جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 195 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : تربية مارقة
بتاريخ الخميس 12 يونيو 2014 الموضوع: قضايا وآراء


تربية مارقة
بقلم : عدلي صادق
في مطلع هذا الأسبوع، أغلقت وكالة التعليم البريطانية عدداً من المدارس التي يديرها إسلامويون من أهل الغلو في الدين. ولم يُذكر شىء في الإعلام العربي، عن خلفية قرار الوكالة البريطانية.


تربية مارقة
بقلم : عدلي صادق
في مطلع هذا الأسبوع، أغلقت وكالة التعليم البريطانية عدداً من المدارس التي يديرها إسلامويون من أهل الغلو في الدين. ولم يُذكر شىء في الإعلام العربي، عن خلفية قرار الوكالة البريطانية. ولأن بريطانيا ذات آثام تاريخية وإرث استعماري؛ فإن السياق أوحى بالتعدي على خصوصية المسلمين من منطلق الكراهية لهم، ونقطة على السطر.
غير أن الأمر ليس على هذا النحو، لأن هناك، في القارة الأوروبية، شئنا أم أبينا، استغلال أصولي متطرف لهامش الحرية واحترام الخصوصيات الثقافية. وفي خضم أحداث سوريا والعراق، على صعيدها "الداعشي" تنبه الغرب لأصل البلاء، وجاءت في هذا السياق، حكاية المدارس التي أغلقت في بريطانيا. واللافت أن المرجيعيات الإسلامية المستنيرة، لا تكلف نفسها مشقة الخوض في موضوعات التطرف وأنماط التربية المارقة، طالما أنها بعيده عن حاراتها. وتستنكف عن أي نطق، مراكز الفتوى والإرشاد والمتابعات الفقهية لأحداث الساعة. وعندئذٍ لا تغذية للوعي الديني العام للمسلمين على مستويي الناشئة والواعظين. هذه المراكز والمرجعيات، أدمنت الرياء والبحبوحة والمكوث في الهوامش الواسعة لخصوصياتها الفقهية، ولا تتصدى لظاهرة مسيئة لصورة ديننا السمح، ولحياة المسلمين.
لقد غطت الصحافة البريطانية، بمهنية عالية، واقعة إغلاق بعض المدارس في بريطانيا، واستمعت الى شهادات أخصائيين اجتماعيين وأعضاء الهيئات التدريسية، وتأكد أن بعض المتكلمين المعتوهين، يعلّمون الصغار في سن السادسة، كيف يهتفون ضد المسيحيين، بينما الأوجب، في بلاد كهذه، الإعلاء من شأن قيم التعايش والمساواة والعدالة وعدم التمييز. واستُنطق أحد الأطفال ــ حسب صحيفة "ساندي تايمز" ــ فتدفق باستذكار محفوظاته التي لقنها له معلمون معتوهون: المرأة البيضاء داعرة، والمسيحيون كفار. وأرسلت الوكالة التي تصرف على تلك المدارس، تطالب القائمين على العملية التعليمية فيها، بتصحيح منطقهم، ونبهتهم الى أن عملية التوعية التي يقومون بها غير متوازنة وتخالف قيم التسامح الإنساني والتعايش بين المواطنين ومحددات الدستور. لكن المدارس لم تغير ولم تبدل، وعندما مضت في نهجها، أوقعت خلافاً كبيراً بين وكالة التعليم ذات الموازنة الهائلة (54 مليار جنيه استرليني سنوياً) ووزارة الداخلية، حول أحقية أيٍ منهما الأجدر بمعالجة الموضوع. فقد رأت الداخلية، في الصبر على مدارس من هذه الشاكلة، صبراً على مستنبت للبغضاء بين الناس وللإرهاب الأعمى مستقبلاً. أما وكالة التعليم، فقد آثرت الصبر الجميل والنصح وتشديد الضوابط. ولم ينكشف الموضوع كله، إلا عندما اضطر مايكل غوف، السكرتير العام لوكالة التعليم الحكومي (وزير الدولة للتعليم) للاعتذار من رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، عن التوبيخ العلني لزميلته وزيرة الداخلية تيريزا ماري ماي، بسبب هذا الموضوع.
المفارقة، أن المتطرفين في بريطانيا، في نهج حياتهم القبيح المُسيء للإسلام وللمسلمين، لا يكلفون أنفسهم عناء المقارنة بين الأوضاع في بلدانهم الأصلية وما يُتاح لهم في الغرب. وكأنهم غائبين عن الوعي لا يقرأون ولا يتابعون. فقبل أيام رفع حكم القضاء الأسكتلندي لصالح مواطن من أصل هندي من السيخ، رفع دعوة ضد رب العمل لأنه ابتسم بسخرية ظاهرة، وتمتم بكلمات لم يسمعها الهندي، تعليقاً على لفافة الرأس التي يرتديها، وأوقعت المحكمة غرامة مالية ثقيلة على المُدان بالازدراء. نعم إن البريطانيين ذوو إرث إمبريالي، لكن لديهم قوانين ومحاكم نافذة القرارات تنحني لها كل الهامات، ودستور يلتزمون به. ولا نميل الى نظرية المؤامرة، ونقول إن الحرية التي تمتع بها الإسلاميون في بريطانيا، كانت ملعبوبة لغايات الفتنة الإمبريالية. فلا منطق في هذه النظرية لأن ما فينا يُكفينا ولا نحتاج الى متآمرين على هذا الصعيد.
إن هؤلاء الدواعش من طائفتي السُنة والشيعة، يُعلّمون الصغار في المدارس، الكراهية وكيف يستعدون ليوم النفير وللفرقانات وللغزوات ذات القفزات في الهواء، ويستعذبون أسلوب التغالظ مع الناس ومع أنفسهم. فقد انتشر الإسلام بأخلاق المسلمين وليس بسيوفهم. أما عندما تتردى ثقافة الحياة والاجتماع الإنساني، وتُمتشق المتفجرات التي هي سيوف اليوم، فإن نكبة فادحة تحل بالمسلمين، وتضعهم بالجملة، في دائرة الاشتباه والدفاع عن النفس دون ذنب اقترفوه!
adlishaban@hotmail.com


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية