جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 771 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : انزعاج الإدارة القاصرة
بتاريخ الأحد 28 سبتمبر 2014 الموضوع: قضايا وآراء

https://fbcdn-sphotos-d-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash3/9108_10152198921895343_1589521878_n.jpg
انزعاج الإدارة القاصرة عدلي صادق
ما هو المخيّب لآمال واشنطن، من خطاب الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة؟! أو ما هي تلك الآمال التي رأت جينيفر بساكي المتحدثة باسم "الخارجية" الأمريكية إنها خابت،


انزعاج الإدارة القاصرة عدلي صادق

ما هو المخيّب لآمال واشنطن، من خطاب الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة؟! أو ما هي تلك الآمال التي رأت جينيفر بساكي المتحدثة باسم "الخارجية" الأمريكية إنها خابت، وعلى ماذا استندت أو انتعشت؟
للأسف، بدل أن تعلن وزارة الخارجية الأمريكية عن خيبة أملها من اللطمات التي تلقتها من حكومة اليمين الأصولي المتطرف التي أفشلت كل مسعى لواشنطن؛ نسمعها تسارع الى إعلان خيبة أملها من خطاب يضع النقاط على الحروف ويرسم صورة الواقع ويحدد باعتدال الأهداف التي يسعى الفلسطينيون الى تحقيقها، وهي بلوغ التسوية المتوازنة التي لا يختلف اثنان في العالم على مبادئها.
كأن إسرائيل لم ترتكب جرائم حرب في غزة، وكأننا نلفق حكاية الجرائم، فخاب أمل وزارة الخارجية الأمريكية. ذلك على الرغم من أن الرئيس محمود عباس، في فصل الخطاب، اختزل مشاهد الجرائم كلها في إحراق الفتى محمد خضير بعد حقنه بمشتقات بترولية، وهذا ما لم يفعله النازيون بمثل هذا التفصيل المقزز، الذي لا تقوى عليه النفس البشرية السوية. ذلك علماً بأن عدم الاختزال، سيكون بعرض صور أشلاء الأطفال، بالمئات، بعد أن فتكت بهم قنابل من الوزن الثقيل.
المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، تقول إن هناك عبارات مستفزة في خطاب الرئيس عباس، هي التي "تجهض الجهود الهادفة الى خلق مناخ إيجابي للتفاوض وإعادة بناء الثقة بين الأطراف". لكن جون كيري، وزير السيدة المتحدثة؛ يعرف أن بناء الثقة المرتجاة، بينه شخصياً وبين حكومة الاحتلال بات بعيد المنال. فقد أهين الرجل لمجرد أنه لم يستطع مجاراة حكومة نتنياهو في كل ما تقول وما تفعل. فهل كان ثمة أمل، في التوافر على مناخ إيجابي وبناء الثقة، بين حكومة الاحتلال واي طرف دولي، بينما الأمريكيون يدركون أن هذه الحكومة تعاكس المنطق الأمريكي نفسه، فما بالنا بالمنطق الفلسطيني؟
ليس أكثر من الأمريكيين استحواذاً على مراكز دراسات ومنظمات ناشطة تدرس وترى وتتابع، تحت عناوين ومسميات مختلفة إغاثية وتنموية واجتماعية. وعلى الرغم من هذا كله، لم تجرؤ الإدارة على النطق بالحقيقة. ومن طبائع الأمور، أن من يعجز عن النطق بالحقيقة، يشوّه نفسه بنفسه، ويعطل دوره ويضيّع صدقيته. وعندما تفعل الإدارة الأمريكية ذلك، نفاقاً ومراعاة لحسابات تتعلق بمجموعات الضغط الموصولة بالمصالح الصهيونية والاحتكارات وأوساط صناعة السلاح، فإنها تضر بمصالحها على كل صعيد، بدءاً من مصلحتها في لعب دور حاسم ومُهاب في السياسة الدولية، وانتهاءً بمصلحتها في محاصرة حوافز تنامي الإرهاب والإجهاز عليها، لأن أية أمة عندما تشعر بالمهانة، ستنشأ في قاعها، ومن أوساطها الشبابية الأقل حظاً في التعليم أو في الرزق والأمل؛ شرائح ترى في الأمريكيين معطلي تنمية وظلمة عُتاة وعدواً يتوجب إيلامه بطرق ووسائل معاكسة في الاتجاه ومساوية في اللا منطق، وفي مجافاة بديهيات التعايش بين الأمم!
إن المُخيّب للآمال حقاً، هو النطق القاصر للإدارة الأمريكية. لقد تحدث الرئيس محمود عباس عن مجرمي حرب لا ينبغي أن يفلتوا من العقاب. وعندما تنزعج الإدارة الأمريكية من هكذا حديث بصيغة الأمل الطبيعي المبتغى؛ فإنها تستحث دون أن تدري، تعاطفاً من أواسط في المجتمع العربي، مع كل عدو لأرميكا بصرف النظر عن سلوكه، بل تستحث رغبة لدى غاضبين من سياسات واشنطن، في أن يفلت مجرمو الإرهاب، من العقاب.
إن هذا النفاق وهذه المحاباة المجانية الذليلة، لن تغير سياسة حكومة نتنياهو ولن تقربها من المنطق السوي ولن تثنيها عن جنونها!
adlishaban@hotmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 2.60 ثانية