جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 278 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: المشهد الفلسطيني 6-8-2014
بتاريخ الأربعاء 06 أغسطس 2014 الموضوع: متابعات إعلامية

المشهد الفلسطيني 6-8-2014
التقرير الاخباري اليومي: غزة تؤكد على تعزيز الوحدة الوطنية
كانت المحطة الأولى في خطاب الرئيس أبو مازن الأخير في 22-07-2014 تنطلق من مبدأ التحدي للاحتلال في رسالة واضحة تؤكد مقاومة هذا العدوان، وعدم الرضوخ لإرادة الاحتلال وخططه العسكرية الإجرامية


المشهد الفلسطيني 6-8-2014

التقرير الاخباري اليومي: غزة تؤكد على تعزيز الوحدة الوطنية


كانت المحطة الأولى في خطاب الرئيس أبو مازن الأخير في 22-07-2014 تنطلق من مبدأ التحدي للاحتلال في رسالة واضحة تؤكد مقاومة هذا العدوان، وعدم الرضوخ لإرادة الاحتلال وخططه العسكرية الإجرامية التي تُنفّذها الطائرات، والزوارق البحرية، ودبابات الميركافا، صحيح أن الرئيس أبو مازن لم يدخل في تفاصيل عسكرية ولم يقدّم مقارنة عسكرية بين الطرفين، لكنه وجّه رسائل مشحونة بالإرادة والإصرار والتصميم والوضوح إلى مختلف الاطراف: فرسالته إلى شعبه "لن ننسى ولن نغفر وشعبنا لن يركع إلاّ لله" فالمشوار طويل، وارتفاع عدد الشهداء والجرحى والبيوت المدمّرة والمعاناة لن يقودنا إطلاقاً إلى اليأس والإحباط والخوف: "لن يرهبنا القتل ولا التدمير، وسنعيد بناء ما دمّره العدوان...". إذاً نحن لسنا بوارد التخلي عن نهجنا، وإنما الذي يجب أن يحكم تفكيرنا وعقولنا هو القناعة بأن الصراع مع الاحتلال متواصل، وان التضحيات هي جزء لا يتجزّأ من الصراع نفسه.

وليد ظاهر – رئيس تحرير المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية مساء الثلاثاء ارتفاع حصيلة الشهداء الذين سقطوا خلال العدوان الى 1881 شهيدا بينهم 430 طفلا 243 امرأة و 79 مسنا بعد انتشال عدد من الجثامين أمس.
•    تلقى السيد الرئيس، مساء أمس، اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، جرى التأكيد خلاله على ضرورة تثبيت الهدنة ووقف إطلاق النار.
•    تلقى السيد الرئيس، مساء أمس، اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية التركي أحمد داوود اوغلو، جرى التأكيد خلاله على ضرورة تثبيت الهدنة ووقف إطلاق النار.
•    أقرت المحكمة الدولية الجنائية في لاهاي من خلال كتاب بعث إلى المحامي الإسرائيلي مردخاي تسيبين، الشكوى التي قدمت ضد السيد الرئيس ؛ ونقلت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، أمس، أن الشكوى سوف تبحث في حالة قيام السيد الرئيس  بتقديم شكوى ضد الانتهاكات الإسرائيلية ووصفها بجرائم حرب.
•    قال  د. صائب عريقات تعليقا على موضوع الهدنة ومباحثات القاهرة:" المبادرة  المصرية لم تسحب  يوما عن الطاولة رغم التجاذبات الاقليمية؛ مطالبنا واضحة وهي فتح المعابر وإطلاق سراح الاسرى والمعتقلين والأميال البحرية وإعمار غزة  وميناء غزة ومطارها وهذا من حقنا نحن كفلسطينيين".
•    قال اسامة القواسمي المتحدث باسم حركة فتح  تعليقا على  الهدنة المتفق عليها: "اليوم في القاهرة  وفد فلسطيني موحد يحمل مواقف فلسطينية موحدة تحت مظلة  منظمة التحرير الفلسطينية، الرئيس ابو مازن شكل هذا الوفد  والشكر الجزيل لكل من شكل هذا الوفد"
•    قال ماهر الطاهر عضو الوفد الفلسطيني في القاهرة : نحن نقول بوضوح شديد كوفد فلسطيني مسألة نزع السلاح مسألة غير قابلة للبحث وغير قابلة لنقاش، طالما نحن شعب خاضع للاحتلال من حقنا ان نقاوم هذا الاحتلال وبالتالي اذا طرح هذا الموضوع لن نقبل من حيث المبدأ النقاش به.
•    اقترحت المملكة الأردنية الهاشمية، أمس، على الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي مشروع قرار ينص على رفع الحصار عن قطاع غزة، كما يتضمن خطة لإعادة اعمار القطاع، وفق دبلوماسيين.
•    أنهى المجلس الوزاري المصغر (الكبينت) الإسرائيلي، مساء أمس، اجتماعا مطولا تجاوز الخمس ساعات، ناقش خلاله الأوضاع الأمنية في قطاع غزة، مبقيا الخيار العسكري مطروحا، حسب وسائل إعلام إسرائيلية.
•    قال قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش إنه إذا نفذت إسرائيل تهديداتها وخططها بتقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانيا، فإن منظمة التحرير ستكون في حل من كل الالتزامات مع الاحتلال، وأنه سيتم التوجه لمحكمة الجنايات الدولية ومجلس الأمن لكف يد الاحتلال عن القدس.
•    قال رئيس دائرة شؤون القدس أحمد قريع 'أبو علاء'، إن محاولة سلطات الاحتلال الإسرائيلي فرض التقسيم الزماني والمكاني على المسجد الأقصى يعتبر جريمة تضاف لجرائمها ، بالتوازي مع عدوانها الإجرامي على غزة.
•    أطلعت سفيرة فلسطين لدى إيطاليا مي كيلة، أمس، أعضاء مجلس النواب الإيطالي على آخر التطورات في قطاع غزة والمجازر الإسرائيلية بحق الأبرياء، وعلى آثار العدوان الإسرائيلي على المجتمع الفلسطيني.
•    قدم وفد منظمة التحرير الفلسطينية برئاسة الدكتور احمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة، وبحضور السفير الفلسطيني بدمشق، محمود الخالدي ومدير الدائرة السياسية، السفير أنور عبد الهادي، مساعدات إنسانية وغذائية وطبية لأهالي مخيم اليرموك، وذلك باسم الرئيس محمود عباس ومنظمة التحرير .
•    أعلن وزير الصحة جواد عواد وصول فريق طبي ألماني نمساوي مشترك إلى قطاع غزة، مساء أمس، عبر معبر رفح الحدودي.
•    قالت بيرنيل ايرنسايد رئيسة المكتب الميداني، الذي تديره منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في غزة أمس الثلاثاء، أن أكثر من 400 طفل قتلوا في هجوم إسرائيل، على القطاع وأن نحو 400 ألف أصيبوا، بصدمة ويواجهون مستقبلا "قاتما للغاية".
•    قال الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية أمس، إن التقديرات الأولية لحصيلة الأضرار التي تعرض لها القطاع الصناعي في قطاع غزة نتيجة العدوان الاسرائيلي حتى اللحظة، تشير إلى أن 134 مصنعا تعرضت لتدمير كلي أو جزئي، وتسريح 30 ألف عامل بالقطاع الصناعي.
تصريحات ومواقف:
•    رحبت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) أمس، بالتهدئة الجديدة المتفق عليها في قطاع غزة، معلنة إطلاق نداء طارئ لجمع 187 مليون دولار لتقديم مساعدات طارئة لنحو 250 الف مهجر في القطاع.
•    دعت منظمة التعاون الإسلامي، إلى احترام الهدنة الإنسانية، التي أعلنت لمدة 72 ساعة في قطاع غزة، معربة عن أملها أن تكون مقدمة لوقف تام وشامل للعدوان العسكري الإسرائيلي، على الشعب الفلسطيني .
•    حض وزير الخارجية الاميركي جون كيرى أمس، كلا من اسرائيل والفلسطينيين على اغتنام وقف اطلاق النار في قطاع غزة والمحادثات المقررة في القاهرة حول هدنة دائمة، للجلوس مجددا الى طاولة مفاوضات السلام والبحث فى حل الدولتين.
•    دعا نائب رئيس الوزراء البلجيكي، أمس، وزير الخارجية ديدييه رايندرز إلى احترام وقف إطلاق النار في غزة.
•    اعتبر الزعيم الكوبي فيديل كاسترو أن إسرائيل تمارس "نوعا جديدا من الفاشية" في حربها ضد قطاع غزة كما ان الولايات المتحدة غير قادرة على السيطرة عليها.
•    أكد ممثل البابا في دول غرب إفريقيا لويس مارينو مونتيمايور، أمس، عن تضامنه ودعمه للشعب الفلسطيني في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها نتيجة العدوان الإسرائيلي الغاشم.
•    أعلنت وزيرة التنمية الدولية البريطانية، جستين غريننغ، أمس، عن تعاون الوزارة مع 10 جمعيات خيرية لتوفير الإمدادات الطبية الطارئة والمياه النظيفة والصرف الصحي لأكثر من نصف مليون شخص في غزة.
•    وصف وزير الخارجية البريطانى فيليب هاموند أمس استقالة البارونة سعيدة وارسي من منصبها كوزيرة للدولة في الخارجية البريطانية ووزيرة شؤون الجاليات والأديان احتجاجا على سياسة الحكومة تجاه غزة "بالمفاجأة" في هذا التوقيت.
•    وجهت الحكومة الأسترالية أقوى انتقاد يصدر عنها حتى اللحظة، لحليفتها إسرائيل على خلفية الحرب المستمرة منذ شهر في غزة، إذ وصفت وزيرة الخارجية الأسترالية "جولي بيشوب" قصف المدنيين في قطاع غزة بالعمل غير المبرر.
•    حذر رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون إسرائيل من أن استهداف المدنيين خطأ وغير قانونى، في تصريحات وصفتها الصحيفة بأنها الأقوى من جانبه حتى الآن حول الحرب على غزة التي استشهد فيها أكثر من 1800 شخص.
•    طالب نواب بريطانيون، في تقرير نشر اليوم، الحكومة بتشديد الضغط على إسرائيل، كي تخفف القيود التى تفرضها على تنقلات السكان في قطاع غزة، واصفين هذه الإجراءات الإسرائيلية، بأنها "غير متكافئة" وتتنافي والقانون الدولي .
•    وصف الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلن، قرار الحكومة بالموافقة، على وقف إطلاق النار في قطاع غزة، بأنه متزن وصحيح، وتم اتخاذه بعد دراسة جميع الحقائق.
•    نظم عدد من الصحفيين المصريين، أمس، وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين في القاهرة تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
الجاليات الفلسطينية :
•    سلم الفلسطينيون في تونس من طلبة وجالية وم.ت.ف، إضافة للأحزاب التونسية ومنظمات المجتمع المدني وهيئات حقوق الإنسان، أمس، مذكرة احتجاج لممثل الأمين العام للأمم المتحدة في تونس منير تابت، ضد الجرائم البشعة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلية ضد أبناء شعب فلسطين في عموم الأراضي المحتلة وخاصة في قطاع غزة.
•    اعتصم المئات من أبناء الجالية الفلسطينية في تونس، وكوادر منظمة التحرير وسفارة فلسطين لدى تونس، تضامنا مع أهلنا في قطاع غزة، وذلك في مقر المنظمة في تونس العاصمة.
•    أطلع سفير دولة فلسطين لدى باكستان وليد أبو علي، مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للشؤون الخارجية والأمن القومي، سرتاج عزيز، على تداعيات العدوان الإسرائيلي على شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة.
•    قالت سفارة فلسطين لدى فنزويلا، أمس، إن حملة جمع التبرعات بدأت في مدينة بونتو فيخو في محافظة فالكون الفنزويلية وستمتد إلى يوم الخميس المقبل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حصيلة العدوان الأولية: 1881 شهيداً بينهم 430 طفلا و243 امرأة و79 مسنا

قال وزير الشؤون الاجتماعية رئيس غرفة الطوارئ المركزية الحكومية  شوقي العيسة: إن العدوان الاسرائيلي البربري على قطاع غزة أوقع حتى الآن ما يقارب (1881) شهيداً ثلثهم من الأطفال (430) و (243) امرأة و (79) مسنا.
وبلغ عدد الجرحى، بحسب العيسة، استنادالمعلومات وزارة الصحة، أكثر من (9570) جريحا، بينهم (2877) طفلا و (1853) امرأة و (374) مسنا.
واستنادا لمعطيات وزارة الصحة، ايضا، فإن 153 من جرحى العدوان لا يزالون تحت العناية المركزة في مستشفيات القطاع المختلفة.
كما خلف العدوان تدمير ما يزيد عن عشرة آلاف بيت ومسجد بشكل كامل، وحوالي 30000 منزل بشكل جزئي.
وأكد العيسة خلال مشاركته في الاجتماع الدوري لغرفة الطواريء المركزية الحكومية التي يقودها في مقر وزارته الشؤون الاجتماعية 'ان ما تنفذه حكومة الاحتلال بتنكرها لكل مباديء عملية السلام وسعيها الدائم لتدمير حل الدولتين، وما تقترفه آلتها العسكرية  يومياً من مجازر بشعة ومخالفة للقيم الاخلاقية والانسانية، وللمبادئ الأساسية لحقوق الانسان والقانون الدولي واتفاقيات جنيف، يتطلب من الامم المتحدة والمجتمع الدولي ضرورة تحمل مسؤولياتهم تجاه الكارثة الانسانية بحق أبناء شعبنا في قطاع غزة وفقاً لمبادئ القانون الانساني الدولي.
وأضاف، أن إنهاء الاحتلال وإعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه، هو مفتاح الاستقرار والسلام في المنطقة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فيديو- اشتية: قوى اقليمية لا تريد قيام دولة فلسطينية وحوارنا الوطني سيفضي إلى برنامج سياسي مستقبلي

حذر د. محمد اشتية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح من قوى اقليمية وأجندات سياسية لا تريد قيام دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وقال في لقاء مع فضائية عودة  يوم أمس : "القيادة الفلسطينية تسعى للاتفاق على برنامج سياسي بعد التوصل الى اتفاق  لانهاء العدوان على شعبنا"، مبينا أن :" الوفد الفلسطيني في القاهرة اتفق على قضايا لحظية ، وأن  فصائل منظمة التحرير وحماس والجهاد متجهون للاتفاق على برنامج سياسي مستقبلي، يحدد التوجهات الفلسطينية المستقبلية لإنهاء الاحتلال، بعد إتمام القضايا المتفق عليها .. وطالب بممارسة حوار وطني للاتفاق على أجندة سياسية وتجنيد الإقليم لصالح المشروع الفلسطيني .
وشدد اشتية على وحدة القرار الفلسطيني واستقلاليته. مبينا استمرار الجهود الفلسطينية للحفاظ  على مطالب الشعب الفلسطيني  واطلاق حوار وطني للاتفاق على أجندة سياسية وتجنيد القوى الاقليمية  لصالح المشروع الفلسطيني، محذراً من أجندات سياسية اقليمية لا تريد قيام دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس .
 وحول محاسبة اسرائيل على جائمها قال اشتية :" لن يسمح  الشعب الفلسطيني، جرائم دولة الاحتلال بالتقادم، وانما سيعمل على ملاحقتها في المحاكم الدولية حتى لا يتكرر عدوانها".. مؤكدا تجهيز لائحة الاتهام ضد حكومة الاحتلال ، لعرضها تعرض على محكمة الجنايات الدولية، فور التوقيع على الانضمام لميثاق روما والانضمام للمحكمة... لافتا الى محاولة حكومة الاحتلال فرض شروطها ووقف العدوان وفقاً لمنظورها ، حيث اتخذ نتنياهو إجراءات أحادية الجانب، تتيح لها الاستمرار في العدوان حيثما يريد، وإعادة تموضع قواته في قطاع غزة، في محاولة لعزل القطاع، مؤكداً قدرة الإرادة الفلسطينية على افشال هذا المخطط.
ورأى اشتية بأن العالم يصدق الرواية الاسرائيلية رغم زيفها، مشيراً بأن الرواية الفلسطينية الحقيقية تفتقر للدعم والتأييد الخارجي مما يجعلها ضعيفة الانتشار، مستغرباً من عدم وجود موقف عربي صلب منذ اليوم الأول من العدوان.

اللقاء كاملاً من هنا:



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حمد: الوفد الفلسطيني الموحد برهان على فشل إهداف اسرائيل بضرب المصالحة

قالت آمال حمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أن الوفد الفلسطيني الموحد من كل فصائل العمل الوطني، وبتمثيل حقيقي لكل الفلسطيني، يبرهن على فشل الهدف السياسي الرئيس غير المعلن لحكومة الاحتلال الإسرائيلي وهو تكريس الانقسام، وضرب المصالحة الوطنية".
ورأت حمد في حديث لإذاعة موطني صباح يوم أمس، إن الساعات القادمة ستكون حاسمة ،من  حيث إمكانية تمديد الهدنة إلى حين الاتفاق حول وقف دائم لإطلاق النار.
وكشفت عن  توجه قيادات فلسطينية من قطاع غزة مساء اليوم الثلاثاء الى القاهرة للانضمام إلى وفد منظمة التحرير وحماس والجهاد الموحد الذي يرأسه عضو اللجنة المركزية عزام الأحمد،  للذهاب قدماً باتجاه إيقاف العدوان الإسرائيلي وتثبيت الهدنة لفترة طويلة، وتنفيذ مطالب الشعب الفلسطيني".
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الوفد الفلسطيني يتفقد جرحى العدوان في مستشفى فلسطين بالقاهرة

 تفقد الوفد الفلسطيني الموحد الموجود في القاهرة  لبحث سبل وقف العدوان على غزة، يوم الثلاثاء، جرحى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في مستشفى فلسطين في العاصمة المصرية القاهرة.
واستمع الوفد برئاسة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد الذي وصل القاهرة بناء على توجيهات الرئيس محمود عباس لتنفيذ التهدئة وفق المبادرة المصرية، إلى مطالب واحتياجات المصابين وبعض المرافقين الذين يرافقونهم أثناء علاجهم بالمستشفيات المصرية، حيث أكدوا انه لا بد من وحدة الشعب الفلسطيني بكافة فصائله لمواجهة ما يتعرض له الشعب الفلسطيني في هذه المرحلة.
وكان في استقبال الوفد في المستشفى رئيس الجالية الفلسطينية بمصر علي جوهر، ومدير المستشفى الدكتورة نعمة أبو مدين.
يذكر أن الوفد مكون من: عزام الأحمد رئيساً، وعضوية كلا من  رئيس المخابرات العامة ماجد فرج، وموسى أبو مرزوق، وعزت الرشق، ومحمد نصر، وبسام الصالحي، وقيس عبد الكريم، وزياد النخالة، وماهر الطاهر، بالإضافة إلى سفير دولة فلسطين في القاهرة جمال الشوبكي.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عساف: بوحدتنا وصمودنا واصرار وتمسك الرئيس بالقرار المستقل نحقق أهدافنا بالحرية والاستقلال

اكد احمد عساف المتحدث باسم حركة فتح على اهمية الحفاظ على الوحدة الوطنية وتعزيزها التي تجسدت في مواجهة العدوان الاسرائيلي الهمجي والصمود في وجهه في الميدان ومن خلال الجهود السياسية المكثفة للرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية.
واوضح عساف في تصريحات صحفية ان الايام القليلة القادمة ستشهد معركة سياسية مع دولة الاحتلال يجب التصدي لها بمزيد من الوحدة بهدف تحقيق اهدافنا الوطنية في انهاء معاناة اهلنا في قطاع غزة وفك الحصار وصولاً الى انهاء الاحتلال الاسرائيلي وانجاز هدف الحرية والاستقلال.
وقال عساف ان الهدنة الحالية جاءت ثمرة لصمود شعبنا والجهود السياسة والدبلوماسية التي قادها الرئيس محمود عباس، مشيراً الى الدور المحوري المصري الذي هدف منذ البداية الى لجم الة الحرب الاسرائيلية المنغلتة ووقف نهشها لاجساد اطفالنا ونسائنا وشيوخنا وتدمير منازلنا ومدارسنا ومستشفيات وبنيتنا التحتية.
واشار المتحدث باسم حركة فتح الى حكمة وصمود الرئيس محمود عباس في وجه كل المؤامرات التي تستهدف مصادرة القرار الوطني الفلسطيني المستقل، مشيراً الى ان اكثر من طرف ومحور اقليمي ودولي كان يسعى الى الامساك بالقرار الفلسطيني واستخدامه كورقة مساومة لتعزيز ادوراهم الاقليمية الوهمية على حساب دماء شعبنا وقضيتنا الوطنية.
واكد عساف ان المعركة التي يخوضها الشعب الفلسطيني وقيادته هي معركة معقدة ومصيرية، فيها الكثير من خلط الاوراق بهدف تصفية القضية الفلسطينية، مشيراً الى ان الواقع العربي والاقليمي والصراعات الطائفية والمذهبية وانهيار الدول الوطنية العربية يسهم في تشجيع العدو الاسرائيلي على تنفيذ مخططاته.
وحذر عساف من المحاولات التي تستهدف وحدة شعبنا وقال ان هذه المحاولات ستزداد في المرحلة المقبلة، بعد ان فشل الاحتلال الاسرائيلي والمحاور الاقليمية بتفتيت ومصادرة قرارنا الوطني، مؤكد ان الرد على كل ذلك هو بمزيد من الوحدة والتلاحم، فالوحدة الوطنية هي وحدها القادرة على افشال هذه المخططات والمحاولات وهي وحدها من يقودنا الى النصر وانجاز اهدافنا الوطنية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فيديو- كميل : نقترح تشكيل لجنة خبراء في القانون الدولي بإشراف الرئيس لدراسة الانضمام للجنايات الدولية

أكد محافظ طولكرم د. عبدالله كميل إن المسئولين الاسرائيليين يتحملون مسؤولية جرائمهم في قطاع غزة، وأن الانضمام لمحكمة الجنايات الدولية خطوة هامة ومفصلية في مسار القضية الفلسطينية، داعيا لتشكيل لجنة خبراء فلسطينية وعربية في القانون الدولي لمعالجة هذا الموضوع .
واقترح كميل في لقاء مع قناة عودة الفضائية تشكيل لجنة قانونية تحت من خبراء فلسطينيين وعرب ودوليين ايضا متخصصين في القانون الدولي، تحت اشراف ورئاسة الرئيس ابو مازن لوضع تصور شامل لآلية التعامل مع محكمة الجنايات الدولية خصوصا فيما يترتب على الجانب الفلسطيني من التزامات.
وقال كميل: "إن الرئيس محمود عباس أدرك منذ بداية العدوان أن حكومة الاحتلال تستهدف الكل الفلسطيني وهذا يستدعي وقفة فلسطينية شاملة ، لذا فقد قاد تحركا بقوة على الصعيد الدولي لإدراكه ما ترمي إليه حكومة الاحتلال من هذا العدوان.
وأكد على أهمية الدور المصري في دعم القضية الفلسطينية والمساهمة في وقف اطلاق النار، مشيرا أن الشعب الفلسطيني يرحب بأي مساعٍ تهدف لإيقاف إراقة الدماء، وتخدم المصالح العليا للشعب الفلسطيني.. معتبرا تشكيل الرئيس محمود عباس الوفد الفلسطيني الموجود في القاهرة، نقلة نوعية ومفصلية، واصفاً الأجواء بالإيجابية لوجود توافق فلسطيني فلسطيني، وتوافق بين الجانبين الفلسطيني والمصري... ومشيدا بالجهود الجبارة التي بذلها الرئيس ابو مازن، لايقاف العدوان على القطاع ومنذ بدايته وحتى اللحظة، لافتا الى ان سياسية الرئيس محمود عباس، ومواقفه الثابتة والواضحة وضعت اسرائيل في الزاوية". داعياً الشعب الفلسطيني وقواه الحية  لتوحيد صفوفها والالتفاف حول قيادته الحكيمة.
وحول تقديم مساهمات الدعم للمواطنين في قطاع غزة، قال: "يتواصل اقبال المواطنين لتقديم المساعدات متواصل ويتطور ايجابيا.. وقد قمنا بتشكيل مركز للطوارئ في مدينة طولكرم لتنظيم الدعم للأخوة في قطاع غزة،مثمنا دور أبناء مُحافظة طولكرم الهام في حملة مقاطعة منتجات المستوطنات والتي تُعد واحدة من أشكال المقاومة، وضرب العصب التجاري لحكومة الاحتلال.

لمشاهدة اللقاء كاملاً من هنا:



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كلينتون: اتفقنا مع "الاخوان المسلمين على اعلان "داعش"

فجّرت وزيرة الخارجية الاميركية السابقة هيلاري كلينتون في كتاب لها أطلقت عليه اسم "خيارات صعبة"، مفاجأة من الطراز الثقيل، عندما اعترفت بأن الادارة الاميركية قامت بتأسيس ما يسمى بتنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" الموسوم بـ"داعش"، لتقسيم منطقة الشرق الاوسط .
وافاد موقع "الفرات" ان الوزيرة الاميرکية السابقة قالت في کتاب مذکراتها الذي صدر في أميرکا مؤخرا: "دخلنا الحرب العراقية والليبية والسورية وکل شيء کان على ما يرام وجيد جدا وفجأه قامت ثورة 30 / 6 - 3 / 7 في مصر وکل شيء تغير خلال 72 ساعة".
وأضافت: تم الاتفاق على اعلان الدولة الاسلامية يوم 2013/7/5، وکنا ننتظر الاعلان لکي نعترف نحن واوروبا بها فورا".
وتابعت تقول " کنت قد زرت 112 دولة فى العالم.. و تم الاتفاق مع بعض الاصدقاء بالاعتراف بـ"الدولة الاسلامية" حال اعلانها فورا وفجأة تحطم کل شيء".
وتابعت القول "کل شيء کسر امام اعيننا بدون سابق انذار، شيء مهول حدث!!، فکرنا فى استخدام القوة ولکن مصر ليست سوريا او ليبيا، فجيش مصر قوي للغاية وشعب مصر لن يترك جيشه وحده ابدا".
وتزيد "وعندما تحرکنا بعدد من قطع الاسطول الاميرکی ناحية الاسکندرية تم رصدنا من قبل سرب غواصات حديثة جدا يطلق عليها ذئاب البحر 21 وهي مجهزة باحدث الاسلحة والرصد والتتبع وعندما حاولنا الاقتراب من قبالة البحر الاحمر فوجئنا بسرب طائرات ميغ 21 الروسية القديمة، ولکن الاغرب ان رادارتنا لم تکتشفها من اين اتت واين ذهبت بعد ذلك، ففضلنا الرجوع مرة اخرى ازداد التفاف الشعب المصري مع جيشه وتحرکت الصين وروسيا رافضين هذا الوضع وتم رجوع قطع الاسطول والى الان لانعرف کيف نتعامل مع مصر وجيشها".
وتقول هيلاري " اذا استخدمنا القوة ضد مصر خسرنا، واذا ترکنا مصر خسرنا شيئا في غاية الصعوبة، مصر هي قلب العالم العربي والاسلامي ومن خلال سيطرتنا عليها من خلال الاخوان عن طريق مايسمى بـ "الدولة الإسلامية" وتقسيمها، کان بعد ذلك التوجه لدول الخليح الفارسي وکانت اول دولة مهيأة الکويت عن طريق اعواننا هنا، من الاخوان فالسعودية ثم الامارات والبحرين وعمان وبعد ذلك يعاد تقسيم المنطقة العربية بالکامل بما تشمله بقية الدول العربية ودول المغرب العربي وتصبح السيطرة لنا بالکامل خاصة على منابع النفط والمنافذ البحرية واذا کان هناك بعض الاختلاف بينهم فالوضع يتغير".
(وكالات:5/8)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الأخ أبو عمـــار... بقلم: ماهر حسين

مرت علينا ذكرى ميلاد الاخ أبو عمار رحمــــه الله ،تلك الذكرى  غالية علينــــا وهي مناسبة للتأكيد على بعض الثوابت الهــــامة للفلسطيني  ليكون عهدنا جميعا" هو العهد الذي أراده الاخ أبو عمار لنا وهو القائل  رحمه الله (العهد هو العهد والقسم هو القسم ) .
عهدنا يا أخ أبو عمار قائم وسيبقى وسنُذكر به شعبنا وقيادتنا دومــــا ...عهدك أخ أبو عمار فينا لأنك منا ولنــــا ...ولانه عهد فلسطين والانتماء لفلسطين ولأمة العرب ولكل احرار العالم ...نعم عهدك فينا  أخ أبو عمار باقي فالعهد هو العهد والقسم هو القسم وسنحافظ على كل ما أوصيتنا به  فعهدنا ولن ننسى أبدا" ولن نحيد عن ...
عهدنا على العمل لتحرير فلسطين ...عهدنا على العمل للتخلص من الإحتلال ...عهدنا على أن نذهب للقدس ...عهدنا على الدفاع عن الاجئين وحق العوده ....عهدنا برعاية  المخيمات  وأهلها الأبطال وبشكل خاص مخيمات لبنان ...عهدنــــا لرعاية الأسرى والجرحى ...عهدنا للحفاظ على أسر الشهداء وتخليد الشهداء فينا ..عهدنا على أن نكون أنصارا" للحرية وللحق  وبالطبع عهدنا على الوحده الوطنية .
في مناسبة ذكرى ميلاد الاخ أبو عمار ..أحد أبرز صانعي الهوية الوطنية الفلسطينية واحد أبرز صانعي القرار الفلسطيني المستقل وبالطبع أحد أبرز المدافعين تاريخيا" عن حقوق شعبنا وصاحب مدرسة ديمقراطية غابة البنادق .. مؤسس الكفاح المسلح الفلسطيني الذي فرض نفسه على كل احرار العالم...فماذا يمكن لنا ان نقول عن قائد الكرامة وبيروت ...وماذا نضيف عن من رفع اسمنـــا عاليا" في كل المحافل الدولية ..وبل ماذا نتحدث عن باني الهوية والمؤسسات ..سبقنا رحمه الله  في كل شيئ ..وفي كل الميادين .
عندما نتحدث عن الوطنية فهو باني الهوية .
عندما نتحدث عن النضال والجهاد فهو مفجر الجهاد والكفاح المسلح من اجل فلسطين .
عندما نتحدث عن العمل السياسي بالمؤسسات الدولية فهو القائل (لا تسقطوا الغصن الاخضر من يدي ) .
وعندما نتحدث عن شعبنا ورعايته لنا فهو من أوصى بأهل المخيمات ورواتبهم وهو على فراش الموت .
وعندما نتحدث عن القدس فهو الذاكر لها دوما وهو العاشق لغزة ولنابلس ولرام الله وللخليل ولكل قرانا ومدننا رحمـــه الله .
اما عندما نتحدث عن الانجازات فهو صاحب انجاز الميناء والمطار الذي أصبح من مطالب البعض الان ..هو صاحب الثورة كلها رحمه الله فجرها من لا شيئ وهو مؤسس الدولة التي نسعى لها .
في ذكرى رحيل الأخ أبو عمار أود التأكيد على قيمة الوحدة الوطنية ..فالراحل عمل دوما" من أجل تجسيد وحدتنا على أرض المعركة وفي مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية ..على أرض المعركة كان رحمه الله يؤكد دوما" بأن عدونا واحد وإن أختلفنا ولهذا نجد شعبنا كان دوما" موحدا" في معاركه مع الاحتلال فلا جغرافيا تفرقنا ولا اختلاف سياسي او ديني ..كلنا موحدين ضد العدو الذي أستحل أرضنا وشعبنا .
وكما اننا في ذكرى ميلاد الاخ أبو عمار نؤكد على أهمية الوحده في اطار منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية وهذا كان هاجسا" حقيقا" للأخ أبو عمار وعلينا ان نحافظ على هذا فبدون وحدتنا السياسية سنضيع ونصبح مطمعا" لهذه الدولة ولهذا التحالف ولهذه القوى ..وهذا أبرز ما نخشاه الان فنحن لسنا مع هذا الحلف أو ذاك ..نحن مع فلسطين وعلى الجميع ان يكون معنا لاننا فلسطين ولاننا أصحاب حق ولأن قضيتنا عادله ..لا نقف مع ايران ولا ندعم تركيا ولا نختلف مع مصر ولا مع سوريا نحن نريد دعم القوى الاقليمية لنا سياسيا" ووطنيا" واقتصاديا" ولا يمكن ان نقبل أي خلاف مع أي شعب عربي بشكل خاص فهم الأخوه والاحبة والاهل وهم عزوتنا ومعهم كل احرار العالم .
وهنا نؤكد على تقديرنا لكل الدول التي وقفت معنا دوما" ونستذكر بأن الأخ أبو عمار كان يولي دوما" لعلاقتنا مع كل شعوب العالم اهمية خاصه وهو من قضى ساعات وساعات وساعات طويله في الطائرة يتنقل من هنا الى هنا دعما" لعلاقتنا ولقضيتنا ولحقوقنا وها نحن نرى العالم كيف يقف معنا ويتفهم قضيتنا .
هو  رحمه الله من جاب العالم وجعل قضيتنا حاضرة بتفاصيل التفاصيل لدى كل العالم  ..في ذكرى ميلاده نقول له ولكل الشهداء (العهد هو العهد والقسم وهو القسم ) ونؤكد بأن الرئيس أبو مازن حافظ للعهد ومستمر في المسيرة حتى قيام دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف فلقد قاد شعبنا في مرحلة صعبه وها هو يعزز من وحدتنا بتشكيل وفد مفاوضات يمثل الجميع  لوقف الاجرام الاسرائيلي ولوقف العدوان على غزة وها هو يجوب العالم لرفع المعاناة عن شعبنا وهو القدر على ان يذهب لتركيا ومصر وقطر وكل العالم لأن علاقاته واضحه مع الجميع ولا لبس فيهــــا وكنا نتمنى من الإخوه في حماس ان يستجيبوا مبكرا" لما استجابوا له الان من تحركات الرئيس أبومازن فلقد كان من الممكن ان تكون خسائرنا أقل وطبعا" ما حصل مبرر بحسن النوايا فلا يوجد منا من يريد المزيد من الخسائر الفلسطينية خاصه وأن اهلنا هم من يدفعوا الثمن في غزة العزه والكرامة .
ونؤكد في ذكرى مبلاد الأخ أبو عمار بأن معركة دحر الإحتلال لاجباره على الانسحاب من أرضنا مستمره بكل الطرق والوسائل الشعبيه والسياسية وما يمكن لنا من قوه على ان تكون مؤثره وتجنبنا الخسائر فلسنا نبحث عن انتصار إعلامي واهم أو إنتصار حزبي وإنما نبحث عن انتصار يشكل أساس لقيام دولتنا المستقله وعاصمتنا القدس على أراضينا المحتلة عام 1967م.
في ذكرى ميلاد الأخ أبو عمار نقول له ولكل الشهداء ...أنتم معنا دوما"  وعهدكم باقي فينـــــــــــــــــــا .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اسرائيل لن توقع اتفاق تهدئة ... بقلم: موفق مطر

يجب ألا توقع حماس منفردة على أي اتفاق تهدئة ( إن حصل ) وعلى قادتها احالة الأمر مباشرة الى رئاسة وفد منظمة التحرير وحماس والجهاد الاسلامي ( أي الوفد الفلسطيني الواحد الموحد الموجود في القاهرة ) لأن من شأن توقيع منفرد لأي فصيل ان يقود الى مربع الانقسام وبعثرة الموقف الفلسطيني.
تقديراتنا حتى اللحظة ان اسرائيل قد تكون مستعدة لتوقيع اتفاق مع حماس كما فعلت في العام 2012, لكنها لن توقع مع طرف فلسطيني يمثل فصائل منظمة التحرير وحركتي حماس والجهاد, لأنها لو فعلت ستكون بذلك قد وقعت على اقرار واعتراف بفشل هدفها غير المعلن من عملية "الجرف الصلب"وهو قصم ظهر مشروع المصالحة الفلسطينية, وتكريس فصل غزة عن دولة فلسطين المحتلة.
قد ينجح وفدنا الفلسطيني في القاهرة بالتوصل الى اتفاق بتفاصيل محددة مع الشقيقة جمهورية مصر العربية حول معبر رفح، فنكون بذلك قد حققنا انجازا لشعبنا في قطاع غزة, واستعدنا دور اجهزة السلطة الوطنية وحكومة الوفاق على اهم المرافق الحكومية الحساسة بما يضمن المصالح الفلسطينية والمصرية على حد سواء. وبما لا يعفي دولة الاحتلال من مسؤوليتها القانونية باعتبارها دولة احتلال عسكري, وباعتبارها الدولة المحاصرة لقطاع غزة بحرا وبرا وجوا واقتصاديا.
راهن الاستراتيجيون الاسرائيليون الذين خططوا لهذه العملية الدموية على انقسام الفلسطينيين, وخلافاتهم الداخلية, لكن الفلسطينيين باغتوهم بموقف شعبي ورسمي هو في الحقيقة نبت سريع للجذور الوطنية الطيبة الأصيلة, وساعد مناخ العدوان على كل الشعب الفلسطيني وأرضه في انضاج ثمرة الوحدة الوطنية, وتقريب المسافات بين الرؤى والبرامج السياسية للقوى الفلسطينية, ولعلنا نأخذ من اقرار رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل بحكمة وشجاعة وبراعة الرئيس ابو مازن السياسية, وبأنه رأس الشرعية والقيادة الفلسطينية شهادة على مصداقية وصحة منهج الرئيس محمود عباس السياسي, الذي يرقى بالمصالح العليا للشعب الفلسطيني فوق كل اعتبار, ولعل أهم اسباب هذا الموقف الأخير من مشعل فشل مؤتمر باريس ومحاولات اختلاق البدائل ( المصنعة ) عن القيادة الشرعية الرسمية للشعب الفلسطيني, وإدراك من قيادة حماس ان مصلحتها الحقيقية تكمن مع مصلحة الكل الفلسطيني, وان الولاء والانتماء لغير فلسطين وشعبها وقضيتها يضرها ولا ينفعها, ولعلنا نكتشف في تصريحات قادة حماس المعبرة عن حالة احباط من ضعف وهشاشة مواقف قوى وأحزاب ( اسلاموية ) وكذلك ضغط دول اعتبروها حليفة في قضية الضابط الاسرائيلي ( المأسور المقتول غولدن ) دليلا على حالة يقظة, نتمنى تطويرها, والالتقاء مع الكل الوطني على هدف انهاء الاحتلال الاستيطاني وقيام دولة فلسطينية بسيادة كاملة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران من العام 1967.
استطاعت جيوش حكومة دولة الاحتلال المالكة لآلات الحرب والدمار تحقيق انجازات معينة على الأرض بالمجازر والهجمات الدموية, لكنها اصطدمت بإرادة فلسطينية ووعي وطني يتجلى الآن بانجاز سياسي يمكن شعبنا من تحويل دماء آلاف الضحايا الأبرياء الى جسر يقربهم من هدف الحرية والاستقلال, وسد مانع أمام محاولات قوى بعينها استثمار دماء أطفالنا في التجاذب والاصطفاف الإقليمي ويجب الاستمرار في هذا المنهج, والامتناع عن النظر الى الوراء او التفكير بمكاسب ومغانم خاصة, او الاستجابة لإغراءات مادية او سلطوية فكل هذا يصب في صالح دولة الاحتلال, مهما كان شكل ومضمون الشعارات المرفوعة, فهي للتمويه والتعمية لا أكثر.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مستقبل حكومة نتنياهو... بقلم: عمر الغول

المشهد الاسرائيلي يعيش مخاضا صعبا، تتجاذبه جملة من التناقضات ناجمة عن قراءة كل فريق لنتائج الحرب المسعورة على قطاع غزة، التي تنهش النخب السياسية حتى داخل مكونات حكومة الائتلاف الحاكم، وبين الحكومة والمعارضة، وحتى بينها وبين قطعان المستوطنين، وفي اوساط الكنيست والشارع الاسرائيلي عموما.
رئيس الحكومة ووزير حربه يحاولان الايحاء من خلال مؤتمراتهما الصحفية، التي يجريانها تباعا، بانهما "حققا" اهداف الحرب الهمجية، التي اعلنوها على محافظات الجنوب الفلسطينية منذ 30 يوما خلت؛ وبالتالي بات "بيبي" المنتصر، والممسك بزمام الامور في الحرب الهمجية، حين يدعي ان حرب حكومته "حققت" اهدافها في تدمير الانفاق، و"تمكنها" من "إيقاع" هزيمة بفصائل المقاومة، وبرفضها التوجه للقاهرة للبحث في مبادرة الهدنة المصرية، التي وافقت عليها مع الاعلان عنها في مطلع الثلث الثاني من تموز الماضي، وبطرحها هدف "التخلص" من سلاح المقاومة.
لكن المراقب للمواقف المعلنة من وزراء واعضاء كنيست وقادة عسكريين وامنيين سابقين وفي اوساط الرأي العام الاسرائيلي من جهة، وبدء الاعداد للجان تحقيق إسرائيلية لمساءلة رئيس الوزراء ووزير حربه ورئيس اركانه وجهاز استخباراته؛ وما تقوم به اذرع المقاومة من عمليات واطلاق صواريخ من داخل الانفاق، واتساع دائرة العزلة الاقليمية والدولية لدولة التطهير العرقي الاسرائيلية، وما يعد من استعدادات لمحاكمة قادة جيش الاحتلال والحكومة على حد سواء امام محاكم دول العالم والمحاكم الاممية، يلحظ ان ما اعلاناه نتنياهو و يعالون لا يمت للحقيقة بصلة. ويؤكد ان الحكومة تعيش مأزقا خطيراً يهدد بقاءها، ويشير إلى ان مستقبل نتنياهو، لن يكون افضل حالا من مستقبل بيغن بعد اجتياح إسرائيل للبنان في حزيران 1982.
بعض المراقبين، يفترض عكس ما يخلص له المرء، نتيجة قراءته للمزاج العام الاسرائيلي، الذي ينحو نحو المزيد من اليمين والتطرف. معتقدا ان هذا الميل، سيعزز من مكانة اركان الحكومة عموما والليكود خاصة، معتمدين على بعض استطلاعات الرأي، التي تقول ان تجمع الليكود سيحصل على 30 مقعدا في حال جرت الانتخابات الاسرائيلية في اعقاب الحرب. وتناسى هذا البعض أن اركان الائتلاف الحاكم أخذوا في التفكك منذ فرط ليبرمان، رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" عقد تحالف "الليكود بيتنا" مطلع تموز الماضي، حين اعلن انسحابه من التحالف مع نتنياهو نتيجة اختلاف وجهات النظر في معالجة اختفاء المستوطنين الثلاثة في 11 من حزيران الماضي. وكانت تلك الخطوة إيذانا بالاستعداد لخلافة زعيم الليكود، واستعدادا للانتخابات المبكرة؛ كما ان البيت اليهودي يقف على اقصى يمين الليكود؛ ويتناقض مع سياسات رئيس الحكومة قبل الدخول في الحرب على القطاع وبعد ذلك؛ حتى داخل الليكود نفسه هناك صراع قوي سابق للحرب ولاحق لمجرياتها ونتائجها، ويمثل هذا الاتجاه فايغلن وداني دانون وحوطبيلي وما يمثلونه من توجهات اقصوية على يمين رئيس الحزب.
أضف الى ان اصحاب وجهة النظر المذكورة، لم يميزوا بين مكونات اليمين واليمين المتطرف في إسرائيل والتوجهات، التي تحكم ممثليه، فاليمين ليس لونا واحدا، بل مجموعة الوان، الاتجاه المتسيد فيها، هو اليمين الديني المتطرف، الذي رفض سياسات وآليات عمل رئيس الوزراء ووزير حربه في الحرب المجنونة على قطاع غزة. ومازال اصحاب هذا الاتجاه، ينادون بمواصلة الحرب حتى تتحقق الاهداف الاسرائيلية السياسية والعسكرية.
الفشل المريع لنتنياهو في حربه على غزة، واستشعار قوى واتجاهات وتيارات داخل الليكود والائتلاف الحاكم وفي الشارع الاسرائيلي بالهزيمة، وعدم تمكن نتنياهو ووزير حربه من تدارك عوامل الهزيمة لاسباب داخلية وعوامل دولية ضاغطة، يفتح الافق امام سقوط نتنياهو وحكومته في مستنقع العزلة، وعلى ورثته من داخل الليكود وخارجه الاستعداد للانتخابات المبكرة في اعقاب فرط عقد الائتلاف الحاكم. وقادم الايام كفيلة باعطاء الجواب.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الأولوية لوقف العدوان... بقلم: حافظ البرغوثي

اعتقد اننا وصلنا متأخرين الى القاهرة.. كان يجب على الفصائل ان تجد طريقها الى القاهرة منذ اسابيع وليس الآن.. فمصر تبقى الحدود الغربية لغزة ولا حدود لغزة مع قطر او تركيا.. فالقرار بالذهاب من عدمه ما كان ليتأخر لو اردنا منذ البدء درء العدوان ولجمه وتحقيق مطالبنا دون مماحكات بين العواصم وحفلات قدح وذم وسجال اعلامي يغطي على العدوان الدامي في غزة.
قيادة حماس سلمت أمر قرار وقف اطلاق النار الى القيادة العسكرية الميدانية بينما اتخذت الجهاد موقفا معتدلا وسطا له حسابات ادق فلسطينيا.. وعمليا ثبت ان القرار في حماس بيد كتائب القسام وليس غيرها, ولا تستطيع القيادة السياسية التأثير عليه الا بقدر محدود. فالكتائب لها تحالفاتها الخارجية المباشرة ولها مدارسها العسكرية الخاصة. ولعل ايران لم تقطع صلاتها مع الجناح العسكري لحماس وواصلت دعمه ماليا رغم سوء العلاقات مع الجناح السياسي. وبالتالي فإن ايران فقط هي الجهة المؤثرة على كتائب القسام وليس قطر ولا تركيا اللتين حاولتا لعب دور الاطفاء والممطالة لاحراج مصر ليس إلا.
الآن يبدو الاحتلال في وضع مريح وقد ابعد جنوده من ميدان المعركة البرية وهو يحاول املاء شروطه وليس تلبية مطالب غزة.. وهنا يبدأ فصل جديد من معركة سياسية اخشى ان تتواصل تحت غطائه عمليات العدوان والقصف والمجازر.. فالأولوية لوقف العدوان والمجازر قبل كل شيء. واعمى من يرى ان غزة تتوق للاستمرار في تلقي الموت والدمار دون حساب. ومكابر من لا يحاول العمل على وقف العدوان. لقد قدمت غزة بأهلها ومقاومتها انموذجا بطوليا في الاقدام والصمود وكسر شوكة الزحف البري لكن غزة لا بعد استراتيجيا لها.. وما زالت في حصارها.. فلا مدد ولا امداد, فهل نتركها هكذا ونرفع شارات النصر.. على الأقل فلنترك من الاحياء من يحتفل بالنصر يا سادة العواصم والفصائل!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقتطفات من مقالات عربية حول العدوان على غزة‎

على أوباما وقف إسرائيل عند حدها

(هنري سيغمان- الحياة اللندنية)

إنّ ما عرّض الإسرائيليين للخطر هو بالتحديد رفض رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو إعطاء تعريف لهذه الحدود، لأنّه لم يشأ أن يعرف العالم أنه لا ينوي الالتزام بالعهد الذي قطعه في العام 2009، بالتوصل إلى اتفاق على حل الدولتين مع الفلسطينيّين. وكانت خريطة طريق عملية السلام في الشرق الأوسط، الموقّعة بين إسرائيل ومنظّمة التحرير الفلسطينيّة والولايات المتّحدة، قد استبعدت بوضوح أيّ تعديلات من جانب واحد لخطوط هدنة ما قبل العام 1967، التي كانت تؤدّي دور الحدود بين الطرفين. وكان هذا البند عرضة للانتهاكات المستمرّة والفاضحة التي أقدمت عليها الحكومات الإسرائيليّة المتتالية، مع مشروعها الاستيطانيّ غير المشروع. وقد رفض نتانياهو الاعتراف بهذه الحدود كنقطة انطلاق للمفاوضات على الأراضي، المقترحة في مرجعية المفاوضات كما وضعها وزير الخارجيّة جون كيري.

عدو «حزب الله» الذي لا ينضب

(ملاذ الزعبي- الحياة اللندنية)

وكان الربط ضرورياً بين إسرائيل ورموز السنية السياسية في لبنان أو في الخليج لتحقيق أعلى درجات الالتفاف حول الحزب لدى جمهوره، كي تكون المعركة في مواجهة الآخر الطائفي، قبل أن تكون في مواجهة «العدو» الإسرائيلي. الالتفاف الصلب في الحالة الأولى سيكون بديهية غير قابلة للنقاش، والتململ متاح في الحالة الثانية، وبخاصة مع مقدار الدمار الذي كان يلحق بالجنوب اللبناني أو بضاحية بيروت الجنوبية. كان يتم تجنب هذا التململ في سنوات المواجهة مع إسرائيل عبر ربط تل أبيب بتيار المستقبل تارة وبالسلفية الجهادية تارة أخرى أو بالقاعدة أو بما كان يعرف بمحور الاعتدال العربي.

نظرة جيوسياسية إلى حرب غزة

(مهدي محمدي – الحياة اللندنية")

ووراء قبول إسرائيل هذه المرة بالخسائر البشرية في صفوفها، سعيها إلى أهداف كبيرة. فسقوط 130 عسكرياً إسرائيلياً في 21 يوماً لم يعد أمراً وازناً ومقلقاً في إسرائيل، وحوادث غزة اليوم جزء من مشروع يستمر من ثلاث إلى خمس سنوات في الشرق الأوسط لم تتضح معالمه بعد.

اصرخوا بأعلى صوتكم في وجه مذبحة غزة»

(دومينيك دو فيلبان –الحياة اللندنية)

وتتجسد الأداة الأولى لإيقاظ المجتمع الإسرائيلي في العقوبات. فلا بد من وضعه أمام مسؤولياته التاريخية. وتبرز الحاجة الى تصويت مجلس الأمن على قرار يدين أعمال إسرائيل، وعدم احترامها القرارات السابقة وانتهاك القانون الإنساني وقانون الحرب... الأمر الذي يُترجم على أرض الواقع بفرض عقوبات اقتصادية محددة وتدريجية على أنشطة تتصل بالعمليات في غزة أو بالنشاطات الاقتصادية في المستوطنات.
أمّا الأداة الثانية فتتجسد في العدالة الدولية. والأولوية اليوم هي الحؤول دون ارتكاب جرائم حرب. ولهذه الغاية، دقت الساعة للاستجابة إلى المطالب الفلسطينية بالانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية التي تبقى الكفيل الأفضل للقانون الدولي.وتتجسد الأداة الثالثة الموجودة تحت تصرف الأسرة الدولية، في تدخل المجتمع الدولي... وفرض الحل عبر وضع قطاع غزة، والضفة الغربية والقدس الشرقية تحت وصاية الأمم المتحدة، وإخضاعها لإدارة وقوة سلام دوليتين. ولا يخفى أن تلك الإدارة ستكون مهددة بأخطار جمة بمحاذاة كل المتطرفين، إلا أن التضحيات من أركان السلام. وستنطوي مهمتها على النهوض بالاقتصاد والمجتمع في تلك الأراضي، من خلال خطة مساعدة قيّمة وحماية المدنيين. كما أنها سترمي إلى استئناف الحوار بين فصائل الشعب الفلسطيني وضمان تنظيم انتخابات حرة في كل تلك الأراضي.

حين قال الغرب: «هذه ليست إسرائيلنا»

(حازم الامين- الحياة اللندنية)

هؤلاء يرون اليوم أن القتل يتم بلا «ثمن»، لا بل يعتبرون أن نجاح اسرائيل في تثبيت الكتل الاستيطانية في الضفة والقطاع يُهدد دولة الآباء. عبارة «هذه ليست اسرائيلنا» صارت أحد مفاتيح الكلام والكتابة السياسية في اسرائيل. والكتل الاستيطانية التي يخوض بنيامين نتانياهو الحرب من أجلها غيّرت «اسرائيلنا»!

الصراحة بشأن غزة

(الشرق الاوسط- عبد المنعم سعيد)

الدول العربية مع كل شعورها بالألم لما يجري للشعب الفلسطيني، فإن عليها أن تطرح الأمر كله على الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية وإسرائيل وفي الشتات. إذا كانت حماس تريد عونا عربيا حقا فإن عليها أن تعترف بالحقيقة التي لا تريد الاعتراف بها، وهي أنها فشلت بانقسامها عن السلطة الوطنية في إدارة الصراع مع إسرائيل، وأن عليها أن تعيد الأمور إلى نصابها حيث منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، والسلطة الوطنية هي المنوط بها إدارة الصراع وليس غيرها. الدم العربي الذي يسيل ليس هو فقط الفلسطيني فهناك السوري والعراقي والمصري والليبي والتونسي والجزائري، وكلنا نعرف من هم القتلة والسفاحون.

مشروع واحد من غزة وعرسال.. إلى شمال العراق

(اياد ابو شقرا- الشرق الاوسط)

حالة غزة تنطبق تماما على حالة عرسال وأبعادها اللبنانية - السورية. أزمة عرسال أيضا لم تبدأ البارحة رغم تظاهر الساسة اللبنانيين بأنهم فوجئوا بما حصل. لقد شبّت الثورة السورية قبل أكثر من ثلاث سنوات، وسرعان ما حوّلها مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي وبشار الأسد، بتواطؤ إقليمي ودولي، إلى حرب أهلية حقيقية. وخاض «حزب الله» بأوامر إيرانية الحرب على هذه الثورة قبل نحو سنتين. وبالتالي، كان من الطبيعي أن يستدعي تدخله في سوريا تدخلا مضادا داخل لبنان يحظى بدعم - ولو عاطفيا - من طائفة سنية مُهمّشة ومُستضعفة بقوة السلاح، بينما الجيش اللبناني ممنوع من ممارسة دوره الوطني المتوازن المطلوب.

أهمية ما قاله أفيغدور ليبرمان !

(صالح القلاب- الرأي)
ثم وإلى جانب القوات الدولية يجب أن تتكفل الأمم المتحدة بالإنفاق المالي على كل شيء في قطاع غزة والضفة الغربية ،التي يصر ما يسمى «اليسار الفلسطيني» على تسميتها :»الضفة الفلسطينية» وهنا فأنا أعتقد أن الأردن لا تزعجه هذه التسمية وأنه يوافق عليها ويباركها بكل حماسٍ وأريحية، من التعليم إلى الصحة إلى الطرق وشبكة المواصلات إلى رواتب الموظفين وكل الموازنات التي تتولى مسؤوليتها الآن السلطة الوطنية.
إنَّ هذا الإقتراح الذي بادر إليه وزير خارجية إسرائيل في ذروة العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة يجب أنْ تأخذه القيادة الفلسطينية على محمل الجد ويجب أن تلاحقه وتبلغ الأمم المتحدة أنها لا تقبله وفقط بل ترحب به وتصـر عليه.. لكن بشرط أن يشمل كل الأراضي الفلسطينية التي احتلها الإسرائيليـون في حرب عام 1967 وفي مقدمتها القدس الشرقية التي لا يمكن التنازل عن مطلـب أن تكون عاصمة دولة فلسطين المنشـودة حتى وإن أُفْني الشعب الفلسطينـي عن «بكرة أبيه»!!.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التحليل اليومي
غزة تؤكد على تعزيز الوحدة الوطنية كما يكتب مركز الاعلام

توجه الوفد الفلسطيني الى القاهرة تحت مظلة الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني منظمة التحرير الفلسطينية التي كانت ولا زالت وستبقى عامل وحدة وتوحيد لهذا الشعب رغم الاصوات الحاقدة التي كانت تراهن على ابقاء التجزئة والانقسام قائما بين اجزاء الوطن، توجه الى القاهرة من اجل انهاء العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة.
القيادة الفلسطينية تبنت مطالب الفصائل الفلسطينية وشروطها من اجل التهدئة وإنهاء العدوان وتقدمت بها الى الجانب المصري، وهذا سيسهم في تعزيز الموقف الفلسطيني وإعطاء القوة والزخم في مفاوضاته وفرض اجندته على الجانب الاسرائيلي الذي سيصل الى القاهرة خصيصا لهذه الغاية.
وحدة الموقف الفلسطيني جاءت ايضا لتفويت الفرصة على اؤلئك المتشدقين والمراهنين على ضرب الوحدة الوطنية الفلسطينية، حيث استغل هؤلاء الاحداث الجارية في غزة من اجل بث سمومهم وتوجيه اتهامات للقيادة الفلسطينية ورميها بسهام التخوين والتقصير والتآمر على غزة، بل بلغ بهم الامر الى اتهام القيادة بأنها حليف لإسرائيل في حربها على "حماس". لكنهم جانبوا الصواب في تقييمهم لهذه المرحلة، عندما تألموا لقرار السيد الرئيس الذي قطع الزيارة التي كان ينوي بها الى السعودية بعد ما رأى الشرك والدنس والتآمر على القضية الفلسطينية ومشروعها الوطني، وعاد ليلقي خطابا وطنيا اعلن فيه ان الجرح الذي يصيب غزة هو نفس الجرح الذي يصيب رام الله وكافة المدن الفلسطينية.
خفتت اصوات هؤلاء الذين حاولوا الاصطياد في المياه العكرة بعد هذا الموقف الذي اتخذته القيادة الفلسطينية،والذي سيعيد الاعتبار للقضية الفلسطينية في خطوة جادة تتمثل بانها الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.
وكانت بداية هذه الخطوة بان القيادة الفلسطينية نجحت في التأثير على القيادة المصرية في تبني المطالب الفلسطينية والدفاع عنها، وهذه اشارة باتجاه اجراء تعديل على المبادرة المصرية لوقف العدوان الاسرائيلي واللبنة الاولى باتجها انهاء الاحتلال لكافة الاراضي الفلسطينية وتحقيق المشروع الوطني الفلسطيني.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.19 ثانية