جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 311 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عز الدين أبو صفية: عز الدين حسين أبو صفية : هولاند مندوب مبيعات :::
بتاريخ السبت 07 يناير 2017 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-lhr3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/p480x480/15873045_10158052146145343_6613426375992128105_n.jpg?oh=4e48e40bd33ae1b96fd700032c7bb446&oe=58D6EB0B
هولاند مندوب مبيعات :::

ماذا كان يهدف الرئيس الفرنسي ( هولاند) من وراء زيارته الأخيرة للعراق فى الوقت الذى تشتد فيه الحرب على داعش والذى بات يخسر الأرض والمقاتلين وكثيراً


هولاند مندوب مبيعات :::
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

ماذا كان يهدف الرئيس الفرنسي ( هولاند) من وراء زيارته الأخيرة للعراق فى الوقت الذى تشتد فيه الحرب على داعش والذى بات يخسر الأرض والمقاتلين وكثيراً من القادة الميدانيين رغم محاولاته إعاقة هجمات الجيش العراقى على مواقعه فى الموصل بقيامه بهجمات عكسية التى عززت إحتمالية إطالة أمد الحرب وتعقيدها ، مما دفع بالقيادة العسكرية والسياسية الغربية بالحديث عن عدم إمكانية هزيمة داعش قبل صيف عام ٢٠١٧ م ، ولم تتضح صحة هذا التوقع الذى قد يطول الى فترات أطول وكأن الهدف هو الإستمرار فى شرذمة العراق وزيادة مساحة الدمار فيه فى ظل نشاط العمليات الإرهابية التى يقوم بها تنظيم داعش فى كل مكان فى العراق وخاصة العاصمة بغداد وكأن النظام الأمنى العراقى أصبح بعيداًعن تحقيق الآمن للسكان ٠
ومن جانب آخر تتهافت الحكومة العراقية على شراء صفقات كبيرة جداًمن مختلف الأسلحة المتطورة بذريعة الحاجة إليها لمحاربة داعش و الإرهاب ، وهذه المشتريات غير مقصورة على الولايات المتحدة الأمريكية بل على غيرها من الدول الأوروبية التى لها نصيباً منها كمكاسب لها لقيامها بالمشاركة فى محاربة الإرهاب وداعش فى العراق ضمن تحالف دولى تقوده أمريكا والتى سلوكها الظاهر يوحى بانها تهدف الى القضاء على داعش ٠
هذا وإن كان القضاء على داعش مستقبلاً وإنهاء وجوده فى العراق بشكل أو بآخر شبه حتميّ ، لذا لا بد من تقاسم المصالح ( إعمار العراق ) بين دول ذلك التحالف. ورغم أن ذلك التقاسم سوف لا يكن بحجم تلك الدول وإنما بحجم مقدرتها عل التسويق واقناع القيادة العراقية بأنها الأكثر دعماً لها ومشاركتها فى محاربة داعش والإرهاب.
ومن هنا تأتي تلك الزيارات لكبار المسؤلون العسكريون والسياسيون لتلك الدول المتحالفة لمحاربة داعش لزيارة الدول العربية التى جرى تدمير مدنها والبنى التحتية فيها خلال محاربتها للإرهاب وداعش ،،
لذا يخرج علينا الرئيس الفرنسى هولاند بزيارة مفاجئة إلى العراق والى موقع عسكريّ لتفقد بشكل بهلوانيّ الجبهة العسكرية والعمليات ضد داعش ويؤكد على استمرار دعم العراق فى حربه ضد داعش ، وقد يكون قد أدرك بأن إنهاء داعش أو هزيمته لن يكن ليتم قبل صيف عام ٢٠١٧ م ، لذا يعلن عن قيام الجيش الفرنسى بنشر عدد ( مدفعين إثنين ) فى منطقة بشمال الموصل وذلك كتأكيد على الوجود العسكري الفرنسي فى العراق والمشاركة فى الحرب على داعش ٠
فى ظل هذا المشهد ماذا جرى فى الربع ساعة الأخيرة من تلك الزيارة خلف الأبواب المغلقة ، قد يكون لا أحد يعلم سوى المسؤولون ومن حضر تلك اللقاءات المغلقة.
ولكن ما تحدث به ( فؤاد معصوم )الرئيس العراقى فى المؤتمر الصحفى هو ما يؤكد على حقيقه الهدف من وراء زيارة هولاند للعراق وهو تسويق مشاركة فرنسا فى الحرب ضد داعش فى العراق للحصول على حصة مقنعة لها من خطط إعمار العراق وذلك عندما أعلن الرئيس العراقى عن ان فرنسا سيكون لها نصيباً فى إعمار العراق دون تحديد حجم هذا النصيب الذى ستحصل عليه فرنسا. إلا ان ذلك بمثابة رسالة طمأنة لفرنسا بأن حقها فى اعمار العراق محفوظ تم الإتفاق بشأنه مع الرئيس الفرنسى هولاند ناهيك عن موضوع بيع الاسلحة الفرنسية لتزويد الجيش العراقى بها.
هذا السلوك الفرنسى بشكل خاص والأوروبى والأمريكى بشكل عام يهدف الى تبرير تدمير الدول العربية المستهدفة بأشكال مختلفة مع إيهام الزعماء العرب بأنهم يقفون الى جانبهم ضد أي مكون يستهدف وجودهم. فى حين ان حقيقة أهدافهم التدمير ثم الإعمار وبيع السلاح من خلال عملية تسويق بضائعهم وأهدافهم فى عمليات تسوق يقودها رؤساء دولهم دون خجل وفى مناخ من الرضا من الزعامات العربية والتصفيق لهم.

دكتور //

عز الدين حسين أبو صفية ،،،

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية