جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 499 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: مواصفات مرشح فتح للرئاسة القادم
بتاريخ الخميس 12 مايو 2011 الموضوع: متابعات إعلامية


مواصفات مرشح فتح للرئاسة القادم

كتب :هشام ساق الله -  بعد إصرار الرئيس محمود عباس المتكرر بعدم ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية القادمة رغبة منه بترك هذا الموقع لأسباب كثيرة


مواصفات مرشح فتح للرئاسة القادم

كتب :هشام ساق الله -  بعد إصرار الرئيس محمود عباس المتكرر بعدم ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية القادمة رغبة منه بترك هذا الموقع لأسباب كثيرة ربما انه يريد أن يترك المجال لرئيس فلسطيني أخر حتى يتفرغ هو لإدارة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وملف التفاوض من خلال قيادته لمنظمة التحرير الفلسطينية بوصفه الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا الفلسطيني حتى يتم انجاز ملف إصلاح منظمة التحرير والتوافق على قياده جديدة لها خلال المرحلة المقبلة ولربما ايضا يريد ان يفصل بين منصب الرئاسه وحركة فتح ويبعد الرئيس الجديد عن ضغط اللجنه المركزيه الحاليه .
فحركة فتح أصبحت ملزمه بالبحث من داخلها على مرشح مناسب لتولي هذه المهمة الصعبة وهذا البحث يتوجب أن يكون سريع تجمع عليه الحركة حتى يتم تحضيره للشعب والترويج له بسرعة فالوقت يسرق الجميع فالسنة القادمة هي حبلى بالأحداث والاستحقاقات الكبرى لشعبنا ينبغي الإجماع على شخصيه تكون قويه وصاحبة حضور جماهيري يمكن أن تتولى وتنجح بالانتخابات القادمة وتمثل نهج وتيار له تاريخه وامتداداته ويكون هذا الشخص ابن المرحلة السابقة عايشها وناضل فيها .
ويجب أن تخرج الحركة من عقدة أن المرشح القادم هو عضو بلجنتها المركزية أو بمجلسها الثوري حتى لا ينحصر التفكير بالشخص بداخل تلك الدائرة التي ربما لا نجد مرشح مناسب في داخل تلك الدائرة الضيقة فابحث ينبغي أن يكون بشفافية بدون أن نركز على مرشح يود أصحاب المصالح والقوى والمحاور فرضه علينا فيتوجب أن يتم وضع معايير هذه الشخصية ومواصفاتها وقدرتها على النجاح والتواصل مع كل هذه المستويات القيادية ويتحدث معنا بلغه نفهمها ونعي مايقوله .
إن عقدة أن يكون المرشح القادم هو من داخل إطار اللجنة المركزية أو المجلس الثوري سيؤدي بلا شخص إلى حصره في تلك الدائرة التي لن تستطيع أن تخرج مرشح قوي يمكن أن يفوز بالانتخابات القادمة لأنه سيتبع بكل تأكيد لمحور من المحاور الموجودة والتي مل منها الشارع الفتحاوي وهو سيكون جزء من تلك الإشكاليات المتراكمة والمستمرة والممتدة منذ سنوات وسيكون عليه اختلاف ولن يحظى بإجماع فتحاوي واسع تستطيع فتح الترويج له بدون حساسيات .
المقارنة بين الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات أو الرئيس محمود عباس وهذه الشخصية التي يفترض أن يتم ترشيحها لموقع الرئاسة من قبل حركة فتح أكيد سيفشل هذا المرشح ولن ننجح باختيار شخص بمواصفات الرجلين فالرجل الجديد الذي سيترشح ينبغي أن يكون رجل دولة يتمتع بشخصية وحضور إداريين وتاريخ نظيف وثقافة وطنيه عاليه إضافة إلى خبرات أكاديمية وإداريه تجعل منه شخصيه مميزه بمعايير جديدة حتى لا يكون هناك مقارنه بين هذا الشخص ومن تولى المهمة سابقا فالمعايير التي تريدها الجماهير الفلسطينية للرئيس القادم معايير رجل دوله يستطيع أن يقود شعبنا بشكل حضاري ووفق النماذج العربية والغربية بالدول الديمقراطية وعليه تبعات كبيره كاستمرار النضال الفلسطيني لانجاز المشروع إضافة إلى تأكيده وقيادته لسلطه وطنيه لازالت تحتاج إلى مساعدات من الدول العربية والأجنبية حتى تستطيع التغلب على أثار وتبعات الاحتلال الصهيوني ,
حتى ننجح بتلك المهمة ونختار الرئيس القادم والذي يصلح لهذه المهمة لا ينبغي أن نجعل من اختيار الآخرين له في الدوائر العربية والإقليمية ونحن نتبنى هذا الاختيار وننساق وراء تلك التوجهات وبالتالي يصبح هذا الرئيس هو مرشح حركة فتح فإننا نقول انه يتوجب أن يتم تشكيل لجنه وطنيه عليا تتكون من حركة فتح وحلفائها التاريخيين للتوافق على هذا المرشح الذي يمكن أن يجتمع عليه الجميع ويمكن أن ينجح بأي انتخابات قادمة .
فيتوجب على حركة فتح أن تركز تفكيرها خلال المرحلة القادمة بعيدا عن ضغط الأحداث وبعيدا عن المجاملات والتحالفات في التفكير العميق بشخصيه فتحاوريه يمكن أن تعيد انطلاقة الحركة من جديد نحو تحرير فلسطين يتمتع بحضور ونظافة بالتاريخ ولديه معايير الرجل العصري الناجح في قيادة هذا الشعب نحو الغد المشرق إنشاء الله فالوقت قصير والمهام كبيره التي تنتظر هذا الرجل .
ونقول بان الاختيار يتوجب أن يجمع عليه كل الكادر الفتحاوي وكل المناصرين اضافة إلى حلفاء الحركة التاريخيين حتى يحظى هذا الرجل بجبهة وطنيه عريضة في عملية الاختيار .
ومعروف عن أبو مازن أنه زاهد في المنصب وجاهز لمغادرته، وكان هدد مرارا بالاستقالة من منصبه في مفارق مهمة من عمر السلطة، إثر تنصل الولايات المتحدة وإسرائيل من التزامات ووعود كثيرة.
وقال أبو مازن مخاطبا قادة فتح: «الآن يجب أن تشكلوا لجنة من القيادة لتبحثوا موضوع الانتخابات، لأن ما قلته في الماضي أنا جاد فيه، لن أرشح نفسي للانتخابات، ستقولون لي: نحن (بنمون عليك) وأنت حبيبنا.. لا، لن أرشح نفسي للانتخابات، أنا جاد في ذلك، وكل عمل قمت به كنت جادا فيه، لم أناور ولا مرة، منذ طلبنا المصالحة، منذ وقعنا على المبادرة المصرية، منذ أطلقنا مبادرتنا، كل هذه المسيرة كانت جدية وأنا أقول لكم الآن، اختاروا لجنة من المجلس ولجنة مركزية ومجلسا ثوريا لتناقش الانتخابات، وأرجو أن تأخذوا هذا بمنتهى الجدية». وأضاف: «إذا استعدوا للانتخابات، المجلس التشريعي والمجلس الوطني والرئاسة، حضروا حالكم من الآن، فتح اسم كبير، وأرجو أن يكون أيضا فعلها كبيرا، يجب أن نأخذ الأمور بجدية أكثر وأن نعمل أكثر وكل واحد يشوف شغله ويعمل ما يمليه عليه ضميره».
وتحدث أبو مازن مطولا عن قضايا مختلفة، أهمها المصالحة التي جرت في القاهرة، قائلا إنها تثبت إلى أي حد كان جادا في ذلك، رغم أنه تفاجأ من توقيع حماس.
وقال: «كنا جادين في الوصول إلى المصالحة ونريد هذه المصالحة، وكان الكثير منا يتشكك في نوايانا، وكنا نسمع بعض التعبيرات والهمزات واللمزات بأننا لسنا جادين فيها، لكن ثبت بما لا يقبل الشك أننا منذ اللحظة الأولى إلى أن تم التوقيع، جادون، ونحن جادون بعد التوقيع».
وأضاف: «وهذا أيضا ينسحب على القضية الأخرى التي سأتحدث عنها وهي الذهاب إلى الأمم المتحدة وأيضا يقول كثيرون: لا نصدق، هذه مناورات لا أكثر ولا أقل. أحب أن أقول: نحن جادون في كل خطوة وفي كل كلمة نقولها لأننا لا نعبث ولا نلعب، هذه قضايا مصيرية نقدم عليها ونحن نريد أن نصل إلى النتائج التي نتوخاها».
وتحدث أبو مازن في بعض التفاصيل في ما يتعلق بالمصالحة وكيف جرت، قائلا: «عزام (الأحمد) قال لي (وهو في القاهرة): أنا داخل على الحوار، داخل على اللقاء. قلت له: ادخل، قال لي: لكن أراجع معك ما نريد أن نتكلم فيه. كان عندي سفير أميركي في ذاك الوقت، قال لي ماذا تتوقع، قلت له: والله لا أعرف، ولا يخطر على بالي. وبعد نصف ساعة أو أقل من ساعة تقريبا يتصل بي عزام وقال لي: وقعوا! قال وقعوا للتو.. مفاجأة. صحيح، طبعا بالنسبة لي ليست مفاجأة سيئة، حتى لا نفهم أننا نحن لا نريد.. أو نناور أو (نتكتك)، لا، خلص وافقوا، لم أسال لماذا، ولا أعرف لماذا، ولا أريد أن أعرف لماذا».
واستطرد أبو مازن، متسائلا: «لكن ما فاجأني أنا أن كل العالم قال: نحن متفاجئون، طيب، ما الشيء الذي فاجأكم؟ أزعجني أن العالم يقول لي: أنت فاجأتنا، طيب بماذا؟ قال: بالتوقيع، قلت لهم: أنا تفاجأت. إذا على التوقيع.. أنا كمان تفاجأت. وإذا كان على المضمون ليس لأحد الحق أن يقول أنا تفاجأت، لأن كل الناس عارفون، كل العالم عارف، مسؤولين وغير مسؤولين أن فيه هناك وثيقة مصرية، وفي حكومة ستكون من المستقلين التكنوقراط».
أما بشأن المفاوضات، فأعلن أبو مازن أن خياره الأول والثاني والثالث هو المفاوضات، ولكن الخيار دونها، هو الذهاب إلى الأمم المتحدة، وقال: «الرئيس أوباما قال في سبتمبر (أيلول) الماضي: أتمنى أن أرى دولة كاملة العضوية في الجمعية العامة. وأنتم قلتم المفاوضات تبدأ في سبتمبر وتنتهي في سبتمبر، ونحن ألزمنا أنفسنا بأن نبني مؤسسات الدولة، وينتهي هذا البناء في سبتمبر».

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية