جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 268 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : فوبيا النووي الإيراني الخميس
بتاريخ الخميس 26 فبراير 2015 الموضوع: قضايا وآراء

https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xpf1/v/t1.0-9/p526x296/1939815_10155275064780343_6006424806532957319_n.jpg?oh=471b7f11b24fc3b4980c1ca67c00a527&oe=5595531B&__gda__=1435580848_801fd86a237b81e988b88ed538ec4209
فوبيا النووي الإيراني الخميس
بقلم : عدلي صادق
بينما تتعامى حكومة نتنياهو عن كل الحسابات التي تؤشر على قبح وعربدة سياستها في جوارها القريب، ولا تكترث للأخطار الناجمة عنها؛ صعّدت الى الذروة شكايتها من احتمالات بعيدة في الزمان والمكان،


فوبيا النووي الإيراني الخميس
بقلم : عدلي صادق
بينما تتعامى حكومة نتنياهو عن كل الحسابات التي تؤشر على قبح وعربدة سياستها في جوارها القريب، ولا تكترث للأخطار الناجمة عنها؛ صعّدت الى الذروة شكايتها من احتمالات بعيدة في الزمان والمكان، لأن تتمكن إيران من انتاج سلاح نووي.
 
ولم يجانب الصواب زعيم حزب "العمل" هرتسوغ، عندما نوّه الى "ألاعيب نتنياهو الدعائية الانتخابية" في هذا الشأن. فالآخرون في إسرائيل، يعلمون أن نتنياهو ليس مؤهلاً لأن يعلّم الأمريكيين كيف يحمون مصالحهم الاستراتيجية.

ثم إن نتنياهو كاذب في عويله وثرثراته، وقد برهنت على ذلك الوثيقة ــ الرسالة، التي تلقتها مخابرات جنوب إفريقيا من "الموساد" وفيها الحقيقة، وهي أن إيران ليست مؤهلة حتى لأن تنتج سلاحاً نووياً ولو بعد عقود من الزمن. وبالمعايير المنطقية لدى مؤيدي التسوية من الإسرائليين أنفسهم، يُعد التوصل الى سلام متوازن في المنطقة، يرسخ استقرارها؛ أقرب الطرق الى حماية دولتهم. ولو كان نتنياهو يصدق ويحس بالخطر الحقيقي، لكانت هذه التسوية هي وجهته، ولكان هو أقلع عن ألاعيبه، بدل اللجوء الى الكونغرس، لتأجيج الفوبيا من نووي إيراني، سينجم عن اتفاق دولي مع طهران. وكما هو معلوم، يتشكل الكونغرس الأمريكي من اغلبية ضحلة في ثقافتها السياسية، تؤيد إسرائيل أكثر مما تؤيد هذه الأخيرة نفسها، وذلك باندفاع غريزي وانتهازي للتماشي مع تقاليد سياسية أمريكية ومع مقتصيات صعود نجم كل عضو من هذا الكونغرس. الولايات المتحدة، ومعها الدول العظمى والألمان، ليسوا في حاجة الى نصائح نتنياهو الذي ينصحه العالم بالتعقل، فيما هو يصر على الجنون.

 أما الأمريكيون على وجه الخصوص، بمؤسساتهم وقضائهم ومنظومتهم القيمية، فإنهم يتحامقون وكأنهم حمقى فعلاً، كلما كان الأمر يتعلق بالحق الفلسطيني. هم متعامون وليسوا أعمياء. القضاء عندهم يعرف أن إسرائيل، تقتل بالجملة وتدمر بالجملة وتنتهب بالجملة، ولو أتيح لضحاياها، حتى لو كانوا أمريكيين، أن يطالبوا بحقوقهم أمام قضاء عادل، لما كانت كل دولة إسرائيل كافية لتعويض الضحايا. فما زالت أسرة المغدورة الأمريكية راشيل كوري، تكابد في المحاكم دون طائل، لتغريم إسرائيل عن جريمتها عندما قتلت الفتاة بجرافة. لكن القضاء الأمريكي، وهو يتحامق، يحكم على العنوان الخطأ في القضية الخطأ، بتغريم شعب فلسطين تعويضات عن حفنة قتلى سقطوا في معرض الدفاع الفلسطيني عن النفس.

 ومكمن الشطط هنا، أن هكذا منطق، يؤجج العداء لكل ما هو أمريكي، ويغذي الفكر المتطرف، بل ربما يجعل كل من يتعاطى مع الأمريكيين ويطيعهم في المنطقة، هدفاً للإرهاب.

 اللعب بورقة النووي الإيراني، بدأ بلا منطق، طالما أن إسرائيل تمتلك ترسانة من السلاح النووي الجاهز لا المتوقع. وقد استمر اللعب بتعظيم أمور الخطوات الإيرانية من تخصيب ومنشآت، علماً بأن إيران وبموجب اتفاق تمهيدي مع مجموعة الدول الكبرى وألمانيا، أغلقت عدة منشآت نووية يُشتبه في كونها تنتج البلوتونيوم المخصّب الذي يستخدم لأغراض انتاج السلاح، وقد عدّلت طهران، قبل الاتفاق النهائي، المفاعل الأهم "أراك" لتبديد قلق الغرب حسب ما أعلن وقتها، رئيس البرنامج النووي الإيراني علي أكبر صالحي. هي فوبيا تفتعلها إسرائيل، لكي تجر مساعدات عسكرية بلا حدود، تحت عنوان الدفاع عن نفسها حيال خطر داهم، ولكي تبتز الإدارة الأمريكية من خلال التهديد بضرب المفاعلات الإيرانية، وأغلبها على مقربة من مخزون البترول العربي ومضيق هرمز. ويكذب نتنياهو لكي يبدو نتنياهو أمام الرأي العام في إسرائيل، ضامن السلامة من قصف نووي إيراني تفترضه الألاعيب!

adlishaban@hotmail.com


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية