جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 291 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
تحقيقات: الغزى بالعيد ... أمل ...تحدى ...صمود فى ظل غياب مقومات الحياة
كتبت بواسطة زائر في الأثنين 15 نوفمبر 2010
الموضوع: متابعات إعلامية

الغزى بالعيد ... أمل ...تحدى ...صمود فى ظل غياب مقومات الحياة
      تقرير / فاطمة جبر –غزة 
 لا شىء  يحزن  أبو أحمد فى أحد أزقة مخيم الشاطىء   إلا أطفاله  الذين  أمام ناظريه   ولا يقوى بنفس السياق على توفير لهم شراء كسوة العيد ,   يستقبل  العالم الإسلامى والعربى فى مشارق الأرض  ومغاربها  عيد الأضحى المبارك  الذى يستحضرون فيه أجمل  وأسمى القيم الروحانية وأهمها طاعة الله  والتضحية والتقرب إلى الله 


الغزى بالعيد ... أمل ...تحدى ...صمود فى ظل غياب مقومات الحياة
      تقرير / فاطمة جبر –غزة

 لا شىء  يحزن  أبو أحمد فى أحد أزقة مخيم الشاطىء   إلا أطفاله  الذين  أمام ناظريه   ولا يقوى بنفس السياق على توفير لهم شراء كسوة العيد ,   يستقبل  العالم الإسلامى والعربى فى مشارق الأرض  ومغاربها  عيد الأضحى المبارك  الذى يستحضرون فيه أجمل  وأسمى القيم الروحانية وأهمها طاعة الله  والتضحية والتقرب إلى الله  بقلوب صافية  , يأتى   العيد ويعيش الغزى بظروف مأساوية لشعب قهرته عجلة الحياة  من فقر ... وقهر ... حصار ... فرقة وإنقسام أخوى  ولازال جرحنا الفلسطينى نازفا  وما يجده المواطن من صمت مريب من الأشقاء  للإلتئام الجرح وعودة شطرى الوطن .
من يتجول فى شوارع غزة هاشم  يشعر بأن    مظاهر الفرح والسرور  بالعيد قد غابت عن الوجنات   للأسر الغزية  , الأاسواق  المكتظة بالبضائع  والمواطنيين فى حقيقة الأمر  حركة الإقبال على الشراء  قليلة  هذا ما أضافه أحد الباعة :...................
يشار إلى أن هذا العيد ليس هو أول عيد يأتى على  القطاع المحاصر  فمنذ أربع سنوات وأكثر  والشعب الغزى يفقد موارد دخله  وعدم  توافر فرص الدخل لقوت أسرته  هذا ما أجابنا به قائلا أحد المواطنيين  وهو كان يعمل داخل الخط الأخضر  : كنا نصارع الموت ونعانى الحواجز الإسرائيلية   أنذاك  وبالمقابل كان وضعنا المعيشى   يسمح لنا بتوفير متطلبات أطفالنا  أما اليوم لم نجد   أى دخل   حتى كسوة أبنائنا أحيانا نضطر أن نتداين لندخل الفرحة لقلوبهم فهم أطفال .
بدوره  شدد المواطن (م . ى ) على ضرورة   النظر إلى هموم الشعب وتضحياته  على  مر السنوات السابقة وتقديم العون والمساعدة له من  قبل الحكومات  وطالب  الإخوة المنقسمين أن تتم المصالحة ويكفى هذا الشعب ما يكفيه  من ظلم ..وفقر .
 
بالرغم من وجود الكثير من الجمعيات الخيرية فى القطاع المحاصر  إذ نجد أنها تنشط فى مواسم العيد  حيث تقدم ملابس العيد إلى جانب لحوم الأضاحى  مشمولة  بعيدية لرسم الإبتسامة  على وجوه البسطاء  إلا أن هذا ليس كافيا  فى ظل الحصار والفقر  الذى يعيشه الغزى ,


 مع زحام الحياة وتكالب القريب قبل البعيد  على شعبنا المناضل  الذى أعطى الكثير  وضحى  بالشهيد ..الجريح .. الأسير ..  الفلسطينى المعذب بالأرض والشتات .الغزى اليوم  يفقد كثير من القيم النبيلة  من جراء الإنقسام والفرقة  بين الأشقاء   فعذرا يا  شعب التضحية والفداء لازال من هم هناك يعشقون الكراسى المزكرشة والمناصب التى لا تغنى ولا تسمن من جوع    فلا أحد يأبه  لا لوطنيته ولا أبناء شعبه عذرا يا شعب الشهداء  , فالسؤال الذى يراود الغزى  وطال تفسيره هل يأتى العيد القادم ونحن هكذا بفقر ...وقهر ...وحصار  ...وإنشقاق أخوى  ؟؟؟؟؟!!!!هنا كل غزة بل الضفة تنتظر الإجابة  يا  من تتربعون على كراسى المجد الفاخر.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.15 ثانية