جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 295 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: لقمة العيش كاد أن تزهق روح أحد الأبناء .... مقابل توفيرها فى ظل الحصار والفقر ا
بتاريخ الأربعاء 01 يونيو 2011 الموضوع: متابعات إعلامية

لقمة العيش كاد أن تزهق  روح أحد الأبناء .... مقابل توفيرها فى ظل الحصار والفقر الغزى !!!!!!
 تقرير  فاطمة جبر – غزة

الأسر الغزية  التى حتما ستنتصر من رحم الالام , تعجز كل العبارات بكل الكلمات  لكل وصف  لغزة هاشم  وأهلها الذين لازالوا  صامدين .يعجز اللسان ..القلب ..



لقمة العيش كاد أن تزهق  روح أحد الأبناء .... مقابل توفيرها فى ظل الحصار والفقر الغزى !!!!!!
 تقرير  فاطمة جبر – غزة
الأسر الغزية  التى حتما ستنتصر من رحم الالام , تعجز كل العبارات بكل الكلمات  لكل وصف  لغزة هاشم  وأهلها الذين لازالوا  صامدين .يعجز اللسان ..القلب .. الدموع  وحتما  عاجز القلم  بكلماته  أن يسرد  واقعا مريرا  لأسرة غزية , غزة اليوم تعانى  الفقر .. وتريد  أن تعيش بكرامة ,كل هذا دفع  أبنائها للبحث عن لقمة العيش  مقابل  أن تزهق أرواحهم  بالأنفاق تارة  والبيع على المفترقات تارة أخرى  والفقر والحصار تارات أخرى أوقعت على كاهل الأسر الغزية وضعا مأساويا.
 الجميع  يعلم أن أكثر  من 88% من  قطاع غزة  يعيش تحت خط الفقر  بسبب الحصار وتفشى البطالة  وحالة الفقر التى تسود   هذا الشعب الغزى . المواطن الغزى أبو نافذ  الذى تجاوز عمره الان ما يقارب الستين عاما  تحدث عن واقعه المرير  بمرارة وحسرة  يشار إلى أن هذه الأسرة تقطن فى شمال القطاع وتحديدا  بعزبة بيت حانون   حيث تعانى الفقر  والمأساة  الغزية المتجسدة لكثير من الأسر الغزية  فهو أنموذجا من النماذج المنتشرة  فى قطاع الفقر والحصار والمأساة .
 الأب أبو نافذ يمتلك  إثنى  عشر فردا   من بينهم ستة فتيات و6 فتيان لا يقوى على أن يوفر لهم متطلبات حياتهم بعد أن أفتك  المرض جسده واصبح الان لزيم الفراش بعد أن  بترت  إحدى قدميه بسبب مرض  عضال ويعانى من أربع جلطات  متكررة فلا حوة له ولا قوة   , حيث اجرى ما يقارب  خمس  عمليات جراحية .أبو نافذ  تحدث بحسرة ومرارة عن واقع مرير  بعد أن كان يعمل ويوفر لأبنائه  كل احتاجاتهم  فأسرد قائلا : (( لقد  أصبحت لا أقوى على العمل وأشعر بأننى عالة الان على أبنائى حيث لا أقوى على المشى )) ما يحزن أبو نافذ هو أن يرى أمام ناظريه  أحد أبنائه الذى نجاه الله وقدرته من  موت محقق من جراء  الأنفاق  ليسد  رمق أسرته التى تحتاج  لمأكل ومشرب.
 أسر غزة  اليوم التى  عذبتها اهات الحياة وجدارات الحزن  كم هو مؤسف أن يتجه شبابنا  إلى الموت مقابل أن يعيشوا ويوفروا زاد يومهم  الأم   التى ترقرقت  عيون الجميع بالدموع عندما قالت (( يا ناس عرفت الحزن قبل الأوان ))هذا ماأ وردته الحاجة أم نافذ  لما تعرض له فلذة كبدها حيث  تقول أن الله قد تطلع له ونجاه  .
هذه الأسرة التى تعانى ظروفا مادية ومعيشية قاسية  العفة والقناعة  منعتها الحديث  عن حالها المعيشى  إقتربت منها  لعلى  أزيل عنهم ما يعانون  وتمنيت  ان يكون  أمامى كل وزرائنا  لربما يعيشون جزءا من المأساة  لكنى للأسف  ما كان إلا أن أملك قلما وكلمة .
 من الجدير ذكره ان  أحد  الابناء  فى ريعان شبابه ويعانى من إعاقة جزئية , واحدى الفتيات تعانى من إضطرابات نفسية .
ما سيكتب هو نقطة فى بحر من هموم  أهل غزة  الذين لا حول لهم ولا قوة .ظروف مادية ومعيشية قاسية دفعت خيرة شبابنا  والمحزن أطفالنا كذلك  للعمل بأنفاق الموت , أين أنتم من شبابنا  كنتم يوما تنادون بها حرية وكرامة العيش للمواطن .
كم هو رائع أن يتذكر الإنسان ماضيه  ومبهر ان يصنع نصب عينيه  كلمة  ولكن  كم  مؤلم  ان تكون الكلمة المشجعة  بداية مأساة حقيقية . هنا توقفت مع  ابنه الأكثر حظا لربما بين إخوته  ذلك الشاب الوسيم  الذى يبلغ من العمر ما يقارب التاسعة والعشرون حيث أنهى المرحلة الجامعية  لكن عجلة الحياة لم تسعفه بالعمل فإنضم لصفوف البطالة الغزية   ؟؟؟؟ !!!! فما كان  له إلا أن إتجه للعمل فى الانفاق  ليجلب  لإخوته قوت يومهم  , فعندما يهب الإنسان نفسه للموت مقابل عيش الاخرين فلا بد أن نقف عند هذه  النقطة ذاتها.
كم كانت عزة  النفس التى يمتلكها ذاك الشاب   تفوق الكثيرين بالحديث معه    على الرغم من إصابته المباشرة بوجهه إثر  إنهيار نفق عليه  واثار الإصابة واضحة المعالم على  وجهه,  حقا  تتعرى المواضيع عندما ... تختفى الردود  فالاسرة لا تتلقى أى مساعدات من وزارة الشئون الأجتماعية ولا وكالة الغوث الدولية .
فحقا يجب علينا ان نوفر لهذه الأاسرة الغزية وكل الأسر  العيش الرغيد  والحياة الكريمة  ولنرفع شعار أن نبحث عن كل أسرة  محتاجة فى كل بقاع الوطن .
حقا  الشاب الغزى مظلوم  دارت عليه عجلة الحياة والزمن  ليجد نفسه  يحمل أعلى الشهادات الجامعية  وللأسف لم يجد لقمة العيش  ليعتاش بها هو وأسرته.كم من مسئول اينما  وجد  ناقش هذه القضية او تلك  أجيبونى  !!أم أن الكرسى  وفخامته  أنستننا أنفسنا وأصبحنا  نهتم  بأناقتنا  وكيفية الإبتسامة للكاميرا  التى لا تبرح يوما إلا أن تلتقط صورا لكم فى مجالسكم !!!!!!!!!! ماذا قدمتم لغزة وأسرها المكلومة    ,ماذا قدم إعلامكم  للأسر يتهددها موت الفقر فى غزتكم !!!!!!!!!إبتسامة حزن ...ودمعة محترق غيور على كل بيت فلسطينى   أليس صعبا  على أم  التى ترقرقت عيونها بالدموع  عندما تقول (حسبى الله ونعم الوكيل  بكل من يحكم غزة ) عندما فقدت فلذة كبدها  الذى  أراد أن يوفر لقمة العيش  لإخوته الصغار , فأقول أين وزراء العمل وبرامج تشغيل  البطالة التى نسمع بها كل يوم !!!!!!!!!!!!!فلا تنسوا وزراءنا  أن لا إله إلا الله التى تعملون بها  تجمعنا فنحن وطن  واحد من الألف إلى  الياء ,من حق شبابنا وأسرهم العيش بكرامة فلا شىء أهم من كرامة الإنسان وشرفه .شبابنا أنتم عنوان المرحلة وسلم الوصول إلى الأمل ..الحرية .. الوطن  ودائما سيبقى الأمل غصن مورق  فى صحراء قاحلة أشبعتنا هذه الصحراء الجرداء كلاما ناعما وإكتسبت قلوبا فى يوم من الأيام لمجرد فكرة كانت سرابا .فلا تغفل عنكم شبابنا بأن الحياة ألما يخفيه أمل.. وأمل يحققه عمل .. وعمل ينتهيه اجل  ثم يجزىء كل إمرىء بما فعل وهل يا ترى  فى ظل  هذا الوضع القائم  وحالة الفقر والحصار التى يعيشها الموطن الغزى    والإنقسام بين شطرى الوطن فى ظل وجود بوادر للمصالحة  الفلسطينية حقا هل ستخفف من كاهل تلك الأسر  وتخفف من المعاناة لهذا الشعب المكلوم !!!!!!! لازال الغزى ينتظر الإجابة بما  سيتحقق على الأرض ولربما الأيام القادمة  تحمل أشياء أكثرإشراقا لغد مشرق.
 
 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.21 ثانية