جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 67 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
تحقيقات: الموظفون .. تمسك بالمصالحة وقلق من استمرار أزمة الرواتب
بتاريخ الأربعاء 11 مايو 2011 الموضوع: شؤون فلسطينية

الموظفون .. تمسك بالمصالحة وقلق من استمرار أزمة الرواتب

رام الله - الصباح- نغّص تأخر صرف رواتب موظفي القطاع العمومي، فرحة توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية، واختلطت مشاعر الفلسطينيين بين من آثر الجوع وتعزيز الوحدة على تدفق الأموال والانقسام، وبين من دعوا السلطة الوطنية لإيجاد حل سريع لأزمتهم بعيدا عن السياسة.


الموظفون .. تمسك بالمصالحة وقلق من استمرار أزمة الرواتب

رام الله - الصباح- نغّص تأخر صرف رواتب موظفي القطاع العمومي، فرحة توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية، واختلطت مشاعر الفلسطينيين بين من آثر الجوع وتعزيز الوحدة على تدفق الأموال والانقسام، وبين من دعوا السلطة الوطنية لإيجاد حل سريع لأزمتهم بعيدا عن السياسة.
أزمة صرف رواتب موظفي القطاع العمومي كانت أولى الفواتير التي سددها أبناء شعبنا مقابل توقيع اتفاق المصالحة الذي أنهى حقبة الانقســـام الأسود الذي أضر بقضيتنا الوطنية على مدار الســــنوات الأربع الماضــية، على طريق اســــــتعادة الوحدة الوطنـــية بين شــــطري الوطن.
وقال رئيس الوزراء سلام فياض، أمس الإثنين، 'إن عدم صرف رواتب الموظفين مرده تأخير إسرائيل تحويل عائدات الضريبة للسلطة الوطنية، الأمر الذي وضع السلطة في وضع مالي حرج للغاية'، وأضاف 'أن الرواتب ستصرف فور تحويل إسرائيل العائدات الضريبية، أو بحال ورود مساعدات توازيها بالقيمة'.
واستمزجت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية 'وفا' آراء المواطنين في عدة محافظات حول تأخر صرف رواتب موظفي القطاع الحكومي لليوم الخامس على التوالي. 
وأثار تأخر صرف الرواتب ردود أفعال متفاوتة بين المواطنين بعضهم قال 'فرحة المصالحة لم تكتمل'، وآخرون قالوا 'إذا تخاصموا تقع فوق رؤوسنا، وإذا تصالحوا أيضا تقع على رؤوسنا'.
وقال الموظف في أوقاف نابلس عمار زبلح إنه 'يضطر للتوجه إلى عمله مشيا على الأقدام بعد تأخر صرف الرواتب لتوفير مصاريف المواصلات'. وأضاف 'أولادي أولى بها'.
وأضاف 'تأخر الرواتب سبب الكثير من المشاكل والقلق لدى شريحة الموظفين وخاصة أنهم لا يعرفون موعد صرفها، وإذا ما كان سيتكرر هذا الوضع الأشهر القادمة'. وقال 'إذا كان ثمن المصالحة تأخر الرواتب سنتحمل، لأنها الأهم وهي التي ستحمل لنا الوحدة الوطنية، والأمن والاستقرار'.
وينتظر تاجر المواد الغذائية مهدي الصابر صرف رواتب الموظفين بفارغ الصبر، وقال وهو يحمل عدة أوراق سجل عليها أسماء المستدينين من زبائنه 'إذا ما بقي الوضع على هذا الحال سأمتنع عن بيع المواطنين بالدين ولن أبيع إلى نقدا'.
وأشارت هالة مرجان موظفة في وزارة الشباب والرياضة إلى أن توقف صرف الرواتب لم يكن بالحسبان، فيمكن أن نتحمل هذا الوضع أسبوعا أو اثنين، لكن ماذا بعد ذلك؟
وتساءل زميلها الموظف وليد الشامي 'كيف نتحدث عن استحقاق دولة فلسطينية خلال شهر أيلول القادم ونحن لا نستطيع تأمين رواتب للموظفين عند أول مطب نقع فيه؟'.
وأجمع عدد من زملاء الشامي على أنه كان يجب أن تتخذ عدة اعتبارات بالحسبان قبل خطوة المصالحة وخاصة موضوع الرواتب الذي عانى منه أبناء شعبنا سابقا وتحديدا عام 2006.
وتخلو البنوك في نابلس إلا من عدد بسيط من المراجعين، بينما كانت تعج بالموظفين ممن يسحبون رواتبهم في مثل هذا الوقت من بداية كل شهر، كما تفتقر الأسواق إلى المتسوقين، ووصف أحد المارة الوضع، بـ'البارد والكئيب'.
وتبدأ خلال شهر أيار حفلات الزفاف، والتخرج، ودفع الأقساط الجامعية للفصل الصيفي في جامعة النجاح الوطنية، ويكثر 'النقد' خلال هذه المناسبات، وقال الموظف مصطفى يوسف 'بتأخر الرواتب، ستتداخل جميع الأمور ببعضها، مبديا خشيته من عودة الوضع لما كان عليه عام 2006'.
ولم تختلف كثيرا ردود أفعال المواطنين في محافظة الخليل عنها في محافظة نابلس، تاجر الخضار علي القواسمي من الخليل، أشار إلى أن تأخر صرف الرواتب أثر بشكل كبير على أسعار الخضروات وكميات البيع، عازيا السبب في ذلك إلى اعتماد حركة السوق في مدينة الخليل على رواتب الموظفين بنسبة تتجاوز 50%.
ولم يخف القواسمي اتخاذه بعض الإجراءات الاحترازية لانقطاع الرواتب، كرفضه التعامل مع الشيكات والبيع بالدين، لأن السيولة مهمة بالنسبة له لتأمين احتياجات البقالة اليومية من الحسبة.
من جانبه، أشار المواطن سعيد عرفة، إلى اعتماد معظم الأسر الفلسطينية في دخلها على الرواتب والعمال، مشيرا إلى تضرر طبقة العمال نتيجة الإغلاق ومنع العمال من العمل في إسرائيل، وجاءت مشكلة الرواتب لتزيد من الصعوبات التي تواجه الأسر الفلسطينية الفقيرة.
وقال الموظف موسى العملة: 'نحن مع المصالحة والوحدة الوطنية، ولكن ليس على حساب لقمة العيش، على السلطة البحث عن بديل، فلا يجوز أن يكون الموظف هو الضحية'.
وتساءل 'أين مقومات الدولة التي يتحدث عنها رئيس الوزراء؟  إذا لم يكن لنا موارد نعتمد عليها، فلا يجوز ربط الموظفين ولقمة العيش بالسياسة'.
وأكد الموظف عبد الله أبو ريان، أن انقطاع الرواتب شكل له ضائقة مالية، خاصة وأن الراتب يمثل دخله الوحيد، مبينا أن لديه ثلاثة أبناء يدرسون في الجامعات، ويعيل أسرة مكونة من عشرة أفراد، وقال 'الوضع لا يحتمل تأخير الرواتب مهما كانت الأسباب'.
من جانبها، قالت الموظفة نظمية الدبس: 'غالبية المواطنين يؤيدون المصالحة وإنهاء الانقسام، لكن الموظف غير مستعد لأن يكون الضحية، والرواتب لسد لقمة العيش، وتأمين احتياجات الطلبة والمرضى، وغيرها من ضروريات الحياة'.
وأضافت 'يجب على الحكومة اطلاع المواطنين على تفاصيل ما يجري، لترتيب أمورهم وأخذ احتياطاتهم، ولا تضعهم في هذا الموقف المفاجئ ودون مقدمات'.
