جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 353 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد حسين المياحي : لاضمان للأمن مع بقاء النظام
بتاريخ الأثنين 07 نوفمبر 2016 الموضوع: قضايا وآراء

لاضمان للأمن مع بقاء النظام

محمد حسين المياحي   في ظل الدور المشبوه الذي إضطلع و يضطلع به نظام الجمهورية اللاسلامية الايرانية في المنطقة بشکل خاص، تجتاح منطقة الشرق الاوسط موجة



لاضمان للأمن مع بقاء النظام

محمد حسين المياحي   في ظل الدور المشبوه الذي إضطلع و يضطلع به نظام الجمهورية اللاسلامية الايرانية في المنطقة بشکل خاص، تجتاح منطقة الشرق الاوسط موجة من الاحداث و التطورات الاستثنائية حيث المواجهات الطائفية و الدينية التي تعصف بها و تجعلها أمام منعطف بالغ الخطورة، خصوصا في العراق و سوريا و لبنان، وهو مايولد مشاعر التوجس و القلق لدى دول و شعوب المنطقة.
الاحداث الاخيرة في العراق ولاسيما بعد سقوط الموصل، أثارت حالة من الفزع و الهلع بين دول و شعوب المنطقة، خصوصا بعد بروز دور الميليشيات و التنظيمات الدينية المتطرفة، والتي وصلت الى حد إقتحام المساجد و فتح نيران الاسلحة الرشاشة على جموع المصلين بالاضافة الى تعليق الجثث على أعمدة الانارة و قتل وإبادة المجاميع البشرية لأسباب دينية و طائفية بحتة، هذه الاحداث و غيرها، لايمکن إعتبارها انها جاءت من تلقاء نفسها ومن دون أسباب و عوامل قادت و أدت الى ذلك، وليس هناك من أي شك بأن عامل التطرف الديني الذي کان منبعه الاساسي و مصدره الرئيسي النظام الايراني، کان السبب و الداينمو الاساسي الذي يقف خلف کل ماسردنا ذکره.
خطورة التطرف الديني و تأثيراته المتباينة على الظروف و الاوضاع المختلفة لمنطقة الشرق الاوسط خصوصا و العالم عموما، أمر حذرت منه المقاومة الايرانية مرارا کثيرة و على لسان السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، وحتى انها وليقينها بمدى الخطورة التي تشکلها قضية التطرف الديني، فإنها قد دعت الى تشکيل جبهة لمواجهة التطرف الديني والارهاب و إيقافه عند حده، والذي يجب أن نلفت النظر إليه، ان تحذيرات السيدة رجوي قد کانت قبل التطورات الوخيمة التي حدثت في العراق و أدت الى بروز دور الميليشيات الشيعية و تنظيم داعش الارهابي، ولاسيما عندما أکدت بأن إستمرار النظام الايراني على تصدير التطرف الديني و التدخل في الشؤون الداخلية للعراق و سوريا و لبنان، سوف يدفع بالاوضاع الى الانفجار، وان هذا التأکيد النابع عن رؤية دقيقة و قراءة متأنية و واعية للأوضاع، يمنح الثقة و المصداقية الکاملة لتصريحاتها و مواقفها بهذا الصدد بالاخص عندما نلفت الانظار الى تأکيدها بأن"نظام ولاية الفقيه حامل بدعة التطرف تحت راية الاسلام" معتبرة هذا النظام" العامل الرئيسي للمصائب والأزمات المفروضة على العالم الاسلامي منها في العراق وسوريا وفلسطين ولبنان واليمن."، من هنا من الضروري جدا أن تلتفت دول و شعوب المنطقة الى المصدر الاساسي الذي يخرج منه الازمات و الفتن و ليس الانشغال بأمور و قضايا متفرعة عنها و بذل الجهود لوضع آلية عملية تلجمه و تجعله يقف عند حده، رغم اننا متيقنون من أنه ليس هناك من ضمان للأمن و الاستقرار في المنطقة مع بقاء و إستمرار النظام الايراني.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية