جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 307 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مرعي حيادري: مرعي حيادري : الحرب القادمة ...أبعادها ونتائجها؟؟
بتاريخ الخميس 02 يونيو 2011 الموضوع: قضايا وآراء


الحرب القادمة ...أبعادها ونتائجها؟؟
مرعي حيادري: يكتب (وجهة نظر)
سابقا ومنذ سنوات خلت , تعالت أصوات النشاز وتحديدا من بلاد الحجاز , التي كانت بؤرة النفاق وعود الكبريت الذي يشعل نفط البلاد ,



الحرب القادمة ...أبعادها ونتائجها؟؟
مرعي حيادري: يكتب (وجهة نظر)
سابقا ومنذ سنوات خلت , تعالت أصوات النشاز وتحديدا من بلاد الحجاز , التي كانت بؤرة النفاق وعود الكبريت الذي يشعل نفط البلاد , فهي المهيأ والمدبر لاقتلاع من لا يجاريها سياسة القمع والانقلاب , على الرغم من أن نظام حكمها هو الجائر والمتجني والذي يفترض أن يثأر له أهل الجزيرة والعباد , ولكن سياسة الملوك والأمراء , أضحت  اليوم هي السائدة , حيث تعدت أبعادها ما سار وهاد , وها نحن نرى التخطيط تلو الأخر , يتنقل من جوار ير الوزراء إلى الأمراء مارقا عبر الملوك والحاشية المقربة , حتى الأمن الذي يحرس القصور وأماكن الأمراء والأبناء والأحفاد , منعا من التخلخل في نظام الحكم الذي صال وجال وتمكن من فرض القيود على رقاب المساكين العباد , ناهيك عن حيك المؤامرات ضد أخوتهم ثمود وعاد , وما كان أخر المؤامرات واسهم الشق بين الإخوة في لبنان , ومن تبنى خط تيار المستقبل المتمثل بالحريري , وصولا إلى التدخل لما هو ثائر اليوم ضد النظام السوري , وكل ذلك من اجل الحفاظ على كراسي العرش وتمرير أوراق أمريكية وأوروبية وفق المعاهدات بينهما ومفاده الحفاظ على نظام الحكم المستبد الذي لا بد وان يزول مع حراك عجلة التاريخ المستقبلية.
إن هذا المؤشر السياسي الاستراتيجي  الذي يلاحق تلك الأنظمة العربية اللبنانية والفصائل المؤيدة للتيار الوطني التابع لسوريا , يبقى الحجر الاساس في الزاوية الشرقية أو ما يسمى الجبهة المعاكسة لسياسة الدول العربية التي تنوء تحت المظلة الأمريكية وتنفذ مآربها وفقا للتعليمات المعطاة لها , ولكن وبعد مؤشر الثورات العربية التي ظهرت شرارتها الأولى من تونس إلى مصر واليمن وليبيا والبحرين , حيث تتالت أبعادها إلى الأراضي السورية وفق تغذية غربية وعوامل وأسباب خارجية وما هدفها إلا قلب نظام الحكم فيها , لهو مؤشر على فتح جبهات حرب نحن بغنى عنها وعلى ما يبدو أن النضال الذي سنشاهده في المستقبل القريب سيتعدى البعد الاستراتيجي السياسي , ليصبح عسكري الصبغة تنحاز فيه كل المؤشرات لعراك شديد المراس لا نتوقع نتائجه السلبية فيما حدثت تلك الحرب المتوقعة وفق تنبؤات وتحاليل سياسيين وعسكريين وعلى ذمتهم في أواسط شهر يونيو ؟!!.
المقلق والملفت للنظر أن مصدري القلاقل وفقا لبرامجهم الإستراتيجية عسكريا وسياسيا واقتصاديا , يخطأون عادة في التقدير والنتائج فيما لو حدثت الحرب , ومن الذي يحصد النتائج ويقطفون ثمار الموت والدمار , أولئك الأهل والشعوب التي لا تهنأ بالعيش الرغيد في مثل هذه الحالات في المسكن والموت والتدمير , والذي عايش الحروب التي خلت , يعرف ماهي نتائج الحرب على السكان والمنطقة وأهلها والإجحاف اللاحق بها إنسانيا وبشريا , قبل التفكير بالمنافع على أنظمة  الدول  وحكامها التي لا تأبه للروح البشرية إطلاقا وما همها إلا القمع والتوسع والاحتلال والاستعمار , كما هو الحال اليوم للشعب الفلسطيني في الضفة والقطاع وما يعانيه من اضطهاد وتمييز في المسكن ومصادرة الأرض , ناهيك عن التمييز الحاصل يوميا وعلى كافة الصعود الحياتية من الجيش الإسرائيلي المحتل لها.
والمؤسف إن هذا ما يحدث في لبنان الجريح والمقسم وفي سوريا أيضا ومن قبل الأخ لأخيه الذي يحيك المؤامرات ضد النظام والشعب في كل من لبنان وسوريا وفلسطين , وبعد كل العراك الذي حدث وعلى مدار سنوات خلت ومنذ العام 1948 وعام 1956 وعام 1967 وعام 1969 وحرب الاستنزاف وعام 1973 والعشر من رمضان وسنة 1979 سنة معاهدة السلام مع إسرائيل ومصر في الخيمة الصحراوية والكيلو 101 في سيناء ومرورا بعام 1982 وحرب سلامة الجليل واحتلال بيروت أول عاصمة عربية من قبل شارون , وصولا للعام 1990 واتفاقيات أوسلو و1991 ومؤتمر مدريد الذي اجتمعت فيه كل العربية التي حاربت إسرائيل , ومنها إلى اجتماعات لندن وواي بلانتيشن وشرم الشيخ ووادي عربه , وكل ذلك كان في عهد مبارك الذي رسم ونفذ القسم الأكبر من المفاوضات مع إسرائيل والفلسطينيين ومع سوريا ؟ ولكنه لم يفلح بفرض شروطه عليها , نشاهد اليوم ما لم يتبقى من ذلك شيئا في الاتفاقيات , وما كانت نتائج الحروب علينا جميعا؟!! وهل من حرب جديدة قادمة نجهل موعدها ونتائجها؟!.
يتوقع المواطن الشرق أوسطي إن تلك الحرب القادمة ستكون الأعنف والأشرس , وفق تحليلات المحللين السياسيين والعسكريين , ونحن بدورنا ككتاب نناشد الرؤساء وأصحاب الضمائر الحية منهم , جربتم الحروب بكافة أنواعها ولم تفي بالهدف ولا يمكن لشعب محتل إن يركع أو يستسلم إطلاقا , إلا بإعطائه حقه كاملا وغير منتقصا , وهذا ما يطالب به الشعب الفلسطيني الذي هو أساس كل حل يمكن أن يحصل في المنطقة وبدون حل القضية الفلسطينية لا يمكن أن يكون الاستقرار أبدا, كما إننا نطالب الرؤساء الحكماء والعقلاء وفي إسرائيل تحديدا والعالم العربي خاصة أن يفهموا أيضا أن من يتبع سياسة أمريكا والاستعمار والتوسع سقطت تلك المعادلة , والشعب أن صمم على شيء لا بد من تحقيقه , إذا المعادلة بين إسرائيل والعالم العربي .. كانت الانسحاب من الأراضي العربية مقابل السلام والاستقرار, وهل من مجيب لهذه الدعوة ؟؟
اللهم إني بلغت وان كنت على خطأ فيصححوني.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية