جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 656 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: احسان بدره : دفع الثمن بين اتقاف ظاهر واختلاف باطن
بتاريخ الخميس 23 أكتوبر 2014 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-b-cdg.xx.fbcdn.net/hphotos-xpa1/v/t1.0-9/10521328_810560615623462_4442822056104850135_n.jpg?oh=7585409c0503d4df0ab1948a01f4db51&oe=54C515D4
دفع الثمن بين اتقاف ظاهر واختلاف باطن
بقلم/احسان بدره
بنظرة ذات عمق نرجسي ووطني على الحالة الفلسطينية متمثلة بقطاع غزة من انقسام لاكثر من سبعة سنوات
حيث انه منذ سنوات الانقسام والانقلاب وحتي قبل العدوان الخير على قطاعرغزة وغزة


دفع الثمن بين اتقاف ظاهر واختلاف باطن
بقلم/احسان بدره
بنظرة ذات عمق نرجسي ووطني على الحالة الفلسطينية متمثلة بقطاع غزة من انقسام لاكثر من سبعة سنوات
حيث انه منذ سنوات الانقسام والانقلاب وحتي قبل العدوان الخير على قطاعرغزة وغزة انما تذبح كل يوم بل كل لحظة لدرجة انه على مدار سبعة سنوات شن العدو على غزة ثلاثة حروب اي كل عامين او اكثر يرتكب المحتل مذابح ومجازر وقودها الابرياء من الاطفال والنساء والشيوخ لدرجة ان حصيلة العدوان البربري الاخير على غزة
2140 شهيد و11 الف جريح معظمهم من الاطفال والشيوخ والنساء وتدمير 69 مسجد وكنيسة ودار عبادة و16002 منزل تم تدميره،عدا عن الخسائر الاقتصادية وخصوصا الزراعة والتجارة التي ُقدرت ب 4 مليار دولار ).و الضفة ننزف ارضا حيث يسرق المستوطنون المحميون من جيش الاحتلال الارض ،مترا مترا ويقطعون الاشجار. وفي القدس تهويد وتغير معالم الطبيعة والماكن من حفر الانفاق تحت الاقصى بهدف اسقاطه لبناء مكانه هيكل سليمان المزعوم.
ورغم كل هذا الاحداث الجارية والمستمرة ...ومازال البرنامجان الفلسطينيان خطان مستقيمان لا يلتقيان، وان اقتربا من بعضهم البعض ،فحماس تدعي انها الحق والبرنامح القويم وفتح تدعي انها ايضا الحق والبرنامج القويم وحتى اليسار يدعي الحكمة والبرنامج والافكار الاكثر صوابية ...
والجميع يعلم علم اليقين ان الاحتلال وقادته يلعبون وسط هذا الاختلاف وكانوا يراهون على الانقسام لقد صرح بذلك احد قادة الاحتلال عندما حدث الانقسام < ان الانقسام هو انتصار جديد للصهيونية لا يقل اهمية عن وعد بلفور >، وهم بذلك كانوا ومازلوا يراهنون على ان الفلسطينيون سيختلفون على البرنامج لسنوات ونحن الصهاينة نسرع في تفيذ برنامجنا خلال سنوات.
واالمصقود بالبرنامج والاسراع فيه تهويد القدي واكيد هذا ما جرى ويجري، وكذلك يعمل المحتل في سياق هذا الاختلاف بين الفرقاء والتشرذم السياسي والانقسام والاختلاف الباطن والمبطن بين فتح وحماس على السيطرة وسلب الارض وبناء المستوطنات والتهرب من تنفيذ بنود اتفاقيات السلام وافشال المفاوضات بكل الطرق مرة بالتعلل بالانقسام ومرة ثانية بعدم وجود شريك فلسطيني وثالثة بالوحدة الفلسطينية وسيطرة حماس على القطاع ومرة ومرة بان ابو مازن يدعم الارهاب ويحاول اسقاط شرعية المحتل بالذهاب الى المحافل الدولية كل هذا له سبب واحد عدم مصداقية المحتل في عملية السلام واي اتفاقية اخري مه الفلسطينييين وسواء كانت طمنالمفاوضات او اي اتفاقية اخري تمت بسن اي فصيل فلسطيني بتفاوض غير مباشر مثل اتفاقية القاهرة الاخيرة بعد العدوان الاخير على غزة.
ليزرع في الاذهان الخوف والرعب من جبروته وبطشة وهذا ما فعله حقا الاف ...الابرياء قتلوا في غزة والاف الدنمات والبيوت الفلسطينية سيطر عليها المستوطنون .

والاتفاق الظاهري الذي تم بين فتح وحماس حول انهاء الانقسام وتفعيل الوحدة والوطنية وتشكيل حكومة الوفاق تفيذ لاتفاقية القاهرة وكافة التفاهمات المتعلقة بموضوع انهاء الانقسام تمثلت بالاتفاق الاخير بين حماس وفتح وموافقة كافة الاحزاب الفلسطينية التي سمي جدالا اتفاق الشاطئ. والذي عند تطيبقه على ارض الواقع تبين نواقصه ومدي الخلاف الباطني فيه اي اتفاق في الظاهر واختلاف عميق في التطبيق. اعطاء الحكومة هامش من الصلاحيات اغالبها شكليا ...فحماس تخشى ان تسلم كل المفاتيح ل فتح قبل ان تتاكد ان بيدها القدرة على استرجاع المفاتيح ومازلت تروغ وتلقي بالمشاكل وبعض الملفات على الساحة مثل ملف الموظفين والرواتب رغم الاتفاق على طرق حل هذه الملفات ولكن اللعلبة هي مسمار جحا.
،وكذلك فتح لا تريد سلطة شكلية على قطاع غزة .بل تريد حكومة وتسيطر فعليا على الضفة وغزة .. هذا هو الطبيعي لانه لابد ان تكون حكومة واحدة وسلطة واحدة ويجري التحضير لاجراء الانتخابات العامة حسب الاتفاق.
وبسبب هذا الاختلاف في البرنامجيين يلعب في الساحة الفلسطينية الاخرون وخصوصا المحتل والولايات المحتدة الامريكية التي تريدا الخربشة في ملف المصالحة والوحدة الوطنية في دفع اطراف عربية الى تقديم دعم ومساعدات على حساب طرف اخر واو دعم وتحريض من تحت الطاولة. واسرائيل لا ترغب
ترغب برؤية الفلسطينيين يقتربون اكثر من بعضهم البعض، عبر تطويع المسيتقيمان من اجل عمل دائر وطنيةواحدة تواجهة مخططاتهم الاسطيطانية.
وامام هذا الاحباط مع كل هذه الظروف الاقتصادية الموجعة في الضفة وغزة ومع خيبات الامل المتكررة شعبياً من جهود المصالحة، وتكيثف الاستيطان ،وإغلاق الباب الاسرائيلي تماما أمام اي فرصة لبناء دولة فلسطينية عبر إنهاء الاحتلال، لابد لنا كفلسطينيين وبالذات. فتح. وحماس بصفتهما يمثلان الاغلبية ان يغيرا اتجاه الرياح السياسية لصالح الوطن وعليهما نبذ الانانيية الحزبية وتغليب المصلحة العليا للشعب والوطن على المصلحة الخاصة والخزبية حتي يبني الوطن ويعمر بالانتماء والمحبة الجماهيرية. وعليهما تجنب الشعب والوطن نزيف الدم
ولا داعي ان يستمر الشعب في دفع الثمن ؟ .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.32 ثانية