جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 288 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
حنا عيسى: حنا عيسى : رجال السياسة والدبلوماسية
بتاريخ الخميس 15 يونيو 2017 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-lhr3-1.xx.fbcdn.net/v/t31.0-0/p180x540/19143275_318409325267097_7303905892414484204_o.jpg?oh=f01a9c0ae07098d468c57a96a0f3f43e&oe=59E8ADAB
رجال السياسة والدبلوماسية
بقلم: د. حنا عيسى – أستاذ القانون الدولي
ومن مستحدتاث النظام الديمقراطي كذلك في مجال الدبلوماسية إقدام رجال السياسة على ممارساتها بتوليهم شخصيا المفاوضات مع الدول الاخرى أو اشتراكهم فيها. صحيح أن هناك


رجال السياسة والدبلوماسية

هناك حكمة روسية قديمة تقول : إذا قال الدبلوماسي نعم فأنه يقصد أن يقول ربما ..، وإذا قال الدبلوماسي ربما فإنه يقصد أن يقول لا ...، وإذا قال الدبلوماسي لا .. فإنه لا يكون دبلوماسي أبدا ، وتستمر الحكمة الروسية بالقول : أما الجنرال فانه إذا قال «لا» فهو يعني «لا» ، وإذا قال «نعم» فهو يعني «نعم»، وإذا قال لك «ربما» فهو ليس جنرالا!

بقلم: د. حنا عيسى – أستاذ القانون الدولي

ومن مستحدتاث النظام الديمقراطي كذلك في مجال الدبلوماسية إقدام رجال السياسة على ممارساتها بتوليهم شخصيا المفاوضات مع الدول الاخرى أو اشتراكهم فيها. صحيح أن هناك حالات يكون فيها ضرورياً أو مفيداً حضور رئسيس الوزراء أو وزير الخارجية أو غيرهم من رجال الحكم المسؤولين في اجتماعات أو مؤتمرات معينة لها أهمية أو ظروف خاصة . لكن قد يكون الافضل في الظروف العادية أن تترك الدبلوماسية للدبلوماسيين المحترفين من رجال هذه المهنة فالتسويات ولا شك تكون أسهل نسبيا والتفاهم أيسر بين أشخاص تجمع بينهم تقاليد مشتركة ويعرفون بعضهم من زمن طويل ويلتقون بحكم عملهم من حين لأخر ، ولديهم من من الوقت ما يسمح لهم بالتأني والصبر وعدم الاندفاع أو التعجل في البت فيما يتفاوضون فيه ، والتفكير فيه تفكيرا هادئاً ، والرجوع الى حكومتهم أولا باول لاستطلاع رأيها وتلقي تعليماتها . ولهذا البطأ ولا شك ان مزاياه ، فهو يعطي الفرصة للتأمل والتدبر ووزن الامور بميزان دقيق ، فضلا عن أنه يحسن دائماً أن يكون هناك بين الوزير المسؤول والطرف الاخر مفاوض وسيط حتى لا يستقيل الوزير من أول أمر بوضع معين وحتى تتاح له الفرصة لمراجعة ما ينتهي اليه وكيله ، اذا من الممكن أحيانا الا يقر الوزير تصرف الوكيل ، ولكن من الصعب دائما أن يرجع فيما يكون قد ارتبط به شخصياً.
ومع ذلك يتحدثون كثيراً في الاوساط السياسية عن قيمة الاتصالات الشخصية بين رجال الحكم المسؤولين . وهذه الاتصالات واذا كانت تفيد احيانا يحسن عدم الالتجاء اليها الا إذا اقتضتها ظروف خاصة ، لان تكرار الزيارات الشخصية التي يقوم بها رئيس وزراء بلد ما أو وزير خارجيتها لرئيس وزراء بلد اخر أو وزير خارجيته ، فضلا عما يثيره من تكهنات لدى الجهود ، قد يؤدي أحيانا الى سوء الفهم ويخلق التباسا في الامور .
فالاشخاص الذين في هذا المركز كلما يكون لديهم الوقت الكافي للتداول الهادئ في صبر وأناة ، والحفاوة بالوزير الذي يزور بلدا اجنبيا إلى جانب انها تستنفذ الكثير من وقته ونشاطه ، قد تثير غروره أو تبلبل حكمه . وقد تؤدي الرغبة في عدم إحراج مضيفه إلى التردد في إثارة الموضوعات الدقيقة أو النقاط الحساسة التي كان يزفع التفاوض فيها ، فتكون النتيجة انه يعود من زيارته دون أن يحقق الغرض منها ودون أن يستطيع تدبير موقفه وتصرفاته فتتزعزع الثقه به بين زملائه ويخيب أمل الجمهور في كفايته وذكائه . هذا في حين أن زيارة الدبلوماسي لوزير الخارجية أو لغيره من أولي الشأن في البلد الذي يعمل فيه من الامور الطبيعية التي لا تثير تكهناً لدى الجمهور أو توحي بافتراضات لدى الصحافة . وعلى فرض أن هذه الزيارات لم تكن منتجة ابتداء ، فانها لا تؤدي الى خيبه امل لان لدى الدبلوماسي المقيم فسحة من الوقت لتكرارها في فترات منتظمة ولاعادة الكرة فيها يسعى اليه ، ولاستخدام مختلف الوسائل الذي يرى بخبرته وحنكته انها قد توصله إلى غرضه ، دون أن يعوقه في ذلك تكريم أو تؤثر عليه مجاملة .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية