جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 300 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ساهر الأقرع : القائد ( زياد ابو عين ) أنت الحي وهم الميتون!!
بتاريخ الجمعة 12 ديسمبر 2014 الموضوع: قضايا وآراء


https://fbcdn-sphotos-g-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xap1/v/t1.0-9/10846473_10154961228160343_7358471781402779948_n.jpg?oh=9f41fda712fe164d4db707b7ddd4e4ea&oe=55052736&__gda__=1430574179_e4f700ee05707aec40373087df92eb14القائد "زياد ابو عين" أنت الحي وهم الميتون!!
   
كتب / ساهر الأقرع
من المؤكد انه عند استشهاد القائد الانسان "زياد ابو عين" أن هناك الكثير من المسئولين من أصحاب المعالي وأصحاب السعادة الحاليين والمتقاعدين .. سيتساءلون


القائد "زياد ابو عين" أنت الحي وهم الميتون!!
    

كتب / ساهر الأقرع


من المؤكد انه عند استشهاد القائد الانسان "زياد ابو عين" أن هناك الكثير من المسئولين من أصحاب المعالي وأصحاب السعادة الحاليين والمتقاعدين .. سيتساءلون وهم في حيرة من أمرهم عن أسباب حجم هذا الحزن الكبير الذي عم الناس عندما ذاع خبر استشهاد هذا القائد؟


وسيتساءلون فيما بينهم في كل لحظات وفي كل أجواء هذا الحزن الوطني لماذا حظي هذا القائد من الحزن عند استشهاده كما كان يحضى أيضا في حياته بحجم اكبر من الإعجاب ومن التقدير ومن الاحترام من كل الناس!!


هم يتساءلون .. وسيتساءلون دوما بكل استغراب وبكل حيرة ما الذي جعل الناس يبدون كل هذا الحزن في استشهاد القائد هذا الاسم الذي حفر في شرايين وقلوب الشعب الفلسطيني واحرار العالم " زياد ابو عين "!!. بل وسيسألهم أبناؤهم وستسألهم أسرهم هل سيحظون هم بعد وفاتهم بمثل ما حظي به "ابو طارق"  عند استشهاده من حزن وطني واجتماعي تجسد في كل المظاهر؟؟  


-   يا ترى لماذا يوزع الناس الحزن بقدر دقيق جدا وتلقائي وطبيعي بين الأموات؟؟  - لماذا يتفاوت حجم حزن الناس بين شخص وآخر عند استشهاد هذا القائد؟؟
-    الإجابة هنا أن هناك مسئولين جاءوا وغادروا كرسي العمل والمسؤولية والسلطة كما حضروا!! مسئولون جاءوا واستمروا على كرسي المنصب سنوات طويلة ثم منهم من غادر كرسي السلطة دون ان يحس به الوطن والمواطن ودون ان يلمس على الواقع شيئا من انجازاتهم..!! بل إن هنا بغزة الآن من هم في ذاكرة النسيان حتى وان كانوا حاضرين على كرسي المسؤولية..!! ولكنهم في أعين الناس كالأموات بانجازاتهم وان كانوا أحياء بأجسادهم؟؟ فهم الآن يشاهدون حجم الحزن على الشهيد الوزير "زياد ابو عين" ومشاهدتهم هذه خير دليل على ان الناس والمجتمع خير من يمنح الإعجاب في المسئول وفي درجة النجاح والتميز في مسؤوليته في حياته وعند استشهاده!! ولذلك فهم الآن يدركون ان المجتمع هو من يمنح درجات الحزن عند موت الإنسان بكل عدالة وبكل إنصاف قياسا على حجم انجازات المسئول وحجم إخلاصه وأمانته في مسؤوليته التي تربع على كرسيها لسنوات طويلة؟!! استشهد "ابو عين" وعند استشهاده نعاه بكل صدق كل من سمع عنه وكل من عرفه وكل من قرأ له وكل من سمع له الصغير والكبير الرجال والنساء..


استشهد القائد والمسئول والأديب والشاعر والمثقف والمتحدث.. وباستشهاده نعاه بكل أسى كل من عمل معه والأحزاب والفصائل!! استشهد "ابو عين" .. وباستشهاده تكون السلطة الوطنية الفلسطينية قد خسرت أهم قادتها وفارسها في المعركة الفلسطينية – الإسرائيلية، وهي المعركة الطويلة التي تخوضها مع (عناصر) أعداء هذه  الوطن .. وهي خسارة من المؤكد أنها مكسب وانتصار كبير جدا للطرف الآخر في هذه المعركة!!


استشهد "ابو عين" المواطن المسئول الذي جاهد خير جهاد في كل معارك الوطن والدفاع عن الوطن ووطنية ونضال "ابو عين" كان من خلال الكلمة والشعر البليغ الذي لازال ساطعا كسطوع شمس اليوم في سماء الوطن وفي سماء الوطن العربي ككل.. جهاداً سيبقى حاضرا في أذهان كل المواطنين الذين عاصروا تلك الفترة الزمنية العصيبة ومعهم إخوانهم العرب بل والعالم الذين يتذكرون مقارعته خلال سنوات كثيرة من احتلال غزة .


لن ينسَ الفلسطينيون يوماً شهادة زياد أبو عين، ولن تطوي صفحات التاريخ كلماته الصادقة، ولن ينسوا وقفته الشجاعة، وتحديه الجريء، وإرادته الصادقة، فقد كان أبو عين بوقفته النضالية ينوب عن الشعب الفلسطيني كله، ويمثل أمته الرافضة للاحتلال، والثائرة ضد المصادرة والاغتصاب، والمنتفضة على إجراءات الاحتلال وممارسات الاستعمار.


لن يغفر الفلسطينيون هذه الجريمة النكراء، ولن يغضوا الطرف عن هذا الفعل البشع، ولن يقبلوا بالتفسيرات الإسرائيلية، ولا بمبررات الاحتلال الكاذبة، ورواياته الزائفة، وادعاءاته الباطلة، وشهاداته الملفقة، فقد قتله الإسرائيليون غيلةً وغدراً وهو بينهم، لا يحمل مسدساً ولا بندقية، ولا يضع سكيناً ولا خنجراً، ولا يتزنر بحزامٍ ناسف، ولا يحمل بيده قنبلة، ولا يهدد أمن الجنود الإسرائيليين ولا يعرض حياتهم للخطر، وتشهد على ذلك عشرات الكاميرات التي كانت تسجل وتوثق، وتصور وتثبت.


لقد غادرنا هذا الفارس الشجاع الذي حادثته مراراً سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي او الهاتف من غير ان نسمع او نقرا او نشاهد انه وظف احد أبنائه أو احد أقاربه او احد أنسابه في أي من مواقع المسؤوليات الكثيرة التي تولاها على مدى حياته وهي سنوات مسؤولياته.


-  استشهد "ابو عين" دون ان نشاهد له قصورا ومخططات وأبراجا سكنية ومزارع واستراحات في كل موقع!! -  هنيئا لك أيها القائد الوطني الكبير في قبرك بحجم هذا الحزن الطبيعي الصادق والدعاء المقبول ان شاء الله..  - وهنيئا لأسرتك بهذه المحبة الوطنية التي زرعتها على مدى حياتك بالنزاهة والإخلاص والتواضع..  وعزاؤك يا وطني الغالي في فقدان رجل شامل ونادر في كل صفات المسؤولية.

saher.alaqraa@hotmail.com


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية