جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 518 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: نعتذر لفيتوريو وعائلته وللشعب الايطالي ولكل المتضامنين الأجانب
بتاريخ الثلاثاء 19 أبريل 2011 الموضوع: متابعات إعلامية

نعتذر لفيتوريو وعائلته وللشعب الايطالي ولكل المتضامنين الأجانب
 
رشيد شاهين
 
شعور بالصدمة والذهول وعدم التصديق والكثير من الألم، عم الأوساط الشعبية والرسمية الفلسطينية بعد أن تناقلت وكالات الأنباء  مقتل المتضامن الايطالي فيتوريو اريغوني المعروف باسم فيكتور،


نعتذر لفيتوريو وعائلته وللشعب الايطالي ولكل المتضامنين الأجانب
 
رشيد شاهين
 
شعور بالصدمة والذهول وعدم التصديق والكثير من الألم، عم الأوساط الشعبية والرسمية الفلسطينية بعد أن تناقلت وكالات الأنباء  مقتل المتضامن الايطالي فيتوريو اريغوني المعروف باسم فيكتور، على أيدي مجموعة ضالة تدعي الانتماء إلى الإسلام والعروبة وفلسطين، وفلسطين والعروبة والإسلام براء مما ترتكب أيدي أمثال هؤلاء القتلة من جرائم وحشية لا يمكن أن تخدم سوى أعداء الشعب والقضية الفلسطينية.
 
شاءت الظروف أن يتصادف مقتل "فيكتور"، بوفاة شقيقي في ايطاليا، وهذا ما أتاح لي اللقاء بالمئات من الاخوة والأصدقاء والطيبين من الناس الذين حضروا للتعزية والمواساة، وقد لامست بدون لبس بان الجميع كان يتحدث بكثير من الألم والغضب والاستنكار والتنديد بهذا الفعل الجبان.
 
جلس إلى جانبي شاب من المعروف انه لا يهتم كثيرا بالسياسة، ولا اعتقد بأنه منتم لأي من الأحزاب او التنظيمات السياسية في البلد، لا بل هنالك اعتقاد بان هذا الشاب رجل عادي جدا، او كما يقال " على باب الله" وسألني بكل سذاجة وعفوية، لماذا قتلوا المتضامن الايطالي؟ ثم أتبع ذلك بسؤالين آخرين، لكن من الذي قتله؟ وهل تم اعتقالهم؟ أسوق هذه الكلام للتدليل على المزاج العام في الشارع الفلسطيني بعد الجريمة البشعة التي ارتكبت بحق فيتوريو.
 
 هذه الأسئلة التي اشرنا إليها،كانت على مدار اليومين الماضيين ولا تزال، واعتقد بانها ستظل كذلك الى ان يتم الوصول الى خيط يدلنا على من قتل فيكتور، ولماذا قتل ولمصلحة من؟ هذا اذا ما فكرنا بحسن نية، اما اذا فكرنا بسوء نية، فإننا نعتقد بان الجريمة قد تسجل ضد مجهول كما كان الحال في العديد من الجرائم التي روعت القطاع منذ أعوام أربعة او يزيد.
 
لماذ يقتل فيكتور ومن المستفيد؟
 
اذا أردنا ان نفكر بعقلانية وبمنطق، فان الطرف الوحيد الذي يمكن ان يستفيد من هذه الجريمة هي دولة الاحتلال، خاصة في ظل ما ورد إلينا من محاولات استغلال رخيصة من قبل وسائل الإعلام واللوبيات المناصرة لإسرائيل، وهي التي ما فتئت تقتل من المتضامنين، وكان آخر من قتلت أولئك الذين أتوا على السفينة التركية، لكن هل يمكن ان تكون إسرائيل قد نجحت باختراق إحدى التنظيمات السلفية وزرعت مجموعة تعمل لصالح المخابرات الإسرائيلية من اجل تنفيذ مثل هذه العمليات بهدف الحد من حركة التضامن العالمية مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة؟ مثل هذا التساؤل قد لا يكون مفيدا في ظل المعطيات الموجودة ، حيث ان فيكتور قتل في ارض فلسطينية والقتلة هم مجموعة من الظلاميين الفلسطينيين، لكن منطقيا، الجهة الوحيدة المستفيدة هي إسرائيل، ترى هل بالإمكان إثبات ذلك، هذا الاحتمال يبقى بغير إجابة حتى تنتهي التحقيقات.
 
اما لماذا يقتل فيتوريو، فيمكن الإجابة على التساؤل من خلال قراءة موضوعية للأوضاع في القطاع منذ قامت حركة حماس بفرض سيطرتها عليه، ومن خلال كل ما قامت به من ممارسات من اجل "فرض" حكم إسلامي وبناء إمارة إسلامية على نمط طالبان في أفغانستان، وتوفيرها الملاذ لكل عصابات التطرف، حيث خلقت المناخ والبيئة المناسبة لهؤلاء القتلة والمجرمين، وأصبحت حاضنة لكل العصابات المتشددة والتي ترى في الآخرين مجموعات من الكفار والضالين الذين لا بد من التخلص منهم ومحاربتهم بكل السبل.
 
حماس في الحقيقة لم تعمل على منع بروز مثل هذه المجموعات، بل سهلت عملها وتوالدها وتكاثرها، وها هم أبناء الشعب الفلسطيني يحصدون ما زرعت حماس، وعليهم ان يعملوا لسنوات طويلة من اجل مسح آثار هذه الجريمة التي تذكرنا بجريمة قتل راشيل كوري التي سحقتها جرافة إسرائيلية والتي ما زالت ماثلة في أذهان العالم منذ سنوات عديدة.
 
بعد مقتل فيكتور اتصل بي صديق – صحفي – ايطالي وكان شديد الحزن والاستياء والغضب مما حصل، وتحدثنا مطولا عن الموضوع، وكنا متفقين بان مثل هذه الزمرة من المجرمين لا تمثل الشعب الفلسطيني، واخبرني انه تحدث مع بعض أصدقائه، وكان منهم من جاء سابقا في رحلات تضامنية، وابلغه البعض بأنهم لن يأتوا الى فلسطين ثانية بعد هذه الجريمة، وكان يحاول ان يوضح لهؤلاء بان هذه المجموعة من القتلة لا تمثل الشعب الفلسطيني، وانه لا يجوز الحكم على شعب بأكمله من خلال عمل مجنون تقوم به فئة ضالة.
 
نحن نعلم بان الكلمات لن تعيد لنا فيكتور، ولن تعيده الى الحياة ولا الى حضن أمه وحبيبته وأصدقاؤه، إلا اننا هنا لا يسعنا إلا ان نعتذر بكل صدق ومودة وإخلاص لوالدته التي كانت بانتظار عودته، كما نود ان نقدم اعتذارنا لكل الشعب الايطالي الصديق، ولكل المتضامنين في العالم، آملين ان يتفهم هؤلاء اننا فجعنا كما فجعوا، وان حزننا لا يقل عن حزنهم، لاننا فقدنا صديقا عزيزا مخلصا ناضل من اجل قيمه ومبادئه التي آمن بها، ومن اجل فلسطين كما لو انه احد أبناء فلسطين، وكل ما نرجوه ان تقبلوا اعتذارنا عما فعلته ثلة مجرمة لا علاقة لها بعروبتنا ولا بفلسطيننا.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.25 ثانية