جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 364 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مع الحياة: لينا الله يا مرات أبويا ..!
بتاريخ السبت 20 نوفمبر 2010 الموضوع: منوعات


استوقفني بشدة بوستر خلال تجوالي اليوم عبر الانترنت، وسرحت
معه طويلا.. البوستر به عبارة واحده وهي التي استوقفتني.. تقول العبارة: " مصر ليست أمي ... دي مرات أبويا "..



لينا الله يا مرات أبويا ..!
الصباح - كتبت -  أميمه العبادلة:
استوقفني بشدة بوستر خلال تجوالي اليوم عبر الانترنت، وسرحت معه طويلا.. البوستر به عبارة واحده وهي التي استوقفتني.. تقول العبارة: " مصر ليست أمي ... دي مرات أبويا "..
للأسف، وفعلا، ما عادت مصر أما لفلسطينيي قطاع غزة، ولا أما للمصريين، كما أنها لم تعد أما للدنيا بأسرها كما اعتاد الجميع أن يلقبها بذلك..
كنت قد كتبت في مقال سابق بعنوان: "خذوا العبرة من يوسف": (من أكثر من ستين عاماً ومازال الشعب الفلسطيني ساذجاً، محدود الأفق كما هو.. ومازال يستجدي كياناً عربياً مشلولا: لا يسمع، ولا ينطق، ولا يرى. صدقوني هم أحوج للعون منا، فلا تطلبوا العون منهم... إن كانت " مصر " وهي " أم الدنيا " قد ساهمت في قتلنا - وأستهجن أي " أم " تلك التي قد تقتل أولادها - فلا عجب من حال " الأشقاء " العرب....).
الجميع في غزة يفهمون ما أقصد.. فهجومنا على مصر بسبب مساهمتها في فرض مزيد من الحصار علينا.. وإجبارها إيانا على سلك طرق غير مشروعة لكسر الحصار.. وبالتالي فلا لوم علينا لأن القاعدة الفقهية تنص على أن الضرورات تبيح المحظورات..
لكن وبالعودة لتلك العبارة السابق ذكرها، بودي أن أعلم حقا من أول من أطلق على مصر أنها أم الدنيا..؟!! وهل من أوجد اللقب قصد به تكريما، أم تعنيفا..؟!! فالمتعارف عليه أن تكون الأم رحيمة تزلزل الكون وتحرقه إن مس طفلا من أطفالها مكروه، أو حتى إن استشعرته عن بعد.. لكن جملة "مصر أم الدنيا" مقطوعة ومموهة.. ولعلنا مع مرور الوقت نتسائل هل أم الدنيا أم صالحة..؟!! هل تدرك واجباتها..؟!! أم أنها تبدلت وتغير حالها كما تبدلت كل الأشياء، والقيم، والأفكار من حولنا..
إن كانت تبدلت إذا فهي أم مزيفة.. أو لعلها أصيبت بلوثة عقلية أطاحت بحكمة عقلها ورجاحته، فباتت غير مدركة ولا مسئولة عما تقول وتفعل.. وبالتالي فعزلها والحجر عليها أولى حتى لا تضر أولادها ولا نفسها..
لست متحاملة على مصر فهي عشقي الأول.. شيء ما يربطني كما يربط الجميع بها: نيلها، وهواءها، وعقد الفل، وزفة عرس تمر وسط الطريق، وحلوى المولد النبوي، ومآذن الحسين، وزحمة الطرق، وابتسامة البائع، وطيبة تشع بنورها من وجوه الناس الغلابة..
أدرك تماما روعة قلبها المتمثلة في ناسها اللطفاء والبسطاء الذين سرعان ما يجمعهم الناي وتفرقهم الصافرة.. لكني كما الجميع فلسطينيون غزييون وعرب أيضا ألوم السياسة، وأحقد عليها وعلى الممارسات السلبية التي نعاني منها في مطاراتهم، وعلى أبواب معابرهم، واستنزافهم لنا، ولتاريخنا، ولحقنا.. وعلى أنانيتهم وتغليبهم لمصالح دنيويه تجعلهم ركعا سجودا في بلاط الغاصب المحتل الدموي..
هل تحتاج مصر بحضارتها لألوف الأعوام، والتي مللنا سماعهم يتغنون بها "وفقط!!" ودون فعل يزيد عن مجرد التغني، هل تحتاج منهم خضوعا وذلاً لهم ولنا..؟!! لماذا انتصرت أم الدنيا عام 73 وانهزمت زوجة الأب في 2000 وما بعدها..؟!!
هل اللوم على الأم التي صارت زوجة أب..؟!! أم علينا أن نسقط اللوم على ذلك الأب المجهول "أب الدنيا" لنلومه أي أم ترك لنا..؟!!
ومازلت أختم كما اختتمت مقالي السابق:(أطالبكم جميعاً يا أهل فلسطين ويا أهل غزة أن تجتثوا حرف " العين " من قاموس أبجديتكم، وكفاكم مناداة بِـ " يا عرب ".. واستبدلوها بِـ "يا رب" )..
وربنا على الظالم يا مرات أبويا..!!!


* كاتبة صحافية – قطاع غزة - فلسطين

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول منوعات
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن منوعات:
تـــعــــزيـــــة و مـــواســـــاة بوفاة اللواء سامحً سيف اليزل



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.28 ثانية