جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 371 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عاطف ابو بكر/ابو فرح : {{للأيْقونةِ  :عهدْ  باسم التميمي}}
بتاريخ الأربعاء 01 أغسطس 2018 الموضوع: قضايا وآراء

{{للأيْقونةِ  :عهدْ  باسم التميمي}}
    شعر:عاطف  ابوبكر/أبوفرح


{{للأيْقونةِ  :عهدْ  باسم التميمي}}
    شعر:عاطف  ابوبكر/أبوفرح
---------------------------------------
ما  خابَ  مَنْ  سَمَّاكِ   عَهْدْ

فِيِكِ ارْتَأَى الإصْرارَ لَمَّا  كُنْتِ  شَرْنَقَةً  بِمَهْدْ

فَوَفَيْتِ  للأوطانِ  عَهْداً  ثُمَّ  وَعْداً   بعدَ   وَعْدْ

لم  تَخْشَ  في المَيْدانِ  أسلحةً   وَجُنْدْ

وكذاكَ   سِجْناً   ثُمَّ    قَيْدْ

منذُ  الطفولةِ   كانتِ  الشقراءُ   للأعداءِ   نِدّْ

في كُلِّ  مَعْمَعَةٍ  بِبَلْدَتها ،لِجُنْدهمُ  تَصُدّْ

كانَتْ على الأعداءِ صاعَيْنِ على صاعٍ  
لهُمْ دوْماً  تَرُدّْ

كانتْ  حِياضَ  الحَسْمِ   باسمَةً   وَواثِقَةً  تَرِدّْ

فَتَرَى  الصَبِيَّةَ  بالحماسةِ   مِثْلَ   نارٍ   تَتَّقِدْ

رغمَ المَخاطِرِ  لحْظَةً،ما  شُفْتها،متْراً   عَنِ
الخطرِ المُحَقَّقِ  تَبْتَعِدْ

كانتْ  تُحَمِّسُ  جِيلها،وإلى  الوغى  تمْضي
سرَيعاً  كالأسدْ

كانتْ  إذا  نزَلَتْ   إلى   سَاحِ  الوغى
بِاللّهِ   تُقْسِمُ   بالصَمَدْ

بالربِّ   مَنْ   رفَعَ  السماءَ  بِلا   عَمَدْ

ببلادنا   مِنْ   غزَّةٍ   حَتَّى   الجليلَ   إلى  صفَدْ

وَبِكُلِّ   مَنْ   خاضَ   المعارِكَ   في   بلادي   أو  شَهِدْ

وبكلِّ  أسْرانا   وَجَرحانا ،وَبكلِّ  مَنْ   ساقاً   وَعَيْناً   
في  معاركهِ   فقَدْ

أنْ   لا    تُهادنَ   أو   تَكِلَّ  وَأنْ   تُقاتِلَ   للأبَدّْ

ما   دامَ   شِبْرٌ  مِنْ   تُرابٍ   في  بلادي  لم   يَعُدْ

كانتْ  تُمَثِّلُ  جِيلَ  إصْرارٍ   جَديدٍ   قد   وُلِدْ

في  الرَحْمِ   كانَ   لِحَرْبِ   أعداءِ   الطفولةِ   يَسْتَعِدّْ

عَجِزَ  الكبارُ  ،فَباشَرَ الجيلُ  الجديدُ،ذُكورَهُ  وَإناثهُ
لِقتالهِ،فَرَأيْتُ   أجنادَ  الأعادي   تَرْتَعدْ

كمْ   مِنْ   فتاةٍ   أو فتى،بذلَ  النَفيسَ   كَرُوحِهِ
وإلى   جِنانِ  الخُلْدِ  مُغْتَبِطاً  صعَدْ

وعلى  منابِرَ مِنْ  ضياءٍ ، لم  تُرى  مِنْ  قَبْلُ    
في الدنيا اسْتَنَدْ

وهناكَ   مِمَّا   قد  رأى ،للهِ   شُكْراً   قد   سَجَدْ

حرْبٌ  بدونِ  هَوادَةٍ  وسُقوفها  ليْستْ   تُحَدّْ

وَرَأيْتها  لَمَّا  المُجَنَّدَ  زَقَّها،لَطَمَتْهُ   كَفَّاً  تِلْوَ  كَفٍِّ  
فَوْقَ  وَجْهٍ  ثُمَّ   خَدّْ

