جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 552 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد جبر الريفي : قادة كبار وصغار على مسرح السياسة الدولية
بتاريخ الثلاثاء 18 أبريل 2017 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-1/c0.0.481.481/14642337_1175888749157538_5777529016972820233_n.jpg?oh=805ef6256f4c555a35073da1b35862a3&oe=5982C228
قادة كبار وصغار على مسرح السياسة الدولية.
محمد جبر الريفي
خارطة السياسة الدولية في الظروف الحاضرة تكاد تخلو تماما من وجود قادة تاريخيين عظام يتحملون مسؤولياتهم الدولية في فض النزاعات الدولية وإبعاد العالم عن شر الحروب الإقليمية ..


قادة كبار وصغار على مسرح السياسة الدولية.
محمد جبر الريفي
خارطة السياسة الدولية في الظروف الحاضرة تكاد تخلو تماما من وجود قادة تاريخيين عظام يتحملون مسؤولياتهم الدولية في فض النزاعات الدولية وإبعاد العالم عن شر الحروب الإقليمية .. الأمر الذي من شأنه إطالة عمر الأزمات الدولية التي تعصف بالعالم وجعلها في عداد الأزمات المزمنة وبذلك تبقى تؤثر على الاستقرار والأمن الدوليين وتشكل مصدرا للماسي الإنسانية التي تحدث كل يوم كالازمة السورية والأزمة الأوكرانية وأزمة الإرهاب الدولي و ازمة التسوية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي وهكذا بغياب قادة كبار أصبح العالم اليوم خاضعا لسياسات وقرارات قادة صغار لا يهتمون بالسلم العالمي بقدر اهتمامهم بمصالح دولهم الحيوية التي كثيرا ما تتعارض مع مصالح الدول الصغرى خاصة دول العالم الثالث النامية ولو كان ذلك على حساب الأمن والاستقرار الدوليين معتمدين في ممارسة سياساتهم المصلحية على قواتهم العسكرية الضخمة المنتشرة في البحار والمحيطات والقواعد العسكرية التي تتواجد على أراض دول اخرى والتي يستعرضونها عند كل أزمة دولية (الأزمة الكورية الشمالية الحالية مع أمريكا ).. لقد مضى الزمن التي كانت فيه مثلا منظمة دول الحياد الإيجابي و عدم الانحياز تلعب دورا هاما في حل النزاعات السياسية الدولية ومواجهة سياسة الاستقطاب الدولي بين المعسكرين الرأسمالي والاشتراكي في التنافس على مناطق النفوذ في اطار الحرب الباردة وقد كان لقادة هذه المنظمة الدولية حضورا فاعلا على المستوى السياسي الدولي كالرؤساء نهرو (الهند ) و تيتو (يوغسلافيا السابقة ) وعبد الناصر (مصر )وسوكارنوا (إندونيسيا ) ..مضى زمن الاتحاد السوفييتي السابق الصديق الذي كان يناصر حركات التحرر في العالم في قارات آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية ورئيسه خروشوف الذي كان له الدور الكبير في كبح جماع السياسات العدوانية الغربية وكان له الفضل الكبير في وقف العدوان الثلاثي على مصر عام 56 من القرن الماصي وغاب عن فرنسا الآن رئيس عظيم مثل شارل ديجول الذي تفهم حق الشعب الجزائري في الحرية والاستقلال الوطني وبذلك انتصرت الثورة الجزائرية العظيمة على الاستعمار الفرنسي الذي دام عقودا طويلة تعرض بها شعب الجزائر العربي المسلم لسياسة طمس هويته القومية والدينية .. ولم يعد للصين الآن رئيس وزراء مثل شوابن لاي الذي اعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية بعد نشأتها بفترة قصيرة واستقبل رئيسها في ذلك الوقت السيد أحمد الشقيري وقد شكل الاعتراف الصيني في حينه انتصارا كبيرا للقضية الوطنية الفلسطينية على الساحة الدولية باعتبارها قضية تحرر وطني وليست مجرد قضية لاجئين تم اقتلاعهم من قبل الكيان الصهيوني العنصري الذي أقيم كظاهرة استعمارية استيطانية على أرضهم الوطنية التاريخية
. ..أين العالم اليوم الذي يموج بأزمات التطرف الديني والقومي والعرقي واحتكار العلم والتكنولوجيا وازدياد فجوة الهوة الاقتصادية والاجتماعية بين الدول الصناعية الكبرى والدول النامية وبين الشمال والجنوب وسيادة قيم الحضارة البرجوازية الغربية الاستهلاكية التي تعمل على تشويه الهوية القومية للشعوب ...أين العالم اليوم من هذه المظاهر السلبية التي تضغط على الوجدان والضمير الإنساني حيث لا يوجد به إلا قادة دوليين صغار أمثال الرئيس الأمريكي ترامب رجل الأعمال الكبير صاحب الثروة المالية الهائلة والشركات الاحتكارية والذي يفتقر لمقومات القيادة السياسية والحكمة والحنكة الدبلوماسية وغيره ايضا من رؤساء الدول الكبرى غير قادرين على تحمل مسؤولياتهم الدولية بل يعمل البعض منهم على تأجيج الأزمات الدولية بدلا من الإسهام الجاد على حلها .... ؛؛

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية