جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 305 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عيسى قراقع : أطلق ذقنه حدادا على نفسه
بتاريخ السبت 28 سبتمبر 2013 الموضوع: قضايا وآراء

أطلق ذقنه حدادا على نفسه
بقلم عيسى قراقع
وزير شؤون الأسرى والمحررين

لا هو ميت ولا هو حي، مفقود ومعروف، لا ناقص ولا ممتلئ، يملك اسما يتلاشى وذكريات تضيء الجروح النازفات، جالس على كرسيه المتحرك مثل عمود الغبار ينتظر الزوال.


 
أطلق ذقنه حدادا على نفسه

بقلم عيسى قراقع
وزير شؤون الأسرى والمحررين
28-9-2013...

لا هو ميت ولا هو حي، مفقود ومعروف، لا ناقص ولا ممتلئ، يملك اسما يتلاشى وذكريات تضيء الجروح النازفات، جالس على كرسيه المتحرك مثل عمود الغبار ينتظر الزوال.

ضاق به جسده، يسمع خشخشات روحه تخرج مع سائل الدواء في أنبوب يمتد من القلب إلى القلب ولا يصل فتحة الباب المغلق على الحياة، وفوقه عداد الحسابات لزمن الموت بطيئا بطيئا، لا توقفه مفاوضات السلام بين الحق والباطل، ولا عبور الاقتصاد إلى مدن لم يبق فيها ماء ولا هواء.

كل شيء في قبضة الجلاد، الروح ملت صاحبها، حملت عمره طويلا كي ينجو، لم يعد متساويا مع الموتى ولا مع الأحياء، وما عليه سوى أن يودع ضياعه وأحلامه ويبحث عن طريقة أخرى للبقاء في هذا الفناء.

هو
#الاسير المشلول منصور موقدة، أطلق ذقنه حدادا على نفسه ، وربما حدادا علينا بعد أن تماهت أسباب الحياة والموت في سجون الاحتلال، وبعد أن فشلت أربعون حبة دواء تناولها جرعة واحدة للانتحار ، وهو يحاول أن يجد حياة أخرى أو موت مختلف، يوجع هدوء السجان ويجعل من الموت فكرة للنجاة.

أطلق ذقنه بعد أن وصل إلى بوابة المقبرة، كل من حوله مشاريع رحيل، زملاء سقطوا قبله: زهير لبادة واشرف أبو ذريع وزكريا عيسى وميسرة أبو حمدية ، وما عليه سوى أن يستعد للنزول إلى كفن ابيض أو كيس أسود، ويلحق بمن قبله وبمن بعده ويتبع الينبوع خلف الجدران.

أطلق ذقنه ليرى الجميع ما يجري في ذلك الظلام، استهتار بصحة المرضى، انتشار المرض من القمة إلى الهاوية، أصوات غربان ومباضع أطباء بلا رحمة ، لا قبل ولا بعد ، لا أمام ولا وراء، لا يتمنى من الماضي شيئا ولكنه يتمنى غدا صالحا ولائقا في السماء.

منصور موقدة، بطنه متكور للخارج كالطابة ، معدته من البلاستيك، كيس براز بيد وكيس بول بيده الأخرى، ورم في أسفل رقبته اليمنى ، لا يتنفس إلا بصعوبة ، لا يحرك قدميه، ثلاث رصاصات من نوع دمدم متفجر في عموده الفقري، وماذا بعد، موته معه، وحياته معه، فهو أحسن حالا منا ، نحن لا نملك الاثنتين عندما ندرك علم الحساب في زمن الاحتلال.

أطلق ذقنه ليمشي صاحيا في جنازته، يرانا ونراه، يقرأ على نفسه الفاتحة، يحمل حتفه بيده ويدفنه كما يشاء، يفرش الأبيض لمن بعده:خالد الشاويش في رجفته المتواصلة، وناهض الأقرع مبتور القدمين لا ماشيا ولا حافيا، معلقا على سلالم الآخرة، ومعتصم رداد يسيل الكيماوي في وريده جرعة جرعة يستعجل الأخيرة القاتلة.

أطلق ذقنه حدادا على غياب الغياب، لأن محمد براش صار أعمى وأطرشا وبلا ساق يسرى، صار شبحا في هذا الغياب ، ولأن نعيم شوامرة انكمشت عضلاته من اللسان إلى القدمين وانطوى صامتا بلا كلام، ولأن صلاح الطيطي يحمل أمعاءه خارج جسمه، بينما ينزف معتز عبيدو دما وصراخا يطالب بسرير من تراب.

أطلق ذقنه قبل أن يتوقف جهاز منظم القلب في صدر الاسير رياض العمور وينقطع الاتصال بتخوم الخيال، وقبل أن يتعثر مراد أبو معليق في إيجاد سيارة إسعاف تعيده إلى قطاع غزة ، حيث الندى والمدى والبحر والجمال.

أطلق ذقنه حدادا على نفسه، ساخرا منا، لأن أحلامه تكملها ذكريات وملائكة، بينما أحلامنا لا يكملها سوى اقتفاء آثار موتانا وأسئلة جارحة.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.23 ثانية