جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 264 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: حقيقة العميل الاستراتيجي الاسرائيلي بالصف الأول لكتائب القسام
بتاريخ الجمعة 17 يوليو 2015 الموضوع: متابعات إعلامية

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xpf1/v/t1.0-9/11753658_10153436394485119_2658543934393634445_n.jpg?oh=8edb8f775a7a388811f4023db3e4f1ac&oe=56117E56
حقيقة العميل الاستراتيجي الاسرائيلي بالصف الأول لكتائب القسام
كتائب القسام تخترق من الداخل وبعمق استراتيجي ومركز من المخابرات الإسرائيلية صوب أهم رجال الصفوة لقادة القسام هكذا هي الحقيقة بدأت:


حقيقة العميل الاستراتيجي الاسرائيلي بالصف الأول لكتائب القسام

كتائب القسام تخترق من الداخل وبعمق استراتيجي ومركز من المخابرات الإسرائيلية صوب أهم رجال الصفوة لقادة القسام هكذا هي الحقيقة بدأت:

كشف النقاب وإماطة اللثام عن وجه ” العميل ” الذي تسبب في إستهداف القائد العسكري لكتائب عز الدين القسام ” محمد الضيف ” أثناء الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة ، عندما نفذ الطيران الحربي الإسرائيلي محاولة إغتيال فاشلة للمطلوب رقم ” 1 ” على أجندة أجهزة الأمن الاسرائيلية منذ سنوات ، حيث تبين عدم وجوده في المنزل المستهدف لحظة تنفيذ عملية الإغتيال التي أدت إلى إستشهاد زوجته وطفليها ، فيما نجا محمد الضيف من الحادث .

المفاجأة أن أجهزة الإستخبارات الإسرائيلية تمكنت من الوصول إلى الدائرة الأمنية الأقرب للضيف وإختراقها عبر أحد قادة كتائب عز الدين القسام الذي عمل لفترة ضمن الطاقم الأمني الخاص لمحمد الضيف قبل أن يتم تكليفه بقيادة كتيبة الزيتون وهو المدعو ” محمود رشدي إشتيوي ” شقيق أحد شهداء القسام الأوائل أحمد إشتيوي الذي عمل فبل إستشهاده في الوحدة ” 103 ” التي أسسها الشهيد صلاح شحادة ، كما قام العميل إشتيوي بتجنيد مرافقه الشخصي ” ن ” للعمل مع المخابرات الإسرائيلية للتغطية على نفسه أكثر حسب التحقيقات الأولية التي أجريت معهما بعد أن تم إعتقالهما الأسبوع الماضي

لكن إستهداف القائد العام لكتائب القسام ووصول أجهزة الأمن الإسرائيلية إلى تحديد مكان وجوده قد أثار إستغراب وإستهجان الشارع الفلسطيني ، في نفس الوقت أشعل الضوء الأحمر لدى كتائب عز الدين القسام والجهاز الأمني في حركة حماس ، خاصة وأن الدائرة التي على إطلاع بحركة وتنقلات محمد الضيف الحذرة جدا في غاية المحدودية وأضيق نطاق ممكن .

علما بأن المذكور طيلة الفترة الماضية كان خارج دائرة الشبهات في أوساط حماس السياسية والعسكرية كونه أخ لشهيد وتم قصف بيته في الحرب الأخيرة من قبل طائرات الإحتلال الإسرائيلي ، مع التأكيد أن الكشف عن سقوطه في مستنقع العمالة جاء بمحض الصدفة حيث تبين قيامه ببيع عدة صواريخ من الموجودة بحوزته لسرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي ، كان قد أبلغ قيادة كتائب القسام بأنه قام بإطلاقها بإتجاه المستوطنات الإسرائيلية خلال الحرب الأخيرة ، وتم إستدعائه من قبل جهاز الإستخبارات الخاص بكتائب القسام لمراجعته في هذه القضية إلا أنه إنهار في التحقيق وقدم إعترافات وافية عن إرتباطه مع المخابرات الاسرائيلية ، وكانت المفاجأة الكبرى الإدلاء بإعتراف خطير ساهم في تفكيك ” لغز ” محاولة إغتيال محمد الضيف .

الرواية بإختصار أن الضيف إتصل هاتفيا على محمود إشتيوي لجلب زوجته وأولاده قائلا له ” هات الأهل ” وكان يعرف المكان الذي تتواجد به عائلته والمكان المحدد لنقلهم إليه ، وتحرك بالفعل إلى هناك وقام بتأمين وصولهم إلى منزل عائلة الدلو ، وكان يعتقد بأن الضيف من الطبيعي أن يكون هناك ، لذلك بعد أن غادر المكان بدقائق معدودة قام بإبلاغ ضابط المخابرات الإسرائيلي المشغل له بما لديه من معلومات ، ولم يتأخر الطيران الحربي الإسرائيلي الذي نفذ غارة غير مسبوقة على المكان ، وإستهدف البيت الذي يعود لعائلة “الدلو” المكون من ثلاثة طوابق، بستة صواريخ من طائرة إف 16 المدمرة، وتمت تسويته بالأرض، واستشهد طفل وسيدتان، وشهيد رابع على الفور، تبين لاحقاً أن من بينهم زوجة الضيف “وداد مصطفى حرب ضيف” (28 عاماً)، وأصغر أطفاله؛ الرضيع “علي” الذي يبلغ من العمر سبعة أشهر وأبنته ” سارة ” ثلاثة أعوام ، وقد ذكر الإعلام الإسرائيلي أنه تم استهداف المنزل من ثلاث طائرات بصواريخ (GBU-28) مخترقة للملاجئ، أمريكية الصنع .

إن الكشف عن العميل محمود إشتيوي الذي يعتبر من الصف القيادى الأول في كتائب عز الدين القسام ، ويصنف ضمن الدوائر الموثوقة على كل المستويات مما جعله يحيط بكم هائل من المعلومات السرية والخطيرة بكل ما يتعلق بكتائب عز الدين القسام من حيث التسليح والتخطيط والتصنيع العسكري والإطلاع على شبكات الأنفاق وطرق ووسائل الإتصال الخاصة ومواقع الصواريخ ومخازن السلاح والإمداد العسكري ، كل ذلك يجعل حجم الكارثة والضربة الموجعة التي طالت الكتائب تأتي في مقتل ، ويبدو هذا جليا في حالة الإرتباك الكبير التي سيطرت على القيادة بعد هذا الكشف المذهل والصادم ، وما تم إتخاذه من إجراءات تغيير واسعة طالت المستويات القيادية بكتائب عز الدين القسام إلى جانب العمل على نقل وتغيير الأماكن الهامة و الحيوية المتعلقة بالعمل العسكري من مخازن السلاح و مرابض الصواريخ وغيرها ، ومراجعة كل الخطط العملياتية المعروفة للعميل ” محمود إشتيوي ” بحكم موقعه في قيادة كتيبة الزيتون التي تعتبر من أهم الكتائب المقاتلة في الذراع العسكري لحماس ، والمسؤولة عن قطاع مركزي شرق وجنوب مدينة غزة في محاذاة المنطقة الحدودية .

هذه المفاجأة الخطيرة خلقت حالة من الإرباك و الإرتباك في قيادة كتائب القسام لدرجة الهوس الأمني حيث قام جهاز الإستخبارات القسامي بحملة تحقيقات و إعتقالات واسعة طالت عددا من قادة السرايا في كتائب القسام تركزت في كتيبة الزيتون و لواء شمال غزة و أحدهم تم إختطافه من بيت عزاء والده في جباليا و إقتياده للتحقيق على ضوء علاقته مع أحد المشبوهين من عائلة ” ع ” جباليا البلد .

حماس تعدم احد قياداتها البارزين !! قرباناً للعيد


ذكرت مصادر حمساوية في غزة طلبت عدم الكشف عن هويتها ان قائد لواء غزة في الحركة محمود شتيوي تم إعدامه مؤخرا بعد اتهامه بالتعاون مع إسرائيل .

وذكر صوت اسرائيل باللغة العربية :” ان شتيوي الذي كان من المرشحين لتولي منصب قيادي اعلى في صفوف كتائب عز الدين القسام قد تم اعتقاله وتعذيبه لمدة اشهر عدة للاشتباه فيه بالتخابر مع إسرائيل .

وقد اثار اعدام شتيوي صدمة وبلبلة في صفوف حماس علما بانه ليس المسؤول الأول في الحركة الذي يتم إعدامه بشبهة التعاون مع إسرائيل . ويذكر ان حركة حماس قامت بموجة من الاعدامات في صفوفها بعد عملية الجرف الصامد ومن بين الذين تم اعادمهم ايمن طه احد كبار المسؤولين فيها.

وافيد ان عائلة محمود شتيوي وهي عائلة عريقة في غزة مارست ضغوطا على قيادة حماس للافراج عن محمود شتيوي لكن بلا جدوى.

وذكر أيضا ان أعضاء المكتب السياسي للحركة لم يشاركوا في اتخاذ القرار بإعدام شتيوي وانهم عملوا بعد تنفيذ العميلة على طمسها خشية من اندلاع نزاع مع عائلة المغدور .

ويرى المراقبون ان حركة حماس تخشى من تلطيخ سمعتها في اعقاب اكتشاف العديد من المتعاونين ضمن المسؤولين وعليه فانها تعمل على إبقاء هذه القضايا طي الكتمان كما يعتقد المسؤولون ان هناك عددا اخر من القياديين في الحركة الذين يقيمون علاقات التعاون مع إسرائيل.

وكان عددا من أبناء عائلة “اشتيوي” أصيبوا بجراح قبل أسبوعين بعد قيام عناصر امن تابعة لحركة حماس بفض اعتصام أقاموه أمام منزل اسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحماس للمطالبة بالكشف عن مصير نجلهم المعتقل لدى حماس والمدعو “محمود اشتيوي”.

وأفاد شهود عيان لوكالتنا أن العشرات من أبناء العائلة بينهم نساء وأطفال اعتصموا أمام منزل هنية مرددين شعارات تطالب بالافراج عن ابنهم المعتقل منذ شهور ولا يعرف مصيره وترفض الشرطة الحمساوية الإفصاح عن مكان اعتقاله او السماح لعائلته بزيارته.

وأكد الشهود أن مليشيات مسلحة تتبع حركة حماس قامت بالهجوم على المعتصمين واعتدت عليهم في محاولة منها لفض الاعتصام حيث أصيب عدد من افراد العائلة من بينهم شقيقة المعتقل الصحافية ” بثينة اشتيوي” فيما تم اعتقال أشقاء المعتقل وهم سعيد وعبدالله وحسام اشتيوي واقتيادهم الى جهة مجهولة.

ويشار الى ان اشتيوي وهو قيادي في كتائب القسام واختفى بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة بعدة أسابيع ولا يعرف مصيره حتى الآن مع تأكيدات بمسؤولية حماس عن اعتقاله دون معرفة الأسباب او حيثيات القضية.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.23 ثانية