جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 576 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
بكر أبو بكر: بكر ابو بكر يكتب : اعتراف ( حماس ) والتأسيس لنصر أكبر
بتاريخ الخميس 11 سبتمبر 2014 الموضوع: قضايا وآراء


اعتراف "حماس" والتأسيس لنصر أكبر
 بكر أبوبكر
      يثار في الإعلام مجموعة من التناقضات التي تفجرت دفعة واحدة بعد انتهاء العدوانالصهيوني على غزة، وهي إذ تمثل حقيقية احتقان قديم بين مشروعين أو برنامجين أومعسكرين أو فسطاطين


اعتراف "حماس" والتأسيس لنصر أكبر
 بكر أبوبكر


      يثار في الإعلام مجموعة من التناقضات التي تفجرت دفعة واحدة بعد انتهاء العدوانالصهيوني على غزة، وهي إذ تمثل حقيقية احتقان قديم بين مشروعين أو برنامجين أومعسكرين أو فسطاطين كما لا زالت تؤكد "حماس" ، فإن إمكانية الاقترابللانضمام لمعسكر موحد ضمن (م.ت.ف) والسلطة بحيث يصبح تقبل الآخر – مع الاحتفاظبمعارضته بالطبع – شيئا اعتيادا فنطلّق كليّا فكرة التناقض الرئيسي أنه بيننا مايحتاج منا (لحسم) فكري ثقافي كبير هو مطلوب اليوم قبل الغد في فكرانية(أيديولوجية) حماس وتعبئتها الداخلية وإلا فإن ما نقوله سيبقى دق في الماء.

 

      إن التناقضات التي تفجرت تركزت حول مَن يحكممَن (السلطة) ، وعلى إطار المنظمة وحجم المشاركة، ومفهوم الانتصار والصمود، وممارساتحماس المشينة المتغطية بالعدوان وإعمار غزة، والرواتب، والأمن (السيطرة) علىالأرض، وسلاح المقاومة، والميناء والمطار والمعبر.

 

      ومع ذلك فإن هناك عدد من القضايا التي أصبحعليها اجماع فلسطيني بين حركة "فتح" و"حماس" والفصائل رغممحاولة إثارتها من البعض المتضرر، وهي: التأكيد على الوحدة الوطنية وإن نظريا،والتمسك بسلاح المقاومة، وضرورة بناء الميناء والمطار وفتح المعابر، فهذا منمبشرات العمل الموحد.

      أما جريمة "حماس" في غزة ضد عددمن الفلسطينيين أكانوا من حركة فتح أو غيرها، فنلمَس تزحزحا واضحا في موقف حماس منالإنكار الكامل لحدوث الخروقات الى الإعتراف بها، وهذه بداية طيبة وإن جاءت متأخرةبعد حرب اعلامية حرقت الكثيرين.

      يقول اسماعيل رضوان عمّن أطلقت النار على أرجلهمعلى قناة العربية في (7/9/2014) في اعتراف خجول جدا (في اعتقادي لا يمكن لحركة فتحأن تتبنى الدفاع عن أناس ربما عندهم اشكاليات) () بمعنى اعترافه بالحدث، وإجازتهلما حصل، واستغرابه من تبنّي حركة فتح لذلك .

     أما سامي أبو زهري فتقدم خطوة أوسع على "الجزيرة"في ذات اليوم إذ يقول (ربما يكون من حماس بعض التجاوزات)( ) في اعتراف صريح لأولمرة، ونتيجة الضغط الهائل ، وفي كل الأحوال فإن الاعتراف هو بداية الحل وهذا جيد.

      أما مَن يحكم مَن؟ (الفكرة والمشروعوالقيادة والغَلَبَة) فإن السجال ما زال قائما بين فكرة "حماس" أن تحتفظبحكم غزة عمليا عبر قواتها الأمنية، وعدم تمكين القوات الموحدة التابعة للسلطة ،وبين حكومة خفية تدير القطاع فعليا دون رغبة للتمكين أيضا إلا بأن تتحول السلطة لجابيأموال تصلح الدمار، وتغطي موظفي حماس دون سلطة عليهم، ما لم تقبله السلطة حتى الآنمشترطة الاعتراف العملي بالسلطة الواحدة الذي يؤسس للقرار الموحد في السلم والحرب،ولعقلية الشراكة، صعبة الوجود لدى التعبئة الداخلية والفكرانية الاخوانية التيتحكم حماس.

 

      أما السّجال حول مفهوم الانتصار أو الصمودالذي كرره نواطق حماس وقادتها الى حد الملل، أو الى حد توجيه النظر وكأن الدمارالهائل الذي طال غزة كأنه لم يكن ، إذ أن أثارة أي موضوع بحيث يطغى على ما سواه هوبالضرورة للتغطية على المتوجب فعله.

       على حماس (المنتصرة) اليوم -كما على الجميع- أنتمد اليد بما تملك من أموال كثيرة أم قليلة لغزة المنتصرة ، وان تقدم لجميعالمنتصرين المشردين من أبناء الشهداء والمشردين في الشوارع والجرحى كل الدعم ليصبحالانتصار كاملا من خلال دعم الناس وتلبية احتياجاتهم ومساعدتهم على تكرار الصمودوالانتصار والنهوض ، دون أن نخوض في جدل عقيم حول ما هو الانتصار والنهوض ، ودونأن نخوض في جدل عقيم حول ما هو الانتصار وتفاصيله أم غير ذلك.

 

      خلاصة ما نريد قوله أن الانتصار إن حصل فيغزة باتجاهات عبّر عنها مطولا قيادات "حماس" ، وان كانت في حقيقتها تمثلصمودا أو إعلاء لشأن المقاومة أو تأكيدا لثبات وشجاعة أهل فلسطين، فإنها يجب ألاتكون مدعاة لإدارة الظهر للمسؤوليات الحقيقية أمام الناس، أو لتكتيف اليدين، بلالتشمير عن سواعد العمل، لأن الانتصار الحقيقي هو في محاور ثلاثة أولها بالانتصارعلى النفس كما أكدنا دوما مما فهمناه من سيرة سيد الخلق محمد وهذا لا يحده زمانولا مكان ولا حدث، وكما قال المفكر الاسلامي التركي الشهير فتح الله كولن (ينبغي أن يُعلم جيِّدًا أن الشيء الذي يُبعدالإنسان عن الله تعالى -حتى وإن كان هذا فتْحَ إسطنبول- هو بليّة سلّطها الله علىالإنسان، تُوقعه في أكبر خسارة حيث مأمَلُ الفوز)

        أما ثانيا فهو في إنهاض ودعم وملامسة حاجاتشعبنا البطل في غزة وإقالة عثرتة ودماره الكبير على يد البطش الصهيوني عدوناالأوحد

 

        وثالثا في تغيير الثقافة والفكر والتعبئةالداخلية التي تفسطط (من الفسطاطين) الصراع، ولا تقبل الآخر ولا تعترف به فإما أناوإما هو ، وبالتالي ترفض أن تتحاور معه.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية