصور

كتب المخرج الفلسطيني فايق جراده

بعد مرور 63 عاما عادت الحاجة مريم يوسف النجار الي يبنا

عايدة الي يبنا.....

بعد اثنين وخمسون عاماً من التهجير القصري ومع قيام السلطة الفلسطينية عادت الحاجة مريم النجار الى قطاع غزة مع أبناءها ولدى عودتها طلبت منهم زيارة بلدتها ومسقط رأسها " يبنا" ., التي هجرت منها في عام النكبة وهي في سن الثامنة من عمرها, فكيف كانت مشاعرها وكيف رات الوطن بعد تلك الغيبة الطويلة, فيما يلي مادونته الحاجة مريم بعد عودتها من تلك الزيارة, لم اصدق نفسي وأنا امسك بتصريح الزيارة الذي استخرجه لي ابنائي , تصريح زيارة لبلدتي يبناالتي ولدت وعشت فيها سنوات طفولتي القصيرة.,وطوال الطريق اليها تنازعتني الأفكار وتلاعبت بي ظنون هيات لي انني قد أسقط ميتة لدى رؤية بلدتي والغرباء يرتعون فيها بينما انا استخرج منهم تصريحا لزيارتها , مجرد زيارة لااكثر, وعندما وصلنا مدخل البلدة حيث تشير اللافتة التي كتبت باللغتين العربية والعبرية " يافني" هكذا كتبوها بالعربية , قال السائق عند الجميزة ياحاجة؟قلت نعم فمن هنالك اعرف معالم البلدة واحدد مكان بيارتنا وبيتنا, تلك الشجرة القديمة العريقة الضاربة بجذورها في عمق الأرض وتعانق اغصانها عنان السماء شامخة شموخ اهل فلسطين, تلك الشجرة هي معلم هام من معالم بلدة يبنا, وكان سوق الثلاثاء بيبنا يجمع التجار من البلدات والقرى المجاورة فياتون من الفالوجا والمجدل وغيرها يبيعون ويشترون الأقمشة ومستلزمات الحياكة والتطريز من الخرز والخيوط وغيرعا الى جانب الحبوب والغلال, ويستظل الباعة والتجار بظل الجميزة ويتناولون طعامهم تلك هي مهد طفولتي وتذكرت رفيقاتي اللواتي كنت الهو معهن في البيارة والبيت وتذكرت أبي الذي كان قد تجاوز السبعين وهو يدعو في كل صلاة ان يموت ويدفن الى جوار ابيه واجداده وان يصلى عليه في مسجد ابي هريرة رضي الله عنه , ورأيت الجامع, بعد اثنين وخمسون عاماً, رايته اثراً بعد عين ولم يتبق منه سوى القليل من معالمه بعد ان امتدت اليه يد الغدر التي طالت كل شيء فلسطيني على ارضنا المغتصبة, وكان ذلك المسجد يقع على طريق السكة الحديد التي كانت تصل من مصر الى حيفا, وامام الجامع حيث كانت تقطن جدتي في بيت صغير يتوسط "حاكورة " وهي الحديقة الصغيرة , لازال بيت جدتي الصغير حطاما في مكانه,ثم انتقلنا سيراً على الأقدام الى موقع مقام " ابي هريرة" وهناك, دخلنا الى داخل المقام, وشاهدته كما رايته في طفولتي, وكانني تركته بالأمس القريب , وقفت امام لسلم العلوي, حيث القبة والتي كانت تصعد اليها " الشيخة عائشة" تلك العجوز التي كانت تقوم على رعاية ونظافة المكان, وتذكرتها وهي تسير بين القبور وتقرأالقرآن على ارواح الأموات , , وبجوار المقام رأيت "شجرة الدوم" هي نفسها التي لطالمالعبت حولها واكلت من ثمرها مع رفيقاتي, وكيف كنا نجع ثمرها في حجورنا , رايتها شامخة تظلل المكان الطاهر, تحضنه وتعانق السماء وكاني بها تهمس لنا , صبراً سيعود من رحلوا وسيرفع نداء الحق من جديد, ونظرت من حولي فاذا بقبر الشيخ أحد العطار فقرات الفاتحة على روحه , وترحمت ومن معي على جميع الأموات في تلك المقبرة التي كانت ملاصقة للمقام الطاهر , وقد ازيلت الا قبر الشيخ احمد العطار".., واقيم مكانها متنزه. وغير بعيد عن المقام لطاهر يقع " وابور الطحين" الذي كانت توضع فيه الحبوب مثل القمح والشعير والذرة لتحويلها الى دقيق, , والى جواره كانت ومازالت تقع مدرسة " يبنا" التي كان يتلقى فيها ابناء البلدة والبلدات المجاوة تعليمهم وكانت الدراسة بها حتى الصف السابع, وفيها تلقى تعليمه أشقائي الشهيد القائد محمد يوسف النجار والأستاذ احمد النجار, والأساتذة فايز وفوزي الرنتيسي ,الأستاذ رجب العطار , والاستاذ فوزي العطار, والاستاذ فوزي ابو حسنين, والأستاذ احمد رجب وغيرهم ممن لاتحضرني أسماؤهم وهم جميعاً من ابناء " يبنا عدت ألى غزة.., بقايا تذكرني بالماضي وتبعث في الحنين إلى طفولة قصيرة لم تتعدَ السنوات الثمانية وغربة وآلام عمرها خمسون عاماً وحيرة بين اوجاع الماضي وآلام لحاضر.

ما تبقى من شجرة الجميز

قبر الشيخ احمد العطار
مأذنة الجامع شاهد على التاريخ



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول منوعات
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن منوعات:
تـــعــــزيـــــة و مـــواســـــاة بوفاة اللواء سامحً سيف اليزل



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة




Re: بعد مرور 63 عاما عادت الحاجة مريم يوسف النجار الي يبنا _ شاهد الصور (التقييم: 0)
بواسطة زائر في الأثنين 19 سبتمبر 2011
عقبال عند الباقين


جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية