جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 223 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : زهدي القدرة في ذمة الله
بتاريخ الأحد 15 مارس 2015 الموضوع: قضايا وآراء


https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xpf1/v/t1.0-9/p526x296/1939815_10155275064780343_6006424806532957319_n.jpg?oh=471b7f11b24fc3b4980c1ca67c00a527&oe=5595531B&__gda__=1435580848_801fd86a237b81e988b88ed538ec4209زهدي القدرة في ذمة الله
بقم : عدلي صادق
 


رحم الله أبا القاسم، الذي قضى بعد مكابدة طويلة مع المرض. هو المناضل الفتحاوي الذي أمضى حياته في مواكبة الحلم الفلسطيني، حتى أعياه زمن الكوابيس. بدأ حياته واحداً من نشطاء الحركة الطلابية في مصر، 


زهدي القدرة في ذمة الله

بقم : عدلي صادق
رحم الله أبا القاسم، الذي قضى بعد مكابدة طويلة مع المرض. هو المناضل الفتحاوي الذي أمضى حياته في مواكبة الحلم الفلسطيني، حتى أعياه زمن الكوابيس. بدأ حياته واحداً من نشطاء الحركة الطلابية في مصر، يافعاً في ظلال الهرم الفلسطيني "أبو الهول"، يتنسم خطاه ويرضع من فكر الثورة ومن حماسة "فتح" الرائدة. كانت مصر هي مهوى فؤاده، لأنها ــ ومثلما يتأسس في قناعات القوميين والوطنيين ــ الإقليم القاعدة، الذي ينام ريح العرب إن نام، ويقوم ريحهم إن قام. تدرج أبو القاسم في المراتب التنظيمية، ولما وصل الى المرتبة القيادية الأولى في إقليم مصر، كنا دخلنا في مرحلة خصومة سياسية مع مصر، بعد ابرام اتفاق "كامب ديفيد". كان على "فتح" من موقع المسؤولية، الاستمرار في علاقاتها مع الشقيقة مصر في الشؤون التفصيلية للناس، وفي القضايا الأساس، التي استوجبت علاقات مع مؤسسات الدولة. فلا يمكن لأية خصومة أن تشطب الوعي والمعطيات على الأرض، لأن حجم مصر أكبر من كل القياسات. في ذلك السياق كان أبو القاسم جندياً مجهولا، ينزوي بعيداً عن كاميرات التلفزة، ويؤدي واجبه مناضلاً فتحاوياً ملتزما. واذكر في المؤتمر العام الرابع لحركة "فتح" أن الرمز الشهيد أبو عمار، كان يريد للحركة إنصاف جنود مجهولين ليسوا حاضرين في مراكز التواجد الكثيف لأعضاء الحركة وأعضاء المؤتمر. خرج أبو عمار لبعض الوقت ولسبب بسيط، لكي تكون يقتنص فرصة للإدلاء بتصريح، فتحدث عن هذه النقطة، وكال المثال الذي طرحه، هو زهدي القدرة، ولم يكن "الختيار" مخطئاً!
بسبب جهده المميز، تسلم الراحل أبو القاسم، مقاليد العمل الديبلوماسي في مصر وأصبح سفيراً لفلسطين. عُرف عنه الترحاب الشديد بزائريه من المناضلين، وبتحمله الإعجازي للناس، وللمتبرمين من طلاب الحاجات التي لا يستطيع أي سفير، في ظروف معينة، تلبيتها في البلد الذي يُعتمد فيه. واحتفظ الرجل بحرارة روحه ووفائه ودماثة خلقه وغرامه الفتحاوي. كان عرفاتياً مثل العرفاتيين بالمعنى الديغولي، أي بمعنى الانضباط للقائد الرمز في مرحلة التحرر. وبعد انتهاء مهمته وعودته الى الوطن، كان جاهزاً لتحمل أية مسؤولية. وكُلف في المرحلة الأخيرة من عمله، بمهمة محافظ رفح. وعلى الرغم من جدارته في التواصل مع الناس، وتجربته الغنية في العمل الجماهيري، إلا أن المرض داهمه وأثقل عليه. كنا نرغب في زيارته باستمرار، لكنه لم يحبذ أن يراه اصدقاؤه ومحبوه وهو في حال الضعف البدني. لقد عاش شامخاُ قوياً بشموخ حركة النضال الوطني وبشموخ "فتح" التي أحب وأمضى حياته فيها. رحم الله زهدي القدرة واسكنه فسيح الجنان وإنا لله وإنا اليه راجعون.
adlishaban@hotmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.25 ثانية