جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 350 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
احمد دغلس: احمد دغلس : كم نكبة ( بوسعنا ) ان ننتكب لنصحى ..؟!
بتاريخ السبت 17 مايو 2014 الموضوع: قضايا وآراء



كم نكبة ( بوسعنا ) ان ننتكب لنصحى ..؟!

احمد دغلس
صديق اسير محررعتب علي لكوني لم اتعرض لحدث النكبة بعد ..!! حيث لا يفوتني حدث وإلا ودلوت بدلوي ...اما الصديق الآخر البعيد في الشتات ، الذي يحمل لونا مستقلا بها بعض من ( رجفة )



كم نكبة ( بوسعنا ) ان ننتكب لنصحى ..؟!
احمد دغلس
صديق اسير محررعتب علي لكوني لم اتعرض لحدث النكبة بعد ..!! حيث لا يفوتني حدث وإلا ودلوت بدلوي ...اما الصديق الآخر البعيد في الشتات ، الذي يحمل لونا مستقلا بها بعض من ( رجفة ) فصائلية تحدى ان اتعرض لذاتي الفصائلي الملتزم ..؟! لكن لهذا وذاك قول يختلف عما به الاخرون منذ ستة وستون عاما كما يحللون ، يكتبون ... يرون ...؟! لكون النكبة منذ ذلك الحين توالدت ، تناسلت بنكبات لا تقل خطورة عن ام النكبة في العام 1948 توالت اهدافها وتعددت مسبباتها ... مرت من بين احراش جرش وحر صيف الكرامة الى بيروت والجنوب اللبناني مرورا بإتفاق المباديء الذي لم نستطيع ادارته بالساعة والحدث والزمان والمكان الى الإنقلاب الحمساوي ( ألإخوان المسلمين ) الذي اطاح بالوحدة الفلسطينية ونسيجه المقدس في ما تبقى من وفي الوطن والشتات .... " وإن " نكون في هذه اللحظات ( نُشكل ) حكومة التوافق الوطني .. ؟؟!! الذي لا ادري على ما هو التوافق ..؟؟ نكبات بنكبات متتالية ..؟! لكننا لا زلنا نعتصرها لأن نخفف من وقعها ، نجحنا في بعضها وفشلنا في الأخرى ..!! اهمها ثقافة النكبات التي لا زال بعضنا لا يتقن ضرورة الهدف من وإلى ( قلب ) الهدف الذي يتمثل بجوهر العمل وهدف الهدف " الا " وهو العمل الفلسطيني الذي يجب ان يكون صوب الهدف وأن يخضع للهدف وإن كان من خلال آليات يرى بعضنا و ( بحق ) هي الأقصر لتحقيق الهدف ... لكنها عندما تكون جاهلة فهي لا تصب بالهدف بل تكون ( عقبة ) الهدف ..!! نلاحظها ويلاحظ اهلنا في الوطن والشتات كم هي ( رخيصة ) الوقع والمنظر والهدف عندما تُسْتُغَل الشهادة ويستغل الموت لرفع الرايات في جنازات من سُرِقت طفولتهم وطفأت احلامهم وأحلام امهاتهم وآبائهم الذين يشيعون نكبة الرحيل .. الموت ، ونحن المشيعيين نشيعم بالبيارق لا بفلسطين الهدف ...؟؟ بيارق بكل الوانها وإن طغى الأخضر منها ..!! الذي يدل ان هنا بات بنا ( نكبة ) وطنية اخلاقية وضيعة حادة ... إن لم تساوي ما بنا من نكبات مضت .. ؟؟ فهي ستكون ألأمضى والأكثر تموضعا في مستقبلنا ألأخلاقي ، الذي لا يبشر ببشائر قد تكون تراكمت للوصول الى الهدف الذي ننشده في الحرية والإستقلال ( ليس ) حرية الإستقلال وحق تقرير المصير فقط ، وإنما حرية التخلص من عصبية ألإنتماء بكل مسمياته التي تسبق هدف الوطن كما رايناه في جنازة شهداء عوفر ...؟! الذي يُحتم علينا ان نعي اكثر وان نمنع هذه الظواهر الشاذة عن قيم الشهادة والعطاء الوطني لأن الشهيد شهيد الوطن ( لا ) شهيد الفصيل ..؟! مما يحتم علينا وعلى القيادة الفلسطينية بكل مسمياتها المسئولة عن امن وحرية المواطن الفلسطيني وحرية التعبير المكفولة له ان تتقدم ( بخطى ) استباقية لكي تحمي الشهيد وتحمي المواطن ومشروع الشهداء ألأحياء ، الذين يُحَمِلون حقائبهم المدرسية ( بحجارة ) الحرية التي ( نُسلسِلُها ) بالثقافة الوطنية والأناشيد التعبوية ، التي نوزعها بالأثير والصورة الحية يوميا " عليهم " قبل بدء اليوم الدراسي في المدرسة ، البيت ... الشارع وحتى الملهى او بمليء فم المتحدث الصحفي الرسمي ..؟! واجب ملزم إن ( كنا ) كما نقول لهم ونعلن ليلا نهارا بسهرنا على حقهم بأن ( نحميهم ) بكل الوسائل المتاحة إن لم تكن متاحة محلية كما نحن ... فهي متاحة لنا ( عالمية ) بواسطة محكمة الجنايات الدولية التي يجب علينا ان نخوض معركتها وأن نحاكم من قتل الأطفال بالأمس وأول امس وأول اول أمس وغدا وبعد غد حتى نحمي خيارنا الوطني الذي ( نطنطن ) به بالدقيقة والساعة واليوم لنتخلص من نكبة الموت ونكبة تجارة الموت لنصحى ويصحى اب وام االشهيد على نيل حقه وحق دم طفله لا على رايات مرفوعة ( جهلا ) لا وطنيا مهما كان لونها إن دلت فهي تدل عن خلل وطني اخلاقي خلافي ( حتى ) نحافظ على مناضلينا شهدائنا .... كانوا اطفالا ام طلابا ام ثوارا استشهدوا دفاعا عنا جميعا لا عن فصيل يرفع علم فصيله في مناسبات الموت ، الجنازات ... لا على الحدود حدود كل فلسطين .
احمد دغلس

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية