جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 357 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: مراسلة ذي تايمز رأينا في الزاوية دماراً هائلاً ولمسنا توتراً شديداً
بتاريخ الجمعة 11 مارس 2011 الموضوع: متابعات إعلامية

West divided into pivotal Libya crisis talks
مراسلة ذي تايمز : رأينا في الزاوية دماراً هائلاً ولمسنا توتراً شديداً بعد سيطرة قوات القذافي عليها
الزاوية (ليبيا) – الصباح – في الوقت الذي تصف فيه الانباء القتال بين الثوار الليبيين والقوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي بانه معارك كر وفر من



مراسلة ذي تايمز : رأينا في الزاوية دماراً هائلاً ولمسنا توتراً شديداً بعد سيطرة قوات القذافي عليها
الزاوية (ليبيا) – الصباح – في الوقت الذي تصف فيه الانباء القتال بين الثوار الليبيين والقوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي بانه معارك كر وفر من دون حسم واضح او نهائي لأي من الجانبين، نشرت صحيفة "ذي تايمز" البريطانية تقريرا كتبته مراسلتها ديبورا هينز من مدينة الزاوية الليبية بعد المعارك التي جرت فيها بين قوات القذافي والثوار تتحدث فيه عن "مذبحة" وآثار دمار واسع النطاق وتوتر شديد في المدينة التي بدت مهجورة. وهنا نص التقرير: "لم يتبق من المئذنة التي كانت تؤطر الميدان الرئيسي في الزاوية سوى قاعدة محطمة. كما تحول المسجد المجاور إلى دمار، اذ تكسرت القبة، بينما تناثر على الشارع في الخارج حطام الحرب- قطع من المعدن المحترق، وشظايا الزجاج المهشم وقبور موقتة.



بالأمس، بينما مشينا في ميدان البلدة الذي كان بأيدي الثوار حتى الأربعاء، كان جيش من العمال الموالين للقذافي يزيلون آثار العنف الرهيب ويضعون راياته الخضراء على أعمدة الإنارة. وقد أبقيت وسائل الإعلام الاجنبية على بعد 30 ميلا في طرابلس، لكن الصحيفة تمكنت الدخول إلى الزاوية قبل انتهاء التنظيف إلى جانب فريق تلفزيوني من قناة "أي تي ان" (التلفزيونية البريطانية المستقلة). وهناك رأينا فترة ما بعد الثورة الدامية يتم محوها بسرعة.



بينما دخلنا إلى البلدة، رأينا الكلمات "ارحل يا قذافي" مكتوبة على جدار باللغة الانجليزية. وعلى بعد أمتار، ظهرت الكلمات مرة أخرى، لكن في هذه المرة تكبد أحدهم عناء تغطية الشعار بطلاء أسود، إلا أنه لم ينجح في جعله غير مقروء.

اقتربنا من وسط البلدة حيث كان ثمة هيكل سيارة إسعاف محترق وما زال يظهر الهلال الأحمر عليه. وكانت هناك ثقوب ناجمة عن الرصاص على جدران المنازل، بينما ظهر تابوت غير مستعمل مفتوحا في إحدى الحدائق الأمامية.



كان الميدان نفسه تحت حراسة مشددة من دبابات وجنود، يرتدون عصابات رأس خضراء، مشيرين بذلك إلى ولائهم للعقيد معمر القذافي. وكان الجنود متوترين ولا يعلمون ما يفعلون. أوقفتنا إحدى المجموعات وطلبت وثائق لإثبات الهوية.

قبور حديثة لضحايا المعارك في الميدان الكائن في وسط مدينة الزاوية
وحاول أحدهم أن ينتزع مفكرتي. حاولت الاحتفاظ بها، لكن الجندي كان يهدد لذلك تركته يأخذ الملاحظات المكتوبة على عدة اوراق.



وصودرت آلة تصوير فيديو كانت بحوزة صحافي آخر. ثم وصل ضابط أكبر وسمح لنا بدخول الميدان. وبينما خطونا على الحطام والزجاج المهشم والبرك القذرة، نظرنا إلى مشهد الدمار. قطع غيار الدبابات المهترئة، وجذوع الأشجار المحطمة، والجدران المحترقة بدت وكأنها نتيجة واحد من اعنف الاشتباكات في حرب العراق.



وقد شوهت فجوات الصواريخ والقذائف العديد من المباني المحيطة بالميدان الذي كان يوما ما حديقة خضراء تظللها أشجار النخيل، بينما دمرت قمة مئذنة كانت تقف عند أحد الأطراف بالكامل خلال أكثر من أسبوعين من القتال العنيف.

وداخل المسجد الملاصق كانت هناك أغلفة ذخيرة فارغة استخدمها الثوار. وبدا مبنى صغير كما لو أنه قد تم تحويله إلى مستشفى موقت، وقد رسم على جدرانه الخارجية هلال أحمر.



وغطى الطريق المحيط قطع من الحطام وهشمت واجهات المحال التجارية.

لم يبد أن أيا من ذلك الدمار قد تسببت به ضربات جوية. لم أر أي حفر كبيرة في الأرض، التي كان من الممكن ان تكون إشارة الى أن قنابل قد اسقطت من أعلى.

شاهدنا نحو عشرين قبرا في أحدى زوايا الميدان حيث كانت أربع أو خمس حفر واضحة للعيان أيضا- وهي إشارة رمزية الى أن الثوار كانوا على استعداد للموت في سبيل قضيتهم. وقال أحد الرجال إن 40 جثة أخرة قد دفنت في أماكن متفرقة. لكن كان من المستحيل التأكد من روايته.



ولم يكن هناك أثر لمقاتلي المعارضة الذين رأيناهم يوم الأحد الماضي حينما كانوا يسيطرون على مركز البلدة الذي كانوا قد زينوه بالعلم ذي الألوان الثلاثة (علم استقلال ليبيا).

بدلا من ذلك، شوهت علامة احتراق كبيرة الألوان الثلاثة الأحمر والأخضر والأسود لأحد الاعلام الذي كان قد رسم على جانب إحدى العمارات السكنية.

وقال عاطف سالم، وهو أحد السكان المحليين، الذي عمل في وظيفة إدارية في الشرطة، إنه أراد أن تعود الحياة إلى طبيعتها.

وألقى باللوم

احد جنود القذافي في الزاوية المدمرة
على من سماهم المقاتلين الأجانب الواقعين تحت تأثير "حبوب الهلوسة"، وقال: "كانت عائلتي كلها تشعر بالخوف".

وبينما توقفت الاشتباكات، فان درجة من التوتر ما زالت موجودة. وقد سمعنا عدة مرات حينما كنا في الميدان، لنحو الساعتين، صوت هدير الأسلحة الرشاشة من بعيد.

وتم التعامل مع المذبحة الجماعية في الزاوية بحملة ضخمة من التنظيف وإزالة الآثار. وكان عمال التنظيف يرتدون ملابس برتقالية ويمسكون المكانس والفرش المصنوعة من القصب ويبعدون الحطام إلى أكوام تاخذها الجرافات تحت إشراف الجيش.

وفي إحدى الزوايا، حملت ذراع ميكانيكية رجلا مثقلا بالرايات الخضراء لتعليقها من أعمدة الإضاءة. كما حمل الجنود أوشحة خضراء.

واقترب أحدهم مني وحاول جعلي أرتدي واحدا. وضعه حول كتفي. قاومت في البداية، لأنني فكرت في الحياد الصحافي، خاصة وأن صوت هدير الرصاص انطلق حينما كان يقترب.

لكن كان من الواضح أنهم لن يسمحوا لي بمتابعة عملي إذا لم أبق الأخضر حول رقبتي، لذلك اضطررت للطاعة.

كان الجو في البلدة متوترا وغير طبيعي. كانت الشوارع مهجورة إلى حد كبير إلا من الجنود والمتاجر مغلقة. لكن السيارات المليئة بالمدنيين كانت تمر بسرعة من حين لآخر، مطلقين أبواق السيارات، ويظهر من نوافذها رجال مبتسمين يرددون شعارات النظام، وصرخ أحدهم: "الله ومعمر وليبيا وبس".

وفي الجانب الآخر من الميدان، ظهرت امرأة مسنة من إحدى الشقق وأطلقت صرخة فرح بالعربية، وقد أغلقت قبضتها.

وخرج مواطن آخر واسمه محمد علي، 25 عاما، من منزله ليقول لنا: "اليوم الزاوية، غدا بنغازي"، مشيرا إلى المدينة التي يتمركز فيها الثوار شرق البلاد.

كانت هناك درجة عالية من الأمن على طول الأميال الثلاثين بين طرابلس والزاوية، يحرسها جنود يوقفون كل سيارة ويسألون راكبيها، وهو مؤشر الى درجة التوتر التي ما يزال النظام يشعر بها حتى وإن كان قد تمكن من استعادة السيطرة على الزاوية.

وشوهدت شاحنتان تدخلان البلدة، بالإضافة إلى شاحنة تحمل أغذية أخرى بدا وكأنها سكر. وكانت هناك تقارير مفادها ان الحكومة قطعت خلال القتال امدادات الأغذية والمياه عن البلدة.

وحاولنا أيضا زيارة المستشفى، الذي كانت صحيفة "ذي تايمز" قد أوردت تقارير عن فوضى ودمار فيه، مع أجساد المقاتلين والمدنيين الجرحى المكسوة بالدماء. إلا أن الجنود الحراس منعونا من الدخول، واقتادونا فعليا نحو موقع عسكري تم فيه فحص معداتنا من جانب جنود عابسي الوجوه.

وصادروا أشرطة الفيديو التي التقطها مراسل تلفزيون شبكة "آي تي إن"، التي وثقت الدمار الناتج عن القتال والذي أزاله منظفو الشوارع.

وحتى حلول الليلة الماضية لم ينفذ الضابط المسؤول تعهده بإعادة الأشرطة.

 

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية