جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 365 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
ناصر اليافاوي: ناصر اسماعيل اليافاوي : اتفاقيه اوسلوا قبرت بيد أبناء جيلها
بتاريخ الأحد 18 أكتوبر 2015 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xfa1/v/t1.0-9/420405_100956560031073_170496624_n.jpg?oh=5c5e4329151c2bd9186f9901f1d0fdbd&oe=5732AA21
اتفاقيه اوسلوا قبرت بيد أبناء جيلها
كتب د ناصر اسماعيل اليافاوي
 مع تسارع الأحداث في القدس وباقي الأراضي الفلسطينية ، ودخول الانتفاضة الثالثة منعطفات ، كان لابد من حتميه حدوثها ، في ظل تمادى حكومة التطرف الصهيونية وقطعان مستوطنيها


اتفاقيه اوسلوا قبرت بيد أبناء جيلها
كتب د ناصر اسماعيل اليافاوي
 مع تسارع الأحداث في القدس وباقي الأراضي الفلسطينية ، ودخول الانتفاضة الثالثة منعطفات ، كان لابد من حتميه حدوثها ، في ظل تمادى حكومة التطرف الصهيونية وقطعان مستوطنيها في قتل وحرق الفلسطينيين ، ولو تغاضى الفلسطينيين عن تلك الممارسات لوصل بهم الحال الى ما حدث مع المسلمين في الاندلس ابان محاكم التفتيش، امام تلك المهارات الصهيونية  اتخذ شباب فلسطين قرار اصدار شهادة وفاة لاتفاقية اوسلو التي باتت  لا تحميهم ولا تقدم لهم أي من تطلعاتهم وامالهم حتى في الحصول على وظيفة حكومية متواضعة تسد جوعهم وبناء جدار بسيط من احلامهم  .
توقعنا ككتاب ومراقبين لتطور الاحداث ، ان اتفاقيه اوسلوا ورغم انها ساهمت في عودة الكثير من اهلنا وشعبنا  في المهجر ، ورغم اعتبارها انها اللبنة الاساسية لبناء الكينونة الفلسطينية الا ان الاجيال الين عايشوها لم يروا الا التوغل الاستيطاني ، وابتلاع غالبية الأراضي الفلسطينية في الضفة ، ومخطط خبيث لتهويد القدس ، لم يروا الا مئات الحواجز الثابتة والطيارة ، والحلابات وطوابير الذل والاهانة والتفتيش والانتظار تحت الشمس والاعتقال لمن يشتبه في شكل وجهة الفلسطيني الجبلي او الساحلي الاسمر ، ومدن وقرى فلسطين في الضفة محاضة بثعبان ارقط يدعى جدار الفصل العنصري ،هذه هي افرازات اوسلو الحقيقية ..
امام تلك المهاترات والتجاوزات الصهيونية بقطعانها ، انفجر فتيل الغضب وقرر شبان فلسطين  حفر قبر ضيق  لاتفاقية اوسلو ، قبرا يستدعى فيه ناكر ونكير ليحقق في نصوصها ، ليتسنى للثعبان الاقرع لدغ حروفها واحراقها من الذاكرة الفلسطينية وللابد ..
هذا الجيل من الشباب المنتفض من الفلسطينيين، يٌلقب في المجتمع الفلسطيني بأطفال أوسلو”. غالبيتهم ولُدوا بعد إتفاق أوسلو عام 1993 وبعد تأسيس السلطة الفلسطينية. سمعوا عن الاحتلال الصهيوني بنمطه القديم، ولكنهم لا يدركون معناه انه احلال وليس احتلال ..
السلطة الفلسطينية بالنسبة لهم هي السلطة منذ لحظة ولادتهم، كان معظمهم أطفالا صغارا، وجزء منهم لم يولد بعد. وشاكوا في مدارسهم بأعياد الثورة والكرامة والاستقلال ، وتربت لديهم مفاهيم صدمها المستوطنين بغطرستهم وقيمهم التلمودية المتعالية ،  تخيل البعض ان هذا الجيل اصبحوا مدمنين على الإنترنت وبالطبع الفيسبوك،) ومع محاولة يائسه لتغييب شباب القدس ، ومثيلهم من شباب الداخل المحتل ، الا ان الجغرافيا لا تحجز ما في النفوس حين يتعلق الامر بالمقدسات ، فبعد ثلاثة ايام فقط نجح شبان ال48 في اسقاط اسطورة الجدار وتحويله الى  أكبر اضحوكة ، وانّي لأرى شارون الان يتقلب في قبره من شدة الالم لما اّلت اليه الامور وكيف ان الجليل والمثلث والنقب جزء لا تجرأ من اي حل سياسي وان محاولة فصلهم وسلخهم ورفع الجدار بينهم وبين اخوتهم لا يعني سوى غباء النظرية الصهيونية .
تأسيسا لما سبق نقول ان الرهان سقط ومعركة التحرير بدأت عمليا من انتفاضة 1987م ومهما شابها من منعطفات سياسية او افكار عدوانية ، فجيلنا القادم استطاع ان يقبر كل الحلول مع  الفكر الاحلالى


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية