جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 305 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : ســـيرةٌ مُرتجاة
بتاريخ الجمعة 16 مايو 2014 الموضوع: قضايا وآراء


ســـيرةٌ مُرتجاة
بقلم : عدلي صادق

يُلحُ عليَّ خاطر الكتابة عن رحلة العمر. فلكتب السيرة مذاق خاص، سواء تلك التي يسجلها صاحبها عن نفسه، وتسمى ذاتية، أو التي يسجلها كاتب عن قامة سياسية أو أدبية أو فكرية أو إعلامية، وتسمى سيرة غيرية.


ســـيرةٌ مُرتجاة


بقلم : عدلي صادق


يُلحُ عليَّ خاطر الكتابة عن رحلة العمر. فلكتب السيرة مذاق خاص، سواء تلك التي يسجلها صاحبها عن نفسه، وتسمى ذاتية، أو التي يسجلها كاتب عن قامة سياسية أو أدبية أو فكرية أو إعلامية، وتسمى سيرة غيرية. وثمة خطأ أو حرج شائع، وهو أن من يدون سيرته الذاتية، كمن يُنصّب نفسه قامةً أو علامة فارقة. لكن الأوساط النقدية في العالم العربي، لاحظت غياب نوع ثالث من كتب السيرة، يسمونه "سيرة العوام" ويرونه مصدراً مهماً للصور من التاريخ الاجتماعي للناس، يقدم أنماط التقاليد ومشاهد الحياة في زمن الراوي. فهذا النوع من أدب السيرة، شائع عند أمم العالم، يكتبه صحفيون أو كتّاب محترفون، فيما يمليه عليهم، رواة بسطاء تلقائيون، يقولون كل ما يتذكرون!
بقدر ما يتحرج محسوبكم، من طرح نفسه قامةً، فإنه يتحاشى مظنة التزيّد في التواضع، حين يقدم نفسه واحداً من العوام. فأخوكم بدأ سنوات حياته كشاب صغير، مقاتلاً في قوات "العاصفة". جُرح في إحدى المعارك، قبل أن يؤسر في أعالي البحر المتوسط، ليطوي في السجن نحو تسع سنوات. قبلها عمل في وسط الأردن وجنوبه، وفي جنوبي لبنان، وأغوته العلوم العسكرية. أما في السجن، فقد قرأ كثيراً وتعلم اللغة الإنجليزية. هناك، من بين الجدران، بدأ دخول فضاءات جديدة بغير استئذان، وبلا انتظار للتأهل الأكاديمي، فجعل من نفسه مترجماً، يوائم بين علاقته البصرية الناشئة مع اللغة الثانية، ومحاولاته التعبيرية بلغته الأولى، مستفيداً من مهارات اكتسبها بالقراءة. وما أن لفظه السجن، حتى وجد نفسه ذا حصيلة معقولة، قياساً على ما لدى أقرانه الطلقاء الذين يأخذهم صخب الحياة وضجيجها الى عزوف عن القراءة. كان استئناف العمل الوطني، بعد السجن، رهنا بمشاعر طاغية أحس بها السجين السابق، دفعته الى الاستمرار في حياة توقفت منذ لحظة الاحتباس الأولى. كأنه يسترجع حقه في العودة الى سياقه الأول. لكن طبيعة العمل الذي وجد نفسه فيه، كانت لها ضرورتها، مع تبدل الأوضاع واتجاهات الرياح. فبعد فقدان بلد الارتكاز اثر اجتياح العدو للأراضي اللبنانية، كانت الوُجهة المناسبة، الى بلد لم يسافر اليه الفلسطينيون إلا للعمل في قطاعات التعليم والصحة والبناء وسواها. فكيف يرتكز هناك؟ كانت الصحافة هي الفضاء الأنسب. ولكن كيف يدخل فضاءً كهذا بلا استئذان ولا تأهيل أكاديمياً ولا تجربة سابقة. في الحقيقة، دخل العبد لله، ربما من ثغرة صغيرة ومؤقتة، بين تدبيرين: مسابقة الحصول على الوظيفة، بدأت قبل إجراء التقدم بالأوراق. نجح كمترجم محرر، ولما طولب بالأوراق، طرح عذره الكبير: كنت أسيراً. كان العذر كافياً لإعطائه مهلة، لكي ينتسب الى جامعة وأن يتقدم للامتحانات في إجازته السنوية، حتى يتحصّل على شهادته الجامعية الأولى. وهكذا كان!
هذا المحرر الصحفي، الذي أحرز وظيفته بفضل خطأ في التسلسل بين تدبيرين؛ هو الذي لفظ الوظيفة مثلما لفظه السجن، فاستقال اعتراضاً على الخط التحريري للصحيفة أثناء الحرب على العراق. اضطر بعدها للعمل لسنة واحدة، مع شركة صحافة انجليزية في دبي، مختصة في تغطية رياضة البذخ، كالراليات وسباقات القوارب السريعة والدراجات البخارية، وحفلات التفاريح التي كانت تقيمها شركة طيران ناشئة ثم اختار أن يخلعَ تاركاً أجراً مجزياً. كان ثمة عمل موازٍ، من غير جنس العمل، ويجمع بين العملين عنصر حبس الأنفاس ولحظة الانطلاق.ففي وقت تحرير خبر السباق، كان يتابع تطورات سباق آخر مع مصاعب وصول الشباب الى الأراضي المحتلة: دولٌ وجنود وحدود وجوازات سفر وتأشيرات. وجوه وأسماء وحكايات. كان مُقيماً محسوبكم في أماكن أوسع كثيراً من موضع المكوث. تغشاه فكرة الارتحال ولا تشده الى المكان فكرة الإقامة. ارتحل في النهاية، ليبدأ فصلاً جديداً من رحلة العمر. وعلى امتداد السنوات، بين بدء الهجوع بعد الهجوع، وبدء الرحيل بعد الرحيل؛ توجعت المسافات، بحسابات أخطأت وأصابت. بأصدقاء خطأ وأصدقاء صواب، وبالمرأة الخطأ والمرأة الصواب، وبالأمال وبإلإحداثيات الخطأ ونقيضتها الصواب. كان السراب، من حيث هو مرئي ولا استحوذ عليه، هو صنو اليقين. لم يكن جرى، حتى تلك اللحظة، معظم ما هو مثير ومفعم بالمفارقات والعناوين الكثيرة في الفصول التي مرت قبل السراب. لتكن سيرة واحد من العوام، أو سيرة رجل على قناعة بأنه ذو تجربة مختلفة، قياساً على سير كثيرين، ذهبوا وتعلموا ثم مكثوا في وظائفهم حتى تقاعدوا. كانت تجربة الجمع بين فضاءات غير متجانسة: البحر والسجن، التوجيهي العلمي والتوجيهي الأدبي، الديبلوماسية التي تجامل، والصحافة التي تصارح. السباق الذي يبهج اللاهين والحرب التي يألم فيها الجادون. الصحيفة التقليدية، تابعة أولياء النعمة والصحيفة الطليقة التي لا تطيع ولياً للأمر. كانت فلسطين حاضرة لا تغيب، على امتداد المسار، وكانت سيرة حياة!
adlishaban@hotmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.22 ثانية