جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 535 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: احسان الجمل : لتهدم المفاوضات.. ولتتهذب حماس.
بتاريخ الخميس 05 سبتمبر 2013 الموضوع: قضايا وآراء


لتهدم المفاوضات.. ولتتهذب حماس.
احسان الجمل

تشهد المنطقة حاليا حالة من التوتر والغليان، بسبب ما تشهده من تغييرات وتطورات،



لتهدم المفاوضات.. ولتتهذب حماس.
احسان الجمل
تشهد المنطقة حاليا حالة من التوتر والغليان، بسبب ما تشهده من تغييرات وتطورات، تبشر بتغيير وجه المنطقة، إلا اذا حدثت معجزة في اللحظات الاخيرة نقلتها من حافة الهاوية الى مركز الاستقرار.
ومهما اعطيت من عناوين، واسماء جديدة ومستحدثة، تبقى القضية الفلسطينية هي المحرك الاساس لكل ما تشهده المنطقة من احداث. صحيح هناك عوامل اخرى من بسسط نفوذ الاقوياء، الى الاقتصاد، والاكتشافات النفطية الجديدة في البحر المتوسط، لكن كل هذه الفروع تعود الى جذر الموضوع وهو فلسطين، لان المعادلة تقول فلسطين او الاحتلال، هذان النقيضان اللذين يعيشان في جغرافيا واحدة ويختلف الجميع حولهما.
ما يهمنا في الموضوع هو فلسطين وموقفها، وهذا الموقف عكس حالة الانقسام بصورة اوضح وابعادها الاقليمية والدولية.
السلطة والتي تمثل الاجماع الفلسطيني، باستثناء حماس، عادت الى المفاوضات في ظل ظروف المنطقة. على طريقة من ذهب الى المسجد ووجده مقفلا. وما يطرح في اروقة المفاوضات جعل اصحاب نظرية التفاوض اول من يصرخ الى اين ذاهبون، انها عملية احتيالية لا تخدم القضية الفلسطينية واهدافها وحقوقها وفي ظلالها ينمو غول الاستيطان، وممكن ان نجد عذرا لهؤلاء انهم قدموا ما عليهم، هربا من اتهام بأنهم لا يريدون السلام.
على فريق التفاوض ان لا يكتفي بحفلة الصراخ، بل ببرمجة خطة ورؤية تحافظ على مشروع الثوابت الذي نسجل انه حتى الان لم يهتز، بعيدا عن الاتهامات الفرضية من هنا وهناك، وهنا نسجل له ايضا اصراره على المصالحة ، باعتبار ان الخطوة العرجاء لا توصل الى الهدف. وخاصة ان هناك معطيات جديدة حسب تطور الاحداث في المنطقة وتغير موازين القوى ستفرض نفسها على القضية الفلسطينية.
اذا لتهدم المفاوضات الان، لان لا امل يرجى منها، وثانيا ان العالم ذاهب الى اولويات لن تظهر فيها حتى خيال المفاوضات.
ولا بد من ملاحظة، على جزء من هذا الفريق، عدم ممارسة المراهقة السياسية، حيث ان هناك فصائل تتسابق لمنح فريق التفاوض الاجماع في الهيئات القيادية، وتترك لبعض قواعدها الشبابية باستعراضات في اطار سياسة سجل موقف، وهي خرجت ليس عن المالوف، بل عن المنظومة الاخلاقية والثقافية لنسيجنا الوطني حتى وصلت الى مرحلة الابتذال. وليتذكر الجميع ان المفاوضات واوسلوا هما من اعطاهما الحرية والهوية واوصلهم الى الوطن ومراكزهم وحماس بواسطة اوسلوا وصلت السلطة.
في المقلب الاخر، اي حماس، فلتتوقف عن رمي الكرات في ملاعب الاخرين، وكل لاعبي فريقها وملعبها يحملون البطاقات الحمراء. بسبب العابهم السياسية الخشنة، الخارجة عن اللعب النظيف، سواء في البيت الفلسطيني او العربي، ورحم الله الرمز ياسر عرفات الذي ابعد فلسطين عن اي تمحور عربي، او جعلها اداة في يد احد منهم.
فلا يحق لها انتظار الاحداث على الصعيد الفلسطيني، لتبرر بها ابتعادها عن المصالحة، وانهاء الانقسام ويصل فيها الانحطاط الاخلاقي السياسي ان تطالب حركة فتح بتغيير نوابها ورئيس كتلتها، وكأنها الوصي، متناسية كل خطابات نوابها وزياراتهم الغير شرعية. وكانهم من صنف الملائكة المنزهون وغيرهم دائما في سكة الخطيئة.
اولا عليها ان تدرج اسم فلسطين في اسم حركتها وتتحول الى تنظيم فلسطيني اولوياته فلسطين، وليس لعب دور التابع والاداة في السياسة العربية، والتي يتحمل تبعياتها شعبنا في موقع الحدث، كما يحدث في غزة، ومخيمات سوريا ولبنان، بسبب تدخلها المباشر في احداث هذه الدول، وهناك مواقف ومذكرات قضائية بحقهم، وعندما ينفضح دورها، ويطالب بمحاسبتها، تسرع الى التعميم ان هناك حملة تحريض على الفلسطيني. ولا يوجد هناك دولة عربية حاسبت او اتخذت موقفا من حماس على قاعدة انتمائها الى فلسطين، بل بسبب نهجها وسلوكها وتدخلها في الشؤون الداخلية لهذه الدول من خلال علاقتها بتنظيم الاخوان الدولي، ومن يراجع البيان الختامي لمؤتمر التنظيم المنعقد اخيرا في تركيا، يرى حجم دور حماس في ذلك.
ان الباب ما زال مفتوحا امام القيادة في السلطة لتقييم عملية التفاوض المستحدثة، وان تطالب بجدول اعمالها قبل الشروع بها، وإلا لتتوقف هذه المفاوضات حتى لا تتحمل وزر كل ما يحصل في وقت التفاوض من عطاءات استطيانية واقتحام مخيمات وغيرها.
والباب ايضا ما زال مفتوحا لحماس لتحمل الهوية الوطنية الفلسطينية، وان تخلع لبوس التنظيم الدولي، وان تشذب نفسها، قبل ان يهذبها حراك شعبي سواء سمي لاجل انهاء الانقسام او تمرد او تصويب اوضاع. فبدل ما ان يدعو رئيس المقالة الى مشاركة وطنية في دويلة غزة، فليعلن صحوة الضمير الوطني ويشارك في انهاء الانقسام وتجسيد الوحدة في البيت الفلسطيني.
احسان الحمل
مدير المكتب الصحفي الفلسطيني – لبنان
ihsaneljamal@hotmail.com
ihsaneljamal@gmail.com
tel:009613495989


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية