جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 319 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: عبد الرحيم: أكثر ما يحتاجه مشروعنا الوطني الثبات والتجذر في الأرض
بتاريخ الأثنين 04 يناير 2016 الموضوع: متابعات إعلامية


نأمل أن تُشكل مُخرجاتُ المؤتمر مُنطلقاً لمشروعٍ حضاري سيوثِّق للإنسان والأرض في فلسطين
عبد الرحيم: أكثر ما يحتاجه مشروعنا الوطني الثبات والتجذر في الأرض
قال أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، إن أكثر ما يحتاجه مشروعنا الوطني في هذا الواقع الذي نعيشه، هو الثبات والتجذر في الأرض، وعمق هويتنا، والصبر والوحدة الوطنية.



نأمل أن تُشكل مُخرجاتُ المؤتمر مُنطلقاً لمشروعٍ حضاري سيوثِّق للإنسان والأرض في فلسطين
عبد الرحيم: أكثر ما يحتاجه مشروعنا الوطني الثبات والتجذر في الأرض
قال أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، إن أكثر ما يحتاجه مشروعنا الوطني في هذا الواقع الذي نعيشه، هو الثبات والتجذر في الأرض، وعمق هويتنا، والصبر والوحدة الوطنية.

وأضاف عبد الرحيم في كلمته نيابة عن الرئيس محمود عباس، أمام المؤتمر الاستراتيجي 'فلسطين تحدث أخبارها'، الذي تنظمه جامعة النجاح الوطنية، ووزارتا الحكم المحلي والثقافة في مدينة أريحا، اليوم الإثنين، أن الطريق يحتاج لنفس طويل وتسجيلُ النقاط وتراكمُ الانجازات، هو الذي سيقودنا حتماً إلى بر الأمان، خاصة بعد أن تعذر على الضربات القاضية حسم الصراع النازف منذ أزل.

وأشار إلى أنه رغم المعطيات الصعبة والظروفِ التي نعيشها، إلاّ أن هذا المؤتمر يُمثل ركيزةً صلبة ويرمي في أهدافه على قدر كبير من الأهمية، وأعرب عن أمله بأن تُشكل مُخرجاتُه مُنطلقاً لمشروعٍ حضاري فلسطيني سيوثِّق للإنسان والأرض في فلسطين على مدار قرنين من الزمن خدمة لفلسطين.

وقال: 'إننا على يقين بأن مُخرجات هذا المؤتمر ستشكل اسهاماً حقيقياً في ترسيخ الجذور وتعزيز الصمود ومسارِ النهوض على طريق الانعتاق والانتصار طال الزمن أم قصر'.

وشكر عبد الرحيم، اللجنة التحضيرية على تنظيم هذا المؤتمر، ووزارة الحكم المحلي وهيئاتها المحلية، وجامعة النجاح الوطنية ووزارة الثقافة.


وفيما يلي نص الكلمة:

الإخوة والأخوات،،

أبلغكم اعتذار السيد الرئيس عن حضور هذا المؤتمر الهام ويُبلغكم أحرَّ تمنياته لكم بالتوفيق في أعمالكم الذي ربما يكون الأول من نوعه في دولة فلسطين، وكم يسعدني أن أكون بينكم في مدينة القمر الواعدة، والفاتنةِ بروعتها وسحرها... المطوقـةِ بمحبة أبنائهـا... التي تَهبُّ عليها وعلينا حاملةً رائحةَ تصميمها وطيبها، الذي يزين جمالها وفعلَ أهلها...، ولنؤكد سوياً على التاريخ والحضارة والجغرافية والسياسة...، ولنتكامل سوياً في مباركة التعاون المشترك بين مؤسساتنا الرائدة في فعلها وفي تحديد أولوياتها وتعزيز إنجازاتها ...، على قاعدة إذا شاورت العاقل صار عقله لك، فالحياةُ ليست مشكلةً نحاول حلها، بل هي حقيقةٌ لا بد من اختبارها، فنحن أبناء أعمالنا، حيث أفعالُنا تصنعنا لنَعَظَ بها وليس بأقوالنا...، هكذا عودتنا مؤسساتُنا التي تفكر دوماً خارج الصندوق.

ورغم المعطيات الصعبة والظروفِ التي نعيشها، إلاّ أن هذا الحدث يُمثل ركيزةً صلبة ويرمي في أهدافه على قدر كبير من الأهمية، والذي نطمح أيضاً أن تُشكل مُخرجاتُه مُنطلقاً لمشروعٍ حضاري فلسطيني سيوثِّق للإنسان والأرض في فلسطين على مدار قرنين من الزمن خدمة لفلسطين وما عليها وما تحت الثرى.


الإخوة الأعزاء

إن الحياة حالكة إذا لم ترافقها الحركة، والحركةُ تكون عمياء لا بركة فيها إن لم تُرافقها المعرفة، وإن الكلام من اختصاص المعرفة... أما الاستماعُ فهو امتيازُ الحكمة والقراءة تُعطينا المعلوماتِ فقط، لكن التفكيرَ هو ما يجعلنا نملك ما نقرأ فنفكر كثيراً عندما نكون قادرين على جعل الأشياء أبسط مما هي عليه، مستفيدين من مقولة الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ' الناس من خوف الذل في ذل '.

فوزارة الحكم المحلي وهيئاتها المحلية بهذا التفاعل والحشد ... تؤكد على أهمية دورها وفعلها، فهذا الحقل هو الأرضية الحقيقية للتنمية المحلية قاعدةِ التنمية الوطنية المستدامة بعد دحر الاحتلال البغيض وهي الركنُ الرئيس في كينونة الدولة... وعليه فنحن أحوج ما نكون للمبدعين والعملِ الخلاقِ... صاحبِ العلاقة الحقيقية ببناء الدولة والمجتمع ، كما أن عملية التوثيق الميدانية للأرض والإنسان حتماً ستقوم ببطولتها الهيئاتُ المحلية ... وستمنهجها وفق البحث العلمي دوائرُ البحث في جامعة النجاح الوطنية وزملاؤها الباحثون في أُطرٍ أُخرى، مشتركين مع وزارة الثقافة في طباعتها في موسوعة فلسطينية لتكون أحد أنواع المصادر والمراجع التي تؤكد على الشخصية الفلسطينية المعرفية التخصصية والثقافية الحضارية.


الحضور الكريم،،

علمتنا التجارب أن جزءاً كبيراً من سعادتنا أو بؤسنا يعتمد على خياراتنا وليس على ظروفنا... فمن لم يصنع السعادة لنفسه لن يصنعها له الآخرون، وسيعيش ابد الدهر بين الحفر، وسعادتُنا تكمن في الإنجازِ ونشوةِ الجهد المبدع فبالأمل والإصرار والمحبة نزرع حياتَنا أزهاراً، لا يستطيع أحد أن يقتلع عبيرها حتى لو داسها بقدميه...، وعليه لم نشعر أبداً ببرودة الهمة، لأن كل محاولة فاشلة نتخلى عنها، هي خطوةٌ تقودنا إلى الأمام، وإجابتُنا الوحيدة عليها هي النجاح والانتصار، هذا ما علمنا إياه الآباء والأجداد وما نورثه للأبناء ونرضعه للأحفاد.

وإن لم نزد على الحياة شيئاً..، نكن زائرين عابرين مارقين عليها، فالأهدافُ ليست ضرورية لتُحفزِّنا فحسب، بل هي حجرُ الأساس لبقائنا على قيد الحياة ، خاصة وأن الإقليم كما ترون يمر بظروف عصيبة تسعى جاهدة بكل تلاوين مشاريعها لتقسيم الواقع وتقطيع المقسوم... ففي هذا الواقع الرخو أكثرُ ما يحتاجه مشروعنا الوطني هو الثبات والتجذر في الأرض هو عمق هويتنا هو الصبر والوحدة الوطنية... فالطريق يحتاج لنفس طويل وتسجيلُ النقاط وتراكمُ الانجازات، هو الذي سيقودنا حتماً إلى بر الأمان، خاصة بعد أن تعذر على الضربات القاضية حسم الصراع النازف منذ أزل.

لقد كان عهدنا أنه بعد كل محنة تمتلئ النفوس والقلوب والأرواح أكثرَ بالصبر والإيمان والإرادة... والثقة بالنفس التي يُمكننا بها أن ننتصر على الأفاقين الجدد حتى قبل أن نبدأ... فالناجحون هم الحالمون الذين لا يستسلمون أبداً، بعيداً عن التعصب والخوف توأمي الجهل والتقليد... فليس أتعس من الحظ السيء إلاّ الخنوعُ له والرضا به.

إننا على يقين بأن مُخرجات هذا المؤتمر ستشكل اسهاماً حقيقياً في ترسيخ الجذور وتعزيز الصمود ومسارِ النهوض على طريق الانعتاق والانتصار طال الزمن أم قصر.

أود أخيراً أن أشكر اللجنة التحضيرية على تنظيم هذا المؤتمر، كما أشكر وزارة الحكم المحلي وهيئاتها المحلية وجامعة النجاح الوطنية ووزارة الثقافة، على أمل اللقاء بكم بعد ترجمة مُخرجات مؤتمركم، وفقكم الله وإلى اللقاء.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية