جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 311 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ناهض محمد اصليح : مصر الموقف الرائد بالعروبة
بتاريخ الأربعاء 22 مارس 2017 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/17458007_10158440598380343_8545163469277927157_n.jpg?oh=af5be320d2d7f43f0d2fb7c15d868c65&oe=5953BBE2
مصر الموقف الرائد بالعروبة 
كتب / أ . ناهض محمد اصليح 
الشبكة العربية للثقافة والرأي والإعلام 
ليس غريباً أومستغرباً الموقف والجهد المصري  
والذي لم يغفو يوماً عن الأهتمام بحاضر ومستقبل ألامة العربية وفي المقدمة كانت ومازالت فلسطين في أولويات الاهتمام  لقد


مصر الموقف الرائد بالعروبة 
كتب / أ . ناهض محمد اصليح 
الشبكة العربية للثقافة والرأي والإعلام 
ليس غريباً أومستغرباً الموقف والجهد المصري  
والذي لم يغفو يوماً عن الأهتمام بحاضر ومستقبل ألامة العربية وفي المقدمة كانت ومازالت فلسطين في أولويات الاهتمام  لقد دفعت مصر فاتورة غالية بالتضحية لأجل فلسطين وقدمت الشهداء دفاعاً عن فلسطين  
ومازالت  بطولة الجيش المصري حاضرة بذاكرتنا الوطنية الفلسطينية  إن حاضر مصر وتاريخها سياجاً لأمتنا والتي ما إنفكة أدوات العبث الدولية والأقليمية عن إستهدافها
فتصدم بمصر العروبة خزان امتنا بالحرص والذود عن الأمن القومي العربي  وبرغم أن حاضر العديد من مجموع الدول  العربية يأن تحت وطئة الارهاب والذي يَصْب في خدمة أعداء امتنا الا ان مصر تعتبر الصخرة والتي تحطمت ويتحطم عليها بغي العبثيين والمأجورين  ومقاولين الأرهاب  لقد حققت مصر بثورتها سر سلامة وحدتها  وأسقطت المشاريع والتي لم يزال بعض زيولها يصارع البقاء بأكثر من قطر عربي وامام هذا الواقع  وفي ظل  حكمة  ودراية القيادة المصرية  بزعامة الرئيس عبد الفتاح السيسي حرصت القيادة الفلسطينية بزعامة الرئيس الفلسطينى محمود عباس ع. التاكيد ع دور. مصر الهام والمؤثر في صناعة السياسة الدولية والإقليمية معاً وقبيل انعقاد القمة العربية نهاية الشهر الحالي كان للقاء الرئيسين الأخوين عباس والسيسي  مدلولاً  ع عمق العلاقة بين مصر وفلسطين وأكدت ثبات الموقف المصري في احتضان  تطلعات شعبنا الفلسطيني. في نضاله لإقامة دولته وتقديم الدعم المعنوي والسياسي والمادي  لشعبنا وللرئيس  محمود عباس ورداً على الشائعات، وأوضحت حقيقة المواقف  والتي تحاول بعض أدوات الأعلام العبثي المرتبط بمصالح ليس لها علاقة بالحرص ع مصر وفلسطين ،  بل إن تصريحات عدة صدرت عن وزير الخارجية المصرى تؤكد دعم الموقف الفلسطينى بقيادة الرئيس أبومازن 
وإذا كان البعض قد توهم  أن القاهرة  قد تتخلي عن فلسطين  وقيادتها الوطنية متمثلة بالرئيس عباس فهو  واهم فالأحداث تؤكد أن خيار القاهرة دوماً هو الشرعية التى يمثلها الرئيس الفلسطينى ومنظمة التحرير الفلسطينية، وهو موقف ثابت  تاريخياً  وحاضر ومستقبل إن القاهرة لا يمكن أن تنسى للرئيس الفلسطينى مواقفه الداعمة لثورة الثلاثين من يونيو ودفاعة عن القيادة المصرية برئاسة الزعيم الرئيس عبد الفتاح السيسي فى العديد من دول  العالم التي زارها وأكد بتصريحاته إن  ثورة 30 يونيو معجزة حقيقية نجح خلالها الشعب المصرى فى تخليص بلاده من الظلامية، ولولاها لكانت الأمة العربية والإسلامية فى مهب الريح
وقد بذل الرئيس أبومازن  جهداً في  توضيح الصورة الحقيقية لما جرى فى أعقاب الثورة وانحياز الجيش المصرى إلى الشعب، وأكد لكل الأطراف التى التقاها أن ما حدث فى مصر ثورة وليس انقلاباً وأوضح  الصورة وحقيقتها لكل من التقاهم من رؤساء 
وقد بلغ التنسيق أعلى مراحله بين الرئيسين عبدالفتاح السيسى ومحمود عباس فى إطار الدفاع عن القضية الفلسطينية ومناقشة الحلول المطروحة، وكيفية حماية الشعب الفلسطينى  ودعم الحق الفلسطينى فى انضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة بصفة مراقب. وكان ومازال الرئيس أبومازن يحرص  على القاهرة  بالتشاور  معها ويلتقى الصحفيين والإعلاميين متحدثاً عن الدور المصرى الرائد والمتقدم  والذي يحظي  بثناء ع المستويين الرسمي والشعبي الفلسطيني  فى دعم القضية، و جهودها في رعاية ملف المصالحة  الفلسطينية ومواجهة التحديات التى تواجه الأمة العربية.
إن التنسيق بين البلدين الشقيقين تزداد اهميتة اذا ما اعتبرنا ان  لقاء  الرئيسين المصرى عبدالفتاح السيسى والأمريكى دونالد ترامب القادم ستكون القضية الفلسطينية حاضرة على جدول  أعماله  وبقوة أهميتها بمعادلة الشرق الاوسط، ومن ثم فإن الجهة الوحيدة التى يمكن لمصر تنسيق الموقف معه هو الرئيس ابو مازن  والعمل المشترك خلال المرحلة المقبلة لدى الجانب الأمريكى على وجه التحديد لدفعه إلى اتخاذ قرارات  فعلية تفضى إلى حل الدولتين كسبيل لإنهاء الصراع بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني  وبما يفضى إلى قيام دولة فلسطين  وعاصمتها القدس.  كذلك تأتي أهمية التنسيق مابين مصر وفلسطين قبيل القمة العربية فى عمان على رؤية عربية موحدة لحل القضية الفلسطينية يحملها  الرئيس عبدالفتاح السيسى  على جدول أعماله خلال زيارته القادمة إلى الولايات المتحدة ولقاء القمة مع الادارة والرئيس ترامب  
حفظ الله مصر سنداً لفلسطين ولأمتنا  ومنّ عليها بسبل الرقي والسمو  والرفعة

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية