جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 713 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: متابعات اعلامية يكتبها الدكتور حنا عيسي
بتاريخ الجمعة 20 يوليو 2018 الموضوع: قضايا وآراء


https://palsawa.com/img/Sp8ie.JPG
متابعات اعلامية يكتبها الدكتور حنا عيسي
د. عيسى :المصادقة على قانون القومية سرقة علنية للأرض الفلسطينية


متابعات اعلامية يكتبها الدكتور حنا عيسي


"لك في القلوب منازل ورحاب .. يا قدس انت الحب والاحباب"
بقلم: د. حنا عيسى - أمين عام الهيئة الاسلامية المسيحية
البلدة القديمة تعتبر إحدى المعالم التاريخية المقدسية، تبلغ مساحتها ضمن الأسوار قرابة كيلومترًا مربعًا، ومن أهم معالمها المساجد والمآذن والمدارس والكنائس. وتقسم البلدة القديمة من القدس إلى حارات أو خطط، تضم داخل أسوارها عدد كبير من الحارات، هي حارة السعدية، وحارة باب حطة، وحارة الواد، وحارة القرمي، وحارة الارمن، وحارة الشرف، وحارة النصارى، وحارة المغاربة، وحارة العلم، وحارة الحيادرة، وحارة الصلتين، وحارة الريشة، وحارة بني الحارث، وحارة الضوية، وذلك في إطار أربع أحياء هي الحي الإسلامي، والحي الأرمني، والحي اليهودي، والحي المسيحي. علماً أن خارج الأسوار تحتوي المدينة على حارات اخرى منها حارة الشيخ جراح، وحارة واد الجوز، وحارة المصرارة.

مساجد القدس:

يقع المسجد الأقصى في الناحية الشرقية من المدينة وأسوارها وفيه العديد من المساجد والمصليات هي مسجد قبة الصخرة، والمسجد القبلي، والمصلى المرواني، ومصلى الأقصى القديم، ومسجد البراق، ومسجد المغاربة، وجامع النساء. علماً أن القدس القديمة تضم بين أسوارها عدد كبير من المساجد، هي مسجد المئذنة الحمراء، ومسجد النبي داوود، ومسجد الشوربجي، والمسجد الحريري، والمسجد العمري الصغير، والمسجد العمري الكبير، وجامع الزاوية النقبشندية، ومسجد أبو بكر الصديق، ومسجد الحيات، ومسجد الخانقاه، ومسجد الشيخ ريحان، ومسجد الشيخ بدر لؤلؤ، ومسجد القيمري، ومسجد المولوية، ومسجد درغث، ومسجد سويقة علون، ومسجد عثمان بن عفان، ومسجد عمر بن الخطاب، ومسجد قلاوون، ومسجد القعلة، ومسجد مصعب بن عمير، ومسجد وقف الزاوية الافغانية، ومسجد ولي الله محارب، ومسجد السلطان برقوق، ومسجد الشيخ محمد الخليلي، ومسجد علاء الدين البصري.
مآذن الاقصى: يوجد للأقصى أربع مآذن فقط، هي مأذنة باب المغاربة (الفخرية عام 1278)، ومأذنة باب السلسلة، ومأذنة باب الأسباط (عام 1367 )، مأذنة باب الغوانمة (عام 1329). كما أن القدس القديمة تضم العديد من المآذن هي مأذنة مسجد القلعة الذي بُني عام 1310، ومأذنة المسجد القيمري عام 1276 ، ومأذنة جامع الخانقاه الصلاحية، ومأذنة مسجد النبي داود، ومأذنة جامع المولولة المُشيّد سنة 1587 ، ومأذنة المسجد القيمري.

أما القباب داخل المسجد الأقصى هي قبة الصخرة المشرفة، والقبة النحوية، وقبة الأرواح، قبة السلسلة، وقبة سليمان، وقبة الخضر، وقبة المعراج، وقبة الميزان، وقبة يوسف آغا، وقبة موسى، وقبة النبي، وقبة يوسف، وقبة عشاق النبي، قبة الشيخ الخليلي.

وفيما يتعلق في ابواب المسجد الأقصى، هي خمسة عشر باب، منها عشر مفتوحة والبقية مغلقة. الأبواب الفتوحة تتمثل في باب الأسباط، وباب حطة، وباب العتم، وباب الغوانمة، وباب الناظر، وباب الحديد، وباب القطانين، وباب المطهرة، وباب السلسلة، وباب المغاربة.

أما الأبواب المغلقة منها في الجهة الجنوبية، هي باب المنفرد، والباب الثلاثي، وباب المزدوج. ومنها في في الجهة الشرقية، هي الباب الذهبي (باب الرحمة)، وباب الجنائز.

والمسجد الأقصى يحتوي على أروقة هي الرواق الغربي، والرواق الشمالي، كما يحتوي المسجد على ثمانية بوائك، هي البائكة الشمالية، والبائكة الغربية، والبائكة الجنوبية، والبائكة الشرقية، والبائكة الشمالية الغربية، والبائكة الجنوبية الغربية، والبائكة الجنوبية الشرقية، والبائكة الشمالية الشرقية.

كنائس وأديرة القدس
مدينة الديانات السماوية تحوي في طياتها بإلإضافة إلى المعالم الإسلامية، العديد من المعالم المسيحية البارزة، أبرزها الكنائس، حيث نجد في المدينة كنيسة الجثمانية، ودير مار مرقس، وراهبات مار يوسف، وكنيسة سانت ان، وكنيسة مريم المجدلية، وكنيسة القيامة، وكنيسة الجلجلة، كنيسة قبة نصف الدنيا، وكنيسة ادم، وكنيسة القديس يعقوب، وكنيسة المخلص "الفادي"، وبطريركية الارمن الكاثوليك، ودير السلطان، ودير العذراء، ودير مار انطونيوس، ودير القديسة مريم، ودير القديسة كاترين، ودير الارمن الكاثوليك، ودير مار افتيموس، ودير السيدة، ودير البنات، وخان الاقباط .

أسواق القدس القديمة

تحول أسوار القدس القديمة عدد كبير من الأسواق، هي سوق العطارين، وسوق اللحامين، وسوق باب القطانين، وسوق الحصر، وسوق البازار، وسوق باب السلسلة، وسوق اليهود، والسوق الجديدة، وسوق باب الجديدة، وسوق التجار، والسوق الكبيرة، وسوق الباشورة، سوق النحاسين، سويقة علون، وسوق باب حطة، وسوق باب خان الزيت، وسوق باب العامود، وسوق افتيموس، وسوق حارة النصارى، وسوق الخواجات.

جبال القدس

يوجد في القدس العديد من الجبال هي جبل الطور أو جبل الزيتون، وجبل المشارف، وجبل السناسية، وجبل المنظار، وجبل النبي صموئيل، وجبل المكبر، وجبل بطن الهوا، وجبل الموريا، وجبل صهيون، وجبل اكرا، وجبل بزيتا.

أودية القدس

تكمن أودية القدس في وادي الصرار، ووادي جهنم "قدرون"، والوادي الشرقي، ووادي هنوم "الغربي"، ووادي الجبانين، ووادي الارواح، ووادي الجوز، والوادي الكبير، ووادي القلط، ووادي مكليك، ووادي مقطع الجص، ووادي التعامرة، ووادي زيتا.

سور القدس:
هو سور ضخم بناه بشكله الحالي السلطان العثماني سليمان القانوني، الذي حكم المدينة ما بين (1520-1566م) على أنقاض السور الروماني القديم، حيث يصل طوله من الجهة الشمالية إلى (1197.8) مترا، أما من الجنوب فيصل طوله إلى (989) مترا، ومن الشرق (839.4) مترا، ويعتبر السور من الجهة الغربية الأقصر حيث يبلغ طوله (635.8) مترا، أما ارتفاعه فيتراوح ما بين (11.6) إلى (12.2) مترا، وبهذا يبلغ الطول الإجمالي للسور 3662 مترا.

ويقوم على سور القدس (34) برجا، ويوجد تحت السور وإلى الشرق من باب العمود مغارة كبيرة، نسج حولها الكثير من الخرافات والأساطير تسمى مغارة "الكتان"، حيث تذكر بعض الأساطير أنها تمتد تحت الأرض حتى تتصل بالمغارة الموجودة تحت قبة الصخرة المشرفة، وقد كانت في القرن التاسع عشر عبارة عن محجر يقتطع منها سكان القدس ما يحتاجونه من حجارة لبناء منازلهم.

ويوجد في سور القدس أحد عشر بابا، سبعة منها مفتوحة، وأربعة مغلقة...أما السبعة المفتوحة فهي باب الأسباط، وباب العامود، وباب الساهرة، والباب الجديد، وباب الخليل، وباب المغاربة وباب النبي داود. لكل منها ميزة تاريخية وإجتماعية تجعله مميزاً عن الآخر.

فأبوب القدس، هي باب العامود، وباب الساهرة، وباب الاسباط، وباب المغاربة "المحرقة"، وباب النبي داوود "صهيون"، وباب الخليل، وباب الجديد، وباب الرحمة، والباب الذهبي، والباب الواحد، والباب المثلث.

المقابر في القدس

مقابر القدس هي مقبرة مأمن الله "الشهداء"، ومقبرة الإخشيديين أو تربة الأمراء الإخشيديين، وقبر النبي موسى عليه السلام، ومدفن النبي داود عليه السلام، وقبر زكريا وقبر يحيى عليهما السلام، وقبر مريم عليها السلام، ومقبرة الساهرة، ومقبرة باب الرحمة.
المكتبات في القدس
تمثل المكتبات معالم مهمة في مدينة القدس، إذ أن أهم المكتبات هي مكتبة القديس المخلص، ومكتبة الخليلي، ومكتبة البطريركية الأورثوذوكسية، ومكتبة الجامعة العربية، والمكتبة الخالدية، والمكتبة الفخرية، ومكتبة آل البديري، ومكتبة آل قطينة، ومكتبة آل الموقت.

متـاحـف القدس:

يوجد في القدس متحفان هما المتحف الحكومي للآثار، والمتحف الإسلامي.







عيسى: إسرائيل مطالبة بإزالة المستوطنات وتعويض المالكين

شدد الدكتور حنا، أمين عام الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، "وفقا لقواعد القانون الدولي يجب على دولة الاحتلال تقديم تعويضات عن الانتهاكات التي تمارسها ضد القانون الدولي التي أحدثتها سياساتها وممارساتها الاستيطانية، وهذا يتطلب من إسرائيل إزالة المستوطنات ومستوطنيها وتعويض المالكين عن مصادرة وتدمير ممتلكاتهم".

ونوه، "دولة الاحتلال ليس لديها أي شرعية قانونية في سيادتها على مدينة القدس، لا الغربية ولا الشرقية، باستناده للنصوص الواردة في قرار التقسيم رقم 181لسنة 1947".

وأوضح، "القرار المذكور جعل القدس جزءا من وحدة سياسية خاصة تحت وصاية هيئة الأمم المتحدة ومنفصلة عن الدولتين العربية واليهودية".

وأكد، "قرار الحكومة الإسرائيلية بضم القدس الشرقية واعتبارها جزء لا يتجزأ من عاصمة إسرائيل الأبدية وتطبيق القانون الإسرائيلي عليها بعد احتلالها للضفة الغربية وقطاع غزة في العام 1967 هو غير قانوني، وغير شرعي وغير معترف به على الصعيد الدولي".

وأشار عيسى بان المواثيق و الأعراف الدولية بما فيها ميثاق هيئة الأمم المتحدة تنص على التزام الدول بعدم استخدام القوة أو التهديد بحل النزاعات، ولفت أن اتفاقية لاهاي لسنة 1907 تنص على عدم جواز مصادرة الأملاك الخاصة وعلى أن تعتبر الدولة المحتلة بمثابة مديرة للعقارات فقط على الأراضي التي تحتلها.

ولفت، "اتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949 تنص على عدم جواز نقل أي أجزاء من الأملاك الواقعة تحت الاحتلال إلى سيادة الدولة المحتلة للأراضي".

وأضاف، "تنص الفقرة الخامسة من قرار مجلس الأمن رقم 465 لسنة 1980م على أن جميع التدابير التي اتخذتها إسرائيل لتغيير المعالم المادية والتركيب السكاني والهيكل المؤسسي في الأرض الفلسطينية وغيرها من الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967، بما فيها القدس، أو أي جزء منها، ليس لها أي مستند قانوني، وان سياسة إسرائيل وأعمالها لتوطين قسم من سكانها ومن المهاجرين الجدد في هذه الأراضي تشكل خرقا فاضحا لاتفاقية جنيف الرابعة المتعلقة بحماية المدنيين وقت الحرب، كما تشكل عقبة جدية أمام تحقيق سلام شامل وعادل في الشرق الأوسط".

وتابع، "القرار 465 لسنة 1980 يطالب حرفيا دولة إسرائيل بوقف الاستيطان والامتناع عن بناء مستوطنات جديدة وتفكيك تلك المقامة آنذاك، وطالب أيضا الدول الأعضاء بعدم مساعدة إسرائيل في بناء المستوطنات".

وبين، "هذا القرار قد سبق باصدر مجلس الأمن قرارين آخرين يتعلقان بموضوع المستوطنات، الأول هو القرار رقم 446 لسنة 1979، الذي أكد على عدم شرعية سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي العربية المحتلة بما فيها القدس واعتبارها عقبة خطرة في وجه السلام في الشرق الأوسط، والثاني القرار 452 لسنة 1979 والذي فيه دعا مجلس الأمن سلطات الاحتلال الإسرائيلية وقف الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية التي احتلتها في العام 1967 بما فيها القدس".

وقال عيسى "إسرائيل لم تتوقف عن انتهاكاتها وخرقها جراء الاستيطان الجاري القيام به وتنفيذه في الأراضي المحتلة بما فيه القدس على قواعد وأحكام القانون الدولي الإنساني وإنما تجاوز ذلك إلى عدم الانصياع إلى قرارات مجلس الأمن الدولي المذكورة أعلاه، حيث هذه القرارات وغيرها من القرارات الصادرة عن مجلس الأمن والجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة تنكر أي صفة قانونية للاستيطان أو الضم وطالبت بإلغائه وتفكيكه بما في ذلك الاستيطان في القدس الشرقية".

وأضاف، "خطورة الاستيطان وأثاره المدمرة لا تنعكس على ما تجسده هذه الظاهرة من مساس واضح بالإقليم الفلسطيني، بل تجاوز ذلك إلى المساس بالوحدة الجغرافية للأراضي الفلسطينية جراء الفواصل العمرانية التي أوجدها المستوطنين بين المدن والتجمعات الفلسطينية فضلا عن التحكم الواضح في هيكلية المدن الفلسطينية ومخططاتها التنظيمية، وأخيرا جاء جدار الفصل العنصري ليحقق مزيد من فرض الأمر الواقع لإسرائيلي، وخلق جملة من الحقائق يتعذر بعدها التراجع عنه".




العلاقة تنتهي بعد انتهاء المصلحة(أ.د.حنا عيسى)
يا بحر ليه شطك مالح.. حكالي كل الدنيا مصالح
الدولة تعمل لصالح رجال الأعمال ، لكنها تصور هذه المصالح على أنها مصالح الأمة ثورشتاين فبلن
أصحاب المصالح لا يحبون الثورات (نجيب محفوظ)
الكرم المفاجئ قد يسر الحمقى , ولكن أصحاب الخبرة لن يقعوا في الفخ (أيسوب)
الشخصيات العظيمة كثيرا ما واجهت المعارضة العنيفة من قبل أصحاب العقول الضعيفة (ألبرت أنشتاين)
يمكن تعريف المصالح على أنها متطلبات, يكون صاحبها هو المجتمع ككل, أو الأمم والطبقات والفئات الاجتماعية والأفراد كأعضاء فيها . وتشكل المصالح القوة الدافعة الأساسية للنشاط الاجتماعي, وتعبر عن الموقف الفعلي الموضوعي لذوي المصالح من ظروف وجودهم وتطورهم. أما طابعها فيتحدد بمكانة ودور أصحابها في العلاقات الاقتصادية وغيرها من العلاقات الاجتماعية. وترسم المصالح وجهة نشاط أصحابها العملي في الميادين الاقتصادية والسياسية والروحية للحياة الاجتماعية . إن الشرط الأكيد لتجلي المصالح كباعث على الأفعال الجماهيرية هو إدراكها, نقل مضمونها إلى لغة البرامج السياسية والنداءات التحريضية وصياغتها في نظريات علمية أو صور أدبية وفنية. وتبعا لصحة المضمون الموضوعي تكون المصالح واقعية او خيالية ( وهمية ).
إن مصالح الفرد, التي تتحدد موضوعيا بمكانته في النسق المعني من العلاقات الاجتماعية بانتمائه إلى هذه أو تلك من الطبقات أو الفئات الاجتماعية , قد تقترف عما يدعى ب(مصالحه الشخصية ) , أي رغباته وأهوائه التي تعود إلى الظروف الحياتية الملموسة . وتكون مصالح الطبقات, التي تساعد على التطور الصاعد للمجتمع, مصالح تقدمية , في حين تكون مصالح الطبقات التي تعيق هذا التطور رجعية الطابع .
وبترسيخ العدالة الاجتماعية تغدو المصالح الجذرية لأكثر قوى المجتمع طليعية , أي مصالح الشعب كله للدولة بأسرها.





د. عيسى :المصادقة على قانون القومية سرقة علنية للأرض الفلسطينية
حذر الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، الدكتور حنا عيسى، من مصادقة الكنيست الاسرائيلي اليوم الخميس الموافق 19/7/2018م، على "قانون أساس القومية"، والذي يقضي بأن دولة إسرائيل "الوطن القومي للشعب اليهودي، الذي يمارس فيها حقوقها الطبيعية والثقافية والدينية والتاريخية لتقريرالمصير".
وأشار د. عيسى إلى أن القانون المصادق عليه يعتمد اللغة العبرية اللغة الرسمية لدولة إسرائيل، فيما لا تعتمد اللغة العربية لغة رسمية وتكون ذات مكانة خاصة. وأن الدولة تعتبرتطويرالاستيطان اليهودي من القيم الوطنية وإنها ستعمل على تشجيعه".
وأكد الامين العام د. عيسى في اعقاب المصادقة على القانون العنصري "اساس القومية"، على أن اسرائيل ماضية بسرقتها للأرض الفلسطينية والتاريخ الفلسطيني، تارةً بالهدم والتهجير وسلب الاراضي، وتارةً الاخرى بالاستيطان، وأخيراً اصدار القرارات والقوانين التي تحاول من خلالها اثبات احقيتها بالارض العربية الفلسطينية المسلوبة عنوة.
وأكد د. عيسى على عروبة الارض الفلسطينية، وأحقية الشعب الفلسطيني بأرضه مهما طال الزمن، مهما اقرت اسرائيل من قوانين ومهما أصدرت من قرارات.
ونوه عيسى، بأن المقولة التي يكررها نيتنياهو، رئيس الحكومة الإسرائيلية باستمرار، وهي " ينبغي على الفلسطينيين أولاً وقبل كل شئ الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية بكل ما في ذلك من معنى"، تعني بان يتخلى الفلسطينيين عن حق العودة، أو وفق تصريحات ليبرمان العنصرية، ترحيل عرب الجليل والمثلث والقدس ..الخ، من أرضهم لتوفير بيئة يهودية نظيفة من العرب.
واعتبر عيسى ،مطالبة نيتنياهو الأخيرة بطرح فكرة يهودية الدولة، بترسيخ للتمييز العنصري ضد الفلسطينيين في الاراضي المحتلة عام 1948، الذين تشكل نسبتهم 20.7%، وأنه يرمي أيضا إلى تجريد الفلسطينيين داخل الخط الأخضر من حقهم في الوجود، وإقفال الباب أمام عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي شردوا عنها عنوة.
وتابع عيسى، " تسعى اسرائيل بطرق ملتوية إلى تحقيق أهداف سياسية أخرى، من خلال تنازلات فلسطينية على طاولة المفاوضات، من بينها إلحاق فلسطينيي الــ 48 بالدولة الفلسطينية مع إبقائهم في أماكن سكناهم الحالية، في مقابل بقاء المستوطنات في الضفة الغربية.وشطب حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي شردوا منها في العام 1948، على اعتبار انه لا منطق في عودة هؤلاء إلى الدولة اليهودية. والتنازل عن القدس وإعطاء إسرائيل الحق التام في المدينةطالما تم الاعتراف بها كدولة يهودية".
وأشار عيسى "هيئةالأمم المتحدة عام 1947، أقربقرارها المعروف (181)، ونص على إقامة دولتين على الأرض الفلسطينية عربية ويهودية.
ويرسي هذا القرارالأساس القانوني الدولي لإقامة الدولة العربية في فلسطين . وهو يحمل، من وجهة نظر الشرعية الدولية، طابعا ملزما لتنفيذه بحذافيره، ويتوجب على جميع الدول أعضاء المنظمة الدولية، أوغيرالأعضاء فيها، لا أن تراعيه وتحترمه فحسب، بل أن تبذل كل ما بوسعها كي تساعد على تنفيذه".
وقال ، "عضوية إسرائيل في الأمم المتحدة هي الوحيدة المشروطة بين عضوية باقي الدول الأعضاء. الجمعية العامة لم تلغ ولم توقف شرعية قرارها رقم (181) لعام 1947 الذي يعتمد مفهوم إقامة دولة فلسطين العربية على أساس جوهريه وحق تقريرالمصير،المعترف به كمبدأ يعني حق كل شعب من الشعوب في تقريرمصيره كما يشاء، بما في ذلك إقامة دولته المستقلة. وبالطبع، فان هذا الحق ينطوي على ضرورة عدم التمتع به على حساب حق مماثل لشعب أخر، فضلاعن ضرورة حيازة هذا الحق على اعتراف الدول والشعوب الكامل ببذل ما يمكن لتحقيقه".
وتابع، " اشترط لقبول دولة "اسرائيل" في عضوية هيئة الأمم ، تنفيذها لقرارات الأمم المتحدة، بشأن مسالة اللاجئين، وحل مسالة وضع مدينة القدس القانوني، وحين تقدمت "اسرائيل" في 29 نوفمبر 1948، إلى هيئة الأمم المتحدة، بطلب لقبول عضويتها في هذه المنظمة الدولية، قامت الأمم المتحدة في ديسمبر بإصدار قرارها (194) الذي يطالب "اسرائيل"، بالسماح بعودة الفلسطينيين إلى وطنهم وبما أن "اسرائيل" رفضت هذا القرار، فقد امتنعت الأمم المتحدة، بدورها، من قبول "اسرائيل" في عضويتها وذلك بتاريخ 17 ديسمبر 1948".
وقال عيسى، "قرار الجمعية العامة ينص على إقامة دولة يهودية في فلسطين إلى جانب الدولة العربية. وهذا ما يشكل الأساس القانوني لإقامة دولة "اسرائيل" ذاتها بشرط تنفيذ هذا القرار بشقيه، وإن عدم تنفيذ القرار بفحواه الكامل، ولا سيما الحول دون تنفيذه، أحدث خللا في شرعية التنفيذ الجزئي، أي شرعية إقامة دولة "اسرائيل"، مما يترتب عليه مضاعفات سلبية للغاية على صعيد العلاقات الدولية".
جدير بالذكر أن مشروع القانون "يهودية الدولة"، يقضي بأن تعرّف إسرائيل كدولة يهودية فيها نظام ديمقراطي، مايعني برأي مراقبين ومعارضين ترجيحا لكفة اليهودية على الكفة الديمقراطية. وينص أيضا على أن تقيم إسرائيل حقوقا فردية لكل مواطنيها، أم االحقوق الجماعية وحق تقرير المصير فهي من نصيب اليهود فحسب، وفيها تعتبر العبرية لغة رسمية وحيدة، وهذا يعني شطب اللغة العربية كلغة رسمية والاكتفاء بمنحها «مكانة خاصة». ويؤكد المشروع الذي يثير جدلا واسعا في "إسرائيل" على ضرورة أن يكون القضاء التوراتي مصدر إلهام للمشرع وجهاز القضاءا لإسرائيلي، إضافة لتشجيع البناء لليهود دون التزام ببناء مماثل للعرب الذين يشكلون اليوم 20.7٪ من سكانها.





فذكر إن نفعت الذكرى
يا شام ، يا شام ، ما في جعبتي طرب ... أستغفر الشعر أن يستجدي الطربا
من هو سلطان باشا الأطرش؟(أ.د.حنا عيسى)
(سلطان الأطرش والمعروف باسم سلطان باشا الأطرش قائد وطني ومجاهد ثوري سوري درزي القائد العام للثورة السورية الكبرى 1925، ضد الانتداب الفرنسي، أحد أشهر الشخصيات الدرزية في العصر الحديث عرف بوطنيته وشجاعته ورفضه لتجزئة سورية)
في جبل العرب في قرية الغرباء – محافظ السويراء ولد الثاني الخالد سلطان باشا الاطرش الذي عمر ما يناهز التسعين عاماً قضاها شامخاً كغابات الصنوبر، راسخاً جسوراً وروحاً وانتماءً في تراب سوريا الطاهر وكان هذا الميلاد الميمون في قرية القرياء عام 1891 ورحل واقفاً كالحصان العربي الاصيل عام 1982 وقد كان وما زال وسيبقى رمزاً لكل الاحرار في هذا العالم قاد ثورته المجيدة ضد الانتداب الفرنسي وضد جهالات وعنجهيات لسلطنة العثمانية وله المقولة المشهورة والخالدة في أجندة الانتماء القومي الصادق ، " الدين لله والوطن للجميع " وحين يمر في خاطرنا هذا الثائر الى حد القداسة نحس بنشوة الحرية وهي تتراعش فرحاً في مسامات أرواحنا ونبضات قلوبنا، وتشرئب أعناقنا فخراً واعتزازاً بهذا الصقر الأسطوري تحليقاً في فضاء التمرد ضد الظلم والقمع والطغيان، وإن رحلة هذا الثائر العظيم جعلتني أتنبه لإجتهاد ٍ مر في خاطري يدور حول العمر الزمني والعمر النفسي للإنسان، فالإنسان لا يجوز سؤاله عن عمره الزمني دون الالتفات لعمره الروحي والقيمي والاخلاقي، فلم أتمنى ان نسأل واحدنا الآخر كم موقفاً مشرفاً وقفت في حياتك، وليس كم مضى من السنوات على وجودك في هذه الحياة ، هذه هي الحقيقة وما عمراها ثرثرة لا لون ولا طعم ولا رائحة لها.
" سلطان باشا الأطرش " سمفونية الإباء العزلي المتميز على مر التاريخ وعبر العصور ، ولا مانع من الإشارة الى ان الفنان الخالد فريد الاطرش وشقيقته أسمهان واسمها الحقيقي آمال وهما يعودان نسباً الى ابيهما اسماعيل الاطرش، وعاشا مشردين في وادي النيل بعد هجرتهما من سوريا خوفاً من السلطات الفرنسية بسبب موقف الثائر العظيم سلطان باشا الاطرش ضد لاخطبوط الاستعماري الفرنسي القاسم.
وإذا أردنا أن نستعرض السيرة الذاتية لهذا العملاق الشامخ فإننا نحتاج الى الاف الصفحات التي تعيد لوجداننا حلاوة الانتماء للعروبة بكل مورداتها جغرافيا وسياسياً وقومياً ودينياً.
فإلى روحك يا سلطان باشا الاطرش مثيلة وفاءٍ ومحبة وامنيات براحتها خلوداً في حبة النعيم والخلود بمعية اشرف الخلق وهم الانبياء والشهداء والاوفياء على مر العصور والدهور.
فإلي النعيم الخالد يا خالد الذكر ورافع الهامات لابناء العروبة من المحيط الى الخليج.







التسامح الديني مطلب إنساني دعت إليه كافة الأديان (أ.د.حنا عيسى)
(الإنسانية هي ان تكون ديانتك لنفسك .. وأخلاقك للجميع)
(التسامح يتطلب شخص قوي جدا لكي يسامح ، والتسامح شكل من أشكال الحب)
• قد يرى البعض أن التسامح انكسار ، وأن الصمت هزيمة ، لكنهم لا يعرفون أن التسامح يحتاج قوة أكبر من الانتقام ،وأن الصمت أقوى من أي كلام(أحمد الشقيري)
فالتسامح في الإسلام يعترف بوجود الغير المخالف فرداً أو جماعة ، ويعترف بشرعية ما لهذا الغير من وجهة نظر ذاتية في الاعتقاد والتصور والممارسة تخالف ما يرتئيه شكلاً ومضموناً. ويكفي ان نعلم أن القرآن الكريم قد سمى الشُرك دينياً على الرغم من وضوح بطلانه ، لا لشيء إلا أنه في وجدان معتنقيه دين. فقد دعا الإسلام إلى ان يكونوا لغيرهم موضع حفاوة ومودة وبر وإحسان ، القرآن يحذر أتباعه وينهاهم عن سب المشركين وشتم عقائدهم.
أما التسامح في المسيحية فقد ورد في الإنجيل على لسان يسوع المسيح : " لقد قيل لكم من قبل ان السن بالسن والأنف بالأنف وأنا أقول لكم : لا تقاوموا الشر بالشر بل من ضرب خدك الأيمن فحول اليه الخد الأيسر ومن أخذ رداءك فأعطه أزرارك ، ومن سخرك لتسير معه ميلاً فسر معه ميلين. من استغفر لمن ظلمه فقد هزم الشيطان ".
والديانة اليهودية تدعو إلى التسامح كما ورد في التوراة : " كل ما نكره أن يفعله غيرك بك فأيام ان تفعله أنت بغيرك ".
.





الشخص الذي يريد قيادة الأوركسترا، يجب أن يدير ظهره إلى الجماهير"(أ.د.حنا عيسى)"
(كانوا يرون أن القائد العربي دومًا على حق إلى أن يرحل) أحمد متاريك
(بدلًا من أن تُبادر بالهجوم على الشخص الناجح، بادر في أن تصبح أكثر نجاحًا منه... ذلك هو الفرق بين الحقد والطموح) ستيفن كوفي
القائد هو الشخص الذي يستخدم قوته ونفوذه وكل ما أوتى من سلطان ليؤثر في سلوك واتجاهات الأفراد بغية انجاز أهداف محددة . ولقد اهتم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك حين أمر بتعيين القائد في أقل التجمعات البشرية حين قال عليه الصلاة والسلام " اذا خرج ثلاثة في سفر فليأمروا أحدهم" رواه ابو داؤود.
فالقائد هو الشخص الذي يبدع ويتجدد ويتميز في أي عمل يتوكل به ويقوم به لوحده كما انه يبحث دائما عما هو مفيد لتنمية مهاراته وخبراته بالاضافة الى انه يعتمد في ادارته لفريقه بثقته بنفسه وخبراته كما يقوم بفعل وتنفيذ الامور الصحيحة ولكي يحافظ القائد على هدوئه ، عليه ان يعتاد على معالجة الامور المفجعة وكأنها عادية ، بدلا من معالجة الامور العادية وكأنها فواجع .
أما القيادة فهي القدرة والطريقة التي يتم بها جمع الأشخاص لهدف واضح ومع شخصية يستمدون منها الثقة بالنفس من جهة ومسؤولية تجاه الافراد تهدف الى انجاز متطلبات معينة من خلال التأثير في سلوكهم وهيكليتهم من جهة اخرى.



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.19 ثانية