جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 291 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: مستوصف الرحمة ،، ملائكة الرحمة
بتاريخ الأربعاء 09 يوليو 2014 الموضوع: متابعات إعلامية

مستوصف الرحمة ،، ملائكة الرحمة

كتب / ساهر الأقرع

هم أشخاص عاديون مثلنا مثلهم، يتوشحون بلباسهم الأبيض، لا يتعبون ولا يذقون طعم الراحة وهم يقدمون الخدمات للمرضي، احدهم يقف علي باب المستوصف يرحب بالقادمين، بابتسامة بريئة والله انها تشفي


مستوصف الرحمة ،، ملائكة الرحمة

كتب / ساهر الأقرع

هم أشخاص عاديون مثلنا مثلهم، يتوشحون بلباسهم الأبيض، لا يتعبون ولا يذقون طعم الراحة وهم يقدمون الخدمات للمرضي، احدهم يقف علي باب المستوصف يرحب بالقادمين، بابتسامة بريئة والله انها تشفي المريض من مرضة، كم هم رائعون هؤلاء الاطباء العاملون في مستوصف الرحمة الواقع في "حي الشجاعية"، شرق مدينة غزة، لم يتوانوا لحظة في تلك الغرف الصغيرة عن واجبهم الوطني والديني في تقديم اجمل وارقي خدمات صحية للمرضي، ذهبت اليوم لهذا المستوصف في زيارة سريعة، لم اكن اتوقع بالمطلق ان اري ما رأيت ولك اتوقع ان اري كيف يتعامل الاطباء مع المرضي، كم هي طريقة ابداعية من الاخلاق، كم هي طريقة تعامل ترتقي الي اخلاق الاسلام الحنيف، مجدا للجنود المجهولين العاملين في مستوصف الرحمة.

نعم إنهم الأطباء والممرضون والاداريون، الجنود المجهولون اللذين يقضون فترة عملهم كاملة في تقديم خدمات جليلة للمواطنين، يصطحبون المريض الي حيث يشاء بين غرف الاطباء المنتشرة لحين الانتهاء من الفحص الطبي بشكل كامل، ومن ثم الي الصيدلية الموجودة داخل المستوصف ومن ثم الي الباب الخارجي، ما دهشني في زيارتي السريعة انني شاهدت سيدة مسنة تجلس علي المدخل الخارجي للمستوصف وتطلب الماء من طبيبة، فما كان من تلك الطبيبة دون ان تتحدث مع تلك المسنة الا وانها ذهبت واحضرت لها كوب من الماء، وسرعان ما شربت كوب الماء واذ بالطبيبة تعاود لتأتي لها بكوب ماء اخر، تخيل معي عزيزي القارء هذا المشهد الانساني والاخلاقي والوطني والديني، عندها حقا نطق لساني ان هؤلاء الجنود المجهولين يستحقون منا كل الوفاء والاحترام والدعاء.

الكثير منا عندما يذهب الي مستوصف بسبب مرضه او يكون مراقف لابنة او ابنته او زوجتة يكون عصبي جدا بسبب هذا المرض او ذاك، ويجم غضبة علي الممرض/ ة ، او الطبيب ويتناسي ان هذا الممرض او ذلك الطبيب قبل ان يبدأ بعطاء مريض وصفة طبية او علاج ما يفكر مليون مره به لانه يمتلك في لحظة حياة انسان تكون بكاملها بين يدي هذا الطبيب، لذلك اعزائي القراء يجب علينا ان نحترم هؤلاء الاطباء، ونشكرهم ونشد علي ايديهم، لا بل وننحني احتراما لهم ولاعطائهم المتواصل في السعي دوما في تقديم اجمل واسمي علاج علي المرضي.

كان حقاً إبراز دورهم الكبير وحملهم للأمانة العظيمة، فهم مثلهم مثل المقاوم في ميدان المعركة وكالصحفي في ساحة الإعلام يقاومون في المراكز الطبية.

الطب مهنة انسانية وتتميز عن غيرها من المهن الاخرى بخاصية الحرص على ممارستها بكل امانة واخلاص وبشكل نابع من اخلاق الطبيب الذي يسعى لبذل كل جهد من اجل التخفيف من آلام المرضى.

ولا يتوقف عمل الطيب عند هذا الحد فالطبيب هو السبب بعد الله سبحانه وتعالى في انقاذ المريض في حالات خطرة سواء كانت حالات مرضية او من خلال حوادث مختلفة وعليه فان الطبيب يقدم رسالة انسانية كبيرة تجاه المجتمع او بالاخص المرضى.

ان هؤلاء الجنود المجهولين وبالرغم من حالة عدم صرف الرواتب الا انهم في اعمالهم رغم وبعدهم عن اسرهم فقد اجمع عدد من الاطباء على ان السعادة والبسمة على وجوه المرضى هي اجمل من التمتع باي شيئ اخر مؤكدين ان صحة المرضى هي بالنسبة لهم  سامية بحد ذاتها.

كما اسلفت سابقا قامت بزيارة سريعة اليوم لمستوصف الرحمة حيث التقت عددا من الاطباء على رأس عملهم ومنهم الرئيس الاداري الاستاذ الفاظل "شادي زيارة" والمحاسب المالي الاستاذ "طارق عياد" ومديرة المستوصف الدكتورة "دنيا حلس"، تجلس في مكتبها والمرضي يخرجون من مكتبها وابتسامتهم عريضة علي وجوههم، وهذا يدل علي تميز الخدمات الطبية وابداع العاملين في المستوصف اتجاة المرضي والسعي علي توفير لهم اعظم خدمات طبية، ويتناوبون علي راحتهم، ولكني سرعان ما طرحت التحية علي هذه الانسانة المناظلة الدكتورة "دنيا حلس" فقالت "واجبنا ان نعمل علي راحة المرضي ونوفر لهم اجمل الخدمات الصحية في ضل شح الامكانيات، وهذا قدرنا ولابد من التواجد بشكل مستمر ومتواصل لعلاج المرضى حيث ان مهمتنا تحتم علينا ان نعمل وبرفقتي جميع الاخوة الاطباء في المستوصف علي راحة المرضي، كم هوا حديث جميل، ويحتم علي وزير الصحة ان يعطي اهتمام ووسام ابداع وتميز الي جميع العاملين في مستوصف الرحمة هؤلاء الشجعان اللذين يقضون ساعات عملهم وهم يقفون علي ارجلهم ويرهقم التعب، الا انهم يكونوا سعداء جدا بما قدموا خدمات طبية وصحية جليلة للمواطن، وسرعان ما يغادر المواطن المستوصف والا به ينهال بالدعاء الي هؤلاء الابطال.

كما لا ننسى موظفات وموظفو السجلات الطبية حيث انهم يقدمون عملا كبيرا والضغوط الكبيرة من المراجعين غير مهتمين  من تعب الجلوس ولا يستطيعون الخروج من مكاتبهم حيث العمل على قدم وساق.

ورغم ذلك كلة ان هناك اناسا مجهولين وهم الايدي العاملة التي تقوم بعمل التنظيفات اللازمة في اركان المستوصف، اضف الى ذلك عمل الصيدلة في المستوصف من اجل تقديم العلاج كل حسب المرض الذي يعاني منه .

ان اطباء مستوصف الرحمة او ان صح التعبير هم ملائكة الرحمة فهم أولئك الذين تفيض عيونهم من الدمع حين يعجزون عن تقديم الرعاية الصحية الكاملة لمريض رغم شح الامكانيات.

 ها هم ملائكة الرحمة الذين يعرفون قيمة الإنسان ويتعبون على راحة مرضاهم، يتعاملون مع الجميع دون تمييز بكل إنسانية، مؤمنين بواجبهم، حريصين على شرف مهنتهم، حاملين أمانتهم ومتمسكين بكل صدق بقيم وأخلاقيات مهنتهم النبيلة، ينظرون إلى الأبدان وما تعانيه من آلام وأوجاع ولا ينظرون إلى الجيوب وما تحمله من أموال.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية