جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 294 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: سيدي الرئيس أنت القادر على إنهاء مشكلة أبناء الأجهزة الأمنية والجرحى المصابين
بتاريخ الثلاثاء 14 يوليو 2015 الموضوع: متابعات إعلامية

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xtf1/v/t1.0-9/s720x720/11742702_422589437924360_4676353480175426850_n.jpg?oh=d6ed7c4f03f86df33b978308331e435a&oe=561101C2
سيدي الرئيس أنت القادر على إنهاء مشكلة أبناء الأجهزة الأمنية والجرحى المصابين
بقلم الكاتب// سامي إبراهيم فودة
Tiger.fateh.1@hotmail.com
سيدي الرئيس/محمود عباس أبو مازن ,.. حفظة الله ورعاه .
من ليالي شهر رمضان الفضيل وإحياء ليلة القدر المباركة ليلة السابع والعشرين من أواخر أيام هذا الشهر الكريم أخاطب فخامة سيادتكم أيها القائد المبجل السيد الرئيس محمود عباس


سيدي الرئيس أنت القادر على إنهاء مشكلة أبناء الأجهزة الأمنية والجرحى المصابين
بقلم الكاتب// سامي إبراهيم فودة
Tiger.fateh.1@hotmail.com
سيدي الرئيس/محمود عباس أبو مازن ,.. حفظة الله ورعاه .
من ليالي شهر رمضان الفضيل وإحياء ليلة القدر المباركة ليلة السابع والعشرين من أواخر أيام هذا الشهر الكريم أخاطب فخامة سيادتكم أيها القائد المبجل السيد الرئيس محمود عباس /أبو مازن/ ودائماً أتوسم فيك خيراً في حل قضايا الوطن المصيرية والتي تتعلق بالشأن الفلسطيني سواء كان ذلك على الصعيد الخارجي أو الداخلي فما أنا بصدده اليوم هو إطلاعكم على قضية وطنية بامتياز فلا أجد في أحد من الموظفين المرموقين بالسلك الحكومي بالسلطة الوطنية الفلسطينية لديه المقدرة الخارقة بأن يتمكن من حل لغزهم المعقد سوى فخامة سيادتكم لهذا فاسمحلي أن أتجرأ بكل بأدب ولباقة واحترام بأن أضعها بين أيديكم المتوضئة وكلي أمل وثقة بشيمتكم الطيبة ونبل أخلاقكم العالية وكرمكم الزائد وجهدكم الفعال مع جنود الوطن الأوفياء بالاستجابة بكل تواضع لهم بانهاء ملف قضية أبناء الأجهزة الأمنية 2005م... وحل قضية قطع رواتب الأخوة أبناء الفتح الأشاوس ألجرحي المصابين والذين يتجاوز عددهم الـ150 جريح وإعادتهم لبند المكافئة بند 2005.
سيدي الرئيس قبل سبع سنوات من العجاف وما يزيد على ذلك مرت من حياتنا كسواد الليل الحالك ومن عمر جنودنا البواسل أبناء الأجهزة الأمنية الصناديد وخاصة جنودك الميامين فرسان تفريغات 2005م والجرحى كعلقم الدواء الذي يتجرعه المريض الهالك فقد اكتست أيام حياتهم الموشحه بالسواد والقنوط والإحباط والخوف والقلق والحيرة وارتسمت على وجوههم علائم الآسى والحسرة والمرارة والألم والمعاناة من فقدان الأمل والحلم المفقود والضائع بسبب زمرة من أصحاب العقول العنجهية التي تمارس عملها في غرف مكيفة والتي أضحت عاجزة وفاشلة من جراء سياستها العقيمة عن حل لغز جنودنا الصامدة من إنصافهم وإحقاق حقوقهم العادلة وحل مشكلتهم الإنسانية بحياة كريمة آدمية تليق بآدميتهم توفر لهم سبل الحياة ولقمة العيش التي تكفي احتياجات أسرهم وعائلاتهم المصونة والموقرة...
فقد إنبرت الأقلام الحرة الشريفة دفاعاً عن قضيتهم العادلة وجفت ينابيع الأحبار وما ُكتبهَ وقيل عنهم من أصحاب الكلمة الشجاعة والنبرة الجريئة في الصحف والمقالات والقنوات الفضائية والأخبار العاجلة وبحت الحناجر بالصرخات والنداءات والاستغاثات المتكررة في ميادين إعتصاماتهم وإضرابهم عن الطعام تعبيراً منهم عن الظلم الذي لحق بهم فغزا الشيب الرأس وابيضت اللحى وانحنى الظهر ولا زالت قضيتهم الوطنية والإنسانية والأخلاقية والحقوقية بامتياز ماثلة أمامنا حتى هذه أللحظة وحديث الساعة تتصدر العناوين الرئيسية وتشغل الرأي العام عند السواد الأعظم من أبناء شعبنا الفلسطيني والتي تحمل في طياتها هموم ومعاناة آلاف الأسر والعائلات المستورة من أبناء شعبنا الفلسطيني بشكل عام وبشكل خاصة هذه الشريحة من أبناء الأجهزة الأمنية والتي هي جزء لا يتجزأ من النسيج الاجتماعي الفلسطيني التي أرهقها سوء الحال وصعوبة الحياة الحياتية والاقتصادية والاجتماعية والتي تضررت من جراء الانقسام السياسي والجغرافي وسياسة الإهمال والتطنيش والتهميش والإقصاء وقطع الرواتب وإدارة الظهر من الحكومات المتعاقبة على تولي سدة الحكم لهم بعد أن طرقوا هؤلاء الفرسان جنود الوطن وجراحنا البواسل جميع الأبواب التي كانت موصدة في وجوههم ولكن للأسف دون الالتفات لهم وسماع شكواهم وتلبية مطالبهم المشروعة ....
فإن ما يقلق مضاجع حماة الوطن فرسان أبناء الأجهزة الأمنية الضاربة تفريغات 2005م الذراع الواقي والعين الساهرة هو ضبابية الموقف المغيب اتجاه قضيتهم وضياع مصيرهم صوب المجهول جراء سياسة التلكؤ والتباطؤ والتأخير في إعلان قول كلمة الحق بالوقوف إلى جانبهم وإنصافهم من الظلم وإعادة حقوقهم القانونية ورد الاعتبار لهم واعتمادهم كموظفين رسميين بأجهزة الأمنية وذلك أسوة بباقي العسكريين بالسلطة الوطنية الفلسطينية بعيداً كل البعد عن التشبث والرقص على أنغام مصطلح إتمام المصالحة والتي يتمني الجميع أولاً قبل كل شيء أن تتحقق ولكن للأسف ليس كل ما يتمناه المرء يدركه لهذا لا أجد في الأفق بصيص من الأمل والحلم المسلوب من إرادتنا في رأب الصدع الذي صدع رؤوسنا وشرخ قلوبنا وشرذمنا إلى أمة ضعيفة ومتناحرة بسبب ملذات الحياة فمن الصعب حالياً من لملمة جراحنا وإعادة اللحمة الوطنية في الوقت الراهن وذلك لحسابات وأجندات خارجية وأطماع حزبية مقيتة لأنها بكل أسف المصالحة هي خارج شبكة التغطية منذ أن وقع الانقلاب الأسود..
فان مسألة الارتكان على سياسة النفس الطويل لحين عودة حركة حماس الى رشدها ودخولها بيت الطاعة وحضن الجماهير من هذه الاسطوانات المشروخة التي يتم تسويقها كالمعلبات الفاسدة التي لا تجدي من هذه الكلمات نفعاً لانه ألاف الأسر الفلسطينية مهددة بالضياع والتشرد والفقر والجوع والحرمان من هذه السياسة المزدوجة فأنتم من يتحمل المسؤولية الوطنية والقانونية والأخلاقية تجاه مصير ألاف هذه الأسر والعائلات المنكوبة فإن جنودنا الأوفياء وجرحانا المصابين هم شريحة من الشباب المناضلين والمطاردين لقوات الاحتلال الصهيوني ومن خيرة أبناء شعبنا الفلسطيني المتعلمين والحاصلين على شهادة جامعية فقد ضحوا بالغالي والنفيس ودفعوا حياتهم ثمناً رخيصاً فداءاً للوطن و دفاعاً منهم عن الشرعية الفلسطينية ومؤسساتها ومشروعها الوطني فمنهم من زج به في غياهب السجون ومنهم من ارتقى مع الشهداء إلى العليين وبرغم من كل محاولات الإغراء التي قدمت لهم بهدف النيل من عزائمهم وسلخهم عن الشرعية إلا أن هؤلاء الرجال بقوا حتى هذه الساعة ثابتين على مواقفهم من الشرعية رغم الظلم والإجحاف يا سيدي الرئيس.. أرجو من فخامة سيادتكم باتخاذ ما يلزم من قراراتكم الحكيمة التي تساهم في إنهاء هذا الملف الخاص بالجنود والجرحى المصابين..
والله من وراء القصد..

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية