جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 288 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: خليل خوري : الحجاج يؤدون مناسك الحج والامراء يحصدون مليارات الدولارات من جيوبهم
كتبت بواسطة زائر في الثلاثاء 16 نوفمبر 2010
الموضوع: قضايا وآراء

الحجاج يؤدون مناسك الحج
والامراء  يحصدون مليارات الدولارات من جيوبهم !!
خليل خوري
في المسافة الممتدة  بين جبل عرفات  والمدينة المنورة ومكة المكرمة  يتحرك حشد هائل من الحجاج  .  عدد المشاركين في الحشد يبقى دائما تقديري ، في  رحلة صعودهم  يوم امس الى جبل عرفات   قدرت الجهات الرسمية  المشرفة  على عملية  اداء مناسك الحج  عددهم " بحوالي "  1.8 مليون حاج   ولكن الصحافة السعودية رفعت الرقم الى


الحجاج يؤدون مناسك الحج
والامراء  يحصدون مليارات الدولارات من جيوبهم !!
خليل خوري

في المسافة الممتدة  بين جبل عرفات  والمدينة المنورة ومكة المكرمة  يتحرك حشد هائل من الحجاج  .  عدد المشاركين في الحشد يبقى دائما تقديري ، في  رحلة صعودهم  يوم امس الى جبل عرفات   قدرت الجهات الرسمية  المشرفة  على عملية  اداء مناسك الحج  عددهم " بحوالي "  1.8 مليون حاج   ولكن الصحافة السعودية رفعت الرقم الى " حوالي " 2 مليون حاج  هنا نلاحظ  ان الجهات  الرسمية تتكتم دائما على الرقم الفعلى  فلا تنشره عبر وسائل الاعلام المختلفه  رغم ان الرقم مخزن في اجهزة الكمبيوتر  تماما مثلما تتحفظ  على  عدد براميل النفط التي تستخرج من حقول النفط السعودية   فتارة نسمعها تقول انها " حوالي " 6 مليون  برميل  ومرة اخرى " حوالى" 8 مليون برميل يوميا. الجماعة على ما يبدو   يعتمون على  الارقام الفعلية  ربما  اتقاء لعيون الحاسدين  وربما تفاديا  لتوظيفها من جانب المعارضة السعودية في  اسئلة ترفع من وتيرة الشحن والتعبئة الجماهيري  كطرحهم اسئلة : اين تذهب السلطة الدينية الحاكمة بهذه الاموال ؟ ولماذا لا نراها تظهر في جا نب الايرادات في موازنة الدولة ؟ ولماذا يبقى اكثر من مليون سعودي  يعيشون عند خط الفقر  فيما تجني السعودية – المقصود العائلة الحاكمة - من عوائد  الحجيج والعمرة  وخلافه من الطقوس الدينية حوالى  2 مليار دولار شهريا  فما بالك  "بحوالى " نصف مليار دولا ر يوميا  تجنيها من عوائد النفط ؟ التعتيم  على   الارقام  تبدو مسالة  غريبة ولكن الاغرب من ذلك  ان  الحجاج  لم  يكترثوا في متابعة تقرير  نشرته صحيفة الغارديان   حول  دخل السعودية – بتعبير ادق دخل الامراء-
من السياحة الدينية  وتم بثه  عبر الفضائيات  بل  رأينا هم    يشغلون وقتهم في الصعود الى جبل عرفات  ثم الهبوط الى المزدلفة ومنها الى منى  ثم الطواف في الكعبة  تمشيا مع مناسك  الحج  الذي يقضي بعضها ان يحلق الذكور من الحجاج على الصفر وارتداء اثواب احرام بيضاء  غير مخيطة    ورشق  مجسم للشيطان  بالجمرات – بالمناسبة  عملية الرشق ستتم اعتبارا من هذا الموسم الكترونيا  تفاديا لتدافع الحجاج  العشوائي وما ينشا عنه  من مقتل وجرح بعض الحجاج   وتمشيا مع الابتكارات التكنولوجية  التي ينجزها الغرب الكافر-   وذبح الخراف   بالنيابة واطلاق الادعية والابتهالات اضافة الى مناسك اخرى  يؤديها  الحجاج  كسبا لمرضاة  الله   وتهدئة لغضبه على المسلمين  والذي  لا سبيل لتهدئته  على ما يبدو من الزيادة الملموسة في عدد الحجاج الا اذا شاهد المسلمين ينفرون الى السعودية  ويذبحون ملايين الخراف   ويسيلون  منهم انهرا من الدماء   ويهدرون اموالهم  في السياحة الدينية ويرشقون الشيطان  بالحصاة   ويحيرني هنا انهم  لا يقذفونه  بحجر كبير   مع انه الوسيلة الوحيدة  لخلاص البشرية  من "شيطنته والاعيبه الشيطانية" بالضربة القاضية !!  لا اجد  في الواقع اي تفسير  لاصرار  المشرفين  على مناسك  الحج  على رشق الشيطان  بالحصاة سوى انهم يحرصون على بقائه  حيا تحفيزا على ما يبدو  لملايين المسلمين على زيارة  السعودية بقصد رشقه  لاجل غير مسمى .  هذا التفسير بدون دعم بالادلة والارقام  سيبدو  بنظر المؤمنين نمطا من الدعابة ان لم يكن  تضخيما لعامل " الشيطنة في تفسير ظاهرة نمو السياحة الدينية للسعودية هنا اترك التعليق لصحيفة الغارديان  .. تذكر الصحيفة في اوسع تحقيق نشر حتى الان  عن السياحة الدينية   ان دخل السعودية منها وفقا لتقديرات مسئولين سعوديين  يقدر ب 17 مليار دولار سنويا  ياتي معظمها من اقامة الحجاج  في الفنادق والشقق الفندقية التي ينزلون فيها    وبقية الدخل يتمثل في مشتريات الحجاج من السلع الاستهلاكية  والوقود الذي يستهلك اثناء تنقلهم    بما يضع  الدخل السياحي في مرتبة ثانية  بعد الدخل الذي تجنيه السعودية من عوائدها النفطية وتدعي الصحيفة ان المستفيد الاكبر من كعكة السياحة الدينية هم من الامراء  وذلك استنادا الى ان  عشرات الفنادق الضخمة  والاف العقارات التي  تم بناؤها خلال السنوات الماضية تعود ملكيتها  في معظمها  لهم ولعدد محدود من كبار العقاريين المحليين   وتضيف الصحيفة ان دخل  السعودية من السياحة سيتضاعف في السنوات  العشر القادمة  تمشيا مع الزيادة المضطردة في عدد المسلمين الراغبين  في اداء طقوس الحج والعمرة    حيث  تتوقع الجهات  الرسمية  ان يرتفع عددهم الى 12 مليون حاج   ، وتوفيرا لراحة الحجاج وتسهيلا لتنقلاتهم  فقد  انشأت حكومة  خادم الحرمين جسورا  وسكك حديدية  واتوسترادات وغيرها من البنى التحتية  والفوقية الاخرى  ونتيجة لهذه التوسعات  فقد تم ازالة عدد كبير من الجبال التى كان تحيط  بالاماكن الدينية فضلا عن ازالة  عدد من الاحياء السكنية والتجارية  القديمة بعد تعويض ملاكها  ومستاجريها  السعوديين . اذا مداخيل السياحة  الدينية لا تستقر في مجملها في جيوب الامراء بل يذهب قسم منها الى  جيوب المستوردين للسلع الاستهلاكية  التي تباع للحجاج والى المطوفين والى قوة العمل المحلية  والمستوردة التي تستخدم في اقامة المنشئات السياحية وتشغيلها  ولا ننسى ايضا  ان ملايين اخرى تستقطعها الحكومة  من عوائد السياحة ومبيعاتها النفطية بغرض ادلجة الشعوب الاسلامية  وتجذير الوعي الديني  في وجدانها   وتذهب معظم هذه الاموال الى جيوب الوعاظ الدينيين المنتشرين في كل بقاع  الارض والى  جيوب الشرطة الدينيية المتمثلة اساسا بالجماعات السلفية والاخوان المسلمين   كما لا تبخل السعودية بمساعداتها على الدول العربية  والاسلامية  التي تعتمد الاسلام دينا للدولة ومصدرا اساسيا لتشريعاتها ورافد ومرجعية لمناهجها التعليمية وربما لهذه الاسباب   فشلت التيارات العلمانية والتقدمية في هذه الاقطار  في  ايصال ممثليها الى مواقع قيادية  تمكنها من  اصدار قوانين   تضمن علمنة مناهج التعليم   ومساواة المراة بالرجل من حيث الحقوق والواجبات المنصوص عليها في المواثيق الدولية  وللحد من تغول الجماعات الدينية المتطرفة  غلى القوى والتيارات التقدمية  ومن تغلغها في  اجهزة الدولة    كما لا يلوح في الافق اية بوادر تشير الى ان التيارات العلمانية  والتنويرية    تتمتع باية قدرة  في الظرف الراهن على الاقل  لتحريك المياه الراكدة   بغرض كنس الفكر المثالى والغيبي من عقول الناس  واخراجهم من كهوف الماضى  طالما  ظلت  السعودية تضخ مساعداتها الى هذه  الدول  وطالما بقي شرطها لاستمرار المساعدات  ان تتوسع  هذه الدول  في اقامة  بيوت العبادة  وان تسهل   لرجال الدين  التسلط على المجتمع  مع مراعاة  هذه الدول للشرط الاهم المتمثل في تضييق الخناق على القوى التقدمية والتيارات التنويرية  وبعزل تاثيراتها  عن  المجتمع وبأي وسيلة قمع  تراها مناسبة   ولا احسب ان امراء السعودية كانوا سينفقون كل هذه الاموال    على البنى التحتية للاماكن الدينية   ولا كانوا سيجودون بمساعداتهم الى كل هذه الجهات ولا  سيوظفون مئات الملايين  من الدولارات لتشغيل الفضائيات الدينية المتخصصة في نشر  المذهب الوهابي     لا احسب  انهم كانوا سيبذرون كل هذه المليارات لولا انهم يدركون ان  عوائد السياحة  الدينية   ستكون مصدر الدخل الذي لا ينضب وفي اتجاه جيوبهم   والبديل لعوائد النفط في حال تراجع دخلهم منه   وحيث يقدر الخبراء والجيولوجيون بانه سيكون في ادنى مستوياته  في عام 2020مع نضوب النفط في اكبر حقول النفط السعودية.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.15 ثانية