جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 328 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد عبد اللطيف آل الشيخ: الأمريكيون يسقطون ورقة الإخوان من أجندتهم
بتاريخ الثلاثاء 04 أغسطس 2015 الموضوع: قضايا وآراء

الأمريكيون يسقطون ورقة الإخوان من أجندتهم
محمد عبد اللطيف آل الشيخ

 وأخيراً طرق «جون كيري» وزير خارجية أمريكا باب القاهرة، بعد سنوات عجاف من البرود في العلاقة بين البلدين، حاول أثناءها الأمريكيون أن يدفعوا ثانية بحلفائهم (جماعة الأخوان)


الأمريكيون يسقطون ورقة الإخوان من أجندتهم
محمد عبد اللطيف آل الشيخ

 وأخيراً طرق «جون كيري» وزير خارجية أمريكا باب القاهرة، بعد سنوات عجاف من البرود في العلاقة بين البلدين، حاول أثناءها الأمريكيون أن يدفعوا ثانية بحلفائهم (جماعة الأخوان) الإرهابية إلى السلطة في مصر، بعد فشلهم الذريع أول مرة؛ والآن عادوا - على ما يبدو - إلى رشدهم، وإلى الموضوعية السياسية؛ في محاولة يبدو أنها جادة لإعادة (الدفء) للعلاقات المصرية الأمريكية؛ خاصة بعد زيارة الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد وزير الدفاع إلى القاهرة؛ فقد شعروا بعد هذه الزيارة الهامة أن ثمة حلفاً عربياً قوياً بدأ يتشكل بقوة بين الدول العربية الأقوى، في مواجهة الحلف الأمريكي الإيراني، الذي يتخوف العرب جميعاً، وليس الخليجيين فحسب، من تبعاته وانعكاساته على الأمن الإقليمي العربي، في ظل محاولات إيران لإثارة القلاقل والاضطرابات في دول الجوار، بغية تحقيق طموحاتها في السيطرة الإقليمية على دول المنطقة؛ ولعل آخرها المحاولة الإيرانية الدنيئة بتزويد إرهابيي البحرين الشيعة بالأسلحة والمتفجرات، والتي أجهضتها سلطات الأمن البحرينية، ما يثبت بشكل واضح وجلي أن إيران لن تثنيها الاتفاقية النووية مع الغرب، عن تصدير ثورتها إلى دول الجوار، لا سيما وأن هذه الحادثة جاءت بُعيد توقيعهم لتلك الاتفاقية؛ ولا شك لدي أن هذه الحادثة تحديداً، وفي هذا التوقيت بالذات، دفع بها الحرس الثوري الإيراني إلى السطح، ليثبت للإيرانيين أولاً، وللغرب ثانياً، ولعملائهم ثالثا، أن تلك الاتفاقية، لن تمنعهم عن تصدير ثورتهم كما هو ديدنهم قبل الاتفاقية. الحلف السعودي المصري، كان موجهاً بصفة أساسية إلى الأمريكيين بعد اتفاقيتهم مع الإيرانيين؛ وهذا ما استوعبه الأمريكيون تماماً، فبادروا على عجل إلى احتوائه، من خلال تدفئة أجواء العلاقة الدبلوماسية مع القاهرة من جهة، ومن جهة أخرى، عقد وزير الخارجية الأمريكي اجتماعا مع وزراء الخارجية الخليجيين في الدوحة، في محاولة، يبدو أنها لن تكون ناجحة، لطمأنتهم بعدم انعكاس اتفاقيتهم مع إيران على الأمن الخليجي؛ إضافة إلى أن أمريكا لا تقلب ظهر المجن لحلفائها التاريخيين.

 تصريحات خامنئي العدائية بعيد الاتفاقية النووية، وكانكشاف تزويد إيران لإرهابيي البحرين بالأسلحة والمتفجرات، ستجعل محاولات «جون كيري» تذروها الرياح، حتى وإن اقتنعنا - جدلاً - برهان الأمريكيين على التيار الانفتاحي المعتدل في إيران، فهذا التيار - رغم شكي في نواياه الحقيقية - أعجز من أن ينزع أنياب الحرس الثوري الذي هو الحاكم الحقيقي لإيران. ما يجعل الرهان على الإصلاحيين في صراعهم مع الأصوليين، مثل أن تراهن على أرنب وديع بأن ينتصر على أفعى شريرة، فالصراع من أساسه غير متكافئ منذ البداية؛ وإلا فالخليجيون يهمهم اعتدال الإيرانيين ربما أكثر من الغربيين أنفسهم؛ ولو كان رهان الغرب، يحمل أية نسبة ، ولو كانت متدنية، من النجاح، عندها سيكون الخليجيون أول من يرحب به ويصفق له، غير أن تلك الاتفاقية، ومعها مبررات توقيعها، هي في الواقع خليط من الأوهام والتفكير الرغبوي للأسف؛ فإيران بنيت وقامت وتأسست ليس لنصرة الإنسان الإيراني ولا خدمته، وإنما لنصرة الأيديولوجيا أولاً، ولن يكف الملالي الإيرانيون عن تصدير الثورة ومعها الفتن والقلاقل، إلا إذا فُرض عليهم العودة إلى حوزاتهم في (قم)، وتولى السلطة بدلهم ساسة معاصرون محترفون، يهمهم أولا مصلحة الإنسان الايراني وخدمته ورفاهيته.

الأمر الوحيد المطمئن في جولة وزير االخارجية الأمريكي الحالية أن الأمريكيين عادوا إلى رشدهم، وتخلوا عن (جماعة الإخوان)، وسحبوا البساط من تحت أقدامهم، ولم تعد الورقة الإخوانية، من ضمن أوراق الأجندة الأمريكية في مصر وفي المنطقة، كما كانت خلال حكم الرئيس أوباما، وهذا بكل تأكيد سينعكس إيجابياً على إضعاف هذه الجماعة الإرهابية المتأسلمة أينما وجدت، مما سيؤدي في النتيجة النهائية إلى محاصرة الإرهاب؛ فهم مصدروه وباعثو ثقافته ومن تحت عباءتهم خرجت كل فصائله جميعها على الإطلاق. إلى اللقاء.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.36 ثانية