جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 542 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : كيري مجدداً وسياق عقيم
بتاريخ الجمعة 28 مارس 2014 الموضوع: قضايا وآراء


كيري مجدداً وسياق عقيم
بقلم : عدلي صادق
منذ أن بدأت الاتصالات الفلسطينية مع الولايات المتحدة، قبل أتفاق "أوسلو" لم يُظهر الأمريكيون تمسكاً بشيء لصالح التسوية المتوازنة، ولم تكن لديهم اية محددات ثابتة يقيسون عليها.


كيري مجدداً وسياق عقيم
بقلم : عدلي صادق
منذ أن بدأت الاتصالات الفلسطينية مع الولايات المتحدة، قبل أتفاق "أوسلو" لم يُظهر الأمريكيون تمسكاً بشيء لصالح التسوية المتوازنة، ولم تكن لديهم اية محددات ثابتة يقيسون عليها. ولو عدنا الى تاريخ الوساطة الأمريكية، والى الموقف الفلسطيني الذي قدم التوطئة المطلوبه لهذه الوساطة؛ نستذكر خطاب الرئيس الشهيد ياسر عرفات، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، في الأسبوع الأخير من شهر كانون الأول (ديسمبر) 1988 يوم أن انتقل الانعقاد الى مقر عصبة الأمم القديم في جنيف بسبب رفض الولايات المتحدة منح تأشيرة الدخول للزعيم الفلسطيني. ففي ذلك الخطاب، قدم الرئيس عرفات مبادرة بمضمون يلبي المتطلبات الأمريكية لبدء الحوار مع واشنطن، وافترضنا حينها أن على هذه الأخيرة أن تفرض بنفوذها على تل أبيب قطع المسافة التي يتعين عليها أن تقطعها وصولاً الى تسوية تاريخية. فقد أعلنت منظمة التحرير بلسان الزعيم عرفات عن الاستعداد للاعتراف بإسرائيل والعيش معها بسلام، في إطار حل تقوم بموجبه دولة فلسطين على أراضي 67. وأظهر الأمريكيون قبل حصولهم على ذلك الإعلان، قناعة بأن الجانب الفلسطيني قدم ما عليه لكي تتحقق التسوية. بعد ذلك تتالت الفصول وبدا أن الطرف الأمريكي لا يعتزم ممارسة الضغط على إسرائيل، وإنما يهدف الى تجويف الموقف الفلسطيني شيئاً فشيئاً، لصالح إسرائيل، مقابل لا شيء للشعب الفلسطيني. ولما أبرم اتفاق "أوسلو" لإعلان المباديء، تلقف الأمريكيون الموقف وبدأوا في مساعدة إسرائيل على إفراغ الاتفاق من مضامينة الضحلة أصلاً، وأوصلوا التطبيقات الى طريق مسدود، بعد انتهاء فترة السنوات الخمس الانتقالية، ما جعل الوضع يتفجر بسبب الانسداد وممارسات الاحتلال المستفزة. ولما أدخولنا الى دائرة العنف من جديد، وعربدت الآلة العسكرية الإسرائيلية فقتلت ودمرت، عدنا الى نقطة الصفر. وفي نقطة الصفر تلك، هددوا بتغييب ياسر عرفات وحمّلوه المسؤولية عن تردي الأحوال، ونفذوا تهديدهم، وانتقلت السياسة الإسرائيلة الى أيدي متطرفين عارضوا بشدة، ومنذ البداية، العملية السلمية برمتها!
وفي مرحلة قيادة الرئيس محمود عباس، ظنوا أن الرجل يمكن أن يستجيب لرؤية إسرائيل للحل، وهي رؤية لا تُبقي شيئاً للشعب الفلسطيني. وكان واضحاً أن ما يريدونه هو الطرح نفسه الذي ظل يكرره روبنشتاين، رئيس وفدهم الى محادثات مدريد ـ واشنطن على مدى عشرة جولات تفاوضية: لا حديث عن القدس، ولا حديث عن حق العودة، ولا دولة بين النهر والبحر، ويمكن القبول بإدارة ذاتية لحياة السكان، بمستوى عمل البلديات والمجالس القروية!
خلال السنوات التي مرت، وعلى الرغم من تداعيات التعنت الإسرائيلي في الوطن وفي الإقليم، وعلى الرغم من حاجة أمريكا نفسها لاستقرار الشرق الأوسط؛ لم يُمارس ضغط جدي على المتطرفين الذين يحكمون إسرائيل وينفذون مشروعاً استيطانياً في الضفة. وكلما مر الوقت، كانت تنشأ وقائع جديدة على الأرض، فتتضخم المشكلة ويبتعد الحل. انتشرت المستوطنات كالسرطان وجرت عمليات تهويد القدس على قدم وساق، وبات ما يريده الأمريكون هو إطالة أمد المفاوضات، بينما عمليات التوسع الإستطاني جارية ومراحل تغيير الطابع العربي الإسلامي للقدس لا تتوقف حتى وصلت الى مراحلها الأخيرة. ولم يُظهر المحتلون امتناناً للمساندة الأمريكية على مر العقود، وإنما افتعلوا ويفتعلون خلافات مع الأمريكيين أنفسهم، في ذات الوقت الذي تضغط فيه واشنطن لإعطائهم وقتاً إضافياً للمراوغة السياسية والاستمرار في الاستيطان. وبات الموقف الآن، هو عرقلة تنفيذ الدفعة الأخيرة من الأسرى القدامى حسب الاتفاق ، وهم أقل من ثلاثين أسيراً. في هذه المسألة الجزئية والصغيرة يساومون، ووضعوا الوسيط الأمريكي جون كيري في موقف المُلام بل في موقف الشخص غير المرغوب فيه، حتى أصبح ضعيفاً يمثل إدارة لا حول لها ولا قوة.
لا حاجة لأن يرشَحْ شيء عن لقاء الرئيس "أبو مازن" في عمان مع جون كيري، لكي نعلم يقيناً أن السياق عقيم، وأن الموقف يتطلب استراتيجية عمل جديدة، يمكن أن تتاح من خلال تصليب الوضع الداخلي الفلسطيني وإنهاض الحالة الجماهيرية التي لا تنهض بغير تحولات في طريقة الأداء في العمل السياسي والاجتماعي، الذي يأخذ في الاعتبار كل السيناريوهات المحتملة، ويُهيء البُنية الوطنية التي تساعد على الصمود!
adlishaban@hotmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية