جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 338 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
أخبار عربية: بالتفاصيل.. تعرف على قائمة الاغتيالات الإسرائيلية؟
بتاريخ الخميس 05 ديسمبر 2013 الموضوع: متابعات إعلامية

بالتفاصيل.. تعرف على قائمة الاغتيالات الإسرائيلية؟
نشرت مجلة “فورين بوليسي” الاميركية على موقعها على الانترنت مقالا كتبه رونين بيرغمان مؤلف كتاب “الحرب السرية مع ايران” يشرح فيه اساليب عمل الاستخبارات الاسرائيلية وخططها لقتل من لهم علاقة بخطط ايران النووية والقياديين في حزب الله و”حماس” و”الجهاد الاسلامي” 


بالتفاصيل.. تعرف على قائمة الاغتيالات الإسرائيلية؟
نشرت مجلة “فورين بوليسي” الاميركية على موقعها على الانترنت مقالا كتبه رونين بيرغمان مؤلف كتاب “الحرب السرية مع ايران” يشرح فيه اساليب عمل الاستخبارات الاسرائيلية وخططها لقتل من لهم علاقة بخطط ايران النووية والقياديين في حزب الله و”حماس” و”الجهاد الاسلامي” الذين يخططون لعمليات مضادة لاسرائيل ويقومون بتطوير وحيازة اسلحة متقدمة. ويورد بيرغمان ذكر شخصيات اغتالتها اسرائيل مثل القيادي في حزب الله اللبناني عماد مغنية والعميد محمد سليمان “رئيس المشاريع الخاصة السرية” في نظام الرئيس بشار الاسد، وكذلك حسان اللقيس الذي اتهم حزب الله اسرائيل باغتياله ليل الثلاثاء-الاربعاء. وهنا نص التقرير:“ابتسم مسؤول الاستخبارات الاسرائيلي وقال: “سيكون هناك مؤتمر قمة في السماء”، وذلك عندما علم علم باغتيال حسان اللقيس، القائد في حزب الله المسؤول عن تطوير الاسلحة والحرب التكنولوجية المتقدمة، في ضاحية من ضواحي بيروت نحو منتصف ليل الثلاثاء، 3 كانون الاول (ديسمبر). ومقتل اللقيس هو الاخير في سلسلة اغتيالات طويلة تستهدف شخصيات بارزة في ما تسميه الاستخبارات الاسرائيلية “الجبهة الراديكالية” التي تشمل بلدين – سوريا وايران – وثلاث منظمات: حزب الله، والجهاد الاسلامي الفلسطينية، و”حماس”.وقال المسؤول: “اننا نتحدث عن عدد من المنظمات والناس المنخرطين في نشاط نووي وارهابي. انهم لا يفعلون ذلك ليس فقط من اجل بلدانهم في مهمات متنوعة، ولكنهم خلقوا ايضاً شبكة دولية – تعتبر اخطر واكفأ ما واجهته”.واضاف ان اهداف الائتلاف هي “تركيب قنبلة نووية وقدرات صاروخية متنوعة – من القصيرة جداً للطويلة المدى جداً – وتنفيذ عمليات انتحارية على اعلى مستوى”. والهدف الاسرائيلي: اغتيال هؤلاء الرجال، واحداً تلو آخر.وليست هذه المرة الاولى التي تواجه فيها اسرائيل اعداءً اقوياء جداً، بالطبع. لكن مسؤولي الاستخبارات الاسرائيلية يعتقدون ان مجموعة الاعداء الحالية يمكن ان تكون الاكثر تنوعاً والاعقد تشابكاً بين ما واجهته اسرائيل.ويتراوح هؤلاء الاعداء بين من هم على مستوى القيادة ومن هم عاملون على المستوى الميداني، وفقاً لمسؤولين رفيعي المستوى في “موساد” ومديرية الاستخبارات العسكرية (أمان).وتشمل الشبكة التعاون الوثيق والعميق الذي يتخطى حتى الانقسامات الدينية بين السنة والشيعة، والذي تحركه قوة دافعة وحيدة: العداء تجاه اسرائيل.في 2004، بدأت الاستخبارات الاسرائيلية “موساد” في التعرف على شخصيات اساسية متنوعة ضمن الجبهة الراديكالية – اي اولئك الذين يملكون قدرات عملانية، وتنظيمية وتكنولوجية متقدمة.وبينما كانت شخصيات اخرى معروفة بشكل افضل في تلك الجماعات المتطرفة ودالدول التي تدعمها مع الامور الاستراتيجية، كان هؤلاء هم الناس الذين يتعاملون مع التفاصيل وترجمة الاستراتيجية الى ممارسة فعلية. 
وضعت الاستخبارات الاسرائيلية قائمة تشمل اولئك الرجال، وكل منهم يملك مهارات قاتلة جداً يمكن ان تشكل خطرا على اسرائيل، حتى وإن لم تكن هناك شبكة تضمهم جميعاً. 
وكان على رأس القائمة رجلان: عماد مغنية، القيادي العسكري الاعلى في حزب الله، والعميد محمد سليمان، رئيس المشاريع السرية الخاصة، بما فيها بناء مفاعل نووي، والشخص المسؤول عن علاقات سوريا بايران وحزب الله في نظام الرئيس بشار الأسد.
 وكما قال لي مائير داغان، الرئيس السابق لـ”موساد”: ” العميد محمد سليمان كان مسؤولا عن اعمال الاسد السرية، بما في ذلك الصلة مع حزب الله وايران والمشاريع الحساسة. كان الشخص الذي يعتمد عليه الاسد. وهذه الايام يفتقده”.بعدهما جاء الجنرال ترهاني مقدم، مدير برنامج تطوير الصواريخ في الحرس الجمهوري الايراني وتصدير الصواريخ الى حزب الله و”حماس” و”الجهاد الاسلامي”، ثم محمود المبحوح، المسؤول في “حماس” عن العلاقات التكتيكية مع ايران، وحسان اللقيس (الوارد ذكره ايضاً في ملفات “اف بي آي” باسم الحاج حسان حلو اللقيس)، الذي تعرفت عليه الاستخبارات العسكرية (أمان) في اوائل تسعينات القرن الماضي باعتباره خبير تطوير الاسلحة في حزب الله. وفي مقال عن موت اللقيس في صحيفة “دايلي ستار” اللبنانية وصفت الصحيفة بانه “شخصية اساسية في برنامج الطائرات من دون طيار في حزب الله”.ووفقا لملفه عند “امان” كان اللقيس نشيطاً في الحركة الشيعية الراديكالية منذ كان عمره 19 عاماً، فقد انضم اليها بعد وقت قصير من تأسيسها. وقد تلقى مقدارا من التعليم التقني في جامعة لبنانية ولكنه حاز على معظم مهاراته من خبرته في تطوير وصنع اسلحة. وكان منذ البداية تقريباً المسؤول الاول عن تحصيل الالسلحة من والتنسيق مع ايران في هذه المسائل. وبفضل جهوده، صار حزب الله اقوى منظمة ارهابية في التاريخ – واقوى حتى من “القاعدة” من نواح كثيرة – ويملك “قوة نيران لا تملكها 90 في المائة من بلدان العالم”، حسب داغان.ومنذ منتصف تسعينات القرن الماضي، كان هناك ضباط في “امان” اشاروا الى اللقيس على انه هدف محتمل، معتقدين انه يجب التخلص منه. لكن حزب الله لم يكن هدفاً مفضلاً في ذلك الحين وكان يعتبر مصدر ازعاج اكثر منه تهديداً استراتيجياً. وبحلول تغير ذلك في سنوات الألفين، كان قد بدأ في اتخاذ اجراءات احتياطية مشددة لحماية نفسه.وكما ذكرت بالتفصيل في كتابي “الحرب السرية مع ايران”، كان اللقيس مطلوباً ايضاً في كندا والولايات المتحدة لادارته خلايا لحزب الله في هذين البلدين في اوائل تسعينات القرن الماضي. وقد ارسل عناصر من ذوي الميول الاجرامية الى هناك، ولذلك كان من دواعي سرورهم ارسالهم الى اميركا الشمالية كي لا يقوموا بمثل تلك النشاطات بالقرب من اعضاء التنظيم” في لبنان، وفقا لورقة سرية من اوراق “امان”.واستقر اولئك المجرمون اللبنانيون في فانكوفر، وكارولاينا الشمالية، وميتشيغان حيث عملوا في تزوير بالجملة لتأشيرات السفر، ورخص السياقة، وبطاقات الاعتماد، ليحصلوا على ارباح طائلة. وسمح لهم اللقيس بأخذ نسبة عالية من الارباح، ما دام معظم المال مستخدما لشراء معدات متقدمة كان حزب الله يجد صعوبةً في الحصول عليها من اماكن اخرى، مثل اجهزة تحديد المواقع في العالم واجهزة الرؤية الليلية وانواع مختلفة من السترات الواقية من الرصاص.ومع انسحاب اسرائيل من لبنان في ايار (مايو) 2000، صار بناء قوة حزب الله العسكرية واستعدادات الحزب لحملة عامة ضد اسرائيل جزءاً مركزياً من نظرية الحزب. وقد عمل اللقيس الى جانب مغنية وتحت قيادته. وكان الاثنان يعيان حساسية اسرائيل تجاه تكبد خسائر في ارواح قواتها المسلحة وعدم استعداد الجبة الداخلية الاسرائيلية لقصف طويل الاجل.وقد اقاما شبكة تحصينات معقدة في جنوب لبنان بهدف مزدوج: الصمود لاطول فترة ممكنة امام هجوم من القوات البرية الاسرائيلية، وهو ما كانا متأكدين من انه سيحصل إن عاجلاً او آجلاً، والاحتفاظ بقدرتهم على اطلاق اكبر عدد ممكن من الصواريخ على التجمعات السكانية الاسرائيلية.وفي 20 تموز (يوليو) 2006 حاول الاسرائيليون اغتيال اللقيس بصاروخ اطلقته طائرة “اف -16” على شقته في بيروت ولكنه لم يكن في المنزل وقتل ابنه.كانت حرب 2006 (المعروفة في اسرائيل بـ”حرب لبنان الثانية” تمييزا لها عن تلك التي شنتها على منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان في 1982) اوج قوة الجبهة الراديكالية والتنسيق بين كبار اعضاء الائتلاف. ومنذ ذلك الحين دارت العجلة دورة كاملة. فقد قتل مغنية بقنبلة في سيارته في دمشق في شباط (فبراير) 2008، وقتل سليمان بالرصاص على يد قناص وهو على الشاطىء في سوريا في آب (اغسطس) من السنة نفسها، وخُنِق المبحوح وسمم في غرفة فندق في دبي في كانون الثاني (يناير) 2010، وقتل مقدم نسفاً مع 16 من رجال جهازه في تفجير في مستودع صواريخ قرب طهران في 123 تشرين الثاني (نوفمبر) 2011. وليل الثلاثاء، قَتَل رجلان مقنعان اللقيس في كراج مبنى شقته في احدى ضواحي بيروت.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.24 ثانية