وقال الموظف في مديرية التربية والتعليم أبو محمود أبو شرار 'لا يمكن أن نتحمل انقطاع الرواتب، من أين سندفع المواصلات، وفواتير الاتصالات، والكهرباء، والماء، وتأمين متطلبات أولادنا في الجامعات؟!'. وتساءل: 'المصالحة وقعت نهاية الشهر وفي هذه الفترة تكون الرواتب مؤمنة في البنوك فلماذا تأخر صرفها؟ '.
وأكد المعلم جهاد الشعار أن حياة الموظف ارتبطت بأول الشهر، ونظم حياته وفق ذلك، وهو غير مستعد لتحمل أي تأخير في الرواتب لأن هذا يعني تغيير كل مخططاته، وأشار إلى التغيرات السلبية التي تصاحب انقطاع الرواتب خاصة في التعامل مع التجار الذين أصبحوا لا يثقون ماديا في المعلم ولا يتعاملون مع الشيكات من قبله، وبهذا تعطيل لكامل حياة الموظفين.
وفي محافظة طولكرم، قال مدير دائرة الإعلام عبد الرحيم فوزي إن 'تأخير صرف الرواتب أثر سلبا على الأوضاع النفسية والاقتصادية للموظف أولا ولكافة شرائح المجتمع ثانية'.
وأضاف 'صحيح أن صرف الرواتب تأخر خمسة أيام إلا أن ذلك أدى إلى شلل في الوضع الاقتصادي وبالتالي توقف الكثير من مجالات الحياة'.
وتابع 'على سبيل المثال أنا أعيل أسرة مكونة من تسعة أفراد منهم اثنان يدرسان في الجامعات، وليس عندي دخل غير راتبي، فماذا سأفعل في حال استمرار انقطاع الرواتب؟'.
واعتبر أن تأخير صرف الرواتب الذي يعود إلى تجميد إسرائيل عائدات السلطة الوطنية الضريبية، حملة مقصودة لتعميق الانقسام الذي انتهى مع توقيع ورقة المصالحة في القاهرة، وبالتالي تخيير المواطن ما بين الجوع أو المصالحة وهذا بحد ذاته خطير للغاية، خاصة وأن الكثيرين لديهم التزامات كثيرة يجب تلبيتها.
وقال مسؤول العلاقات العامة في جامعة خضوري رشيد الراميني إن 'تأخير صرف الرواتب يؤثر سلبا على الموظفين خاصة وأن معظمهم لا دخل لهم سوى الراتب، إلى جانب الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها أبناء شعبنا، الأمر الذي ينعكس على مختلف مجالات الحياة وخاصة الموظفين الذين يدرسون أبناءهم في الجامعات'.
وأوضح أن انقطاع الرواتب شل الحياة الاقتصادية والاجتماعية، إلا أنه رأى أن خيار الوحدة الوطنية هو السبيل نحو الحياة المستقرة لشعبنا الفلسطيني ولا يمكن أن نقدم عليها شيئا حتى لو كانت لقمة عيش أبنائنا.
وقال ذيب عمارة مدير في وزارة الإعلام 'بالتأكيد هناك تأثير على الموظفين والمواطنين إلا أنه بالمقابل هناك استحقاقات وطنية يضعها شعبنا على سلم أولوياته'.
وأضاف 'لا بد من إيجاد حل لتأخر صرف الرواتب خاصة وأن هناك كثيرا من الموظفين لديهم التزامات كبيرة'.
ودعا الحكومة إلى الاهتمام أكثر بهذا الموضوع والتفكير في تنفيذ المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية لتكون بديلا بسيطا لو تكرر تأخير صرف الرواتب، وتعويض المواطنين عن التأخير.
ــــــــــــــــ
شارك في التغطية (أمل حرب، وبدوية السامري، وهدى حبايب)/


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول شؤون فلسطينية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن شؤون فلسطينية:
الدكتور خالد السراحنه يزور مدرسة ثانوية جنين الشرعية



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.56 ثانية