جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 681 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : شكوى الخاطف
بتاريخ الأحد 15 يونيو 2014 الموضوع: قضايا وآراء


شكوى الخاطف


بقلم : عدلي صادق

ربما يريدنا بنيامين نتنياهو، أن نهدية أغنية محمد عبد الوهاب القديمة، وهي قصيدة لأحمد شوقي، يئن عنوانها من الألم (شكوتُ البَيْن): أرجفوا أنك شاكٍ موجعٌ.. ليت لي، فوق الضنا، ما أوجعك!


شكوى الخاطف


بقلم : عدلي صادق

ربما يريدنا بنيامين نتنياهو، أن نهدية أغنية محمد عبد الوهاب القديمة، وهي قصيدة لأحمد شوقي، يئن عنوانها من الألم (شكوتُ البَيْن): أرجفوا أنك شاكٍ موجعٌ.. ليت لي، فوق الضنا، ما أوجعك!
فعجيب أمر هذا الذي يختطف وطناً، ويحبس أنفاس العالم كله، ويُهين المتدخلين والوسطاء، وفي الوقت نفسه يستغيث، ويريد من المخطوفين والمخطوفة أرضهم ومصائرهم وحرياتهم، أن يفكوا احتباس ثلاثة من جماعته، لا يعلم أحد، إن كانوا اختبأوا أو أن آخرين خبّأوهم في جُحر. هو لم يُر أنهم أصيبوا بشي مما أصاب ألوف يحتبسهم في سجونه الآثمة!
والأعجب في أمر هذا، أنه يطمح الى تأسيس زخم سياسي لنفسه، على واقعة الاختطاف الصغير الذي لم تمر عليه أيام، وهو الذي ينكر الاختطاف الكبير والمديد، فضلاً عن نكرانه لكل سياسة تقوم على أن هناك اختطافاً!
وذورة العجب، تتبدى عندما يكون الاختطاف المديد، لوطننا، قد تخللته دماء سُفكت وسالت أنهاراً، وعذابات شعب، وهو جُرم تاريخي أسْكَنَ الشرق العربي كله، بنكبات واحتقانات، وعندما ارتضى الضحايا حلاً أقل من الوسط بكثير، رفض هذا المختطف، أن يتقبل من ضحاياه حتى التسليم والهزيمة الضمنية. فهو كعنصري حتى الثمالة، لا يقبل بأقل من أن يعلن الضحايا عن أنفسهم عبيداً، هم وأمتهم، لأن الفارق كبير بين المهزوم والعبد. الأول يمكن أن يستجمع قوته وأن يستدرك، أما الثاني فإن عبوديته تذهب أبدية ولا رجعة عنها!
ولأننا لن نكون عبيداً لنتنياهو ولا لمن يعلفونه ويحمونه هو ودولته وسياساته وعربدة مستوطنيه؛ فإن الاختطاف يزداد قبحاً وصلفاً في كل يوم، ويستحكم انسداد أفق الإفراج عن الوطن، وتُصاب سياسات الأمم بالإحباط، وتعلو وتائر التطرف، وتحتقن النفوس بغضب، يدفع بعض الناس الى إسقاط كل المعادلات وحقائق موازين القوة، وتحسبات ردود الأفعال، فيفعلون أي شىء، على قاعدة أن ما يقع من السماء تتلقفه الأرض. إما لخلاص وطنهم من الاختطاف، أو لخلاص البشر المعذين من الأصفاد. فهذه هي طبائع البشر المظلومين في التاريخ. ففي سياقها، يكون كل شىء متوقعاً، وينقسم الناس بين صابر يتوخى بصيص أمل وثغرة للرجاء ويمتثل لحقائق موازين القوة ولشروط الوجود المادي للإنسان المختطف في وطنه، وغاضب لا يمتثل لشىء. وبالطبع، لا يوافق الصابر الغاضب على شكل غضبه وفحواه. إن من يتحمل مسؤولية الإحباط الذي أحس به الأول، والغضب الذي يدفع الثاني الى أي عمل؛ هو خاطف الوطن الذي يشكو!
نتنياهو هذا، يصوّر له غروره، أن في مقدوره تأثيم من يختطفهم هم ووطنهم ونظامهم السياسي، وأن يحاسبهم على ما لا علاقة لهم به، وأن يتوقف عند اللغة التي يعبرون فيها عن ردود أفعالهم، فيصنّفها إما ساخرة أو محرضة أو متشفية أو شامتة أو ساعدت على شىء آلمه. ولأنه جعل من خطوتنا الأولى في اتجاه وحدة الكيانية السياسية أم المشكلات، فقد مضى في الاستهبال، وكأن حكومته التي تضم متطرفين لا يعترفون لنا بالحق في التنفس وفي أن نكون بشراً، ليست هي المسؤولة عن كل اضطراب وعن كل عمل يعصف بالمنطقة ويتجرأ على الواقع. ولأنه يريد بعض الوجاهة لاستهباله، لعل العالم يقتنع؛ سرعان ما بدأ يعزف على نغمة "حماس" ويقول إنها هي التي خطفت ثلاثة من جماعته، ما يشي بأن القصد، هو الانتقال الى طلب الإدانة الدولية لوحدة الفلسطينيين.
في أغنية عبد الوهاب، يقول الحائر لمن أشبعه كل صنوف المرارات: موقعي عندك لا أعلمه...آه لو تعلم عندي موقعك/ نامت الأعين إلا مُقلة...تسكب الدمع وترعى مضجعك!
adlishaban@hotmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية