جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 334 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
تحقيقات: الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
بتاريخ الأحد 08 أبريل 2018 الموضوع: شؤون فلسطينية

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/30261171_561675160873755_1117860801806336000_n.jpg?_nc_cat=0&_nc_eui2=v1%3AAeFjeUi8bgdxDKoK5E9DRglIwAyDiQO06RkqE0YbCs2uuaX1_iVCYdfYVRCDUA5rGUroNiJwjV_lwEcMi2kAxXPg-kHj59H-L7Z98qz_8E6gRw&oh=878e674df55cb453be250b4f2d5058dc&oe=5B72E001
الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني " د.محمد. ابو دوابة


الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني


" مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا " الاحزاب(23)
يصادف اليوم ذكرى استشهاد قائداً ليس ككل القادة، فالتاريخ يتوقف عنده والكلمات تتحجر في الاقلام، والحروف تتجمد في اللسان، فكيف تصف هذا العملاق المجاهد ، واين العبارات التي توفيه حقه من مكانته في قلب كل فلسطيني مناضل، انه أسداً القُدس وحاميها وقائداً المُجاهدين المدافعين عن فلسطين كل فلسطين، مغواراً بخبرته العسكرية الطويلة وبصيرته الثاقبة وتضحياته اللامحدودة، وإصراره وحماسه في الدفاع عن الأرض، قائدا عربيا وحدويا قوميا لم تستطيع ان تمنعه الحدود من نُصرة أهله في العراق ومصر وباقي البلاد العربية .
إنه عبد القادر موسى كاظم الحسيني، القائد الفلسطيني العظيم المولود في اسطنبول سنة 1910 والمُستشهد في القُدس في الثامن من أبريل نيسان سنة 1948.
رغم ان هذا القائد فقد أمه بعد عام ونصف من ولادته، وهو غصناً غضاً، ولم يعرف التاريخ حينها أنه سيصبح صلباً كصلابة صخور القدس، حيث رعته جدته لأمه مع بقية أشقاءه السبعة, درس خير العلوم القرآن الكريم في زاوية من زوايا القُدس، وأنهى دراسته الابتدائية في مدرسة " روضة المعارف الابتدائية " في بيت المقدس، وأنهى دراسته الثانوية بتفوق والتحق بكلية الآداب والعلوم بالجامعة الأمريكية في بيروت، وتركها قصراً لنشاطه السياسي فالتحق بالجامعة الأمريكية في القاهرة ودرس فيها في قسم الكيمياء, وانتهى الأمر بقرار من حكومة إسماعيل صدقي بطرده من مصر لنشاطه السياسي.
دفعته غريزته الوطنية وعشق الوطن للعودة إلى القدس في سنة 1932، ومنذ سنة 1935 بدأت خطواته الجهادية الحافلة لتحقيق الحرية والاستقلال لفلسطين, فقام بتدريب بعض الشبان الفلسطينيين لمشاركته في المقاومة المسلحة، فقام بالهجوم على القطارات الإنجليزية والمُستعمرات الصهيونية خِلال الثورة الفلسطينية الكُبرى 1936-1939، وبلغت المقاومة ضد البريطانيين أشدها في معركة الخضر، والتي أصيب فيها إصابة بالغة.
في سنة 1941 دفعه احساسه العميق بالوحدة العربية والشراكة القتالية للمشاركة مع الاخوة العراقيين في جهادهم ضد الإنجليز ووقع في الأسر هو ورفاق له لثلاث سنوات، ثم لجأ إلى السعودية لعامين, وفي سنة 1946 انتقل إلى مصر للعلاج من الجروح التي تقرحت في جسده أثر معاركه الكثيرة, وهناك وضع خطة لإعداد وتدريب المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال, كما دربَ شُبان عرب مصريين للقيام بأعمال فدائية وأنشأ معسكراً سرياً بالتعاون مع قوى وطنية مصرية ليبية مشتركة بالقرب من الحدود المصرية الليبية, وأنشأ مصنعاً للمتفجرات، وأقام محطة إذاعية في رام الله ومحطة لاسلكية في مقر القيادة في بيرزيت.
جاء قرار التقسيم في 29 نوفمبر تشرين الثاني سنة 1947 وانتهاء الانتداب وتقسيم فلسطين الى دولتين عربية ويهودية, تولى الاسد الهمام عبد القادر الحُسيني قيادة قطاع القدس وعمل بكل اصرار على وقف زحف الصهاينة, وقام بعمليات هجومية نوعية على المستوطنين المتواجدين في محيط المدينة المقدسة منها على سبيل المثال لا الحصر, معركة مقر القيادة العسكرية اليهودية في حي " سانهدريا ", بالإضافة إلى عمليات الهجوم المنظم على عدة مراكز يهودية صهيونية كانت تنتشر بالأحياء العربية كـمقر " ميقور حاييم ".
وقد استبسل القائد في معركة " صوريف " في السادس عشر من يناير كانون الثاني سنة 1948 والتي قتلَ فيها 50 صهيونياً كانوا مزودين بأحدث العتاد الحربي الثقيل فاستولى على 12 مدفع رشاش، والعديد من الذخيرة والبنادق, وقاتل بكل شراسة في معركة بيت سوريك، ومعركة رام الله – اللطرون، ومعركة النبي صموئيل، وهاجم مستعمرة "النبي يعقوب" ومعركة بيت لحم الكبرى.
لقد كتب التاريخ بدم القائد عبد القادر الحسيني خلال "معركة القسطل" غير المتكافئة في قرية القسطل التي تُعد أحد مداخل القُدس الاستراتيجية, اروع الملاحم في التضحية والحماسة والاندفاع, وشراسة القتال، وتدور تفاصيل المعركة كما دونها المؤرخون أن الشهيد عبد القادر الحسيني غادر مدينة القدس إلى دمشق في أواخر مارس آذار سنة 1948 للاجتماع بقادة اللجنة العسكرية لفلسطين التابعة لجامعة الدول العربية, املاً في الحصول على السلاح ليشد من عزم المقاومين الفلسطينيين على الاستمرار والاستبسال في القتال.
إلا أنه عاد إلى القدس فور علمه ببداية بمعركة القسطل التي كانت بشائرها وهو خارج القدس, وعد ليقاتل ومعه نصف كيس من الرصاص, بعد ان قال لهم مقولته الشهيرة " ليسجل التاريخ أنكم أنتم من أضاع فلسطين، سأذهب إلى القسطل و سأحرر القسطل إن شاء الله و أستشهد فيها" واتجه به مسرعاً إلى القسطل وهناك في السابع من ابريل نسيان من ذات العام عمد أولاً إلى إعادة ترتيب صفوف المجاهدين بدقة ونظام, وعلى الرغم من حماس واستبسال كل الجهات المقاومة في القتال إلا أن ضعف الذخيرة وقلة الامكانيات أدت إلى وقوع الكثير من المجاهدين بين مصاب وشهيد, وهنا اندفع الشهيد عبد القادر الحسيني باقتحام قرية القسطل مع عدد من المجاهدين إلا أنه ما لبث أن وقع ومجاهدييه في طوق محكم للقتلة الصهاينة، وهبت نجدات كبيرة إلى القسطل لإنقاذ عبد القادر الحسيني ورفاقه وكان من بينها حراس الحرم القدسي الشريف, وتمكن رشيد عريقات في ساعات الظهيرة من يوم الثامن من ابريل نيسان من السيطرة على الموقف وأمر باقتحام القرية وبعد ثلاث ساعات تمكنوا من الهجوم وطرد الصهاينة منها ومن ثم فر من تبقى من الصهاينة بسيارات مصفحة إلى طريق يافا, غير أن المقاومين لم يكتفوا بذلك وأرادوا ملاحقة الصهاينة الفارين، وهنا ترجل الفارس عن حصانة وسقط الشهيد عبد القادر الحسيني، وقد صدق ما عاهد الله علية، وسقطت الامة كلها وكأنه زلزال هز أركان المعمورة، ونبضت قلوب كل من عرفوه وعايشوه بكل حزن وكانت جنازته مهيبة أمَها الجميع .
انها ذكراك فينا ما حييَنا فانت النور الذي ينير لنا المستقبل، وطريقك الطريق التي يجب انت نتبع خطاه فيها، انك التاريخ الذي ان غاب غابت فلسطين والذي يجب ان ينقش في وجدان كل فلسطيني وعربي.
العهد هو العهد والقسم هو القسم
د.محمد. ابو دوابة

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول شؤون فلسطينية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن شؤون فلسطينية:
الدكتور خالد السراحنه يزور مدرسة ثانوية جنين الشرعية



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية