جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 302 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: سقوط أخطر شبكة تجسس بسيناء: تهريب الصواريخ وشرائح لقادة حماس
بتاريخ الأربعاء 05 فبراير 2014 الموضوع: متابعات إعلامية


https://fbcdn-sphotos-c-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash3/t1/1625513_10153802259610343_2104371184_n.jpg

علاقة متشابكة بين إسرائيل والجهاديين
سقوط أخطر شبكة تجسس بسيناء: تهريب الصواريخ وشرائح لقادة حماس

الحلقة الأولى من التحقيقات التى تنشرها «اليوم السابع» تتضمن النص الكامل لتحريات جهاز المخابرات العامة المصرية عن العملاء المصريين المتهمين بالتخابر لصالح جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلية،



علاقة متشابكة بين إسرائيل والجهاديين
سقوط أخطر شبكة تجسس بسيناء: تهريب الصواريخ وشرائح لقادة حماس

الحلقة الأولى من التحقيقات التى تنشرها «اليوم السابع» تتضمن النص الكامل لتحريات جهاز المخابرات العامة المصرية عن العملاء المصريين المتهمين بالتخابر لصالح جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلية، وهو التقرير الذى اعتمدت عليه نيابة أمن الدولة العليا فى توجيه الاتهامات إلى العملاء المصريين، خاصة أنه يتضمن معلومات تفصيلية عن الجواسيس المصريين، وقصة تجنيدهم، وجميع المعلومات التى نقلوها لإسرائيل عن تحركات الجيش المصرى فى سيناء، ويتكون التقرير من 56 ورقة مقسمة إلى جزأين، الأول 34 ورقة، ويتعلق بالمتهم الأول عودة طلب إبراهيم، بينما يضم الجزء الثانى 22 ورقة، ويتعلق بالمتهمين الثانى والثالث سلامة حامد فرحان أبوجراد، ومحمد أحمد عيادة أبوجراد.

التقرير الأول للمخابرات العامة المصرية عن المتهم الأول عودة طلب إبراهيم يحمل رقم 21361 أمن قومى، وتم تحريره بتاريخ 20 يونيو 2013 ويتضمن التقرير 36 محطة أساسية فى حياة عودة طلب إبراهيم، رسمت قصة تجنيده الكاملة فى شبكة تخابر «عوفاديا» الإسرائيلية بشكل درامى أقرب للمسلسلات وأفلام التجسس العالمية بوقائع كاملة ومعلومات تفصيلية عن طرق التجنيد، ووسائل الاتصال، وأدوات نقل المعلومات، ورحلاته إلى إسرائيل، والتخابر المتواصل طيلة 4 سنوات حتى الثراء الفاحش، والسقوط فى فخ المخابرات العامة المصرية.

بداية الحكاية.. زواج وراء قضية التجسس
فى 2006 تزوج عودة طلب ابن الـ 24 عامًا وقتها من فتاة بقبيلة الرقيبات - بمنطقة جوز أبورعد برفح - تدعى فاطمة عبدالله سليم إبراهيم الرقيبة، وعلى عكس تقاليد أهل رفح فى الأفراح من حضور كل أقارب العريس والعروس، إلا أن والد الفتاة فاطمة لم يحضر، والسبب أنه هرب من مصر إلى إسرائيل قبل 18 عامًا بسبب تورطه فى قضية تخابر لصالح إسرائيل، وهى قضية شهيرة وقتها حملت رقم 1 لسنة 1990 جنايات أمن الدولة، إدارة المدعى العام العسكرى تخابر مع إسرائيل.

لم تفسد قضية التخابر ولا تهمة الخيانة والتجسس الموجههة للأب اكتمال الفرح وانتشار السعادة بين الزوجين، غير أن تلك السعادة لم تستمر كثيرًا لأن باب الرزق الوحيد للزوج عودة لم يكف لسداد أغراض المعيشة، فمهنة الحدادة التى ورثها عن والده لم تمكنه من سداد متطلبات الحياة، ولا يستطيع أن يشغل مهنة أعلى قيمة لأنه لم يكمل تعليمه الدراسى بالأساس، وتوقف عند المرحلة الإعدادية.

لجأ عودة لباب إضافى للرزق، وهو التجارة فى تهريب السلع الغذائية إلى قطاع غزة عبر الأنفاق، مثل مئات الشباب، على الحدود من الجانبين، واشترى مع بداية 2009 خط تليفون لشبكة اتصالات إسرائيلية تدعى «أورانج» لكى يتمكن من التحدث مع العملاء فى قطاع غزة ممن يهرب لهم البضائع والمواد الغذائية، خاصة أن قوة تلك الشبكة توفر له الاتصالات بصوت أكثر وضوحًا من أى شبكة مصرية على الحدود برفح.

ذاع صيت عودة فى تهريب السلع الغذائية عبر الأنفاق رغم صغر سنه، وأراد أن يجنى أموالا كثيرة بتهريب البضائع ليس لغزة فقط ولكن إلى إسرائيل أيضًا، ولجأ فى ذلك إلى والد زوجته- الشهير بأبوعزيزة - عبدالله سليم إبراهيم الرقيبة، الهارب فى إسرائيل، حيث اتصل به على الرقم 0545535466، طالبًا منه أن يتوسط لدى القائمين على عمليات تهريب البضائع من وإلى إسرائيل أن يعمل معهم.

شعور الحاجة الذى ظهر على عودة فى المكالمة الهاتفية دفع والد زوجته- أبوعزيزة- إلى أن يعرض عليه بعد أيام قليلة التعاون معه فى جمع معلومات عن الأوضاع الأمنية فى سيناء لصالح الجانب الإسرائيلى مقابل مبالغ طائلة تغنيه عن التجارة فى تهريب البضائع والسلع عبر الأنفاق، أو العمل بورشة الحدادة، ولم يتردد عودة فى قبول العمل بجمع معلومات عن الأوضاع الأمنية لصالح إسرائيل، ووقتها كان والد زوجته- أبوعزيزة - سعيد جدًا لإقناعه بالعمل لصالح إسرائيل، وأخبره بأنه قبل أسبوع سيحدد له ميعادًا للتحدث مع أحد ضباط المخابرات وترتيب الاتفاق النهائى وطريقة العمل.

سعادة «أبوعزيزة» لم تكن فقط فى أن التخابر سيكون من وجهة نظره باب رزق لزوج ابنته الذى يعانى ضيقًا فى المعيشة، إنما تلك السعادة تأتى من فرحته بتجنيد عميل جديد لصالح المخابرات، وهى المهنة التى يمارسها منذ منتصف الثمانينيات، وجنى من ورائها المال الكثير، وحصل بسببها على الجنسية الإسرائيلية، ومنحته حكومة تل أبيب منزلا فى منطقة أفاكيم الإسرائيلية بعد هروبه من مصر لتورطه فى القضية رقم 1 لسنة 1990 جنايات أمن الدولة تخابر مع إسرائيل.

قبل مرور الأسبوع المتفق عليه وتحديدًا فى ثانى أيام عيد الفطر عام 2009، اتصل «أبوعزيزة» بعودة من نفس الرقم الإسرائيلى 0545535466، وجرى خلال هذا الاتصال للمرة الأولى أول حوار بين عودة وبين أحد ضباط المخابرات العسكرية الإسرائيلية، ويحمل اسم حركى «أبوأكرم»، بينما اسمه الحقيقى «دانى عوفاديا»، ولم يعرف عودة الاسم الحقيقى لضابط المخابرات الإسرائيلية إلا قبل وقت قليل من إلقاء القبض عليه فى إبريل 2013، وظل يتعامل معه باسمه الحركى طيلة 4 سنوات.

اتفق ضابط المخابرات الإسرائيلية عوفاديا مع عودة أن يمنحه مكافآت مالية مجزية بالدولار مقابل تجميع معلومات عن سيناء، وحدد عوفاديا طبيعة المعلومات التى يحتاجها، وهى معلومات عن العناصر العاملة فى مجال تجارة وتهريب السلاح والذخيرة بسيناء وتهريب الأفارقة، ومعلومات عن العناصر الفلسطينية بالمنطقة الحدودية برفح.

وبعد شهر من العمل وجمع المعلومات وتحديدًا فى الأسبوع الأول من أكتوبر 2009، انتهى عودة من المهمة المكلف بها، واتصل على الفور بضابط المخابرات الإسرائيلى عوفاديا وأمده بمعلومات تفصيلية عن:
أ- الأوضاع الأمنية والمعيشية للبدو بالمنطقة الحدودية برفح.
ب- نشاط العناصر البدوية بالمنطقة الحدودية فى مجال تهريب الأسلحة والاتجار بها.

الجديد أن حرص عودة على الدقة فى جمع المعلومات لصالح المخابرات الإسرائيلية وصلت إلى أنه أجرى حصرًا كاملًا بالأسماء عن العناصر النشطة فى تهريب الأفارقة عبر الحدود المصرية، وبحسب ما ورد بتقرير المخابرات العامة كانت الأسماء هى:
«1» المدعو صالح أبوالحسن المنيعى، مقيم بمنطقة المهدية، رفح، من قبيلة السواركة.
«2» المدعو حمدان أبوعيد المنيعى، مقيم بمنطقة المهدية، رفح، من قبيلة السواركة.
«3» المدعو سامح أبوصنية، مقيم بمنطقة المهدية، رفح، من قبيلة السواركة.
«4» المدعو موسى أبوالشاى المنيعى، مقيم بمنطقة المهدية، رفح، من قبيلة السواركة.
«5» المدعو محمد أبوعطية أبوعرار، مقيم بمنطقة المهدية، رفح، من قبيلة السواركة.

أول أموال التخابر.. 750 دولارًا مكافأة ضابط المخابرات «عوفاديا» لـ«عودة» مقابل أسماء المهربين الأفارقة فى سيناء
بعد تأكد عوفاديا، ضابط المخابرات العسكرية الإسرائيلية، من صحة المعلومات التى أمده بها عودة، قرر صرف 750 دولارًا مكافأة له، وتولى والد زوجته - أبوعزيزة - إبلاغه بهذا الخبر السار، خاصة أن عودة لم يعتد أن يمسك الدولار من قبل، وفى 24 من شهر أكتوبر 2009، اتصل «أبوعزيزة» بعودة من نفس الرقم الإسرائيلى المخصص للاتصال، وطلب منه أن يتسلم الـ 750 دولارًا عبر شخص بدوى يدعى أحمد المنيعى، وحدد له توقيت مقابلته بميدان الماسورة بمدينة رفح، وبالفعل توجه عودة وتسلم الـ 750 دولارًا ولم يسع فرحته وقتها، واتصل على الفور على الهاتف الشخصى لضابط المخابرات العسكرية عوفاديا وشكره على المبلغ الكبير.

السؤال هنا: من الشخص الوسيط الذى حصل منه عودة على الأموال؟ وما علاقته بإسرائيل؟، والإجابة بحسب ما ورد فى محضر تحريات المخابرات العامة أن أحمد المنيعى يعمل صرافًا وتاجر عمله، ويدعى بالكامل أحمد سلامة عبدالله وهبة سليم المنيعى، وهو مصرى الجنسية من مواليد 18/9/1989، يقيم بمنطقة المهدية، برفح، وينتمى للعناصر الجهادية، وسبق له الاشتراك فى عمليات اقتحام أقسام الشرطة بالعريش والشيخ زويد، وهو على اتصال وعلاقة وطيدة بوالد زوجة عودة.

نموذج المنيعى فى الوساطة لعمليات نقل الأموال يكشف انتشار الخلايا النائمة للمخابرات العسكرية الإسرائيلية، ويكشف أيضًا كيف أن العناصر الجهادية التى ينتمى إليها المنيعى ترتبط بشكل غير مباشر بأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، وأن تنفيذ عمليات جهادية بسيناء قد يكون بتمويل إسرائيلى بالأساس.

فرحة عودة بالدولارات دفعته لأن يفعل أى شىء مقابل إرضاء عوفاديا، ضابط المخابرات العسكرية الإسرائيلية، ومنحه أى معلومات عن الجيش المصرى، إلا أنه فوجئ بأن عوفاديا لم يعد يرد على هاتفه المحمول، وكذلك والد زوجته يغلق هاتفه فى أغلب الأوقات، ولم يعد لدى عودة أى وسيلة للتواصل مع المخابرات الإسرائيلية طيلة 60 يومًا، وهو ما جعله فى حيرة من أمره، ولم يعد يعرف، هل يعود لورشة الحدادة مرة أخرى، أم يمارس مهنة تهريب البضائع عبر الأنفاق إلى قطاع غزة؟

وفى أول يوم من أيام العام الجديد 2012، فوجئ عودة باتصال هاتفى من رقم غريب هو 0542859035، ولكن المتحدث معه لم يكن ذا صوت غريب، فهو «أبوعزيزة» والد زوجته، وبعد الاستفسار عن طول الغياب وعدم الرد على الهواتف طيلة الفترة الماضية، أخبره «أبوعزيزة» أنه يتحدث من تليفون أرضى خاص بالمخابرات العسكرية الإسرائيلية، ويريده فى عمل جديد.

«أبومنير» اسم حركى لضابط المخابرات الجديد أهارون دانون المسؤول عن الجاسوس «عودة» فى 2012
أبلغ «أبوعزيزة» زوج ابنته عودة بأن هناك ضابطًا جديدًا بالمخابرات العسكرية الإسرائيلية يدعى «أبومنير» يريد التواصل معه بدلا من «أبوأكرم»، ويطلب منه مزيدًا من الجهد فى مجال تجميع المعلومات لصالح المخابرات الإسرائيلية عن الأوضاع الأمنية فى سيناء بشكل تفصيلى، ووافق عودة بالعرض وتنفيذ جميع المطالب، ولكن بشرط واحد هو زيادة العائد المادى مقابل تلك المعلومات.

تقرير المخابرات العامة فى حديثه عن ضابط المخابرات العسكرية الإسرائيلية «أبومنير» ذكر أن اسمه الحقيقى أهارون دانون، وهو أحد أخطر الضباط الإسرائيليين بمكتب الاستخبارات العسكرية ببئر سبع على بعد كيلومترات قليلة من الحدود المصرية، ولهذا السبب كان الترشيح من المخابرات الإسرائيلية لكى يتولى بنفسه ملف الجاسوس عودة، ويدربه على طرق جمع المعلومات المهمة عن المناطق الحيوية بسيناء، ولكن عودة لم يكن بحاجة إلى التدريب بقدر ما كان بحاجة إلى المال، وظهر ذلك من خلال انتهاء عودة خلال 48 ساعة فقط من إعداد كل التكليفات المطلوبة، واتصل بضابط المخابرات أهارون دانون وأبلغه بمعلومات خطيرة عن الأوضاع الأمنية والانفلات بسيناء، ومعلومات عن أوضاع القوات المصرية، وانتشارها وأماكن ومقرات الأجهزة الأمنية المصرية برفح، وأماكن الكمائن الأمنية للقوات المصرية برفح سيناء والعناصر الجهادية بسيناء.

فى نفس المكالمة الهاتفية، وبحسب ما ورد بتقرير المخابرات العامة، أبدى أهارون دانون، ضابط المخابرات العسكرية الإسرائيلية، إعجابه بدقة المعلومات التى يقدمها له الجاسوس عودة، وطلب منه مزيدًا من المعلومات عن نشاط العناصر البدوية المسلحة فى المنطقة الحدودية، وكذلك طلب على وجه الخصوص معلومات عن شخص يدعى أبونعيم السواركة، وهو شخص يقيم فى منقطة المقاطعة برفح وينتمى لقبيلة السواركة، وهو أمر أثار الدهشة، خاصة أن اهتمام ضابط المخابرات بـ«أبونعيم» وصل لدرجة تكليف الجاسوس عودة بضرورة الحصول على رقم هاتفه الخاص، وهذه الواقعة تحديدًا تعكس أن ضباط المخابرات الإسرائيلية يدرسون جيدًا قبائل وعائلات سيناء والمناطق الحدودية، ويحاولون توسيع دائرة انتشار خلايا شبكات التجسس فى سيناء عبر تجنيد عملاء جدد.

الحرص الشديد لعودة على جمع الأموال دفعه إلى الاتصال بوالد زوجته- أبوعزيزة - عقب انتهاء المكالمة بينه وبين ضابط المخابرات الإسرائيلى أهارون دانون، وأخبره بضرورة أن يخطر ضابط المخابرات الإسرائليى زيادة العائد المادى عن المعلومات التى جمعها، وبالفعل نقل «أبوعزيزة» طلب عودة إلى ضابط المخابرات الإسرائيلى، ولم تمر 4 أيام حتى اتصل ضابط المخابرات بعودة وتحديدًا يوم 7 يناير 2012، وأبلغه بالتوجه لشخص يدعى إبراهيم موسى، وهو يعمل رئيس الوحدة المحلية بمنطقة جوز أبورعد برفح سيناء لتسلّم المكافأة المالية عن المعلومات، والمقدرة بـ 850 دولارًا، وهى مكافأة أعلى من سابقتها بـ 100 دولار، وجاءت الزيادة استجابة لطلب عودة، وتقديرًا للمعلومات الخطيرة التى تقدم بها لإسرائيل.

ضابط المخابرات الإسرائيلى وقت أن أخبر عودة بالتوجه لتسلّم الـ850 دولارًا، أخبره أيضًا وشدد عليه بأن يخطر إبراهيم موسى، وسيط الأموال، رئيس الوحدة المحلية، بأن تلك الأموال عبارة عن تحويل من أحد أقاربه بقطاع غزة، وهو يتسلمها فقط لإيصالها إلى أحد العناصر البدوية من قبيلة السواركة.

4 أسئلة فى غاية الأهمية هنا لم تجب عنها تحريات المخابرات العامة، الأول: كيف وصلت الأموال من إسرائيل إلى رئيس الوحدة المحلية فى منطقة أبورعد برفح سيناء؟ وما دائرة تحويل الأموال؟ وهل هناك جواسيس آخرون يتولون عملية إدارة الأموال برفح بين العملاء الجدد، خاصة أنه فى الاتفاق الأول مع عودة تسلّم الأموال من شخص بقبيلة المنيعى، وفى الاتفاق الثانى تسلّم الأموال من شخص بقبيلة الرميلات، وعودة نفسه من قبيلة البريقات، وضابط المخابرات شدد عليه أن يخبر الموظف بأنه يتسلّم الأموال ليوصلها إلى أحد أبناء قبيلة السواركة، أى أننا نتحدث عن 4 قبائل كبيرة فى شمال سيناء يرد أسماء أبنائها فى عمليات تحويل أموال مقابل عمليات التخابر والتجسس على مصر.

انتشار شبكة تخابر «عوفاديا» وسفر الجاسوس لإسرائيل للمرة الأولى
المعلومات المهمة التى نقلها الجاسوس عودة إلى المخابرات الإسرائيلية دفعت ضابط المخابرات أهارون دانون إلى التمسك به، والتواصل معه طيلة شهرى فبراير ومارس 2012 عبر الاتصالات الهاتفية والحصول على معلومات بصفة مستمرة عن الأوضاع الأمنية والانفلات الأمنى بسيناء والمنطقة الحدودية، ومن ثقة ضابط المخابرات الإسرائيلى بعودة، طلب منه أن يوسع دائرة علاقاته، وفى اتصال هاتفى دار بينهما فى نهاية شهر إبريل 2012، طلب ضابط المخابرات منه التعرف على شخص من البدو من قبيلة السواركة يدعى أحمد أبوداود، يعمل فى مجال تهريب الأسلحة عبر الأنفاق لقطاع غزة، وكان رد عودة وقتها أنه يعرف هذا الرجل جيدًا ودائم التردد على ورشته الخاصة.

لم تتوقف الاتصالات بين عودة وضابط المخابرات الإسرائيلى للحديث عن مستجدات الأوضاع الأمنية فى سيناء، ولكن ضابط المخابرات العسكرية الإسرائيلية، طلب من عودة فى مكالمة هاتفية بتاريخ 2 مايو 2012 أنه يتسلل إلى الأراضى الإسرائيلية للالقتاء به فى مبنى المخابرات العسكرية ببئر سبع، وذلك لكى يراه وجهاً لوجه ويدربه على بعض الطرق الجديدة لبعض المعلومات، غير أن الجاسوس عودة تخوف من التسلل بمفرده إلى الأراضى الإسرائيلية وتحجج بأنه لم يتسلل من قبل وطلب من ضابط المخابرات الإسرائيلى الموافقة على أن يرافقه أحد أصحابه.

ظل الجاسوس عودة 24 ساعة كاملة يفكر فيمن يصطحبه فى رحلة تسلله إلى إسرائيل عبر الحدود، وبعد تفكير طويل وقع اختياره على أحد أصدقائه ويدعى سلامة حامد أبوجراد، وبالفعل فى صباح يوم 3 مايو 2012 اتصل الجاسوس عودة من رقمه «0542859035» بصديقه سلامة حامد أبوجراد على تليفونه المحمول رقم «0547664952» وعرض عليه التسلل معه إلى إسرائيل باعتباره لديه خبره فى عمليات التسلل وسبق أن دخل الأراضى الإسرائيلية وعمل بها 8 شهور، وبالفعل وافق سلامة حامد على التسلل إلى إسرائيل مع الجاسوس عودة.

وبعد انتهاء عودة من ترتيباته الداخلية بشأن التسلل اتصل يوم 6 مايو 2012 من رقمه الإسرائيلى بضابط المخابرات الإسرائيلى اهارون دانون، وأبلغه باستعداده التسلل إلى إسرائيل وسيرافقه صديق له يدعى سلامة أبوجراد، وكانت المفاجأة هنا أن الضابط الإسرائيلى كشف للجاسوس عودة أن صديقه سلامة أبوجراد يعرفه من قبل وسبق أن تعاون مع جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلى وأمد تل أبيب بمعلومات هامة، وأن جهاز المخابرات الإسرائيلى لديه ملف كامل يحمل اسم سلامة أبوجراد.

المكالمة التى كان أجراها الجاسوس عودة مع ضابط المخابرات الإسرائيلى لترتيب عملية التسلل إلى إسرائيل أجراها بحسب ما هو وارد فى تحريات المخابرات العامة من منطقة مرتفعة بجوار خط الحدود، وأجراها من هذا المكان بالتحديد تخوفاً من أى عمليات مراقبة أو كشف لطبيعة علاقته بالمخابرات الإسرائيلية أو تعاونه معهم ضد مصر.

المعلومات التى كشفها ضابط المخابرات لعودة عن علاقة صديقه سلامة أبوجراد السابقة بالمخابرات وبنفس الضابط زادت من اطمئنان عودة إلى التسلل لإسرائيل، وبدأ فى ترتيب عملية التسلل إلى الأراضى الإسرائيلية مع ضابط المخابرات الإسرائيلى، والذى أخبره بأن يشترى شريحة إسرائيلية أورانج جديدة وأن يبلغه برقمها، وسيقوم أحد الأشخاص ويدعى أبوعبدالله بالاتصال به على الرقم الجديد لترتيب عملية التسلل، وشدد ضابط المخابرات على عودة أن يلتزم هو وسلامة أبوجراد بكل تعليمات أبوعبدالله وأن يستخدما أسماء كودية خلال التسلل، فسيكون الإسم الكودى لعودة هو أبوإسماعيل، والإسم الكودى لسلامة هو أبوفايز وذلك لإخفاء شخصيتهما الحقيقية.

اتصل الوسيط عبدالله الذى يقيم بالأراضى الإسرائيلية بتاريخ 8 مايو 2012 بالجاسوس عودة وصديقه سلامة أبوجراد وكلفهما بالتوجه إلى منطقة أم قطف ورتب لهما التعرف على دليل بدوى يدعى أبوأحمد العزامى والذى اصطحبهما ليلاً بنفس التاريخ إلى الجانب الآخر من الحدود وعقب وصولهما اتصل بهما ضابط المخابرات الإسرائيلى اهارون دانون من التليفون رقم 0546531233 وأرسل لهما سيارة تابعة لجيش الدفاع الإسرائيلى التى اصطحبتهما إلى أحد مقار المخابرات العسكرية الإسرائيلية بمنطقة بئر سبع.

ومكث الجاسوس عودة وصديقه سلامة أبوجراد 48 ساعة فى مقر المخابرات العسكرية الإسرائيلية ببئر سبع وتحديداً من 8 وحتى 10 مايو 2012، ومنح جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلى مكافأة لهم قيمتها 6 آلاف دولار، بواقع ألفى دولار له وألفى دولار لسلامة أبوجراد وألفى دولار للدليل الذى سهل لهما عبور الحدود، فضلا عن حصولهما على هاتفى محمول بخطوط إسرائيلية.

وفى نفس السيارة العسكرية التابعة للمخابرات العسكرية التى اصطحبتهما من الحدود المصرية إلى مبنى المخابرات ببئر سبع، هى نفسها السيارة التى اصطحبتهما من بئر سبع إلى الحدود المصرية فى طريق العودة، حتى وصلا إلى الدليل أبوأحمد والذى أعادهما إلى الأراضى المصرية بعد تجاوزهما المنطقة الحدودية الجبلية، لتنتهى الرحلة الأولى للجاسوس عودة التى زار فيها إسرائيل ودخل فيها مبنى المخابرات العسكرية الإسرائيلية.

مشادة كلامية بين الجاسوس عودة وضابط المخابرات الإسرائيلى
لم تستمر أجواء المحبة بين ضابط المخابرات الإسرائيلى أهانون أدون والجاسوس عودة طويلاً، وذلك لأنه بعد أيام قليلة من اللقاء الذى جمع بينهما فى مبنى المخابرات العسكرية فى بئر سبع بالأراضى الإسرائيلية، وقعت مشادة خلال اتصال هاتفى بينهما بسبب طلب الجاسوس عودة مبلغا أكبر من المال كتقدير عن المعلومات التى يجمعها، وهو الأمر الذى رفضه ضابط المخابرات معللاً ذلك بأن عودة حصل على ألفى دولار، والتصادم بين عودة وضابط المخابرات، دفع إدارة جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلية إلى التدخل وسحب ملف الجاسوس عودة من الضابط أهارون دانون الشهير بأبومنير والدفع بضابط جديد لتولى الملف يحمل اسم حركى أبورائد ويسمى بالأساس «ديفيد يعقوب» ويحمل تليفونا تابعا للمخابرات يحمل رقم 054218760.

جاء الاتصال الأول الذى تلقاه الجاسوس عودة من ضابط المخابرات الجديد فى يونيو 2012 وكلفه وقتها بمحاولة التعرف على بعض العاملين من البدو بالمنطقة الحدودية المسؤولين عن عمليات تهريب الأسلحة لقطاع غزة وتجميع معلومات عنهم وحدد له أسماءً بعينها وهم «أبوعرار - صالح المنيعى - موسى المنيعى - شادى المنيعى - حمدان المنيعى - عبدالكريم المنيعى» وكلفه بالحصول عن معلومات عن «المدرس أحمد من الطحاوية - مصلح خميس أبوجراد - فرج أفريج - عيد رمح - أفريح عايد أحمدان».

وفى هذا الوقت كان سلامة أبوجراد يشترك مع الجاسوس عودة فى جمع كل المعلومات التى يصدر بشأنها تكليفات من ضابط المخابرات الجديد، حتى أنه بعد الانتهاء من جمع المعلومات المطلوبة فى أوائل شهر يوليو، اتصل الجاسوس عودة بضابط المخابرات ديفيد يعقوب على تليفونه رقم 0543218760، وكان معه سلامة أبوجراد وتحدث معه عبر سماعة التليفون الخارجية وأدلى له بمعلومات تفصيلية عن العناصر المصرية البدوية المطلوبة وهم «أبوعرار، صالح أبوالحسن المنيعى، حمدان أبوعيد المنيعى، إبراهيم أبوسعيد المنيعى.



السيارة الغامضة من المخابرات الإسرائيلية
وتقديراً لنجاح الجاسوس عودة فى مهمة جمع المعلومات عن مهربى السلاح عبر الأنفاق، قرر ضابط المخابرات ديفيد يعقوب صرف مكافأة كبيرة تجاوزات ألفا ومائة دولار، وهو رقم مالى كبير جداً مقارنة بالمكافآت التى حصل عليها من قبل والتى لم تتجاوز 850 دولارا، وبنفس الطريقة الغامضة فى الحصول على الأموال بعد كل عملية، كلف ضابط المخابرات الجاسوس عودة استلام مبلغ ألفين و200 دولار من أحد محال الملابس بشارع أسيوط بالعريش، على أن يخفى مثل كل مرة حقيقة المبالغ المالية ويزعما أنهما يتسلمان المبالغ المالية لتوصيلها لأحد أقاربهما.

المثير أن ضابط المخابرات الجديد خصص 2000 دولار للجاسوس عودة لشراء سيارة ربع نقل لاستخدامها فى التحركات وجمع المعلومات فى منطقة رفح سيناء، وبالفعل اشترى عودة سيارة متسوبيشى ربع نقل بيضاء اللون من أحد المواطنين يدعى محمد الطبش ويعمل ميكانيكيا بمنطقة الماسورة، وبعد شراء السيارة اكتشف الجاسوس عودة أن ثمن السيارة يبلغ 7500 دولار، واتصل بضابط المخابرات أبلغه بثمن السيارة، فرد عليه ضابط المخابرات بأنه سيدبر المبلغ فى أسرع وقت وسيرسله له.

الغريب وبحسب تقرير المخابرات العامة أن شراء السيارة لم يكن فقط لاستخدامها فى التنقل وجمع المعلومات وإنما لسبب آخر لم يتسن علمه، خاصة أن ضابط المخابرات أعطى الجاسوس عودة تعليمات بالتوجه بالسيارة نحو منطقة القسيمة وتركها هناك مع وضع مفتاح تشغيلها أسفل الإطار الأمامى، وهو ما قد ينبئ باستخدام آخر أكثر خطورة للسيارة، وهو الأمر الذى قد يؤدى إلى ترجيحات نحو استخدامها فى عمليات تفجيرية.

صواريخ الإسماعيلية
أحد أخطر المعلومات الواردة فى تقرير المخابرات العامة والتى تكشف خطورة شبكات التجسس وكيف من الممكن أن تتحول من خلايا للتخابر على الوطن إلى خلايا كبيرة للاتجار فى الأسلحة وتهريبها بطرق غير مشروعة، بل واستخدامها فى أغلب الأحيان فى أعمال فوضى وتخريب، وهو أن الجاسوس عودة تعرف على مواطن بمنطقة الصالحية الجديدة بمحافظة الإسماعيلية يدعى خميس عويمر، وأن هذا الشخص طلب منهم التوسط لدى مهربى الأسلحة لبيع مجموعة صواريخ يمتلكونها أشخاص داخل مصر للجانب الفلسطينى عبر الأنفاق.

الجاسوس عودة حصل على تلك المعلومة ونقلها فوراً إلى ضابط المخابرات الذى طلب على الفور من عودة تصوير الصواريخ وإرسالها له على وجه السرعة، ولمزيد من الإغراء، أرسل ضابط المخابرات 2500 دولار لعودة كمصاريف انتقال، وظهر اهتمام الضابط الإسرائيلى بموضوع الصواريخ لدرجة دفعته أن يتصل 5 اتصالات خلال أيام متتالية فى سابقة هى الأولى من نوعها للضغط على الجاسوس عودة سرعة تحديد ميعاد مع خميس عويمر وسيط صفقة الصواريخ وتصوير الصواريخ على وجه السرعة وكان ذلك فى النصف الأول من شهر أكتوبر 2012.

واستجابه لضغوط الضابط الإسرائيلى توجه الجاسوس عودة إلى منطقة الصالحية، وتحديداً عزبة الشيخ سليم وقرية المحسمة التابعة لمركز شرطة التل الكبير - بمحافظة الإسماعيلية لمقابلة خميس عويمر، وكان الجاسوس عودة يبلغ ضابط المخابرات تحركاته أولاً بأول، وبالفعل تم اللقاء والتقط عودة صوراً ومقاطع فيديو لصواريخ طولها 120 سم موجودة على أرض مصر بصدد تهريبها إلى قطاع غزة عبر الأنفاق.

وفى 19 أكتوبر 2012 بعد إتمام مهمة تصوير الصواريخ، طلب ضابط المخابرات الإسرائيلية من عودة أن يجهز نفسه للتسلل عبر الحدود لكى يقابله فى مبنى المخابرات العسكرية فى بئر سبع ليحصل منه على كارت الذاكرة المتضمن صور وفيويوهات الصواريخ.

وبنفس طريقة التسلل الأولى لإسرائيل، جرت عملية التسلل الثانية بمعرفة الدليل البدوى أبوأحمد العزامى وذلك فى 21 أكتوبر، وبمجرد عبورهما الحدود المصرية ووصولهما للأراضى الإسرائيلية، كانت سيارة تابعة لجيش الدفاع الإسرائيلى بمنطقة بئر سبع تنتظرهما، وسلم عودة ضابط المخابرات صورا وفيديوهات الصواريخ، ومكث طيلة 48 ساعة بمبنى المخابرات وعاد إلى الأراضى المصرية بنفس الطريق ولكن بمعرفة دليل آخر من قبيلة النياها عشيرة الجديرات.

مشاركة إسرائيل فى ضرب قيادات حماس
وبعودة الجاسوس عودة من إسرائيل المرة الثانية بدأت مرحلة جديدة من العمل المخابراتى على نطاق واسع بعد أن حظى بثقة المخابرات الإسرائيلية، أبرزها التعاون مع المخابرات الإسرائيلية فى تهريب عدد كبير من شرائح الهواتف المحمولة المجهزة فنياً للاستخدام فى عمليات الرصد والتفجير إلى قطاع غز وتحديداً إلى عناصر جهادية تابعة لحركة حماس وذلك لتنفيذ مخططات اغتيالهم من قبل الجانب الإسرائيلى وحصل عودة على مكافأة مالية ضخمة بعد نجاحه فى تلك المهمة.

مع بداية عام 2014، بدأ التحول واضحاً على عودة، وتغير حاله من «حداد» يعمل فى ورشة لكى يغطى احتياجات منزله، إلى رجل أعمال صاحب نفوذ ومال، يشترى سيارة جديدة بأوراق رسمية ويعيد بناء منزله ويمنح أشقاءه أموالا ويصرف ببذخ، وهى أمور جميعها لا تتناسب مع مصادر دخله المشروعة، وهو الأمر الذى دفع الجهات الأمنية إلى إجراء التحريات عليه حتى تم الكشف عن تورطه فى خلية تجسس عافاديا الإسرائيلية وإمداده المخابرات الإسرائيلية بمعلومات تهدد الأمن القومى للبلاد مقابل أموال مالية.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية