جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 581 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
تقارير: اتصالات بين الإخوان وإيران لمنع انفجار حماس من الداخل
بتاريخ الجمعة 03 مايو 2013 الموضوع: مع الأحداث


اتصالات بين الإخوان وإيران لمنع انفجار حماس من الداخل

هل تتجه حركة "حماس" نحو الانقسام إلى حركتين "غزاوية" و"خارجية", في ظل الخلافات الحادة التي تعصف بين الجناحين, أم تنجح جهود التنظيم الدولي لـ"الإخوان المسلمين"



اتصالات بين الإخوان وإيران لمنع انفجار حماس من الداخل

هل تتجه حركة "حماس" نحو الانقسام إلى حركتين "غزاوية" و"خارجية", في ظل الخلافات الحادة التي تعصف بين الجناحين, أم تنجح جهود التنظيم الدولي لـ"الإخوان المسلمين" وإيران في رأب الصدع ومنع "الانشقاقات" التي بدأت تلوح في الأفق?

سؤال بات مطروحاً بقوة بعد التجديد لخالد مشعل على رأس المكتب السياسي للحركة مطلع الشهر الماضي وماتلاه من تصاعد في الخلافات بين أجنحة الحركة, سيما بين خطين رئيسيين: الأول تمثله القيادات المقيمة في غزة وفي مقدمها رئيس الحكومة المقالة اسماعيل هنية والثاني تمثله القيادات المقيمة في الخارج وفي مقدمها مشعل.

"جمر تحت الرماد", بهذه العبارة يلخص قيادي في الحركة الوضع الذي تعيشه "حماس" في ظل "الخلافات الأعمق بين أجنحتها منذ تأسيسها", موضحاً أنها تسعى إلى إخفائها ومنع ظهورها إلى العلن, لكن في الغرف المغلقة تتصاعد حدة المواجهة التي تنذر بالمجهول وإن كانت لاتزال تحت السيطرة بفعل عوامل عدة.

وكشف القيادي في حماس لصحيفة السياسة الكويتية عن أن شخصيات وازنة في الحركة, تقيم في قطاع غزة, تدرس جدياً فكرة تأسيس "حركة تصحيحية" تنطلق بداية من الداخل على أن تنتقل لاحقاً إلى "الانفصال" عن "حماس الخارج" إذا لم تنجح في تحقيق أهدافها.

وأكد أن الخلافات بلغت مرحلة غير مسبوقة بعد التجديد لمشعل على رأس المكتب السياسي, في الاجتماع الشهير الذي عقد في 4 ابريل الماضي في القاهرة, كاشفاً أن الأخير لم يبق في منصبه لولاية جديدة بالإجماع, وإنما بموجب انتخابات فاز فيها بفارق ضئيل على هنية.

وأوضح أنه في الجولة الأولى من الانتخابات تنافس مشعل وهنية ونائب رئيس المكتب السياسي موسى أبو مرزوق, ففاز الأول والثاني بالعدد الأكبر من الأصوات في مجلس الشورى المؤلف من 60 عضواً, ثم فاز مشعل في الجولة الثانية متقدماً على هنية بفارق سبعة أصوات فقط.

وبحسب القيادي المطلع تفصيلياً على جلسة الانتخابات, فإن هذه الجلسة "كادت تنفجر" لولا تدخل كبار قيادات "الاخوان المسلمين" في العالم, وفي مقدمهم الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي ومرشد "الاخوان" في مصر الحالي محمد بديع وسلفه مهدي عاكف ومرشد "الإخوان" في تونس راشد الغنوشي.

وكشف عن أن تدخل القرضاوي وبديع وعاكف والغنوشي جاء بعد احتدام الخلافات حيث وصل تبادل الاتهامات حد كيل الشتائم, خلال جلسة إعادة انتخاب مشعل, موضحاً أن أصل الأزمة هو تضارب المصالح بين التيار الذي ترعاه جماعة "الاخوان المسلمين" وحلفاؤها من الدول الاقليمية والثاني الذي ترعاه إيران.

واضاف أن هذا التدخل لم يحل دون شن تيار المتشددين في غزة هجوماً عنيفاً على مشعل, على خلفية اتخاذه الدوحة مقراً له بعد مغادرته دمشق, والانفراد في اتخاذ القرارات بشأن ملف المصالحة مع حركة "فتح", فضلاً عن العلاقة مع طهران.

ويتألف المكتب السياسي ل¯"حماس" من 18 عضواً, ستة عن كل من مجالس شورى الأقاليم الثلاثة: غزة والضفة الغربية والخارج. وينتخب كل إقليم ثلاثة أعضاء للمكتب السياسي, فيما يتم تعيين الثلاثة الباقين بالتوافق.

وبحسب القيادي, فإن التيار المتشدد المتمسك بالبقاء جزءاً أساسياً من محور طهران - دمشق - "حزب الله", نجح في إيصال أربعة من فريقه الأكثر تشدداً, هم عماد العلمي وخليل الحية ويحيى السنوار وروحي مشتهى ونزار عوض الله, إلى المكتب السياسي, كما نجح في إقصاء مجموعة من الموالين لمشعل, في مقدمهم أسامة حمدان.

وكشف أن القيادي البارز محمود الزهار, الذي يعتبر من أشد الموالين لإيران, بعدما فشل في أن يكون أحد الأعضاء الثلاثة الذين ينتخبهم مجلس إقليم غزة, رفض أن يكون من الثلاثة الباقين الذين يتم اختيارهم بالتوافق مع رئيس المكتب السياسي, نتيجة علاقته المتوترة مع مشعل.

مصادر لبنانية على علاقة وطيدة ب¯"حماس", استبعدت حصول انشقاقات أو تصدعات في بنية "حماس", رغم إقرارها بأن الخلافات داخل الحركة هي الأعمق منذ تأسيسها وأنها غير مسبوقة, عازية ذلك لسبيين رئيسيين:

الأول: وجود علاقات قوية بين إيران و"الإخوان المسلمين" حيث تجري اتصالات بين الجانبين يرجح أن تؤدي إلى نزع فتيل التوتر أقله في المرحلة الحالية, ربطاً بالأزمة السورية وتداعياتها على المنطقة وعملية السلام.

الثاني: حرص "الإخوان المسلمين" على وحدة "حماس" في ظل الحاجة إليها للعب دور أساسي على المستوى السياسي في الفترة المقبلة, وسعيهم لأن تكون البديل عن السلطة الفلسطينية بموجب اتفاق مع الدول الغربية, وفي مقدمها الولايات المتحدة.

وأكدت المصادر أن ملف المصالحة لايشكل أولوية للحركة في الوقت الراهن بقدر مايهمها تثبيت التهدئة في قطاع غزة و"النأي بنفسها" عن أي مواجهة محتملة بين إسرائيل وبين "حزب الله" في لبنان أو بين تحالف دولي تكون إسرائيل جزءاً منه وبين النظام السوري, مرجحاً أن تعمد الحركة إلى "استنساخ" سياسة الحكومة اللبنانية السابقة القائمة على "النأي بالنفس" عن الأزمة السورية فور تحولها مواجهة عسكرية اقليمية, رغم الضغوط الإيرانية التي تمارس عليها لتكون جزءاً من الحلف الداعم لنظام دمشق.

وكشف أن أكثر مايشغل بال قيادات "حماس" في الخارج هو التأثير الايراني على "كتائب عز الدين القسام", الجناح العسكري للحركة, على اعتبار أنه يرتبط مباشرة بكبار المسؤولين والقادة في "الحرس الثوري", مشيراً إلى أن مشعل يحافظ على "شعرة معاوية" مع طهران لعلمه بتأثيرها القوي على الجناح العسكري للحركة وعلى معظم الحركات الفلسطينية في غزة, وفي مقدمها "الجهاد الإسلامي".


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مع الأحداث
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن مع الأحداث:
د. حنا عيسى: الفوضى بالمنطقة العربية تهدد بمستقبل غامض وتنذر بتفكك عربي طائفي



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.38 ثانية