جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 64 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: بسام صالح : لا لاختزال القضية بمصالحات زائفة
بتاريخ الأربعاء 21 سبتمبر 2016 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-lhr3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/405807_2508505468075_1914760025_n.jpg?oh=f005b6408b2516723a4ac91358a9bee4&oe=586CA359
لا لاختزال القضية بمصالحات زائفة
بسام صالح
يبدو للبعض ان صعوبة ودقة المرحلة التي تمر بها قضيتنا الفلسطينية يسمح لهم بالتلاعب بثوابتنا الوطنية الفلسطينية والتي دافعت عنها قيادتنا بكل الوسائل التي تملكها ضمن ظروف دولية


لا لاختزال القضية بمصالحات زائفة
بسام صالح

يبدو للبعض ان صعوبة ودقة المرحلة التي تمر بها قضيتنا الفلسطينية يسمح لهم بالتلاعب بثوابتنا الوطنية الفلسطينية والتي دافعت عنها قيادتنا بكل الوسائل التي تملكها ضمن ظروف دولية واقليمية وداخلية في تغير مستمر ان لم نقل بتقلب خطير على مجمل الوطن العربي بكافة اقطاره، والارتداد السلبي على قضية العرب المركزية الا وهي قضية فلسطين، ولم تتوقف محاولات قسم عمودها الفقري الذي تمثلة حركة فتح لما رسخته من مبادئ النضال التحرري الوطني ضدعدو غاصب استعماري استيطاني احتلالي اجلائي، يحظى بدعم غير مشروط من الولايات المتحدة الامريكية ونفوذ المال السياسي الصهيوني العالمي، اضف الى ذلك تخاذل وهرولة بعض الانظمة العربية الرجعية لتطبيع علاقاتها مع دولة الاحتلال العنصري. بل وتحاول ممارسة الضغط والابتزاز السياسي لقيادة الشعب الفلسطيني الوطنية.
هناك ضمن هذه المحاولات محاولة لا بد من التوقف امامها بقوة وهي محاولة اختزال القضية الفلسطينية بالمصالحة داخل حركة فتح، واختزال المصالحة بين الرئيس ابو مازن ومحمد الدحلان! عجبا الرئيس ابو مازن هو رئيس حركة فتح المنتخب في المؤتمر السادس وهو رئيس الشعب الفلسطيني، بينما محمد الدحلان لا يمثل تيار سياسي او اصلاحي داخل الحركة، بل ان محكمة حركية اتخذت قرارا بفصله من حركة فتح، ولم يتقدم حتى اللحظة باي طلب لاعادة النظر في قضيته. ان تتشكل لجنة رباعية من اربع دول عربية تضع على جدول اعمالها المصالحة الفتحاوية فهذا شئ يثير الشك والاشمئزاز. كنا نود ان يكون اهتمامها في كيفية صد الاعتداءات الاسرائيلية على القدس الشريف، او كيف تقف مع القيادة الفلسطينية في مطالبتها بمحاكمة مجرمي الحرب الاسرائيليين، الذين يمارسون وبدم بارد قتل ابناءنا واطفالنا بدون اي سبب سوى الحجج الواهية بمحاولات الطعن، كنا نود ان تضع هذه الرباعية على جدول اعمالها كيفية دعم صمود واستمرار نضال لشعبنا ضد الاحتلال والاستيطان او كيف ندعم نضالات الاسرى البواسل باضرابهم المتواصل عن الطعام وحقهم بمعاملتهم كاسرى حرب والضغط على اسرائيل والحكومات الغربيىة التي تدعمها، لارغام اسرائيل على احترام القانون الدولي والقانون الانساني واتفاقيات جنيف.
ولكن للاسف ان الرباعية العربية تحاول ابعادنا عن قضية الصراع الرئيسي مع العدو الصهيوني المحتل واختزال ذلك بمصالحة تريد بها التمهيد لخلافة الرئيس ابو مازن، بشخص تحوم عليه الشبهات والانتماءات البعيدة عن مشروعنا الوطني. متناسية ان لشعبنا تقاليد واعراف وقوانين ديموقراطية تتلخص بالانتخابات لكافة المؤسسات الفلسطينية من المجلس التشريعي الى رئاسة السلطة، وشعبنا يعلم جيدا من يقف عقبة امام ممارسته لحقه في الترشيح والانتخاب، ويعرف من اراد من العملية الانتخابية مجرد وصول الى السلطة وقام بانقلاب على الشرعية وارتمى باحضان المال السياسي المتأسلم وعرض شعبنا و قضيتنتا لاخطار مازلنا ندفع ثمنها.
ان المطلوب في هذه المرحلة هو انهاء حالة الشرذمة والانقسام بالعودة الى صندوق الانتخابات فالشعب هو صاحب الكلمة الفصل وهو من يختار من يحكمه ويمثله في المجلس التشريعي وفي الرئاسة وفي المجلس الوطني الفلسطيني واستعادة منظمة التحرير الفلسطينية لدورها في قيادة الشعب الفلسطيني في كافة اماكن تواجده. وعدم السقوط في محاولات الالهاء بمصالحات زائفة تخدم اهداف بعيدة كل البعد عن اهدافنا وثوابتنا الوطنية وقرارنا الوطني المستقل.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية