جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 327 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: المشهد الفلسطيني 27-7-2014
بتاريخ الأثنين 28 يوليو 2014 الموضوع: متابعات إعلامية

المشهد الفلسطيني 27-7-2014
التقرير الاخباري اليومي: القرار الفلسطيني المستقل والتجاذبات الدولية والاقليمية
*** تعميم اليوم***
الأخوة في الأقاليم و الأطر التنظيمية المحترمين
تحية الوطن وبعد :



المشهد الفلسطيني 27-7-2014

التقرير الاخباري اليومي: القرار الفلسطيني المستقل والتجاذبات الدولية والاقليمية

*** تعميم اليوم***


الأخوة في الأقاليم و الأطر التنظيمية المحترمين
تحية الوطن وبعد :

في ظل إحتدام الصراع وإستمرار العدوان على شعبنا الفلسطيني ، وإستمرار سقوط الشهداء لا بد من الأخذ بعين الإعتبار القضايا التالية:

- رغم العنف والقتل بدم بارد الذي تعرضت له جماهيرنا أثناء خروجها في مسيرات ..... لا بد من إستمرار الحراك الجماهيري الرافض للإحتلال وإنتهاكاته وللجريمة التي ترتكب بحق شعبنا الفلسطيني في كل الوطن وبالأخص في غزة .
نعم نستمر لكن لا بد من الحذر والحرص على عدم زيادة الخسائر وأعداد الشهداء – ومعالجة وعدم السماح بإطلاق النار من بين صفوف الجماهير أثتاء تسيير المسيرات ، فليس هذا مكان إطلاق النار الذي يوفر المبرر لإرتكاب جرائم ضد جماهيرنا ويؤدي إلى عزوف الجماهير عن المشاركة في الفعاليات الشعبية.
- نحيي أبطال المقاومة الشعبية الذين يواصلون نضالهم لتحويل حياة المستوطنين إلى جحيم وعليهم مضاعفة جهودهم في هذه المرحلة .
- نؤكد على ضرورة إلغاء أية مظاهر إحتفالية بالعيد وإقتصارها على الشعائر الدينية والتجمع في بيوت عزاء الشهداء وزيارة الجرحى.
-  على المستوى السياسي نشعر أن التآمر على شعبنا بلغ ذروته ليس فقط من الإحتلال المجرم إنما من الإدارة الأمريكية وبعض الأطراف الإقليمية للنيل من المشروع الوطني الفلسطيني (وإلا ماذا نفسر عقد مؤتمرات دولية يشارك بها أطراف إقليمية بمعزل عن الشرعية الفلسطينية بل والكل الفلسطيني ).
-  رغم ذلك نحن متمسكون بحقوقنا وبإرادة شعبنا في التصدي ومقاومة الإحتلال ومستوطنيه .

وإنها لثورة حتى النصر
محمود العالول "أبو جهاد"
مفوض التعبئة والتنظيم – المحافظات الشمالية

وليد ظاهر – رئيس تحرير المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا

ارتفعت حصيلة الشهداء جراء العدوان "الإسرائيلي" الغاشم المتواصل على قطاع غزة لليوم الـ 20 على التوالي، إلى (1049) شهيداً من أطفال ونساء وكبار سن، وإصابة  (6000) مواطنا آخرين بجراح مختلفة.
انتشلت طواقم الإسعاف يوم أمس فقط، خلال ساعات الهدنة الإنسانية، جثث 147 شهيداً من تحت الانقاض.
•    كشف السفير الفلسطيني في الرياض باسم عبدالله الآغا، عن زيارة للسيد الرئيس إلى المملكة اليوم، يلتقي خلالها خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبد العزيز، وأشار الآغا إلى أن سيادته سيطلع عبد العزيز على التطورات الأخيرة في قطاع غزة، ومباحثاته العربية والدولية لوقف العدوان الإسرائيلي على القطاع.
•    قال أحمد عساف المتحدث باسم "فتح" إن الأهداف السياسية التي تسعى إسرائيل لتحقيقها من خلال عدوانها أخطر من الأهداف العسكرية والميدانية التي أعلنتها، مؤكدا أن إسرائيل تريد تصفية القضية الفلسطينية وتهويد القدس وتحويل الضفة إلى كنتونات وعزل قطاع غزة حتى تقتل حل الدولتين على خط الرابع من حزيران لعام الـ 67.
•    قال مندوب فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور، إن الولايات المتحدة الأميركية قاردة بالفعل على وقف هذه العدوان والجرائم الإسرائيلية على قطاع غزة، مؤكدا أنها في غالب الأوقات لا تريد ذلك، وبين منصور أن المبادرة المصرية تحظى بتأييد الدول الغربية جميعا، أما تفاصيلها وآلياتها وكيفية تطبيقها فهي متروكة للقيادة الفلسطينية.
•    أعلن اجتماع للقوى الوطنية في قطاع غزة، مع أعضاء اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية، بحضور وزيري العمل والأشغال العامة ممثلين عن حكومة التوافق الوطني، ومحافظي محافظات القطاع الخمس، عن قطاع غزة منطقة منكوبة.
•    قال رئيس هيئة الشؤون المدنية حسين الشيخ، إن السلطة الوطنية تبذل جهودا حثيثة لإيصال المواد الطبية والغذائية إلى شعبنا في قطاع غزة، وأشار الشيخ إلى وجود جهود لنقل إلى مشافي الضفة الغربية والخط الأخضر والأردن ومصر.
•    اعتبر مصطفى البرغوثي أمين عام المبادرة الفلسطينية ما يجري في الضفة الغربية انتفاضة، ورأى أن هذا الحراك سيستمر وسيتصاعد وسيتواصل، حتى لو تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة، مشيرا إلى أن هدفه ليس فقط وقف العدوان على قطاع غزة، وإنما إنهاء الاحتلال برمته.
•    قال عبد العليم دعنا القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن الذي يحدث الآن بالضفة، يشبه ما حدث بالانتفاضة الأولى، معتبرا أنه يخفف نوعا ما الضغط على أهلنا في قطاع غزة، ويرسل رسالة بأن الدم الفلسطيني متوحد.
•    أعلن سفير دولة فلسطين لدى جمهورية جنوب إفريقيا، عبد الحفيظ نوفل، أن مبعوثا خاصا للرئيس الجنوب افريقي جاكوب زوما، سيصل صباح اليوم، إلى المنطقة على أن يتوجه فورا إلى رام الله للقاء القيادة الفلسطينية.
•    تلقى السيد الرئيس، يوم السبت، اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، بحث الوضع المقلق في قطاع غزة، وسبل العمل على وقف إطلاق النار في القطاع.
•    إستقبل السيد الرئيس، يوم امس، بمقر الرئاسة، وفد لجنة المتابعة العليا لشؤون المواطنين العرب في اسرائيل، واطلع سيادته، الوفد على آخر الجهود والاتصالات التي تجريها القيادة لوقف العدوان الاسرائيلي على أبناء شعبنا في قطاع غزة، وقال سيادته إن الهم الأول والأساسي هو وقف نزيف الدم الفلسطيني، بعيدا عن كل المحاولات الاقليمية، لأن الدم الفلسطيني هو الأغلى.
•    قال صائب عريقات عضو تنفيذية منظمة التحرير، إن إسرائيل ترتكب جرائم حرب في غزة، لافتا إلى أنها سلطة احتلال يجب عليها أن تلتزم بميثاق اتفاقية جنيف عام 47 و48، مطالبا برفع الحصار ووقف الحرب، وأشار إلى أن قبول إسرائيل للمبادرة المصرية نوع من المناورات،بدليل أن العدوان مستمر، وجيش الاحتلال استدعى 30 ألف جندى بعد المبادرة.
•    قال عزام الأحمد عضو مركزية فتح إن المبادرة المصرية تعسرت وتوقفت منذ يومين، وأن لا تحركات على الساحة فيما يتعلق بالتهدئة سوى تلك التي يقوم بها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، مضيفا أنه "لا جديد إطلاقا".
•    قال بلال قاسم أمين سر المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية، ان مؤتمر باريس، بحضور وزراء خارجية امريكا والمانيا وايطاليا وقطر وتركيا ماهو إلا حلقة جديدة للالتفاف على المطالب المشروعه لشعبنا والالتفاف على صموده وتضحياته، وهو تعبير عن اصطفاف أمريكي-اخواني، يستثمر دم شهداء شعبنا لصالح محور مشبوه.
•    بعث المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك السفير الدكتور رياض منصور، اليوم، رسائل متطابقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن (رواندا) ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، للاحتجاج على قتل إسرائيل للمدنيين العزل في غزة.
•    أطلع سفير دولة فلسطين لدى اليونان مروان طوباسي رئيس البرلمان اليوناني  مميراكيس على آخر التطورات الجارية في فلسطين نتيجة العدوان الإسرائيلي المتواصل على أبناء شعبنا.
•    عبر مسؤولون إسبان عن تضامنهم مع شعبنا الفلسطيني في العدوان المتواصل عليه وطالبوا العالم بوقفه، جاء ذلك لدى استقبال سفير فلسطين لدى إسبانيا كفاح عودة، في مقر السفارة فلسطين وفدا من تجمع أحزاب اليسار الموحد، ضم الأمين العام لليسار الموحد كايو لارا.
•    أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، السبت، أن اجتماع باريس الدولي حول غزة افضى الى اتفاق المجتمعين على تنسيق الجهود في الاسابيع القادمة استجابة لمصالح اسرائيل الامنية ومصالح الفلسطينيين الامنية والمعيشية.
•    قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، إن رفض إسرائيل للبيان المشترك، الذي تمخض عن اجتماعاته في الدوحة، مع الأطراف الفلسطينية، يظهر مدى عدم جديتها في السعي نحو تحقيق السلام، وأشار في تغريدة على صفحته بـ(تويتر)، أن قبول إسرائيل للبيان المشترك الذي تم الإتفاق عليه في الدوحة، كان سيعني الانتقال لمناقشة خطة وقف إطلاق نار أكثر قوة.
•    أكد الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي في بيان له اليوم ، أهمية الاستجابة لمطلب السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون، بهدنة انسانية في غزة لمدة سبعة ايام في ضوء المبادرة المصرية المطروحة لوقف اطلاق النار.
•    اعرب مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية حسين أمير عبد اللهيان عن دعم بلاده للمقاومة في فلسطين والمنطقة بأسرها.
•    وصف رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" بالبرلمان اللبنانى ميشال عون ما يجرى فى غزة بحرب إبادة والسكوت عنها جريمة إنسانية معتبرا أن الصمت على هذه الجرائم يفضح الجانى الحقيقى، وأضاف أن ما يجرى فى غزة هو تطهير عرقى بالنار.
•    عقد مجلس النواب اللبناني اليوم، جلسة خصصها للتضامن مع الشعب الفلسطيني في غزة ضد العدوان الإسرائيلي، وقال رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام خلال الجلسة أن بلاده تقف بكل مكوناتها مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي مستمر منذ عام 1948 ويساند الفلسطينيين في صمودهم ومقاومتهم ونضالهم لاستعادة حقوقهم وإقامة دولتهم.
•    أعرب رئيس مجلس النواب اللبنانى نبيه برى، باسمه وباسم قيادة حركة أمل، عن التضامن الكامل مع الشعب الفلسطينى، مثمناً صمود المقاومة الفلسطينية وبطولاتها رغم المجازر الوحشية.
•    أدان المكتب التنسيقي لحركة عدم الانحياز يوم السبت، المجازر الإسرائيلية الدموية بحق الشعب الفلسطيني، وخصوصا في قطاع غزة.
•    دعت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ' ايسيسكو' اليوم، أحرار العالم من أصحاب الضمائر الحية والمحبين للعدل والسلام إلى تقديم الدعم اللازم لإنقاذ سكان غزة في ظل تصاعد العدوان الإسرائيلي الدموي على قطاع غزة.
•    دانت اللجنة الدولية للصليب الاحمر، بأقسى العبارات الهجمات التي تعرضت لها الطواقم الطبية وسيارات الاسعاف في قطاع غزة، ما أدى الى قتل مسعف وجرح ثلاثة آخرين.
•    قالت المديرة الإقليمية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة 'اليونيسف' ماريا كاليفيس، اليوم، إن الهجوم الذي تعرضت له مدرسة تابعة لوكالة (الأونروا) في بيت حانون الخميس الماضي، وهي المدرسة الثالثة التي تم ضربها من إسرائيل خلال أسبوع، هو دليل على أن هناك الكثير مما ينبغي القيام به لحماية الأطفال الأبرياء.
•    نظم متضامنون مع شعبنا في مدينتي ماردل بلاتا وسالتا في الأرجنتين خلال اليومين الماضيين مظاهرات مناوئة للعدوان الإسرائيلي بحق المدنيين العزل في قطاع غزة.
•    نُظمت في تونس على مدار الساعات الـ24 الأخيرة أكثر من فعالية تضامنية مع شعبنا، ورفضا للمجازر الإسرائيلية بحق أهالي قطاع غزة المحاصر.
•    طالب إتحاد أسر ضحايا الحرب البوسنية اليوم السبت، الدول الكبرى بالضغط على إسرائيل لوقف العدوان الذي تشنه على قطاع غزة.
•    أعلنت الحكومة البريطانية، اليوم، عن تقديمها مساعدة عاجلة إضافية بقيمة مليوني جنيه إسترليني لقطاع غزة تلبية لنداء عاجل من (الأونروا)، ما يرفع من قيمة المساعدات البريطانية المعلن عنها لمساعدة غزة إلى سبعة ملايين إسترليني.
•    قال موظف إسرائيلي كبير إن إسرائيل ستكون على استعداد للنظر بصورة إيجابية في تمديد وقف إطلاق النار شريطة أن يتسنى لجيش الاحتلال الإسرائيلي مواصلة نشاطاته ضد أنفاق الإرهاب في القطاع.
•    قال وزير مايسمى الأمن الداخلي في إسرائيل يتسحاق اهارونوفيتش انه يجب عدم الموافقة على وقف لإطلاق النار في قطاع غزة لفترة طويلة في ظل وجود تهديدات ومخاطر كبيرة محدقة بإسرائيل، واوضح أن إسرائيل تثمن جهود وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلا أنه يتوجب عليها الإهتمام بأمن مواطنيها المعرضين للتهديد.
•    قال اللواء المصري سامح سيف اليزل، الخبير الأمنى والاستراتيجى، إن مصر هى المحور الأساسى للتحرك إتجاه التهدئة فى قطاع غزة، وأضاف أن المباردة المصرية نقطة الارتكاز لاتفاقية الهدنة التى أعلن عنها جون كيرى لمدة 7 أيام، والكرة الآن فى ملعب حركة حماس لأن إسرائيل وافقت على المبادرة المصرية، وتابع:"إذا استمرت حماس فى تعنتها ورفضها لاتفاق الهدنة فهى تأخذ قرارا باستمرار قتل الشعب الفلسطينى مؤكدا أن على حماس وضع الشعب الفلسطينى قبل أى أجندات أو تعليمات تأخذها من الخارج".

التهدئة:

•    بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري مع نظيره الإسباني خوسية مانويل في القاهرة، العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وأكد شكري أهمية تضافر الجهود الدولية لوقف العدوان وحماية الشعب الفلسطيني في غزة، مشددا على ضرورة خلق المناخ لاستقرار الأوضاع في فلسطين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.
•    أكد وزير الخارجية الاسباني أن ما يحدث في قطاع غزة غير مقبول، وشدد مانويل على ضرورة عمل المجتمع الدولي والمطالبة بوقف إطلاق للنار فورا، متمنيا أن يؤدي ذلك إلى فتح فرصة جديدة للتفاوض حول النقاط المعني بها الطرفيين الإسرائيلي والفلسطيني.
•    أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر أن إعلان الاحتلال تمديده للهدنة مدة أربع ساعات وبعدها إلى 24 ساعة، هدفه الالتفاف على مطالب المقاومة ودماء شعبنا، مشدداً على أنه لا هدنة ولا تهدئة بدون الاستجابة لمطالب المقاومة وعلى رأسها وقف العدوان وفك الحصار عن القطاع بشكلٍ كاملٍ.
•    رحب الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون بالهدنة الانسانية في قطاع غزة والتي استمرت 12 ساعة داعيا إلى وقف فوري "لاطلاق النار" لاسباب انسانية لمدة سبعة أيام، والى ضرورة إنهاء الحصار المفروض على القطاع.
•    وافق المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر، 'الكابينيت'، على تمديد الهدنة الإنسانية المعلنة في قطاع غزة لـ 24 ساعة إضافية بناء على طلب الأمم المتحدة، تنتهي عند منتصف الليلة".

اجتماع باريس:

•    دعا وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا والمانيا وايطاليا وتركيا وقطر في ختام اجتماع لهم حول غزة عقد في باريس، أمس، إلى تمديد الهدنة الانسانية بين إسرائيل وحماس.
•    قال عزام الأحمد عضو مركزية فتح إن السيد الرئيس قال بكل وضوح للقيادتين التركية والقطرية، إن شعبنا يدفع ثمن خلافتهما مع مصر، وإن شلال الدماء في قطاع غزة يجب أن يتوقف، وبين الأحمد أن اجتماع باريس بالأمس لم يحقق أي هدف، ولم يذكر فيه وقف إطلاق النار مع رفع الحصار، وإنما جاء فيه وقف إطلاق النار ومن ثم التباحث بالمطالب.
•    قال أحمد مجدلاني عضو تنفيذية منظمة التحرير إن "معالجة قضية العدوان على شعبنا الفلسطيني يجب أن تجري في المنطقة انطلاقا من المبادرة المصرية والملاحظات التفسيرية الفلسطينية عليها التي قدمت مكملة للمبادرة المصرية"، وأضاف مجدلاني "القيادة الفلسطينية لا ترى أي خيار آخر أو أي فريق آخر مؤهل لمعالجة الموضوع".
•    بين أحمد عساف أن اجتماع وزراء الخارجية الذي عقد في باريس للبحث بشأن التوصل للتهدئة، لم يأت بأي جديد لم تتضمنه المبادرة المصرية، وأكد عساف أن القيادة الفلسطينية لن تسمح بأن يسفك الدم الفلسطيني بهذه الطريقة من أجل تحقيق بعض الأطراف الإقليمية لدور أو لتصفية حسابات لها مع مصر.
•    أكد نائب الأمين العام للجهاد الإسلامي زياد النخالة إن "بيان باريس لا يأخذ بعين الاعتبار حقوق الشعب الفلسطيني ومتطلباته بفك الحصار، معتبرا أنه اتفاق غير مقبول"، وقال النخالة "إن الورقة المصرية أساس يبنى عليه كل الأطراف وجهات نظرهم ونحن مصرون على تطويرها وتحسينها لناحية تلبية شروطنا".
•    قال زياد النخالة إن حركته "تتعامل بحذر مع المبادرات التي يجري الحديث عنها"، محذرا من الإلتفاف على تضحيات ودماء شعبنا، وأبدى النخالة خشيته من تحول معاناة غزة والعدوان عليها إلى ورقة في لعبة التجاذبات الإقليمية والدولية.
•    قال أبو عماد الرفاعي ممثل الجهاد الإسلامي في لبنان إن أي مبادرة لوقف العدوان على قطاع غزة يجب أن تعرض على فصائل المقاومة وتناقش بموضوعية وبجدية، وأن تكون متوافقة مع المطالب والمصلحة الفلسطينية، وشدد الرفاعي على ضرورة التعامل بحذر مع أي مبادرة تطرح، محذرا من أن تبرم هدنة على حساب ما كسبته المقاومة ميدانيا.
•    دعا وزير الخارجية القطري خالد العطية ضرورة وضع حد للحصار المفروض على قطاع غزة منذ 8 سنوات.
•    قال وزير الخارجية الاميركي جون كيري إنه يتفهم نية إسرائيل مواصلة عملياتها ضد الانفاق التي تطلق منها "حماس" هجماتها على إسرائيل، داعيا الى اتفاق يسمح للفلسطينيين "بالعيش بكرامة" والتحرك بحرية وعدم التعرض للعنف.
•    قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس "نريد جميعا التوصل بالسرعة الممكنة إلى وقف دائم لإطلاق نار يلبي متطلبات إسرائيل الأمنية، ومتطلبات الفلسطينيين للتنمية الاجتماعية والاقتصادية".
•    قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إن إسرائيل لو قبلت اقتراح وقف إطلاق النار الذي أعد في قطر، لتم التفاوض على وقف إطلاق النار لمدة أطول،  معتبرا أن موقف إسرائيل يؤكد أنها ليست صادقة في جهودها من أجل السلام.
•    قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إنه يتعين استغلال تمديد الهدنة الإنسانية بغزة للإعداد لمفاوضات بشأن هدنة دائمة, وأيضا لتأمين الحاجات الإنسانية لسكان القطاع.

مطالبات وتحركات:

•    كشفت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في فلسطين، "فاليري آموس" أنه خلال الأيام الثلاثة الماضية، كان يسقط في كل ساعة طفل فلسطيني جراء استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وصفة الوضع هناك بـ "الرهيب".
•    طالب مركز الجسر العربي لحقوق الإنسان في الأردن، جامعة الدول العربية بتشكيل لجنة تقصي حقائق مستقلة لرصد وتوثيق الانتهاكات الجسيمة والخطيرة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين في غزة.
•    شددت الشبكة الدولية للحقوق والتنمية، على أن ما يحدث من جرائم وانتهاكات صارخة بحق المدنيين في قطاع غزة يهدد السلم العالمي، ويفرض على الجمعية العامة تفعيل قرارها المعمم 'متحدون من أجل السلام'، بخاصة أن 'مجلس الأمن يقف عاجزا بسب التصويت السلبي الذي يتيح مزيدا من أعمال العدوان'.
•    جددت باكستان مطالبتها لمنظمة الأمم المتحدة باتخاذ خطوات فورية لإنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، والعمل على وقف العدوان الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني، جاء ذلك في بيان صدر، أمس، عن المندوب الباكستاني الدائم لدى الأمم المتحدة السفير مسعود خان.

تصريحات ومواقف:

•    وجه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني حكومته باتخاذ الإجراءات اللازمة لتعيين 50 حارسا جديدا للمسجد الأقصى المبارك.
•    أكد عبدالله النسور رئيس الوزراء الأردني، أن القضية الفلسطينية بالنسبة لبلاده هي القضية الجوهرية المركزية الأولى والمحورية لأجندتها السياسية، وقال النسور خلال لقائه أمس، الأمناء العامين للأحزاب السياسية الاردنية "آمل وأطلب من الكافة أن لا ننقل معركتنا القائمة في فلسطين إلى معركة بيننا".
•    قال وزير الخارجية الأردني ناصر جوده إن انخراط الأردن في التعامل مع الأوضاع في قطاع غزة يتركز على ثلاثة محاور أساسية منه محور الاتصالات السياسية التي تجريها القيادة السياسية بشكل مكثف للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار بما يسمح بالعودة إلى المفاوضات وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ، كما تشمل الجهود الاردنية، الجهد الانساني.
•    أكد رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب، أن موقف مصر ثابت تجاه القضية الفلسطينية، وأنها مستمرة في دعم أشقائها الفلسطينيين، مشددا على أن مصر تواصل جهودها من أجل وقف إطلاق النار وفتح معبر رفح لاستقبال الحالات الإنسانية والمصابين من غزة.
•    قال سفير المغرب لدى مصر، الممثل الدائم للمملكة لدى جامعة الدول العربية السفير محمد سعد العلمي، إن المغرب تساند الحقوق العادلة للشعب الفلسطيني، وتقوم بجميع المساعي الممكنة لإيقاف العدوان الإسرائيلي على سكان قطاع غزة، وأكد العلمي أن بلاده تعتبر القضية الفلسطينية قضية جوهرية.
•    أكد أحمد بن محمد الجروان، رئيس البرلمان العربي مساندة البرلمان للشعب الفلسطيني في قطاع غزة الذي يتعرض يوميًا للقصف والعدوان الإسرائيلي الغاشم، جاء ذلك خلال زيارة الجروان، لقطاع غزة أمس.
•    أبرق رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني في الحكومة اللبنانية حسن منيمنة، إلى مدير عام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان 'الأونروا' آن ديسمور، مطالبا بتأمين الحماية الدولية لمؤسسات 'الأونروا' والشعب الفلسطيني مستنكرا الاعتداء الاسرائيلي الصارخ على مؤسسات الأمم المتحدة في قطاع غزة.

الدعم والتأييد:

•    انطلقت مسيرة في العاصمة الأردنية عمان تنديدا بالعدوان على الشعب الفلسطيني وردد المتظاهرين هتفافات تايدا ودعما للشعب الفلسطيني وضد العدوان المستمر على قطاع غزة.‬
•    وجه مؤتمر الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني الاستثنائي حول غزة، رسالة تضامن الى الشعب الفلسطيني وقيادته، وإلى السيد الرئيس وإلى حركة 'فتح'.
•    تظاهر مئات المواطنين في تايلاند أمام السفارة الإسرائيلية في بانكوك أمس، مطالبين بوقف 'الإبادة الجماعية لأبناء الشعب الفلسطيني في غزة'.
•    خرج ما يزيد على 45 ألف متظاهر أمس، في مسيرة تاريخية في العاصمة البريطانية لندن ضد العدوان وجرائم الحرب الإسرائيلية على غزة.
•    خرج آلاف الأرجنتينيين في مسيرة حاشدة في العاصمة بوينوس ايرس متوجهين إلى مقر وزارة الخارجية الأرجنتينية للمرة الثالثة خلال أسبوعين، للتنديد بالمجازر الإسرائيلية في قطاع غزة.
•    شهدت العاصمة السنغالية داكار مظاهرة حاشدة شارك فيها الآلاف من الشعب السنغالي وأبناء الجالية اللبنانية المقيمين في السنغال تضامنا مع أبناء شعبنا، وتنديدا بالمجازر الإسرائيلية.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

استشهاد مواطنين متأثرين بجراحهما يرفع حصيلة العدوان في يومه الـ20 إلى 1049شهيداً


 استمراراً للعدوان الإسرائيلي الهمجي على المواطنين المدنيين الآمنين في قطاع غزة، استشهد مواطنان متأثران بجراهما فجر اليوم الأحد في غزة.
وأكد مراسل 'وفا' نقلاً عن مصادر طبية استشهاد المواطن يوسف جميل صبحي حمودة(16عاماً) في مستشفى الشفاء بمدينة غزة، متأثراً بجراح أصيب بها قبل يومين في العدوان الإسرائيلي المتواصل على غزة لليوم العشرين على التوالي.
واستشهدت المواطنة إكرام الشنباري(23عاماً) متأثرة بجراح أصيبت بها بقصف مدفعي إسرائيلي استهدف شرق مدينة غزة قبل عدة أيام.
وباستشهاد المواطنين حمودة والشنباري ترتفع حصيلة العدوان الإسرائيلي المستمر على غزة من البر والبحر والجو إلى1049 شهيداً على الأقل غالبيتهم من الأطفال والنساء والشيوخ كبار السن، فيما عدد الجرحى زاد عن6000 جريح بينهم حالات خطيرة وبتر في الأطراف وحروق من مختلف الدرجات يرقدون في مستشفيات القطاع.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فيديو- عساف مستغرباً: ما أهداف طرح البعض مبادرات في ظل وجود المبادرة


تساءل أحمد عساف المتحدث باسم حركة فتح، عن الأهداف من وراء إعلان بعض الدول عن مبادرات  لوقف العدوان على قطاع غزة، في ظل وجود المبادرة المصرية التي جاءت نتيجة لطلب الرئيس محمود عباس بتدخل مصر لوقف العدوان، لما لمصر من دور وثقل عالمي لا يستطيع أحد إنكاره أو تجاهله.

وقال عساف في حديث لفضائية سكاي نيوز، إن الرئيس محمود عباس قال بشكل واضح في جولته الأخيرة إن المطلوب من الجميع أن يدعم المبادرة المصرية، وذلك وصولاً إلى وقف العدوان، رافضاً أن تعطيل أو منافسة الجهد المصري المبذول لحماية الشعب الفلسطيني.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الأحمد: شعبنا لن يدفع دمه ثمناً للتجاذبات الإقليمية


قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض العلاقات الوطنية عزام الأحمد، إن الشعب الفلسطيني لن يدفع دمه ثمنا للتجاذبات الإقليمية، وأن القيادة الفلسطينية ترحب بأي مساعدة خارجية نزيهة بعيداً عن تحقيق أية مصالح إقليمية على حساب الدم الفلسطيني النازف.
وقال الأحمد في حديث له عبر تلفزيون فلسطين وفضائية عودة، إن القيادة الفلسطينية ناقشت أمس ضمن اجتماعها المبادرة الأمريكية، كما ودرست المساعي الهادفة لحصولنا على حماية دولية ضمن مؤتمر دولي باعتبار فلسطين "دولة تحت الاحتلال".
وتابع الأحمد: نحن رحبنا بالمبادرة المصرية التي جاءت بعد اتصال أجراه الرئيس محمود عباس بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لكن حركة حماس رفضت المبادرة، ما جعل حكومة الاحتلال تستغل رفض حماس بمحاولة الظهور للعالم بأنها صاحبة الموقف الايجابي وأنها في موقع الدفاع عن النفس (كما تدعي).
وأوضح عضو اللجنة المركزية، بأن حكومة الاحتلال لا تريد وقف إطلاق النار وإنهاء الاحتلال، بعد أن وضعت بالزاوية أمام النجاحات الفلسطينية الدبلوماسية.
وأشاد الأحمد بجهود الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية، من أجل بلورة موقف موحد، بما يخص المبادرة المصرية من اجل حقن الدم الفلسطيني، وإفشال أهداف حكومة الاحتلال، مشيرا بأن القيادة قدمت تفسيراً حول كيفية تطبيق المبادرة المصرية، حيث يتم وقف إطلاق النار ويتبعه مباشرة المفاوضات  بسقف زمني مدته خمسة أيام من أجل البحث في المطالب كافة.
واستنكر الأحمد ما يقوم به ما وصفهم بضعاف النفوس، عبر التغاضي عن حراك الرئيس محمود عباس المكثف والهادف إلى حقن الدم الفلسطيني بالدرجة الأولى، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.
وحذر الأحمد من محاولات بعض وسائل الإعلام بث الإحباط في الصفوف الفلسطينية، عبر التشكيك بنزاهة الدور المصري، مؤكداً على أهمية العلاقات التاريخية بين الشعبين الفلسطيني والمصري، مشيراً إلى محاولات جهات أخرى استغلال العدوان الاسرائيلي لتحويل المعركة مع الاحتلال الى معركة داخلية.
ودعا الأحمد الشعب الفلسطيني إلى التمسك بالوحدة الوطنية وتوحيد الموقف الفلسطيني والنظر إلى ما وراء الأحداث الظاهرة وعدم الانخداع بأحداث ذات أهداف مبطنة، مؤكدا بان الشعب الفلسطيني كله مستهدفاً وحكومة الاحتلال تسعى إلى تصفية القضية الفلسطينية.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

استشهاد 11 مواطناً في العدوان الإسرائيلي على غزة منذ الفجر


أفادت مصادر طبية باستشهاد 11 مواطنا وإصابة أكثر 30 آخرين منذ إعلان الاحتلال انتهاء الهدنة الإنسانية واستئناف العملية العسكرية صباح اليوم الأحد.
وأفادت مصادر صحفية، باستشهاد ثلاثة مواطنين ظهر اليوم الأحد، قرب مركز الشجاعية شرق مدينة غزة، عقب استهداف منزل لعائلة مرتجى، إضافة إلى إصابة آخرين، وعرف من بين الشهداء يوسف عبد شحادة المصري(24عاماً).
وأكد استشهاد المواطنين أحمد سعد الدين أبو سويرح(23عاماً) ومحمد جمال هارون(29عاماً) هقب استهدافهم بصاروخ من طئارة استطلاع إسرائيلية غرب مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، وتم نقل جثتيهما إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح المجاورة، إضافة إلى استشهاد المواطن بهاء الدين أحمد أبو سعيد(28عاماً) متأثر بجراح أصيب بها عقب استهدافه منزله في المغازي قبل عدة أيام.
واستشهد الشاب عصام عبد الكريم أبو سعادة(35عاماً)، بعيد استهدافه وهو يستقل دراجة نارية في منطقة الزنة شرق خانيونس، جنوب القطاع، ونقلت جثته إلى مستشفى ناصر في المدينة.
كما استشهد الشابين إبراهيم خليل الديراوي(27عاماً) وعلاء ناهض مطر(24عاماً)، جراء استهداف طائرة استطلاع إسرائيلية لمجموعة من المواطنين في مخيم النصيرات وسط القطاع، إضافة إلى إصابة آخرين بينهم سيدة.
واستشهد الشاب حازم فايز أبو شمالة(32عاماً) وأصيب ثلاثة أخرون بجراح، في قصف مدفعي استهدف منازل المواطنين في بلدة عبسان شرق خانيونس.
ونوه إلى أن القصف الهمجي الإسرائيلي براً وبحراً وجواً يتواصل على مختلف مناطق القطاع، ويستهدف منازل المواطنين الآمنين.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشيخ: نبذل جهودا لنقل الأدوية والغذاء لغزة وإخراج جرحى العدوان للعلاج


قال رئيس هيئة الشؤون المدنية حسين الشيخ اليوم الأحد، إن السلطة الوطنية تبذل جهودا حثيثة لإيصال المواد الطبية والغذائية إلى شعبنا في قطاع غزة الذي يتعرض للعدوان الإسرائيلي.
وأضاف الشيخ: إننا نسعى لنقل جرحى العدوان الإسرائيلي إلى مستشفيات الضفة الغربية والخط الأخضر والأردن، وفي الوقت نفسه نبذل جهودا مع الأخوة المصريين لنقل الجرحى للعلاج في مستشفيات هذا البلد الشقيق.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

القواسمي: لن نسمح بتقزيم تضحيات شعبنا وتجييرها لأجندات اقليمية


 قال المتحدث باسم حركة فتح اسامه القواسمي اننا في حركة فتح لن نقبل بهدنه لا تلبي المطالب الوطنية التي تم الاتفاق عليها مع كافة القوى، كما لن نقبل مكافأة الاحتلال على جرائمه بحق شعبنا الفلسطيني وتمرير مخططاته.
واوضح القواسمي ان للشعب الفلسطيني ممثل شرعي واحد ووحيد و هو منظمة التحرير الفلسطينية ولن نسمح لاي كان بتجاوزها او تمرير اية محاولة للالتفاف عليها لتمرير اهداف ( فئوية  خاصة )  تضر بشعبنا وقضيتنا.
وشدد القواسمي على ان حركة فتح تتابع وتراقب عن كثب مجريات الاحداث الاخيره..لكنها تحذر من اية محاولة لتقزيم او تجيير تضحيات شعبنا الفلسطيني الجسام في غزة والضفة لاجندات اقليمية ودولية  لاي طرف كان، ونرفض اي مسار لايلبي مطالب شعبنا الوطنية التي عبر عنها الرئس محمود عباس والقاضية بوقف العدوان فورا ورفع الحصار الاسرائيلي، والافراج عما يسمى باسرى صفقة شاليط والافراج عن الدفعة الرابعة  من الأسرى القدامى والايقاف التام لجميع الانشطة الاستيطانية في القدس والضفة الفلسطينية ووضع التهدئة ضمن افق سياسي  يؤدي لانهاء الاحتلال .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

النخالة: لا يوجد على الطاولة سوى المبادرة المصرية


شدد نائب أمين عام حركة الجهاد الإسلامي زياد نخالة، مساء السبت، ان حركته لن تلتزم بأي قرار لا يلتزم بحقوق الشعب الفلسطيني.
وأكد انه لا يوجد على الطاولة حتى الآن غير الورقة المصرية ومازلنا منفتحين عليها من أجل تطويرها وتحسينها، وما يناسبنا هو إنهاء الحصار ونريد أن نخرج من هذا المعقتل الكبير إلى الحياة الحرة الكريمة.
وقال خلال لقاء مع فضائية "الميادين" ان النشاط الدولي الكبير لا يلقى تجاوباً من قبل المقاومة، ولا إشكال أن يكون المعبر تحت إدارة السلطة الفلسطينية.
واضاف " كنا في تواصل مع الإخوة في حماس من أجل أن تمسك مصر بملف التهدئة.
ولفت الى ان هناك تخوفات بأن يتم الالتفاف على مطالب الشعب والخروج بقرار لا يتجاوب معها.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فيديو..حفيد الرئيس عباس"انا من صفد فلسطين وسنرجع اليها"


قال نادر ياسر عباس حفيد الرئيس محمود عباس انه "من صفد فلسطين وسنرجع الى صفد "، كلمات الطفل نادر عباس نقلها" تلفزيون فلسطين"  اثناء تغطيته لفعالية التبرع بالدم والتي شارك فيها نجلا الرئيس ياسر وطارق .
 وكان ياسر عباس يتحدث عن العدوان الاسرائيلي الهمجي على قطاع غزة عندما قال "ان  نتنياهو كان يريد ان تستمر المفاوضات الى اعوام طويلة حتى ينسى اطفالنا النكبة "،  وعندها سأل نجله الطفل نادر" انت من اين " فاجابه "اننا من صفد فلسطين وسنرجع اليها ".
وكان نجلا الرئيس   ياسر وطارق عباس، تبرعا  بالدم لصالح ضحايا العدوان الإسرائيلي على شعبنا، وذلك في مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله.
وجاء هذا التبرع استجابة للدعوة التي أطلقها الرئيس لأبناء شعبنا للتبرع بالدم في ضوء تزايد عدد المصابين نتيجة العدوان الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة.

http://www.dailymotion.com/video/x226v92_%D9%86%D8%AC%D9%84%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%8A%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D8%B9%D8%A7%D9%86-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85-%D9%84%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD-%D8%B6%D8%AD%D8%A7%D9%8A%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D9%88%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A_shortfilms


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نحلم بقيادات فلسطينية أكثر حذرا ....بقلم: تركي الفيصل


أوضحت الأحداث المأساوية الأخيرة، بما لا يدع مجالا للبس، أن الحكومة الإسرائيلية ألزمت نفسها وشعبها والشعب الفلسطيني بحالة من الصراع، وسفك الدماء، والمعاناة المستمرة، بسبب تجاهلها لمبادرة السلام العربية. فعندما أحبط نتنياهو جهود جون كيري الرامية إلى إعادة المفاوضات بينه وعباس بالرفض المستمر، كان حتميا إعادة تشغيل الأسطوانة المشروخة من القتل والقتل المضاد مرة أخرى وأخرى. وبناءً على اتهامات نتنياهو الفورية، وغير المثبتة حتى الآن، بأن حماس اختطفت وقتلت المستوطنين الإسرائيليين الثلاثة، الأمر الذي أدى بقوات الأمن الإسرائيلية إلى أن تعيث رعبا وفسادا في الضفة الغربية، وتعتقل المئات، بما في ذلك أعضاء من حركة حماس في الجمعية الوطنية الفلسطينية، كما جرى قتل عدد من الفلسطينيين خلال تلك العملية. وأدى قتل وحرق الفتى الفلسطيني - رحمه الله - من قبل المستوطنين الإسرائيليين إلى تفاقم الوضع وازدياد سفك الدماء.
وبطبيعة الحال، فإن الدم ما زال يسفك في جميع أنحاء المنطقة على الرغم من صدور قرار مجلس الأمن رقم 242 الذي دعا إلى انسحاب إسرائيل من الأراضي المحتلة عام 1967. ونص القرار كذلك على أن احتلال الأراضي بالقوة المسلحة أمر غير مقبول، نافيا عن إسرائيل أية مبررات أو ادعاءات بالشرعية حيال الاحتفاظ بأي من الأراضي المشار إليها في القرار. ولذا، كما يعيد التاريخ نفسه في دورات وحشية، كان إطلاق الصواريخ من غزة مجرد استجابة أخرى للعدوان الإسرائيلي تحت قيادة نتنياهو. كما أن الهجوم العسكري الإسرائيلي اللاحق على غزة الذي نشاهده الآن ردا على إطلاق هذه الصواريخ أدى إلى مقتل المئات من الفلسطينيين الأبرياء، ولا توجد كلمات أو عبارات للعزاء مهما كانت صادقة يمكنها أن تعيدهم للحياة.
وجاء الدعم التلقائي من الحكومة الأميركية وبعض الحكومات الأوروبية لنتنياهو، ليضيف المزيد من القسوة وخدمة المصالح الشخصية. كان يمكن أن يؤدي الضغط على نتنياهو لقبول مقترحات كيري إلى منع المذبحة الحالية للفلسطينيين، ولكن بدلا من ذلك تستمر هذه الحكومات في الوقوف بجانب نتنياهو فيما هو يواصل اعتداءه الهمجي على المدنيين الأبرياء. وهذا لا يمثل فقط دعمهم للقتل الذي تقوم به الدولة (وهو الأمر المرفوض بشكل كامل)، بل يقدم أيضا مشهدا من نفاق هؤلاء القادة الغربيين الذين أظهروا من الحزن على مقتل ثلاثة مستوطنين إسرائيليين أكثر مما فعلوا على مقتل مئات المدنيين الفلسطينيين.
وفي الوقت نفسه، فقد كررت حماس أخطاء الماضي. فإن الصواريخ التي ترسلها على إسرائيل - حتى إذا وصلت إلى تل أبيب - لا تشكل أي خطر على إسرائيل ولكنها تعرقل القضية الفلسطينية، فالتفاوت الكبير بين عدد الإسرائيليين المقتولين جراء صواريخ حماس وعدد الفلسطينيين الذين يُبادون من قبل قوة النيران الإسرائيلية المتفوقة والغاشمة كافٍ لإثبات ذلك. إن قبول حماس ثم رفضها، ثم زعمها السعي وراء بعض التعديلات على المقترحات المصرية، منح نتنياهو ما كان يصبو إليه منذ البداية، أن يبدو أكثر عقلانية ويستند إلى مبررات معقولة في تهديداته المتبجحة. إن معرفة أن أهل غزة سيتعرضون لسفك الدماء الوحشي والمعاناة، كان يجب أن يحد من غطرسة حماس لكنه لم يفعل. وكذلك استعداد حماس للتسبب بقدر كبير من المعاناة قبل العودة الحتمية إلى «الهدنة»، أو وقف إطلاق النار، يظهر بجلاء هوة اللامبالاة التي سقطت فيها حماس. كما أن تماهي حماس مع الموقفين التركي والقطري هو أيضا سوء تقدير آخر. فقيادات هذين البلدين تبدي اهتماما أكبر للكيفية التي يمكن أن تحرم بها مصر من دورها القيادي الشرعي، بدلا من منع نتنياهو من إنزال الموت والدمار على أهل غزة.
إن ما حدث مؤسف بشكل أكبر، لأن الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة كانوا ينظرون إلى المصالحة بين حماس وفتح كوسيلة للتخفيف من آلامهم. كما أن موافقة حماس على البقاء خارج الحكومة منحهم المزيد من الأمل بأن الأمور تسير نحو الأفضل. والآن حدث العكس. ولم يبق للمرء إلا أن يحلم بأنهم سينجحون في إيجاد قيادات أكثر حذرا.
عندما كتبت مقالتي التي نشرتها صحيفة «هآرتس» بعنوان «مبادرة السلام لا تزال توفر إطارا للسلام» في السابع من شهر يوليو (تموز) من هذا العام، أظهرت مقدار الأمل لدى عدد كبير من الناس في العالم، بأن مبادرة السلام العربية من شأنها وضع حد للأعمال العدائية بين إسرائيل والعالمين العربي والإسلامي، وسوف تسمح كذلك بإقامة علاقات طبيعية بين شعوب الشرق الأوسط. ولكن للأسف، جرى وأد ذلك الأمل تحت أتربة الصراع الجاري.
كتبت إبان العدوان الإسرائيلي الأول على شعب غزة في عام 2006 أننا أصبحنا جميعا غزاويين، وإنني أكرر تلك العبارة دون تردد. أسأل الله أن يحمي شعب غزة من معاناتهم القاسية على يد رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يستعرض آلته العسكرية الوحشية القاتلة بغرور، كما أسأله تعالى أن يمنح الفلسطينيين قادة يضعون جانبا توقهم المستمر للحرب وأن يبذلوا جهدهم لتوفير السلام لشعبهم، لعلنا جميعا نعيش يوما ما في عالمٍ خالٍ من الفظائع التي تحدث الآن في الأراضي الفلسطينية المحتلة.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

غزة صناعة "ديستوبيا" عصرنا الحالي .. بقلم: الملكة رانيا العبد الله


"ديستوبيا": مكان خيالي يعيش فيه الناس بتعاسة وخوف؛ حيث لا يعاملون بعدل؛ مستقبل يُعامل الناس فيه بتجرد من الإنسانية، عالم يشبه الكابوس يتسم بالبؤس والخراب والظلم والأمراض والاكتظاظ.
في العادة، مجتمعات "ديستوبيا" تظهر على صفحات الأعمال الروائية، مثل رواية "ألعاب الجوع The Hunger Games" ورواية "المختلف Divergent". تصدمنا تلك الروايات بمجتمعات لا حريات فيها ولا عدالة، قائمة على الحرمان ولا قيمة ولا حُرمة للحياة البشرية فيها.. تدفعنا تلك الصفحات لنتخيل مجتمعاً يُجبر فيه الناس على أقصى درجات التحمُل – وعادة يقتلون إن لم يتحملوا.

أليس كل ذلك خيال؟ ينتهي مع أخر صفحة.

لا…
أكثر روايات "ديستوبيا" المفجعة في عصرنا … ليست خيالاً. بل حقيقة يعيشها أناس حقيقيون.
إنها غزة. أكثر مكان مأساوي للعيش فيه على الأرض.
في الوقت الذي يحارب فيه بعض الناس في العالم الفقر أو العنف أو الظلم أو الخوف أو الجوع أو نقص الرعاية الصحية أو تكبيل حرية الحركة أو السجن أو البطالة المتفشية أو المراقبة المستمرة أو انعدام الأمن أو نقص الأساسيات أو اليأس أو التعليم الضعيف أو العزل القسري أو تجاهل حقوقهم الإنسانية أو حسرة فقدان من يحبون، في غزة أكثر من 1,8 مليون شخص يحاربون كل ذلك يومياً.

على مرأى من مجتمع دولي غير مبالٍ إلى حد كبير.

نساء وأطفال ورُضّع وكبار بالسن وذوو احتياجات خاصة وأبرياء، منذ ثمانية سنوات يحاربون ذلك الظلم كل يوم تحت حصار اسرائيلي، يكافحون للعيش ولا يعيشون..
شاب فلسطيني عمره 17 عاماً، داخل السجون الاسرائيلية، وصف المأساة اليومية التي يتحملها أهل غزة بقوله: "كأنك مجرد ظل، غير قادر على التحرر والعيش. ترى نفسك ممددا على الأرض ولكنك لا تستطيع بث الحياة في ذلك الظل".

ببساطة: موت بطيء.

من المستحيل أن تدرك المأساة التي يتحملها أهل غزة ما لم تعش الحصار الخانق والهجمات يوماً بعد يوم. هذا و 70% من سكان غزة لاجئون.
تعجز الكلمات عن وصف معاناتهم وأحوالهم. وكل ما أقدمه هنا هو لقطات من واقعهم.
تخيل أن تُحبس في أرض صغيرة قاحلة، طولها بالكاد 25 ميل، وعرضها بين 3 الى 7 أميال.
تخيل أن يحتاج طفلك رعاية صحية طارئة لا تستطيع عيادات غزة أن توفرها. يوماً بعد يوم، تنتظر على الحاجز دون أن تعرف إن كان اليوم سيُسمح لك ولطفلك بالعبور للوصول الى الرعاية التي يحتاجها.
تخيل تنشئة أطفال دون توفر الماء، وسط تسرب الصرف الصحي، وانقطاع الكهرباء لما يزيد عن 12 ساعة يومياً. أو الاعتماد على الطرود الغذائية من الأونروا لتبقى عائلتك على قيد الحياة.
والآن، تخيل أن الناس في غزة يعيشون إضافة إلى كل ذلك تحت قصف يومي.
أكثر من ربع الذين استشهدوا في الأسبوعين الماضيين .. أطفال … مائة وواحد وستون طفلاً. المئات غيرهم أصيبوا وتيتموا. عشرات الالاف من العائلات تشتت.
تخيل وبينما تجلس مع عائلتك حول مائدة الطعام تُعطى دقائق لتخلي منزلك قبل أن يقصفوه.. صواريخ تسوي منزلك بالأرض. صور لا تعوض لأجدادك، ذهبت. رسومات لأبنائك عندما كانوا صغاراً، دُمرت. أوراقك الرسمية، فُقدت. تاريخك الشخصي إنمحى.
تخيل محاولة إنقاذ أرواح في مستشفى أجهزته متآكلة وبالكاد تتوفر فيه الأدوية والمستلزمات الطبية. أن يلتصق حذاؤك بالدم الذي على الأرض. وبعدها … يقصف المستشفى.

غزة "بحالة صدمة".

ما يريده أهل غزة هو ما يريده كل واحد منا. فرصة لعيش حياة طبيعية بكرامة وأمان، وبناء مستقبل يمكن لأبنائهم أن يزدهروا به، يحلموا ويحققوا إمكانياتهم. يجب أن يُسمح لهم بذلك.
في البداية، يجب أن يتم وقف إطلاق النار، لكنه ليس الحل الوحيد. لا يمكن أن نسمح بالعودة الى الوضع السابق الجهنمي: معركة يومية للبقاء على قيد الحياة. يجب وبسرعة أن يتبع وقف إطلاق النار جهد عالمي حقيقي لإعادة الحياة لظلال غزة، فتح الحواجز، مراعاة الحقوق، ضمان الحرية، إصلاح البنى التحتية، إعادة الحركة التجارية، تجهيز المدارس، ترميم المستشفيات… على الجروح أن تُشفى وعلى الأمل أن يُزهر.
ولن يحدث ذلك دون تظافر جهود المجتمع الدولي. يجب أن يصروا على حياة كريمة لأهل غزة. كل واحد فينا يستطيع القيام بشيء، لزيادة الوعي .. لنبذ العنف .. للتبرع للأونروا.
استمرار الصمت في وجه الظلم اللامتناهي يجعل من مجتمعنا الدولي مثل آكلي الفستق في أرض رواية "ألعاب الجوع"، بأصوات التشجيع والهلهلة وهز الرأس على كل محاكمة جديدة وكل وفاة جديدة.
هل سنقف متفرجين بينما تتعزز أساسات "ديستوبيا" عصرنا أمام أعيننا؟ أم ستوحدنا إنسانيتنا المشتركة وتدفعنا للعمل لإنقاذ أهل غزة؟

في إنقاذنا لهم، إنقاذ لإنسانيتنا.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هذه تركيا يا مشعل..فلتقرأ ان لم تكن تعلم .. إيهاب شوقي


جدد زعيم «حزب الشعب الجمهوري» كمال كيليتشدار اوغلو اتهامه لرئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان بأن منظومة الدرع الصاروخي التي وافق على نشرها في تركيا تعطي المعلومات إلى إسرائيل لمواجهة الصواريخ الفلسطينية التي يتم إطلاقها من غزة..
عرض الكاتب التركي تولغا تانيش في جريدة «حرييت» ما اعتبره حتمية خدمة «رادار كوريجيك» في ملاطية التركية للأمن القومي الإسرائيلي، معطياً تفاصيل إضافية من موقعه في واشنطن منذ سنوات عدة.
يقول تانيش إن صيف العام 2010 كان نقطة البداية والأهم في مسار الدرع الصاروخي بالنسبة للإدارة الأميركية، إذ ان الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش كان يقود منذ العام 2007 الجهود لنشر الرادارات لمواجهة روسيا في كل من بولونيا وتشيكيا. غير أن تقارب بوش مع روسيا في نيسان من العام 2009 أفضى إلى التخلي عن هذه الخطط. والسبب هو ان موسكو وقفت ضد درع صاروخي موجه ضدها. وقد اتخذت واشنطن بعد اجتماع الرئيس الأميركي الجديد باراك اوباما مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف في الأول من نيسان العام 2009 قراراً بنقل الدرع الصاروخي من تشيكيا التي تثير غضب روسيا الى تركيا التي تثير غضباً روسياً أقل، وحيث أنّ موقع الرادار في تركيا يغضب إيران اكثر مما يغضب روسيا.
وفي مقال هام لمحمد نور الدين منشور في السفير فإن تانيش يقول إنه بعد قرار قمة لشبونة بنشر الدرع الصاروخي في تركيا، حصلت احدى عشرة مكالمة هاتفية حتى شهر ايلول 2011 بين اوباما وأردوغان. كان الانطباع أن أحداث «الربيع العربي» هي الغالبة على موضوع المكالمات، لكن الأمر هو ان موضوع الدرع الصاروخي كان مادة دائمة فيها الى ان وقعت تركيا بروتوكول لشبونة في 14 ايلول 2011. وكان اوباما في بداية كل مكالمة يسأل اردوغان «ماذا سنفعل؟». لقد كانت فرصة تاريخية لا تعوض وقد نجح الأميركيون في تحضير اردوغان لهذه اللحظة وللقرار الاستراتيجي الأهم خلال العشرين سنة الأخيرة. ولقد كان قراراً صعباً بالنسبة لتركيا، لذلك كانت حريصة على أن تبقى التفاصيل سرية.
غير أن الأسوأ هي القواعد التي سيجري في ظلها تشغيل «رادار كوريجيك»، حيث بدأ نقاش في تركيا في ايلول 2011 بشأن موقع اسرائيل من هذا العملية كلها وما اذا كانت المعلومات التي سيحصل عليها سيتم تقاسمها مع اسرائيل أم لا، خصوصاً في ظل التوتر التركي مع اسرائيل بعد حادثة سفينة مرمرة في شهر أيار من العام نفسه. إذ إن الرادار الذي سينصب في تركيا هو من النوعية نفسها للرادار المنصوب في اسرائيل منذ العام 2008. وقد قال الأميركيون للمسؤولين الأتراك إنه سيتم توحيد المعلومات التي تأتي من الرادارات الأميركية كلها لمضاعفة تأثير الدرع الصاروخي.
ويقول تانيش إنّ البيانات التي صدرت عكست أن «رادار كوريجيك» هو في النهاية رادار أميركي وان ما هو مخطط ان تجمع وتتوحد المعلومات من كل رادارات الولايات المتحدة في العالم، الأمر الذي انعكس في البروتوكول الذي وقعته تركيا مع اميركا في 14 ايلول 2011.
وبستمر تانيش قائلا إنه قبل يوم واحد من توقيع بروتوكول الدرع الصاروخي بين واشنطن وانقرة، كانت واشنطن قد وقعت بروتوكولاً مشابهاً مع رومانيا بشأن المرحلة الثانية من الدرع الصاروخي الذي في رومانيا واعلنت الخارجية الأميركية كل التفاصيل في بيان لها. لكن البروتوكول الذي وقعه عن الجانب التركي مدير عام وزارة الخارجية فريدون سينيرلي اوغلو وعن الجانب الأميركي السفير الأميركي في انقرة فرانك ريكياردوني اكتفت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فكتوريا نولاند بإعلان بيان مقتضب عنه. لم يصدر الأميركيون بياناً تفصيلياً لأن الأتراك لم يكونوا يريدون ذلك.
وأكثر من ذلك، فإن رئاسة الأركان التركية قد أزالت من موقعها الالكتروني اعلان بروتوكول الدرع الصاروخي ولم تعده حتى الآن. وإذ رفض الجانب التركي إعطاء النص الحرفي للبروتوكول، فإن وزارة الخارجية الأميركية تمنعت كذلك عن إعطاء النص الكامل للبروتوكول.

كما كشف موقع ديبكا الاسرائيلي نقلا عن رئيس الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية أفيف كوخافي قوله:

اذا أراد عدد من مقاتلي القاعدة في سوريا أن يتدربوا في قواعد تركية فبإمكنهم ذلك، وبامكان هؤلاء الإرهابيين الآن الوصول السهل إلى الغرب من خلال دولة عضوة في الناتو، بامكان القاعدة تنفيذ عمليات في أراضي الناتو وأوروبا".
وخلال حديثه؛ عرض كوخافي أمام مستمعيه خارطة يظهر عليها علامات تشير إلى مواقع القاعدة في الشرق الأوسط، وكان من الواضح وجود ثلاث مواقع تدريب للقاعدة في تركيا على الخريطة، واحد في منطقة كارامان المدينة ذات الـ 150000 الف نسمة الواقعة في وسط انتوليا حيث يمكن الوصول الى اسطنبول بسهولة.
والمعسكر الثاني في منطقة اوسمانيي جنوب تركيا، هذه المنطقة تعتبر حساسة من الناحية الأمنية لأن فيها قاعدة جوية أمريكية - تركية كبرى ومجمع أنابيب النفط القادمة من العراق ومن وسط آسيا للبحر الأبيض المتوسط في جيهان.
أما موقع التدريب الثالث فيقع بالقرب من مدينة اوربا الواقعة جنوب شرق تركيا، وهي مدينة كبرى يبلغ عدد سكانها حوالي نصف مليون نسمة.

ولم يذكر العقيد من يزود هذه المعسكرات لوجستياً ومن يزودهم بالسلاح ومن يرشدهم ويوفر لهم المدربين، لكنه أشار الى دخول مقاتلي القاعدة الى سوريا من جميع انحاء العالم، "لكنهم لا يقيمون هناك"، ولم يذكر كوخافي الى أين يذهب هؤلاء المقاتلون، ولكن يفهم من فحوى كلامه أن بعضهم يعودون الى معسكرات القاعدة في تركيا، وبعضهم الآخر يذهب لينضم الى مقاتلي القاعدة في العراق.
ووفقا للتقارير، فلا يمكن إنكار حجم الوجود الاسرائيلي في تركيا كسيّاح أجانب ومستثمرين وأجهزة استخباراتية ، والتي أخذت فيما بعد أبعادا سياسية واقتصادية توسعية في المنطقة.سيما بعد بلوغ حجم التبادل التجاري بينهما إلى ما يقارب المليارين ونصف المليار سنويا .وهو معدل قابل للزيادة .وهو ما جعل تركيا تتبنى النزاعات والصراعات الإسرائيلية مقابل إطلاق يد تركيا في المنطقة وضمان تدفق الثروات النفطية لها وإنعاش اقتصادها.
كما تقول التسريبات ان هناك مخطط امريكي سلم فيه زعيم المعارضة الكردي التركي عبد الله اوجلان من قبل وكالة المخابرات المركزية الامريكية بعد اختطافه إلى الحكومة التركية مقابل صفقات عقدت من ضمنها التعاون الاستراتيجي مع اسرائيل وتقديم الدعم لها وعلى كافة المستويات ، بالمقابل ضمان عدم قيام حزب العمال الكردي بأي نشاط من شانه أن يخل بالنظام الداخلي التركي .بعد عقد مفاوضات مع الزعيم اوجلان منها تجميد عمل الحزب في تركيا مقابل ترتيب وضع كردي في العراق باعتباره مهيئا ليكون دولة كردية تلبي طموحات الكرد في العالم . وهو ما تحقق فعلا فالأكراد العراقيين هم أفضل حالا من غيرهم من الكرد المشتتين في العالم ، لإقامة دولتهم المنشودة وتقرير مصيرهم الذي ضمنته لهم كافة القوانين والأنظمة الدستورية المحلية والعالمية .
الشاهد هنا هو تصريح اردوغان الاخير تعقيبا على العدوان الاسرائيلي على غزة، حيث هاجم رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، إسرائيل بعنف بسبب عملياتها العسكرية ضد قطاع غزة، قائلا إن الهجوم على القطاع يشبه "الفظائع" التي ارتكبها زعيم ألمانيا في الحقبة النازية، أدولف هتلر، خلال الحرب العالمية الثانية.
فهل هذا التصريح عدائي بالفعل ام تأكيد لمظلومية اسرائيل التي تروجها بالعالم ليشعر بالذنب تجاهها، حيث المبالغات الرهيبة في قضية الهولوكست؟!
والشاهد ايضا انه ومنذ يومين رد مشعل على الاتهامات الموجهة إلى قطر وتركيا بشأن سعيهما لحل الأزمة في غزة وتنحية مصر جانبا، وقال: "قطر وتركيا هم أول من تحركوا، ثم بدأنا نسمع بعد ذلك بالمبادرات الأخرى، فنحن متأكدون أنهم لن يتاجروا بدماء الفلسطينيين، وذلك بخلاف ما قد يفعله الآخرون".!

ولاتعليق لنا ها هنا


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أهداف اجتماع باريس .. بقلم: عمر حلمي الغول


فجأة ودون ترتيب مسبق تمت الدعوة لاجتماع باريس أمس بحضور وزراء خارجية: اميركا وبريطانيا والمانيا وايطاليا وتركيا وقطر والدولة المضيفة للاجتماع، لبحث اتفاق الهدنة الاسرائيلية الفلسطينية، بعدما حاولت الولايات المتحدة وحلفاؤها في قطر وتركيا وبالتناغم مع بعض القوى المحلية تعطيل المبادرة المصرية أو على أقل تطويق الدور المصري، والتمهيد لاستعادة الامساك بزمام الامور في المنطقة، الذي سقط من أيدي تحالف اميركا تركيا قطر والاخوان المسلمين في اعقاب ثورة الثلاثين من يونيو 2013.
وكان كيري طرح مبادرة لهدنة انسانية لمدة اسبوع، يتم بعد 48 ساعة التفاوض بين الفلسطينيين والاسرائيليين بشأن القضايا المختلفة بدءا من رفع الحصار وفتح المعابر والحدود والميناء والمطار وتوسيع الملاحة لمسافة 12 ميلا بحريا، غير ان إسرائيل رفضت المبادرة الاميركية، مدعية انها آخذة في "الانحياز" لصالح الموقف الفلسطيني!؟ الأمر الذي يكشف، ان موافقة إسرائيل على المبادرة المصرية حين طرحت في الـ 12 من يوليو الحالي، لم تكن سوى موافقة تكتيكية ومناورة، لادراكها ان حركتي حماس والجهاد سترفضانها لاعتبارات خاصة بالحركتين.
كما ان إسرائيل قالت لوزير الخارجية الأميركي وممثلي الدول الاوروبية، الذين زاروا المنطقة، انها بحاجة لبعض أيام لبلوغ بعض الاهداف التكتيكية لحربها على قطاع غزة. لأن موافقتها الآن على أي مبادرة لا تستجيب لأهدافها السياسية والعسكرية، يعني هزيمة بجلاجل للائتلاف الحاكم عموما ورئيس الحكومة خصوصا، الأمر الذي سيؤدي بالضرورة في حال اوقفت حربها على غزة إلى انفراط الحبل السري للائتلاف الحاكم وتبكير موعد الانتخابات للكنيست العشرين.
لذا جاء الاجتماع غير المعد مسبقا، لتحقيق أهداف سريعة، أولا إطالة امد الحرب الاسرائيلية للتغطية على الهزيمة، التي منيت بها امام المقاومة؛ وثانيا لسحب البساط من تحت اقدام المبادرة المصرية الخالصة.
مع ذلك يثير الاجتماع اكثر من سؤال على القوى المشاركة والعالم ككل: لماذا تم تجاهل الحضور المصري؟ وهل يمكن للقوى المشاركة تجاهل مصر ومكانتها الجيوبوليتكية؟ ولماذا دعيت كل من قطر وتركيا؟ وان كانت القوى المشاركة في الاجتماع ، تود تجاوز مصر لحين ترتيب صيغة مقبولة من قوى التحالف المتناقض مع النظام المصري، لماذا لم تتم دعوة السعودية والامارات أو الأردن لخلق حالة من التوازن؟ وماذا ارادت اميركا ومن معها من الاجتماع؟
مما لا شك فيه، ان القيادة والشعب الفلسطيني سيرحبون بأي جهد عربي أو اقليمي أو دولي يعمل على وقف الحرب الاسرائيلية، ووقف نزيف الدم، وحماية ابناء شعبنا في محافظات الجنوب، ولكن الاجتماع والقوى المشاركة به تؤكد انه اجتماع غير بريء، ولا يهدف لوقف نزيف الحرب الاسرائيلية للدم الفلسطيني، بقدر ما يعمل للالتفاف على المبادرة والدور المصري، والتمهيد لاعادة صياغة المنطقة وفق الرؤية والمخطط الاميركو إسرائيلي، وبما "يعيد" الاعتبار لجماعة الاخوان المسلمين.
من المؤكد ان القوى المشاركة، تعلم علم اليقين، انها مهما امتلكت من الامكانيات والدهاء، فإنها لا تستطيع تحت أي مسمى تجاوز أو القفز عن الدور المصري. وستكون لجمهورية مصر العربية الكلمة الفصل في شكل وطبيعة المبادرة. وبالتالي عليها ألا تبتعد كثيرا عن مصر ومبادرتها، وعلى حماس ومن يقف خلفها التعامل بروح المسؤولية العالية لوقف نزيف الدم الفلسطيني، وحماية المكتسبات، التي حققتها المقاومة في حربها الأخيرة، بحيث تتمكن القيادة السياسية من الربط بينها وبين المقاومة الشعبية في محافظات الشمال والجهود الدبلوماسية والهدف السياسي الأساس.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أطفالنا.. ضحية التجاذبات الاقليمية .. بقلم: موفق مطر


هذا ما يحدث فعلا.. انهم يحولون دماء أطفالنا، وتضحيات شعبنا ومآسيه في قطاع غزة والضفة الفلسطينية الى أرصدة لاعبين - ترضى عنهم أميركا واسرائيل - في بورصات السياسة الدولية والاقليمية، حتى أننا نرى بكل وضوح ان الألف شهيد - ثلثهم من الأطفال - والستة آلاف جريح، وآلاف المنازل المدمرة حتى الآن، يتم تحويلهم الى ورقة مجانية للاعبي الادارة الأميركية على طاولة " القمار السياسي والأمني " في المنطقة.
لا نبالغ اذا قلنا أن الادارة الأميركية تلعب ورقة الضغط على الرئيس ابو مازن والقيادة الفلسطينية لإجباره على خفض سقف المطالب الفلسطينية، وفك ارتباط التهدئة بالأفق السياسي والحل الشامل للقضية الفلسطينية، والتراجع عن حدود الثوابت وأهداف الشعب الفلسطيني بإنهاء الاحتلال والاستيطان والحرية والاستقلال وقيام دولة فلسطينية بعاصمتها القدس الشريف، فالإدارة الأميركية تعمل بنفس السيناريو الذي تعاملت به مع الرئيس الشهيد ياسر عرفات، حيث تلوح بحماس كبديل والتخويف بزيادة شعبيتها!!- ان بقي متمترسا في خندق مطالب وثوابت الشعب الفلسطيني، فمطالب حماس لا تزيد عن فتح معبر رفح، و12 ميل للصيد البحري، والرواتب لموظفيها الذين عينتهم منذ العام 2007.
لا نحذر ولا نخشى، وإنما هي الحقائق الآتية من قلب المعركة السياسية على الجانب الآخر من المواجهة مع دولة الاحتلال، حقائق لن يغطيها " الملتفون " على مطالب الشعب الفلسطيني الصادرة عن القيادة الفلسطينية الرسمية رئاسة دولة فلسطين المحتلة، والممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني (م.ت.ف).. فدخان مؤتمرات صحفية، أو ضباب الخطابات المتلفزة، للبارعين في لي عنق الكلمات على المنابر الدينية والسياسية الذين لا يقوون على القول علنا ومصارحة بما يقولونه في الغرف المغلقة، لن يمكنهم في لحظة انشغال الشعب الفلسطيني بجرحه النازف من تحويل دماء وتضحيات ومآسي ودموع شعبنا الى ورقة في لعبة التجاذبات الدولية"، أو اللعب بها بأنفسهم، بعد اقصاء الكل الوطني، تقديمها للثلاثي الرافض لثورة الثلاثين من يونيو في مصر العربية وسياسة القيادة المنتخبة في جمهورية مصر العربية، فواشنطن بالتعاون مع شريكتيها الدوحة وأنقرة تشد البساط من تحت المبادرة المصرية ليس لأن حماس رفضتها وحسب، بل لأن حماس مستعدة لبيع هذه الورقة لواشنطن، عبر الدوحة وأنقرة حتى لو خرج مؤتمر باريس الذي وافقت عليه حماس من وراء ظهر فصائل مقاتلة على الأرض في غزة، لو خرج بنتائج لا ترقى لمستوى المبادرة المصرية، وهذا ما يفسر خشية نائب الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي زياد النخالة وبيانه العاجل:" نحذر من الالتفاف على تضحيات دماء شعبنا ونخشى من تحول معاناة غزة إلى ورقة في لعبة التجاذبات الإقليمية والدولية "..مع ادراكنا التام ان طهران تراقب بدقة ما يحدث..ما يعني انها لن تسمح بهدوء ما في مؤتمر باريس دون تخصيص كرسي لها حول الطاولة بشكل ما!!.
مرة اخرى نجد انفسنا في معركة مصيرية من اجل الحفاظ على استقلالية القرار الوطني الفلسطيني، واستنبات الروح الوطنية والانتماء والولاء للوطن، وإعلاء قيمة دم وروح ودموع وكرامة الانسان الفلسطيني، فنحن أمام مفترق نهجين: الأول يقدمنا كأدوات تستخدمها دول وقوى اقليمية وهذا ما سيرفضه الشعب الفلسطيني تماما بعد انقشاع غبار المعارك، أما الآخر فهو استقلالية القرار الفلسطيني، المرتبط بالمصالح العليا للشعب الفلسطيني، وأهدافه الوطنية الشاملة، ورفعة ومكانة القضية الفلسطينية ومركزيتها، وارتباط الحلول المقترحة بالأمن القومي العربي، المنسجم مع تطلعات امتنا العربية في الحرية والديمقراطية.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

القرار الوطني الفلسطيني المستقل .. بقلم : سري القدوة


( مؤامرة تجار الدم والنيل من القرار الوطني الفلسطيني ) ليست بالمؤامرة الجديدة علي شعبنا بل كانت سابقا وشهدت الثورة الفلسطينية اكبر مؤامرة في تاريخها للنيل من القرار الوطني الفلسطيني في بيروت وبعد بيروت معركة طرابلس حيث خاض ابطال الثورة الفلسطينية المعارك متوحدين متصديين لمن حاول النيل من القرار الوطني الفلسطيني المستقل ..  واليوم يخرج تجار الفتن للنيل من شعبنا ومن القرار الوطني الفلسطيني المستقل ..  انهم تجار الدم الفلسطيني .. يجب علينا ان نسمي الاشياء بمسمياتها .. فانهم ارهابيون يتاجرون بشعبنا وبوحدتنا وبمستقبل قضيتنا الوطنية الفلسطينية ... غزة تكشف عوراتكم  وتفضح  مؤامراتكم  ..هم يقولون يتحدثون وشعبنا في غزة صامد بإرادة الرجال  ..وبعزيمه ابناء غزة الاحرار الابطال الشرفاء ..  شعبنا يرفض الركوع والخنوع ... ... عندما يقاتلون الاخرون ويضحون ويعبثون ويتاجرون بالشعب الفلسطيني ويكون شعبنا الفلسطيني في غزة الضحية لأجندة خارجية .. لم تستطيع ان تدرك حجم المأساة التي نعيشها ..
غزة صامدة لأنها فلسطينية .. غزة صامدة لأنها تطالب بدولة مستقلة غزة ترفض كل مؤامرات التركيع والاهانة والمتاجرة ..
ما راي قيادة حماس .. اين موقف السيد خالد مشعل والسيد اسماعيل هنية والسيد محمود الزهار من المؤامرة  ..
عندما تستضيف فرنسا عددا من وزراء الخارجية ومنهم وزراء خارجية الولايات المتحدة وتركيا وقطر في باريس يوم السبت لتنسيق الجهود لمحاولة الوصول إلى وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحماس.
ويتم ذلك باستثناء دولة فلسطين وباستثناء مصر التي طرحت المبادرة نفسها .. لتفرض قطر واقعا جديدا علي حساب الدم الفلسطيني ...
أن الاحتلال يحاول جر فصائل المقاومة الفلسطينية إلى مصيدة، وعلي ابناء شعبنا في الوطن وخاصة في غزة بالإبقاء على أقصى درجات الحيطة والحذر، فقد عودّنا دائماً على الغدر وعلى اختراق أي هدنة وتهدئة وارتكاب المزيد من الجرائم .. وأن الاحتلال أيضاً يستغل هكذا خداع وألاعيب لتجميل صورته دولياً، وفي الوقت ذاته ويواصل عملياته على الأرض.
بات من المهم ان ندرك حقيقة ما يجري حولنا واهمية إبعاد غزة عن التجاذبات الإقليمية، وان من يراهن على بعض المواقف الدولية او النيل من القرار الوطني الفلسطيني المستقل هي مؤامرة  فاشلة بالتأكيد ولا بد من احباطها والتصدي لها وأنه لا يمكن لأي مؤامرات دولية النيل من شعبنا وارادته الصلبة .. والتي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية، والتي هدفها فقط إنقاذ الاحتلال من ورطته في غزة، ومن فشله في تحقيق أي هدف من أهدافه في حربه العدوانية.   
ان للشعب الفلسطيني ممثل شرعي واحد ووحيد و هو منظمة التحرير الفلسطينية ولن نسمح لأي كان بتجاوزها او تمرير اية محاولة للالتفاف عليها لتمرير اهداف (فئوية خاصة) تضر بشعبنا وقضيتنا.
اننا نرفض ونحذر من اية محاولة لتقزيم او تجيير تضحيات شعبنا الفلسطيني الجسام في غزة والضفة لأجندات اقليمية ودولية لأي طرف كان، ونرفض اي مسار لا يلبي مطالب شعبنا الوطنية التي عبرت عنها ارادة شعبنا والقيادة الفلسطينية والمتمثلة بوقف العدوان فورا ورفع الحصار الاسرائيلي، والافراج عما يسمى بأسرى صفقة شاليط والافراج عن الدفعة الرابعة لأسرى من الأسرى القدامى والايقاف التام لجميع الانشطة الاستيطانية في القدس والضفة الفلسطينية ووضع التهدئة ضمن افق سياسي يؤدي لأنهاء الاحتلال ..
إن دعم القيادة الفلسطينية في هذه المرحلة هو واجب وطني ويتطلب من الجميع المساهمة في مواصلة الحوار لأنهاء حالة الانقلاب والانقسام والدفع بالعملية السياسية إلى بر الأمان للتصدي لكل المؤامرات التي تحاك للنيل من مشروعنا الوطني الفلسطيني والحفاظ علي منظمة التحرير الفلسطينية والتي هي الدولة وليست حزبا بالدولة.
فلسطين فيها شعب جبار يؤمن بالنضال ويستعد للتضحية وكل مؤامرات تركيعه بائت بالفشل .. هذا الشعب لم ولن يركع .. ولم ولن يفقد بوصله نضاله الوطني من اجل دولته الفلسطينية ..
 وانها لثورة حتي النصر


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التحليل اليومي

صححوا مسار حركة حماس .. كما تكتب أميرة حنانيا


على وقع الدمار والجثث التي يجري انتشالها من تحت الانقاض في غزة وتزايد اعداد الشهداء، يجري في الاثناء حراك خبيث امريكي اوروبي قطري تركي، اولى ثماره هدنه انسانية مدتها 12 ساعة قابلة للتمديد ولا تلزم (اسرائيل) بوقف عدوانها بل تبيح استمراره مقابل مطالب حماس المبتورة التي عرضتها قطر للمجتمعين في باريس،

والغربب ان اول ثمار المؤتمر على مستوى الاطراف المشاركة كان ان رفعت تركيا حظر الطيران الى (اسرائيل)" ونعم الموقف حقيقة"،
هذا مؤتمر اصدقاء (اسرائيل) فكيف يكون مؤتمراً لفلسطين غيّبت عنه فلسطين بتوافق خبيث، لن الوم من دافع عن حركة حماس في حمى العدوان فأنا ممن ساند حقنا بالدفاع عن النفس ولكن كما وحدنا الدم في الميدان كان لا بد من توحيد القرار ووجهة المصير في السياسة لان اي حدث عسكري في العالم لن يتوقف الا بالسياسة،
 وللاسف رغم المحاولات المضنية من قبل الرئيس وفصائل منظمة التحرير وحركة الجهاد الاسلامي لابعادنا عن التجاذبات الاقليمية وتوحيد المطالب المستحقة في الورقة التي بات اسمها تفسيرات الجانب الفلسطيني متحدا للمبادرة المصرية والتي تضمنت ثمانية مطالب واستحقاقات شملت مطالب المقاومة والقيادة الفلسطينية معا،
ورغم توافق حماس عليها الا ان مشعل خرج رافضا لها في مؤتمره الاخير في قطر هذا ثاني خروج عن النص الوحدوي بعد رفض المبادرة المصرية بصيغتها الاولى، تحت مبدأ احترنا يا قرعة من وين نبوسك عادت القيادة لتتحدث مع حركة حماس لتسألها لماذا رفضتم ما اتفقنا عليه، قالوا سمعنا من بعض الاطراف ان (اسرائيل) تنوي طلب نزع سلاحنا " ياااا سلاااام على اساس العصفورة خبرتهم" قالت القيادة نحن بما نتفق معا سنرغم العالم على فرض ما نريد ومالنا ومال (اسرائيل)، ثم لنفاجأ بان القصة اكبر من هيك القصة وما فيها ان حماس وقطر وتركيا يريدون ضمن الغطاء الامريكي الالتفاف على الدور المصري حتى لو قدمت الاخيرة الشهد لحماس،
امريكا لازالت في محور الاخوان ولا تريد ان تقرّ بان مشروعها فشل وتريد استنهاضه عبر بوابتنا،
قلنا ابعدونا عن التجاذبات الاقليمية واذا بحماس انصياعا لقطر تغرقنا فيها، موقف حركة الجهاد الاسلامي الاخير على لسان نائب الامين العام النخالة جاء اوضح رد وهو الذي كان في الميدان بسراياه كما كان القسام بل وربما ظلم بانتقاص حقه،
 لكنه حذر من التجارة بالدم الفلسطيني ووقوعنا فريسة للتجاذبات العربية والاقليمية، وهنا اسأل ألم يكن من الاولى قبول المبادرة المصرية بتفسيرات الفصائل كما قبلتها مصر في حينه؟ لقد تم ايقاع حماس بفخ (اسرائيل) للاسف ويجب على الشارع الفلسطيني كما ندد واستهجن موقف القيادة في وقت سابق ودفعه باتجاهه ،
 اصبح واجب عليه تصحيح مسار حركة حماس اليوم وهذا اقل تكريم لشهداء غزة ... الذين يرفض الضمير الوطني عند اي منا استخدامهم وقوداً في مزاد التجاذبات، اللهم بلغت اللهم فاشهد.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اخترنا لكم


فيديو ونص خطاب السيد الرئيس خلال افتتاح اجتماع القيادة

الرئيس: لن ننسى ولن نغفر ولن نركع ولن ينعم أحد بالاستقرار ما لم ينعم به أطفال غزة


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صورة اليوم

 

***************

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.52 ثانية