جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 308 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: اليافاوية ام نبيل مناع تستذكر مسارح مدينتها وحضورها حلفة لصباح وعبدالوهاب
بتاريخ الأثنين 29 مايو 2017 الموضوع: متابعات إعلامية

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/18698316_10158794228925343_4019075938134417821_n.jpg?oh=eebfd2c7a96bb226105e01c191351b09&oe=59A0894F
في الذكرى 69 للنكبة :
اليافاوية "ام نبيل مناع " تستذكر مسارح مدينتها وحضورها حلفة لصباح وعبدالوهاب
غزة – عبدالهادي مسلم
"كنا نجلس آمنين في بيتنا ومدينتنا يافا عروس فلسطين وفجأة وبدون مقدمات انهالت القذائف وإطلاق الرصاص من فوق أسطح العمارات تضرب فينا من كل جهة" هكذا


في الذكرى 69 للنكبة :
اليافاوية "ام نبيل مناع " تستذكر مسارح مدينتها وحضورها حلفة لصباح وعبدالوهاب
غزة – عبدالهادي مسلم
"كنا نجلس آمنين في بيتنا ومدينتنا يافا عروس فلسطين وفجأة وبدون مقدمات انهالت القذائف وإطلاق الرصاص من فوق أسطح العمارات تضرب فينا من كل جهة" هكذا بدأت اللاجئة الثمانينية انتصار مناع "أم نبيل " و التي تقطن مخيم البريج وسط قطاع غزة حديثها مستعيدةً ذاكرة النكبة ومعاناة التشرد وفراق بيتها وأرضها التي هجرت منها عام 48 بعد هجوم العصابات الصهيونية عليها

وتروي الحاجة "أم نبيل " قصة معاناتها وأقاربها من بداية الهجرة من يافا وصولاً لمخيمات اللجوء بمخيم البربج قائلةً :"كنا نعيش حياة سعيدة والناس تحب بعضها مش زي اليوم اختلفت أطباعهم والمصالح هي السائدة بدلا من الاحترام والتقدير

وتكمل الحاجة انتصار وهي جالسة بين أولادها وأحفادها قائلة "كان عمري 13 عاما عند الخروج من يافا وأتذكر كل شيء فيها أتذكر بحرها وشواطئها ومبانيها وحدائقها ومسارحها مشيرة إلى أنها كانت تذهب مع والدها لحضور حفلات غنائية لصباح وعبدالوهاب

وتحاول الحاجة "أم نبيل "أن تلملم منديلها وتضعه على عينها المدمعة لتستكمل حديثها بالرغم من مرضها قائلة إن جدها كان لديه عقارات ومحلات وقهاوي ومن أغنياء المدينة وكان يذكرها دائماً ان كل حاج ينوي التوجه لأداء فريضة الحج لا بد أن يركب على دابة أو جمل من عنده مقابل ليرة من الذهب الخالص "

وبصوت خافت ينم عن الحزن والألم الذي يعتصر قلبها تضيف كل هذه الأموال والذهب والذي كان يضعه جدي في صندوق كبير راح واندفن تحت من منزلنا عندما قررنا مغادرته هربا ونجاة بأرواحنا

وتستذكر عند خروجها من منزلها متجهة إلى منطقة العجمي في يافا ومن ثم إلى الساحل رفض جدي وبعضا من بناته واولاده أن يغادر على أمل العودة مرة أخرى إلى منزله وإخراج كنزه الذي كان مخبأ فيه
تسترجع الحاجة "أم نبيل "شريط ذكرياتها قائلة: علمنا فيما بعد أن جدي توفي عندما توجه بعد أيام من احتلال يافا لتفقد منزله واخراج صندوق الذهب إلا أنه وجده انقاض وهذا المنظر المحزن لم يمهله طويلا فتوفى قهرا

وعن عادات يافا الجميلة تجيب بسعادة غامرة ما كان في اجمل من عادات ابلادنا والفرحة والضحكة من القلب حيت كان العرس فيها يمتد إلي أكثر من سبع أيام وكل أهالي المدينة يفرحوا لفرحة العروسين وكانت العروسة تزف بالثوب الذي تطرزه فتيات المدينة

وأشارت الحاجة أم نبيل والتي فاجأتنا بأنها تكتب وتقرأ وتحفظ بعضا من الكلمات باللغة الإنجليزية إلى أنها درست حتى الصف الثالث في مدارس يافا وأنها كانت متفوقة جدا وحصلت على الأولى على مدرستها لدرجة أنها ونظرا لذكائها أتمت قراءة القرآن وأنها ما زالت تختتمه كل فترة وأخرى، وتأكيدا لكلامها طلبنا منها أن تكب سطرا في ورقة خارجية فكانت كتابتها بخط الرقعة
وتستذكر يوم خروجها مع والديها واخوتها في حالة من الخوف والرعب إلى شاطئ يافا حيت كانت تنظرهم بواخر وسفن لنقلهم إلى مكان آخر لينجوا بأرواحهم قائلة: لقد تسللت عدة مرات وخاطرت بحياتي وتوجهت إلى منزلنا واحضرت بعضا من الملابس والاغراض
وتضيف بصوت متقطع من شدة الحزن والألم على ترك الديار:" ركبنا السفينة التي كانت متجهة إلى مصر إلى أن وصلنا إلى مدينة الاسماعلية حيت نزلنا في معسكر وقدم لنا الأخوة المصريين كل سيل الراحة وهناك تزوجت مع ابن عمي وانا في عمر 13 عاما
وعن يوم الهجرة فترد وتقول بل هي نكبة لنا وبتنهيدة كادت أن تخرج معها أنفاسها تتابع حديثها :كان من اقسي الايام التي مرت علينا فلقد سكنا في خيام كباقي المهجرين الي ان قامت الوكالة ببناء بيوت لنا من القرميد في مخيم البريج
وتختم الاحاجة ام نبيل قائلة : "وكثيرا ما احدث اولادي واحفادي عن يافا الجميلة كي تبقي محفورة بذاكرتهم

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.17 ثانية