اللهُ  أكْبرُ  مِنْ  فتاةٍ ، لم   تَهَبْ  أرْتالهُ ،أو  أيَّ
حَشْدٍ  قد   حَشَدْ

سَمُّوا  بإسْمِ  اللَّهِ  إِنْ   ذُكِرَ  اسْمها،اللهُ  أكبرُ  لا  حَسَدْ

كم  مِنْ   فتاةٍ  مثلها  فَدَتِ  البلَدْ؟

مَنْ  مِثْلهُنَّ   شجاعةً،بينَ  الإناثِ   بِعَصْرِنا،
وَأقولُ   صِدْقاً  باعْتِزازٍ ،لا   أحَدْ

فَابْحَثْ   بشَرْقٍ   أو بغَرْبٍ   لن   تَجِدْ

لمَّا  الجيوشُ  لقدسِنا  وَنِدائها  لم تستَجِبْ ،
مِنْهُنَّ   قد  جَاءَ   المَدَدّْ

في القدسِ  صارَ  النعْلُ   في   أَيْدِي   النساءِ
الذائداتِ  عن   الكرامةِ  والديارِ،أهَمَّ   مِنْ 
أجنادِ   عُرْبٍ   مِثْلَ   رمْلٍ   لا   تُعَدّْ

لكنَّ   أجنادَ   العروبةِ   لا   تُفيدُ  وللمعاركِ  لم   تفِدْ

جيْشٌ  بِعَدِّ  الرَمْلِ  ،إِنْ   نادى  المنادي  للقتالِ
أدارَ  ظَهْراً  أو  قَعَدْ

لا  لن  يُقاتِلهمْ  وَلَوْ، باضَ الغرابُ على   َوتَدّْ

قَدَرٌ لنا  أَهْلَ  الرباطِ ،ولو  نُقاتلُ  وَحْدَنا،أنْ  نسْتمرَّ
فَدَقِّقوا،كمْ  غَزْوَةً  شعبي   عَنِ  الأقصى  
مدى  الأيَّامِ   صَدّْ

فيها  النساءُ  الماجِداتُ  عَمِلْنَ  بالأجْساد   جُدْراناً  وَسَدّْ

تاريخُنا   فخْرٌ   وَغارٌ   ثُمَّ    مجْداً   فوقَ  مَجْدْ

رغمَ   المرارةِ   والضحايا  والكَمَدْ

شرَفٌ   لنا ،أنَّا   انْتَسبْنا   مِثْلَ   عهْدٍ   للبلدْ

ولِشعبها،ذاكَ  الذي   مُنْذُ  الخليقةِ   في  
التحَدِّي  والمعاركِ   قد   صمَدْ

لا  يأْسَ  قطْعاً  عنْدنا،،مِنْ قوَّةِ الأعداءِ أو  منْ  حربهِمْ ،
فالحرْبُ جَزْرٌ  تارةً  مِنْ  ثْمّْ  مَدّْ

فَامْضوا  إلى  سَاحِ  الوغى ،فَقتالهُمْ   دربٌ  لتحريرِ  البلَدْ

وَمَا عَداهُ  مِنْ  الدُروبٍ  فَكُلُّها،أبْوابهُ  حتماً  تسُدّْ

كم   جرَّبوها  ،والحصادُ   أمامَنا،أصْفارُهُ  ليْسَتْ   تُعَدّْ

لكنَّ  بعضَ  الواهمينَ، على  السرابِ  رهانُهُمْ   ما  زالَ  بعْدْ

لولا  سيوفُ  الفاتحينَ،لَمَا  عَرَفْنا  خالداً   أو طارقاً  ثمَّ  المُثَنَّى   بعدَ  سعْدْ

يا سادتي،،ما  قِيمَةُ  السيْفِ  المهنَّدِ  في  المعامِعِ  لو  بَقِي  في  قلْبِ  غِمْدْ

لوْلاهُ   ما   قِطَعَ  الأوائلُ  أيَّ   متْرٍ  بالفتوحِ،وما  وصلناً  أرضَ  هِنْدٍ   ثمَّ  سِنْدْ

فالحقُّ  يأتينا بِلا نقْصٍ،إذا الأسيافُ قد وَضَعَتْ  لِلِاْسْتيطانِ  والعدوانِ  حَدّْ
-------------------------------------------------------------------
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
٢٠١٧/١٢/٢٨م
ملاحظة:كتبتها إعتزازاً بشجاعة عهدْ
وأعيد نشرها بعد تحرّرها،وردّاً على
الثرثرةِ السمجةِ واللغوالفارغ حولها،،

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.29 ثانية